للشاعر عبد الرحمن العشماوي

قابلتني في فرحة بالتحية
............ ولها بسمة على الثغر حية
خطوها راقص تقول سرورا
........... هاهو العيد جئت أبغي الهدية
فتمطت في القلب آهة جرح
........... وتساءلت والدموع سخية
أي عيد رقصت شوقا إليه ؟
........... أي عيد ذكرته يا أخية ؟
أهو عيد للقدس عاد إلينا ؟
.......... بعد أن دمرته أيد غبية
عجبت أختي الصغيرة من حا
.......... لي وقالت في دهشة وردية
إنه عيدنا وعيد رفاقي
........... عيد حلوى وذكريات غنية
قم يا أخي نؤرجح بعضا
........... في أراجيحنا ونلعب ( فيّه )
قلت يا أختُ ( مرجحي) وتغني
............ لم تزل نفسك الطهور نقية
كنت طفلا مثلك يا أخت خلوا
........... من همومي وليس في القلب كيّه
كم غدونا إلى البيوت صباحا
........... يوم عيدي نحن الرفاق سوية
وطلبنا من ربة البيت حلوى
........... وسرقنا إذا استطعنا البقية
كم هنئنا بمثل عيدك هذا
............ فاصدحي بالرضا وعيشي هنيّه
هو عيد الأطفال مثلك يا أختي
............ وعيد الأبطال عيد البرية
ليس هذا عيدي ، فإن جراحي
............ لم تزل يا حبيبة القلب حية
ليس هذا عيدي ولكن عيدي
........... أن أرى أمتي تعود أبية