المدخل إلى دراسة بلاغة أهل السنة


تأليف الأستاذ الدكتور محمد بن علي الصامل


الأستاذ بقسم البلاغة والنقد ومنهج الأدب الإسلامي في كلية اللغة العربية


جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية


كنوز إشبيليا الرياض الطبعة الثانية 1426هـ 2005م

الفهرس:
ü مقدمة
ü وقفة مع العنوان
ü تأصيل لمذهب أهل السنة في البلاغة
ü تحديد مفهوم أهل السنة
ü على من يحكم بالسنية؟ أعلى الرجال أم على المؤلفات؟
ü الانتماءات العقدية لأشهر علماء البلاغة من خلال كتبهم البلاغية
ü التوجه لدراسة رأي أهل السنة في البلاغة في العصر الحديث
ü وجوه خدمة المعتقد في البحث البلاغي
ü صلة اللغة بخدمة المعتقد
ü أثر العجمة في الانحراف العقدي
ü نماذج للتوجيه البلاغي المخالف لمنهج أهل السنة
ü الاحتكام إلى قوانين اللغة وقواعدها من أصول قواعد بلاغة أهل الس
ü القرينة البلاغية وأثرها في مخالفة معتقد أهل السنة
ü خطورة الاتكاء على القرينة العقلية بمفردها
ü الانفلات من قوانين اللغة يوقع في مزالق خطيرة في توجيه النصوص
ü الموقف من المخالف
ü المواصفات التي تحدد منهج البلاغة عند أهل السنة كما أراه
ü الخاتمة
فوائد من مقدمة الطبعة الأولى:
الدعوة إلى منهج بلاغي يلائم أهل السنة: "وقد رأيت أنّ الدعوة إلى منهج بلاغي يلائم معتقد أهل السنة من الأمور اللازمة التي تأخر عنها المشتغلون في البحث البلاغي, فآثرت طرحها..."[1]
فوائد من وقفة مع العنوان :
قصد المؤلف من العنوان ومن الكتاب ذاته: "ليس الغرض من هذا العنوان الوقوف على أساليب أهل السنة في كلامهم, والحكم على بلاغتهم فيها.... وإنما المقصود الدعوة إلى إبراز رأي أهل السنة في البلاغة العربية بدءا من الفكرة وتأليف الكتاب وانتهاءً بتحليل النصوص وتوجيهها في ضوء البحث البلاغي, وتطويعها لخدمة المعتقد."[2]
وقفة فكرة تأصيل لمذهب أهل السنة في البلاغة:
غاية البلاغة وهدفها "إنّ غاية هذا العلم هي الكشف عن أعظم مناحي الإعجاز القرآني, منحى وقع فيه التحدي, ذلكم هو: نظم القرآن."[3]
البلاغة عند المتأخرين صرفت عن مقاصدها: "فصارت البلاغة عند كثير من العلماء المتأخرين مطية لصرف آيات الكتاب عن معناها المراد إلى معان يريدها هؤلاء تتلاءم مع رغباتهم؛ ليسملوا – ما يرغبون – من مصادمة هذه النصوص لمعتقداتهم."
[أسباب وعوامل دفعت المؤلف إلى اعتماد هذه الدعوة: ]
· قلة أهل السنة في المشتغلين بالبلاغة
· إبراز جهود المعتزلة والأشاعرة في الدرس البلاغي[4]
· شيوع المخالفات العقدية في كتب البلاغة
· تعمد المعتزلة خدمة معتقدهم بتوجيه النصوص بلاغيا
· ما استقر في ذهن طلبة العلم الشرعي من تعلق البلاغة بالفرق الضالة وأنّه لا انفكاك لها منهم
· لم تحظ كتب أهل السنة البلاغية بما حظيت به كتب الفرق الأخرى[5]
· قلة التنبيه على المخالفات العقدية من البلاغيين
· مسايرة الدعوة إلى الأدب الإسلامي التي لاقت انتشارا واهتماما كبيرا...
فوائد من: تحديد مفهوم أهل السنة: [6]اصطلاح له ثلاث دلالات ما خلا الروافض وقيل ما خلا المعتزلة والاستعمال الثالث "هو إطلاقه على أهل السنة المحضة من السلف الصالح, أو الفرقة الناجية, فهو الإطلاق الصحيح وهو المراد في هذا البحث, لأنّ كل فرقة غير أهل السنة تميّزت بمصطلح خاص بها يميزها عن غيرها . والتعريف المراد هو أنّ : (أهل السنة هم الذين اعتصموا بكتاب الله تعالى وسنة نبيهم في عقائدهم, وسائر أصول دينهم, ولم يعارضوا نصوصها بالعقل أو بالهوى, وتمسكوا بما كان عليه الصحابة من دعائم الإيمان وأركان الإسلام.[7])"[8]
فوائد من مبحث: على من يحكم بالسنية؟ أعلى الرجال أم على المؤلفات؟
"الأصل أن يكون هذا الوصف للرجال" 8 "رأيت أن أتعامل مع الكتب دون إغفال أصحابها إن وجدت تصريحا بمعتقدهم, أو استطعت معرفة ذلك من القرائن."[9]
فوائد من : الانتماءات العقدية لأشهر علماء البلاغة من خلال كتبهم البلاغية:[10]
المعتقد الباطل للمؤلف لا يعني طرح كتابه مطلقا وعدم الاستفادة منه : "إنّ معرفة القارئ لمعتقد المؤلف لا تعني انصرافه عن قراءة المؤلف بمجرد وقوفه على معتقده المخالف لمعتقد القارئ, ولكن تلك المعرفة تسهم في إدراك القارئ لمكامن الدس, وانتباهه لمواضع التأويل والتحريف, والقارئ الحصيف يأخذ الحق ممن كان, ويدع الباطل مهما كانت منزلة من يذكره, وقد بينت ذلك في الحديث عن الموقف من المخالف."
(ملاحظة: لم أستطيع تنسيق جدول وضعته لبيان عقائد البلاغيين كما بيّنها الكاتب، وستجدونه في ملف الوورد المرفق بالمداخلة)



