العدل في الإنجاب بين الزوجات
ا – وقت التلقيح وعلاقته بالأعضاء التناسلية للأزواج
يشترط عند دراسة العدل في حق الإنجاب بين الزوجات أن تكون الحالة الصحية للزوجات واحدة وجيدة وكذلك التقارب في العمر بينهن وكذلك قدرة الزوج على المعاشرة الجنسية للزوجات وان تكون صحته جيدة ، وبمعنى أخر يجب أن تكون البويضات التي تنتجها الزوجات سليمة ويسهل تخصيبها وكذلك الرحم يجب أن يكون مثالي في درجة حرارته و مكوناته وسبل تغذية الجنين ويجب أن تكون الهرمونات الناتجة منه مثالية لمرور الحيوان المنوي من خلالها ، كل هذه السبل تجعل الحيوان المنوي يعيش فترة 72 ساعة في الرحم ينتظر نزول البويضة " 88 ساعة بعد المعاشرة حيث يعيش الحيوان المنوي داخل الأعضاء التناسلية للمرأة في المهبل حوالي 16 ساعة بعد الجماع وبمجرد أن يخترق الحيوان المنوي عنق الرحم وأنبوب الرحم يبقى حيا حوالي 72 ساعة تقريبا " و يمكن خلال هذه الفترة يتم تخصيب البويضة ، أو تكون البويضة قد نزلت قبل دخول الحيوانات المنوية للرحم بفترة لا تزيد عن 72 ساعة حيث تعيش هي أيضا من 24 ساعة إلى 36 ساعة تقريبا في الرحم وتبقى حية هذه الفترة و تكون متلهفة فيها لقدوم أي حيوان منوي ، لذلك يكون التخصيب أحيانا ًبعد المعاشرة الجنسية بستة عشرة ساعة إذ أن التأخير يتم في فترة التسابق بين الحيوانات المنوية إلى البويضة تلك الفترة أو المسافة التي تؤثر فيها عدة عوامل منها تكوين كل حيوان منوي وصحته ودرجة حرارته وخصائص سوائل الرحم والمكان والتأثيراًت الكونية والكيميائية ، ولكن في اغلب الأحيان يتم التخصيب بعد المعاشرة الجنسية بفترة تصل إلى 88 ساعة كحد أقصى ، أو بعد نزول البويضة بفترة تصل إلى 36 ساعة كحد أقصى ، أي أن الفترة كلها تكون 72+ 36 – 16 =92 ساعة " أربع أيام تقريبا " والتي يحدث فيها الحمل ، وبمعنى أخر أن الحمل ممكن أن يحدث بعد المعاشرة بيوم أو يومين أو بعد ثلاث أيام أذا نزلت البويضة بعد المعاشرة أو ممكن أن يحدث الحمل بعد16 ساعة من المعاشرة إذا كانت المعاشر بعد نزول البويضة وخلال 20 ساعة " 36 - 16 = 20 ساعة " .
ونجد أنه يصعب تحقيق العدل في الحمل بين الزوجات إذا نزلت بويضاتهن في وقت واحد " يوم واحد " وكلما زاد عددهن قلت نسب احتمال نزول البويضة في وقت واحد احتماليا للكل ، لكن كلما زاد عددهن زاد وجود تطابق بين نزول البويضات بين بعض من الزوجات .
الاحتمالات الحسابية لنزول البويضة في وقت واحد للزوجات
وإذا درسنا حساب احتمال نزول البويضة في وقت واحد بالنسبة لعدد الزوجات نجد الآتي :-
الزوجة الواحدة
كل 28 يوما .
زوجتين
عدد احتمالات نزول البويضة في وقت واحد بالنسبة للزوجتين يساوي
28 × 28 = 784 يوما .
ثلاث زوجات
عدد احتمالات نزول البويضة في وقت واحد بالنسبة لثلاث زوجات يساوي
28 × 28 × 28 = 21952 يوما .
عدد مرات تطابق نزول البويضة لزوجتين في وقت واحد بالنسبة لعدد ثلاث زوجات لكل 21952 يوما 28 مرة .
أربع زوجات
عدد احتمالات نزول البويضة في وقت واحد بالنسبة لأربع زوجات يساوي
28 × 28 × 28 × 28 = 614656 يوما .
عدد مرات تطابق نزول البويضة لزوجتين في وقت واحد بالنسبة لعدد أربع زوجات لكل 614656 يوما 784 مرة .
عدد مرات تطابق نزول البويضة لثلاث زوجات في وقت واحد بالنسبة لعدد أربع زوجات لكل 614656 يوما 28 مرة .
فلو فرضنا أن رجلاً لدية أربع زوجات ونزلت بويضاتهن في لحظة واحدة هل يتم تلقحهن وحملهن معا في هذه الفترة ؟
عدد احتمالات نزول البويضة بالنسبة لأربع زوجات يساوي 614656 احتمالية أي أنها يمكن أن تحدث في أي وقت ، لكنها قد تتكرر بعد 614656 يوما بالنسبة لزوج واحد متزوج أربع نساء فلو فرضنا أن عدد متزوجي أربع نساء كان 614656 زوج في بلد ما فأن هذه الحالة والتي تنزل فيها بويضات الزوجات الأربع في لحظة واحدة ستحدث كل يوم .
