12 خطوة عملية لزيادة الإيمان:
برنامج عملي:
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده فهذه خطوات عملية لزيادة الإيمان، أسأل الله أن ينفع بها هو ولي ذلك والقادر عليه.
بعد سلامة العقيدة والتوحيد وإخلاص العمل والمتابعة، واجتناب نواقض الإيمان والإسلام.
أولا : معرفة الله بأسمائه وصفاته
قوله تعالى: وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا 5
وقالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمًا مَنْ أَحْصَاهَا وَحَفِظَهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ" رواه البخاري
ثمراتها : تورث تعظيم الله وإجلاله وخشيته، ومهابته ومحبته ورجاءه.
ومن ذلك:
· الله: أي: المعبود بحق دون سواء
· الرحمن: أي بجميع الخلق
· الرحيم، أي : بالمؤمنين
· الصمد، المقصود في الحوئج
· الملك ، المتصرف المطلق
· العزيز ، القوي الذي لا يغالب
ثانيا : الرضا بقضاء الله وقدره
قال : " ذاق طعم الإيمان
من رضي بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمدٍ رسولاً ".رواه مسلم.
وقال :" لا يؤمن المرء حتى يؤمن بالقدر خيره وشره ". رواه أحمد وإسناده حسن.
· ومن ذلك::
· قول الحمد لله في السراء والضراء
· قول إنا لله وإنا إليه راجعون عند المصيبة
· عدم الضجر والسخط على أقدار الله
· قول اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منها
ثالثا : الثقة في وعد الله
· لقوله تعالى: (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ*ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً الفجر28
قال الطبري : التي اطمأنت إلى وعد الله الذي وعد أهل الإيمان به في الدنيا من الكرامة في الآخرة [1]
وقال تعالى : إِنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَ التوبة45
ومن ذلك:
· الثقة في وعد الله للؤمنين
· الثقة في نصرة الدين
· القة في إكمال الدين وإتمامه
رابعًا : الانقياد لله والمبادرة بالاستقامة
لقوله تعالى: (لِلَّذِينَ اسْتَجَابُواْ لِرَبِّهِمُ الْحُسْنَى ) الرعد: 8
وقوله تعالى : فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً النساء65 وقال تعالى : (فاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِكِينَفصلت6
قال : ثلاث من كنَّ فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، .... رواه البخاري (16)، ومسلم (43
: قال رسول اللَّه صَلَّى اللَّه عليْهِ وسَلَّم: «لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به» .رواه البغوي في "شرح السنةِ" وصححه النووي..
ومن ذلك:
· تقديم قول الله ورسوله على كل قول
· سرعة الاستجابة إلى أوامر الله تعالى
· تقديم محبة الله ورسوله على كل محبة
· المبادرة للاستقامة، والمسارعة للخيرات
· الالتزام بأومر الله ونواهيه وأحكامه وشرعه
رابعًا : الحب في الله والبغض في الله
قال رسول
: ثلاث من كنَّ فيه وجد حلاوة الإيمان: فذكر منها: وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله.. رواه البخاري (16)، ومسلم (43.
وقال (( مَنْ أَحَبَّ لِلَّهِ، وَأَبْغَضَ لِلَّهِ، وَأَعْطَى لِلَّهِ، وَمَنَعَ لِلَّهِ؛ فَقَدْ اسْتَكْمَلَ الإِيمَانَ 2 رواه أبو داود رقم (4061)، وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب برقم (3029).
قال : أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله رواه الطبراني ، وصححه الألباني في السلسلة
ومن ذلك::
· محبة المؤمنين ومظاهرة المشركين
· الحب في الله والبغض في الله
خامسًا : كثرة الطاعات
قال تعالى : وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًىً مريم76
وقال تعالى : إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ الأنفال2
ومن ذلك:
عبادات قولية
· قراءة القرآن
· كثرة الذكر والتسبيح ، والاستغفار
· كثرة الدعاء رغبا ورهبا
· التوسل إلى الله بأسمائه وصفاته
·عبادات قلبية:
· الخوف من الله
· تقوى الله وخشيته.