رقم الترجمة. الصفحة . الكاتب . كتبه. معتقده. ملاحظات
01 .
.22
أبو عبيدة معمر بن المثنى 210هـ
مجاز القرآن
أهل السنة
"ولم أقف على ما يقدح في عقيدته في كتابه مجاز القرآن"
02
24
الجاحظ 255هـ
البيان والتبيين, الحيوان , نظم القرآن
المعتزلة

03
25
ابن قتيبة0276هـ
تأويل مشكل القرآن
أهل السنة
ص26"مع إقراره بالمجاز إلاّ أنّه وظفه لخدمة معتقده السني .." [وهل في قوله بالمجاز ما يقدح عقيدته حتى يساق بهذا الأسلوب المُتقِص ..]
04
27
عبد الله بن المعتز 296هـ
البديع
اهل السنة
ص28 "وممّا يمكن التنبيه عليه مما يعدّ مأخذاً لا يتلاءم مع منهج أهل السنة البلاغي – كما أراه – تساهله في إيراد بعض النصوص المشتملة على الفحش في بابي: الكناية, والتعريض, والتشبيه."
05
28
محمد بن أحمد بن طبطبا العلوي 322هـ
عيار الشعر
أهل السنة
"ولم أقف في ترجمته على ما يكشف النقاب عن معتقده, ولكن إقامته بأصبهان تعطي انطباعا حسناً عنه..."
06
29
أسحق بن إبراهيم بن سليمان بن وهب 335هـ
البرهان في وجوه البيان
شيعي
نشر بعض كتابه بعنوان نقد النثر منسوب لقدامة بن جعفر
محقق كتاب البرهان حفني محمد شرف يرجح سنيته
07
30
قدامة بن جعفر 337هـ
نقد الشعر
لم أقف على ما يرشد إلى انتمائه العقدي
قال معلقا على اشتراطه للتجويد في (أيّ معنى كان من الرفعة والضعة والرفث والنزاهة...) وفي هذه النظرة انفلات من ضوابط الإسلام للشعر ...
08
31
علي بن عيسى الرماني
النكت في إعجاز القرآن
معتزلي متشيع