فترة التخصيب
هذه المكونات الخلقية للبشر ذات التركيبة المعقدة والتي استعملت فيها كل الحسابات وتقنيات الطب و الحاسوب الحديثة و التي بينت :--
أولا :- أن الأنثى تخصب خلال 92 ساعة "24 إلى 72 ساعة لمعاشرة تمت قبل نزول البويضة و خلال20 ساعة بعد نزول البويضة " سواء كانت المعاشرة الجنسية بعد نزول البويضة أو قبلها .
ثانيا :- إذا نزلت البويضة لزوجتين في وقت واحد يمكن أن يتم تخصيب البويضتين لمخالطة جنسية تتم في غضون 92 ساعة 24 إلى 72 ساعة قبل نزول البويضة للزوجة الأول أي و خلال 20 ساعة بعد نزول البويضة للزوجة الثانية ، افتراضا أن البويضة نزلت عند لحظة معاشرة الزوجة الثانية .
ثالثا :- إذا نزلت البويضة لثلاث زوجات في وقت واحد يمكن أن يتم تخصيب البويضات الثلاثة لمخالطة جنسية تتم في غضون 92 ساعة 48 إلى 72 ساعة قبل نزول البويضة للزوجة الأولى24إلى 48 ساعة قبل نزول البويضة للزوجة الثانية و خلال 20 ساعة بعد نزول البويضة للزوجة الثالثة افتراضا أن البويضة نزلت عند لحظة معاشرة الزوجة الثالثة.
رابعا :- إذا نزلت البويضة لأربع زوجات في وقت واحد يمكن أن يتم تخصيب البويضات الأربع لمخالطة جنسية تتم في غضون 92 ساعة 72 ساعة قبل نزول البويضة للزوجة الأولى و48 ساعة قبل نزول البويضة للزوجة الثانيةو24 ساعة قبل نزول البويضة للزوجة الثالثة و خلال 20 ساعة بعد نزول البويضة للزوجة الرابعة افتراضا أن البويضة نزلت عند لحظة معاشرة الزوجة الرابعة.
وعموما نجد أن عملية الإخصاب تحدث عموما بنسبة 78% عندما تتم المعاشرة قبل نزول البويضة و بنسبة 22% عندما تتم المعاشرة بعد نزول البويضة ، ونستنتج أيضا أن الإخصاب بالنسبة للزوجات الأربع والتي نزلت بويضاتهن في وقت واحد يتم الإخصاب أيضا في وقت واحد بنسبة 78% من إجمالي وقت التخصيب المستغرق أنظر للشكل في الرابط ألأتي:

خامسا :- إذا نزلت البويضة لخمس زوجات " افتراضي " في وقت واحد يمكن أن يتم تخصيب البويضات الأربع لمخالطة جنسية تتم في غضون 92 ساعة "88 ساعة قبل نزول البويضة 36 بعد نزول البويضة " لخمس زوجات وأن البويضة الخامسة لا يتم تخصيبها،افتراضا أن البويضات الخمس نزلت عند لحظة معاشرة الزوجة الرابعة ،إذ نجد أن البويضة الخامسة تكون قد نزلت ولم تجد حيواناً منوياً حياً أمامها في الرحم ووجدت أن البويضة قد ماتت حيث أن المعاشرة تمت بعد 20 ساعة من نزول البويضة و يبقى أيضا الحيوان المنوي في الأعضاء التناسلية للمرأة خارج الرحم و لمدة ستة عشرة ساعة تقريبا أي 24 + 16 = 40 من لحظة تزول البويضة التي تكون فيها قد ماتت منذ أربع ساعات وهكذا نجد أن الأعداد التي تزيد على أربع زوجات لا يتم حملهن إذا نزلت البويضات في وقت واحد أنظر للشكل في الرابط ألأتي :

أذن إن الله أعطى لنا من فضله القدرة على العدل في حق الإنجاب بين الزوجات ثنائي وثلاثي ورباعي حتى و لو كان نزول البويضة في وقت واحد ، ولم يعطنا العدل في حق الإنجاب بين الزوجات إذا زاد عددهن عن أربع زوجات عند نزول البويضة في وقت واحد ،أطلب منك أخي القاري أن تتمعن في قدرة الله ودقته المتناهية في العدل ، إذ تبين لنا بأذن من عنده انه العدل حتى ولو كان الاحتمال بعيداً" واحد إلى 614656 احتمال " .
إلى اللقاء بأذن الله في الجزء رقم " 24 "
المؤلف
حكيم عبد الرحمن حماد المنفي
العنوان البريدي hakimelmanfi@yahoo.com
طبرق . ليبيا . نقال : 00218926843478