· صدق اليقين والتوكل
· صدق الرجاء والإنابة
· إظهار التذلل والافتقار
· مراقبة الله في السر والعلن
· الخضوع لله والإنكسار له
· عبادات فعلية
· التعلق بالمساجد
· مجالسة الأخيار
· كشف كرب المحتاجين
· التأمل في مخلوقات الله
· الصيام، والصلاة والحج والعمرة
· كثرة النوافل، والضحى ، وقيام الليل
سادسًا: تدبر القرآن
لقوله تعالى : كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ ص29
ومن ذلك تعلم :
· أسماء السور ودلالتها
· الوحدة الموضوعية
· التوجيهات التربوية
· مقاصد السوروأحكامها
· التوجيهات والقيم العملية للأيات
سابعا: طلب العلم
لقوله تعالى : إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء فاطر : 28.
ومن ذلك تعلم :
· التوحيد
· قصص الأنبياء
· فقه ما يصح به عبادته
· سيرة النبي صلى الله عليه
· معرفة سيرة السلف الصالح
· معرفة الأوامر والنواهي، والكبائر
· معرفة المستحبات والمكروهات
ثامنا: الحرص على مكارم الأخلاق
لقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: (أَكْمَلِ الْمُؤْمِنِينَ إِيمَانًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا) رواه أبو داود وصححه الألباني
ومن ذلك:
· البر والصلة: كبر الوالدين، وصلة الأرحام
· الأدب: كالتواضع، واللين والرفق والحلم، واحترام الكبير والصدق والأمانة، والوفاء
· الإحسان إلى الخلق: كالعفو والصفح، والعطف على اليتيم، وإكرام الجار، والرحمة بالصغير، ومحبة الخير للآخرين، والصدقة، وكفالة اليتيم، وإطعام المسكين
· العفاف: كغض البصر، والحياء، والتعفف عما في أيدي الناس
تاسعًا: سلامة القلب
لقوله تعالى : يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ الشعراء89)
وقال تعالى : قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا الشمس : 9
ومن ذلك:
· الشرك، و· الرياء
· العجب، و· الكبر
· الحسد، و· البغضاء
· الحقد والشحناء
· حب الدنيا
· الشهوات
عاشرًا: البعد عن المعاصي
قوله تعالى:
أَلَمْيَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ الحديد، آية 16.
وقسوة القلب من الذنوب
قال عبد الله بن المبارك:
رأيت الذنوب تميت القلوب ... وقد يورث الذل إدمانها
وترك الذنوب حياة القلوب ... وخير لنفسك عصيانها
ومن ذلك:
نواقض الإيمان:
· كالجحد، والتكذيب
· الإعراض، والاستهزاء بالدين
· تعلم السحر
السبع الموبقات:
· كالإشراك بالله وعقوق الوالدين، والربا
الكبائر:
· كقول الزور، والزنا والسرقة
· الغيبة، والنميمة
المنهيات :
· مجالس قرناء السوء، والإعراض والغفلة
· الجدال بالباطل ، والنظر إلى المحرمات
· سماع الأغاني ، ومصافحة النساء.
الحادي عشر : الإمساك عن الفضول
لقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ النور21 فإن الشيطان إنما يتسلط على ابن آدم وينال منه غرضه
ومن هذه الأبواب:
· فضول النظر
· فضول الطعام
· فضول الشراب
· فضول النوم
· فضول الخلطة
الثاني عشر : الدعوة إلى الله
لقوله تعالى: وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ آل عمران104

وقال تعالى : وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ الأعراف31
ومن ذلك:
· الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة
· الأمر بالمعروف بما يأتي بعده بمعروف
· النهي عن المنكر ولا يأتي بمنكر أكبر منه
وكتبه / جمال بن إبراهيم القرش
· من المراجع:
· 60 وسلية عملية في زيادة الإيمان
· مركز تفسير لمشاركة الملفات
[url=http://up.tafsir.net/do.php?id=931][img]http://up.tafsir.net/icon.png[/img][/url]
وروضة المتقين في تدبر القرآن الكريم
حمل الكتاب :
http://up.tafsir.net/do.php?id=906
· وسلسلة براعم الإسلام في العلوم الشرعية
حمل السلسلة : http://vb.tafsir.net/tafsir41608/#.V01AqtQrLeE
· اللهم زد إيماننا وأت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها


[1] تفسير الطبري (24/ 422(