09
34
أبو سليمان حمد بن محمد الخطابي 388هـ
بيان إعجاز القرآن
أهل السنة
"من أهل السنة بالمعنى الخاص" يقول إبراهيم بن عبد الله في (منهج الخطابي في العقيدة):"الخطابي وافق أهل السنة في كثير من مسائل العقيدة, وأنّ مخالفته لهم اتضحت بصورة جلية في توحيد الأسماء والصفات ولكن هذه المخالفة ليست مخالفة عناد واستكبار وإنما هي اجتهاد محتملة للخطأ والصواب" ص90
10
35
أبو علي محمد بن الحسن الحاتمي 388هـ
(حلية المحاضرة) (الرسالة الحاتمية) (سرقات المتنبي وساقط شعره)
لم أقف في ترجمته على ما يفصح عن معتقده
(ضحالة الثقافة الدينية لدى الحاتمي) د.جعفر الكتاني محقق حلية المحاضرة ووافقه على ذلك المصنف , كما ذكر له بعض الأخطاء العقدية 37-38
11
38
علي بن عبد العزيز الجرجاني 329هـ
الواسطة بين المتنبي وخصومه
فقيه شافعي لم يقدح فيه الذهبي
أثار قضية زلّ فيها قدمه حين قال: "الدين بمعزل عن الشعر" ليجعل من ذلك حجة يدافع بها عن بعض أخطاء المتنبي
12
39
أبو هلال العسكري 395هـ
الصناعتين
معتزلي معتدل
استدل المصنف على اعتزالياته بقوله عن البلاغة (فينبغي من هذه الجهة أن يقدم اقتباس هذا العلم على سائر العلوم, بعد توحيد الله تعالى, ومعرفة عدله, والتصديق بوعده ووعيده...) "فهذه ثلاثة من أصول المعتزلة ضمنها هذا النص" ص40
13
42
أبو بكر محمد بن الطيب الباقلاني 403هـ
(إعجاز القرآن) (الانتصار للقرآن)
أشعري
"الباقلاني أوتي حظا واسعا من العلم وقدرة عجيبة على المناظرة, وينبغي الإفادة من ردوده على الملاحدة, والرافضة, والمعتزلة في قضايا إعجاز القرآن" ص44
14
45
محمد بن الحسين الشريف الرضي 406هـ
(تلخيص البيان في مجازات القرآن) (المجازات النبوية) (حقائق التأويل في متشابه التنزيل)
شيعي
"وصفه الذهبي بأنّه نقيب الطالبيين" قال المصنف: "المجاز عند الشريف الرضي كان مطية لتأويل عدد من الصفات كالاستهزاء والاستواء والوجه والمكر واليدين والنفس والعين والقبضة واليمين والمجيء " ص45
15
46
القاضي أبو الحسن عبد الجبار الأسد آبادي 415هـ
( إعجاز القرآن)
(متشابه القرآن)
معتزلي
كتاب إعجاز القرآن إنما هو الجزء السادس عشر من كتابه المغني في أبواب التوحيد والعدل
16
47
الحسن بن رشيق القيرواني 463هـ
العمدة في محاسن الشعر وآدابه ونقده
"لم أقف في ترجمته على ما يبين معتقده"
ذكر المصنف أنّه أوّل بعض الصفات
17
48
أبو محمد عبد الله بن محمد بن سعيد بن سنان الخفاجي 466هـ
(سرّ الفصاحة) (الحكم بين النظم والنثر)
شيعي معتزلي

18
49
عبد القاهر بن عبد الرحمن الجرجاني471هـ
(أسرار البلاغة) (دلائل الإعجاز) (الرسالة الشافية)
أشعري

19
50
الخطيب التبريزي 502هـ
الكافي في العروض والقوافي

"لم أقف على ما يمكن أن يكشف عن معتقده"ص50
20
51
ابن طاهر البغدادي 517هـ
قانون البلاغة

"لم أقف على ما يفصح عن معتقده"
21
51
جار الله الزمخشري 538هـ
الكشاف
معتزلي
"يعدّ الزمخشري أكثر المعتزلة خدمة لمعتقده من خلال البحث البلاغي..."
22
54
أسامة بن منقذ 584هـ
البديع في نقد الشعر

"لم أقف على تحديد معتقده...غير أنه كثير الاستشهاد بكلام علي وهذا في الواقع لا يعدّ مأخذا ولكنه يومئ إلى شيء من التشيع..."
23
55
الإمام فخر الدين بن عمر الرازي606هـ
تفسيره (مفاتيح الغيب) (نهاية الإيجاز في دراية الإعجاز)
أشعري مات على السنة
قال الذهبي: "بدت من تواليفه بلايا وعظائم وسحر وانحرافات عن السنة توفي على طريقة حميدة والله يتولى السرائر" ص55
24
57
أبو يعقوب يوسف بن محمد السكاكي 626هـ
مفتاح العلوم
معتزلي

25
59
ضياء الدين بن الأثير 637هـ
المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر وله كتب أخرى

"لم أقف على تحديد لانتماء ضياء الدين بن الأثير العقدي" 61
انتقده المصنف في كونه صرف نطق الجمادات الوارد في النصوص عن حقيقته الشرعية وجعله من التوسع والمجاز ص62...
26
64
عبد الواحد بن عبد الكريم الزملكاني 651هـ
(التبيان في علم البيان المطلع على إعجاز القرآن)
أثبت النظر وأوّل بعض الصفات
له أيضا (نهاية التأميل في كشف أسرار التنزيل) )(البرهان الكاشف عن إعجاز القرآن)
27
66
ابن أبي الإصبع المصري 654هـ
(بديع القرآن) (تحرير التحبير في صناعة الشعر والنثر وبيان إعجاز القرآن)
"لم أوفق في العثور على نص في ترجمته يحدد انتماءه العقدي"
له أيضا: (الخواطر السوانح في أسرار الفواتح) (الميزان في الترجيح بين كلام قدامة وخصومه)... ذكر المصنف أنّ موقفه من بعض الصفات مخالف لمعتقد أهل السنة ص69
28
69
ابن أبي حديد 656هـ
الفلك الدائر على المثل السائر
معتزلي شيعي
ردّ في هذا الكتاب على ابن الأثير أصاب في بعضه وأكثره تحامل عليه
29
70
المظفر بن الفضل العلوي 656هـ
نضرة الإغريض في نصرة القريض
شيعي
له كتاب آخر (الرسالة العلوية) خصه للفصاحة
30
72
العزّ بن عبد السلام660هـ
الإشارة إلى الإيجاز في بعض أنواع المجاز
أشعري

31
73
كمال الدين ميثم البحراني 679هـ
تجريد البلاغة
شيعي

32
74
أبو حازم القرطاجني684هـ
منهاج البلغاء وسراج الأدباء
معتزلي
"ولم أجد في ترجمته ما يفصح عن معتقده, إلاّ أنّ سيطرة الاتجاه المنطقي والفلسفة اليونانية والتأثر بأرسطو يجعل منهجه أقرب إلى منهج العقليين من المعتزلة."
33
75
ناصر الدين البيضاوي 685هـ
انوار التنزيل وأسرار التأويل
أشعري

34
76
بدر الدين محمد بن جمال الدين محمد بن مالك الطائي الأندلسي 686هـ
(المصباح في تلخيص المفتاح) (روض الأذهان في المعاني والبيان)
أهل السنة
"لم أحظ بالوقوف على نص صريح في بيان معتقده, وهو على الإجمال موافق لما عليه أهل السنة في كتابيه إلاّ في مواضع يسيرة "
35
77
سليمان بن عبد القوي الصرصري الطوفي 716هـ
(الإكسير في علم التفسير) (الشعار في علوم الأشعار) (الصعقة الغضبية على منكري العربية)
أهل السنة
"وقد اتهم الطوفي بالتشيع وناقش هذه المسألة الزميل الدكتور محمد الفاضل...فنفى هذه التهمة عنه..." "ولم أقف على ما يقدح في معتقد الطوفي في حديثه البلاغي..." ص78
36
78
أبو العباس أحمد بن البناء المراكشي 721هـ
الروض المريع في صناعة البديع
معتزلي
ص79"ولم أجد من نصّ على بيان معتقده, ولكني أظنه يميل إلى الاعتزال, وذلك لطغيان الاتجاه الفلسفي على منهجه, وما لحظته من متابعته للزمخشري ...مع أنّ ابن البناء له حاشية على الكشاف بيّن فيها اعتزاليات الزمخشري"
37
81
شهاب الدين محمود بن سليمان الحلبي 725هـ
حسن التوسل إلى صناعة الترسل
أهل السنة

38
82
محمد بن عبد الرحمن القزويني 739هـ
(تلخيص المفتاح) (الإيضاح)
معتزلي

39
84
شرف الدين الحسين بن عبد الله محمد الطيبي 743هـ
(التبيان في البيان) (شرح التبيان) (لطائف البيان في علمي المعاني والبيان)
أهل السنة
وله أيضا: (فتوح الغيب في كشف قناع الريب) (الكاشف عن حقائق السنن) قال ابن حجر:"كان حسن المعتقد, ينهج منهج أهل السنة والجماعة ويتصدى لبدع الفلاسفة وأقوالهم المنحرفة, ويناقش هذه الأقوال ويفندها ويبين زيفها". ذكر له المصنف بعض المآخذات العقدية كما سجل له ترفعه عن الاستشهاد بالشعر المكشوف وكان يكتفي في شواهده بالحكمة والزهد والحماسة ...
40
92
يحيى بن حمزة العلوي 749هـ
الطراز المتضمن لأسرار البلاغة وعلوم حقائق الإعجاز
زيدي معتزلي
وله أيضا (الإيجاز لأسرار كتاب الطراز في علوم حقائق الإعجاز من العلوم البيانية والأسرار القرآنية) قال المؤلف:"هو اختصار للكتاب الأول" ص92
41
95
صفي الدين الحلي 750هـ
نتائج الألمعية في شرح الكافية البديعية
شيعي معتدل
له أيضا (الدر النفيس في أجناس التجنيس)
42
96
شمس الدين محمد بن أبي بكر الدمشقي المعروف بابن القيم751 هـ
ليس له كتاب بلاغي خاص وقد جمع له عبد الفتاح لاشين (ابن القيم وحسه البلاغي)
من أهل السنة والجماعة
كتاب (الفوائد المشوق إلى علوم القرآن وعلم البيان) منسوب إليه شكّك في هذه النسبة عدد من أفاضل المحققين كأحمد شاكر وبكر أبي زيد
43
97
عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الغفار عضد الدين الإيجي 756هـ
(الفوائد الغياثية) (المدخل)
أشعري

44
98
صلاح الدين خليل بن أيبك الصفدي 764هـ
نصرة الثائر على المثل السائر
أشعري
وله أيضا (فض الختام عن التورية والاستخدام) (جنان الجناس) (الهول المعجب في القول بالموجب) (الاستعارة)
45
101
أحمد بن علي بن عبد الكافي بهاء الدين السبكي 773هـ
عروس الأفراح في شرح تلخيص المفتاح
أشعري
"سليل عائلة أشعرية أسهمت في كلّ فن" أبوه تقي الدين له ممّا يتصل بالبلاغة (الإغريض في الحقيقة والمجاز والكناية والتعريض) (الاقتناص في الفرق بين الحصر والقصر) (الاختصاص في علم البيان) وأخوه تاج الدين صاحب طبقات الشافعية
46
106
ابن مالك الرعيني 779هـ
طراز الحلة وشفاء الغلة
أشعري

47
107
علي بن الحسين بن علي عز الدين الموصلي 789هـ
التوصل بالبديع إلى التوسل بالشفيع
أهل السنة

48
109
سعد الدين مسعود بن عمر التفتازاني 791هـ
له شرحين على تلخيص الخطيب وشرح للقسم الثالث من مفتاح السكاكي
ماتريدي

49
110
أبو بكر بن حجة الحموي 838هـ
شرح بديعية تقديم أبي بكر

عرّض بالصحابة , أوّل بعض الصفات, فيه كثير من التعالي والعجب, الاستشهاد بشعر التغزل بالغلمان...
وله أيضا (كشف اللثام عن وجه التورية والاستخدام)
50
111
جلال الدين السيوطي 911هـ
(عقود الجمان)...
[أومأ إلى أشعريته من خلال ما أورد له من أخطاء]
وله أيضا: (فتح الجليل للعبد الذليل) (مجاز الفرسان إلى مجاز القرآن) (بديعية وشرحها) (جنى الناس) (النكت على تلخيص المفتاح) (قطف الأزهار في كشف الأسرار)
51
113
ابن كمال باشا 940هـ
(تغيير المفتاح) وشرحه
ماتريدي
وله أيضا: (شرح المفتاح) (المزايا والخواص في الأسلوب البلاغي) (رسالة في تحقيق معنى النظم والصياغة) (رسالة في مدار التجوز في الألفاظ) (رسالة في تحقيق معنى المشاكلة)...
52
115
يوسف بن مرعي الحنبلي 1031هـ
القول البديع في علم البديع
حنبلي[سني]
أوّل صفة الاستواء
53
115
الحسن بن عثمان المفتي 1059 هـ
(خلاصة المعاني) (المستصفى من التلخيص)
يكاد هذا المؤلف يكون مجهولا
"اقتداءه بالخطيب القزويني أوقعه في تأويل ثلاث صفات هي صفة المجيء... الاستواء...النفس..."ص116
54
116
محمد بن علي بن محمد الشوكاني 1250هـ
الروض الوسيع في الدليل المقنع على عدم انحصار علم البديع
من أهل السنة والجماعة




فوائد من التوجه لدراسة رأي أهل السنة في البلاغة في العصر الحديث:ص117
ذكر في هذا المطلب عددا من الرسائل والبحوث الجامعية التي تناولت البلاغة وفق منهج أهل السنة سواء من جانبها التنظيري أو التطبيقي منها:
· ص118 رسالة الدكتوراه لصالح بن محمد الزهراني وعنوانها (بلاغة القرآن في سورة البقرة)
· رسالة الدكتوراه لناصر بن عبد الرحمن الخنين وعنوانها (النظم القرآني في آيات الجهاد)
· رسالة الماجستير لإبراهيم بن عبد العزيز الزيد وعنوانها (البلاغة القرآنية في ملاك التأويل لابن الزبير الغرناطي: دراسة وتقويم)
· رسالة الماجستير لعبد المحسن بن عبد العزيز العسكر وعنوانها (أسلوب الإنشاء في سور المفصّل: دراسة تحليلية تطبيقية)
· رسالة الماجستير لعويض بن حمود العطوي وعنوانها (الضمير المنفصل في النظم القرآني: دراسة بلاغية تطبيقية)
· رسالة الماجستير لعلي بن خليفة السلطان وعنوانها (الأسرار البلاغية في سورة هود)
· رسالة الماجستير لأحمد بن صالح السديس وعنوانها (النفي في القرآن الكريم: دراسة بلاغية)
· ص119رسالة الماجستير لإبراهيم بن منصور التركي وعنوانها (البلاغة عند شيخ الإسلام ابن تيمية)
· رسالة الماجستير لسليمان بن عبد العزيز الربعي وعنوانها (التوجيه البلاغي لآيات العقيدة بين الطبري والزمخشري في تفسيرهما)
· رسالة الماجستير ليوسف بن عبد الله العليوي وعنوانها (التوجيه البلاغي لآيات العقيدة في المؤلفات البلاغية في القرنين السابع والثامن الهجريين)
· رسالة للمعيد في كلية أصول الدين محمد بن فهد الداود وعنوانها (منهج أهل السنة والجماعة في الاستدلال باللغة العربية على مسائل العقيدة)
أشرف المؤلف على خمس رسائل منها وشارك في مناقشة ثلاث أخرى
ص120 وللدكتور عبد المحسن العسكر بحثان: الأوّل عن الاقتباس أنواعه وأحكامه والثاني عن إصلاح الإيضاح تتبع فيه ما وقع من القزويني من هفوات وبخاصة في الجانب العقدي
فوائد من وجوه خدمة المعتقد في البحث البلاغي: ص121
1. نشوء فكرة بلاغية نقدية بسبب الخلاف العقدي: مسألة التفاضل بين اللفظ والمعنى منشؤها الخلاف العقدي بين الأشاعرة والمعتزلة في كلام الله
2. ص122 أن يكون الجانب العقدي هو سبب تأليف الكتاب : تأويل القرآن لابن قتيبة, الحواشي على الكشاف ...
3. ص123 أن تظهر خدمة المعتقد من عنوان الكتاب (تقديم أبي بكر) بديعية الحموي (تقديم علي) بديعية علي بن معصوم المدني
4. أن تكون خدمة المعتقد الغاية من تأليف الكتاب: (المغني في أبواب التوحيد والعدلà للقاضي عبد الجبار الكشاف للزمخشري
5. ص125وجود أحد الأنواع البلاغية : كالمجاز ... يقول المؤلف: ص126 "ولنفترض أنّ المجاز إنما نشأ لخدمة معتقد هؤلاء ليكون وسيلة يصرفون بها ظاهر الآيات التي تعارض معتقداتهم, فهل هذا يسوغ إنكار المجاز كله من اللغة والقرآن؟ ..."
6. ص127تحديد أقسام النوع البلاغي: كتقسيم الجاحظ الخبر إلى صادق وكاذب وبين المنزلتين كأصلهم في تقسيم الناس إلى كافر ومؤمن وبين المنزلتين...
7. مخالفة القاعدة البلاغية: [إذا خالفت المعتقد ومحاولة ليّها وتأويلها بما يتماشى وهذا المعتقد]
8. ص128 إيراد أمثلة لأحد الأنواع البلاغية من القرآن الكريم:"بعض الأنواع البلاغية يصعب أن يُذْكَرَ لها شاهد من القرآن الكريم, لتنزيه كتاب الله عن الاشتمال على مثل تلك الأنواع مثل: الهزل يراد به الجدّ والإعنات, وغيرها من الأنواع التي تختص بالشعر..."
9. ص129 تحليل النص: "ولعل هذا الوجه من أبرز الوجوه التي يستند إليها كثير من البلاغيين في توجيه النص ليخدم معتقداتهم..."
ص130فوائد من صلة اللغة بخدمة المعتقد: "إنّ كل ما يقال عن قضية خدمة المعتقد من خلال البحث البلاغي يمكن أن يندرج تحت هذا العنوان فالبلاغة من علوم اللغة والغرض هنا الإشارة إلى تصريح العلماء في اعتمادهم على اللغة في قضايا المعتقد." أفرد ابن جني (392هـ) بابا في خصائصه بعنوان (باب فيما يؤمنه علم العربية من المعتقدات الدينية) [3\245] وذكر الطوفي 716هـ أنّ من منشأ الخلاف بين السنة والشيعة في ميراث فاطمة (ما) من قوله "ما تركنا صدقة" هل هي نافية أم وصلية؟...
ص132 فوائد من أثر العجمة في الانحراف العقدي: قال الأوزاعي : أوّل من نطق في القدر رجل من أهل العراق يقال له سوسن كان نصرانيا فأسلم ثم تنصر... وقال الحسن: أهلكتهم العجمة يتأولونه على غير تأويله . وقال الشافعي: ما جهل الناس ولا اختلفوا إلاّ لتركهم لسان العرب ميلهم إلى لسان أرسططاليس. وقال السيوطي: وجدت السلف قبل الشافعي أشاروا إلى ما أشار إليه من أنّ سبب الابتداع الجهل بلسان العرب. اهـ
ص134 فوائد من نماذج للتوجيه البلاغي المخالف لمنهج أهل السنة:.............................
ص141 فوائد من الاحتكام إلى قوانين اللغة وقواعدها من أصول قواعد بلاغة أهل السنة: "يمكن الانطلاق لهذه القاعذ من تقسيم ابن القيم دلالة الكلام بالنسبة لقصد المتكلم وفهم السامع إلى نوعين: حقيقية وإضافية, في قوله: (فالحقيقية تابعة لقصد المتكلم وغرادته, وهذه الدلالة لا تختلف والإضافية تابعة لفهم السامع وإدراكه وجودة فكرة وقريحة وصفاء ذهنه, ومعرفنه بالألفاظ ومراتبها, وهذه الدلالة تختلف اختلافا متباينا بحسب تباين السامعين في ذلك.) [إعلام الموقعين1\350-351] ولهذا فالناظر في بلاغة النصوص الشرعية ينبغي أن يعلم علم اليقين أنّ التحديد الحقيقي لمعنى النص إنما هو مراد المتكلم, وهو المشرع هنا, فعليه أن يتوخى الوصول إلى ذلك من خلال السبل المتاحة, من مثل جمع الأساليب المماثلة للكلام المراد فهمه, فبعضها يوضّح بعضاً, لأنها كلها من صاحب الكلام المطلوب معرفته."
ص145 فوائد من القرينة البلاغية وأثرها في مخالفة معتقد أهل السنة: "إنّ الراصد لكثير من المخالفات العقدية يلحظ أنّ من أهم أسبابها هو الاعتماد على القرينة العقلية..." "والقرينة عند البلاغيين إما لفظية وإما معنوية وهي عندهم أيضا إما مانعة من إرادة المعنى الأصلي وإما معينة على فهم المعنى المراد وإما هما معا." ص146 "إنّ الأصل في الكلام أن يفهم وفقا لظاهره ما لم يقم مانع يمنع ذلك, وفهم النصوص الشرعية قد وضع العلماء له ضوابط وتدرجوا في كيفية تحديد الفهم الصحيح فإذا ورد نص في القرآن خفي معناه في موضع ..." [ينظر في غيره من المواضع من القرآن ذاته ثم السنة ثم الإجماع ثم ينتقل إلى الفهم لكن فهم السلف الذين حضروا التنزيل وشاهدوا التأويل أولى من فهم غيرهم ....] ص149 "خطورة الاتكاء على القرينة العقلية بمفردها: إنّ للعقل البشري حدودا لا يتجاوزها, ونهايات لا يتعداها وقد كلّف الله عزّ وجلّ الإنسان بما يتلاءم مع قدراته فليس للإنسان أن يتجاوز حدوده فيحكم على أمور غيبية استأثر الله بكنهها وليس لهذا الإنسان أن يحكم على ما يوصف به الله من واقع تصور وصف الإنسان بذلك, فالله سبحانه يقول في سورة الشورى ليس كمثله شيء..." ص150"الانفلات من قوانين اللغة يوقع في مزالق خطيرة في توجيه النصوص:]
ص151 "الموقف من المخالف: من منطلق قبول الحق ممن كان فإن بلاغة أهل السنة يمكن أن تستفيد مما لدى المشاركين في التأليف البلاغي من غير أهل السنة فيما يتفق ومنهج أهل السنة."
ص152 "المواصفات التي تحدد منهج البلاغة عند أهل السنة كما أراه :
1. التعامل مع النصوص الشرعية من منطلق منهج أهل السنة في العقائد
2. الإفادة من المؤلفات البلاغية لغير أهل السنة بقدر موافقتها لمنهج أهل السنة...
3. التعامل في توجيه النصوص وتحليلها بلاغيا من منطلق سنن العرب في كلامها, لأنّه - من خلال الاستقراء - لا يمكن أن يتصادم منهج أهل السنة مع قوانين اللغة...
4. أن يكون الأدب الإسلامي ميدانا فسيحا تنتقي منه البلاغة السنية شواهدها
5. تخليص كتب البلاغة من الاستشهاد بالأحاديث الموضوعة[11]
6. تخليصها من الشواهد المصادمة للمعتقد, أو التي تخدش الحياء الشرعي
7. تقديم القرائن اللفظية على القرائن العقلية
ص153 فوائد من الخاتمة: "في ختام هذا البحث أدعو غلى قيام دراسات تسعى لرصد (أثر المعتقد في توجيه الرأي البلاغي) وتقويمه في ضوء مذهب أهل السنة والجماعة, لمعرفة أنّ ما سلكته تلك الفرق مخالف – من الناحية البلاغية – للحق والصواب, فالحق مع أهل السنة وهم مع الحق, وقوانين اللغة وقرائنها تؤيد رأيهم في فهم نصوص الشريعة¸وإظهار بلاغة أهل السنة يكشف ذلك, والله تعالى أعلم."



[1] ص12

[2] ص13

[3] ص 14

[4] ص15

[5] ص16

[6] ص17

[7] من الهامش: فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء, جمع وترتيب الشيخ أحمد بن عبد الرزاق الدويش 3\177 مكتبة العبيكان ط2 الرياض 1412هـ

[8] ص18

[9]ص 19

[10] ص22

[11] لا وجه لحذف الاستشهاد بالأحاديث الضعيفة في البلاغة إذا بيّن المستشهد وذكر ضعفها ووضعها ... لأنّ القصد منها بيان وجه بلاغي لا غير وهو مقصد يصح في الكلام كلّه دون استثناء بخلاف الاحتجاجات اللغوية والله أعلم