إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وفاة شيخنا العلامة الفقيه الإمام الشيخ محمد باي بلعالم المالكي الجزائري

    الحمد الله والصلاة واليلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وبعد :
    فقد بلغني اليوم وفاة شيخنا العلامة الفقيه الإمام الشيخ محمد باي بلعالم، وقد توفى فجر اليوم بأولف بمدينة أدرار (جنوب الجزائر)، وكان شيخنا رجلا فاضلا متواضعا كثير التأليف، نسأل الله تعالى أن يتغمده برحمته وأن يرزقه الفردوس الأعلى.
    د.مهدي دهيم
    دكتوراه في القراءات القرآنية

  • #2
    رحمة واسعة فإنه كان من فقهاء المالكية والمؤلفين المبرزين فيه، جزاه الله خيرا ورحمه وحشره مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

    آمين

    تعليق


    • #3
      هل من ترجمة وافية لهذا العلم الجليل ـ عليه الرحمة ـ مع المصدر
      وجزاكم الله خيرا
      قناة روح الكتب على التيليجرام فوائد متجددة


      https://telegram.me/Qra2t

      تعليق


      • #4
        ذكرت جريدة الشروق الجزائرية عن الشيخ تعالى ما يلي:


        توفي صبيحة الأحد، الشيخ الكبير وبقية العلماء في الجزائر محمد باي بلعالم، المعروف بـ"الشيخ باي"، عن عمر يُناهز 79 سنة، قضى أكثرها في العلم والتدريس والإفتاء والتأليف، لتفقد الجزائر بفقده أحد سروحها العلمية الكبيرة التي كانت حلقة وصل ربطت الخلف بالسلف، في زمن صار صوت العلماء الجزائريين هو الصوت الأكثر تغييبا وتهميشا.
        • ولد الشيخ سنة 1930 م بقرية ساهل من بلدية اقبلي بدائرة أَوْلَف في ولاية أدرار، وتربى الشيخ في أسرة علمية فتعلم القران الكريم في مسقط رأسه على يد المقرئ الحافظ الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن المكي بن العالم، كما درس على يد والده مبادئ النحو والفقه، ثم رحل إلى زاوية الشيخ أحمد بن عبد الله المعطي السباعي، حيث مكث هناك حوالي سبع سنوات تلقى فيها عدة علوم منها علوم القرآن والحديث والنحو والفقه المالكي وأصوله والفرائض، وتحصل في تلك الفترة على عدة إجازات منها الإجازة العامة بعد إنهاء دراسته التي أخذها عن شيخه الطاهر بن عبد المعطي السباعي وإجازة أخرى عن شيخه الحاج احمد الحسن والشيخ البوديلمي في الحديث الشريف وأخرى من الشيخ العلوي المالكي المكي، وتحصل على شهادة ليسانس في العلوم الإسلامية.
        • ورحل الشيخ محمد باي بلعالم إلى دول كثيرة لقي فيها العلماء والطلبة فأفاد واستفاد، وزار تونس وليبيا والمملكة العربية السعودية، حيث كانت أول زيارة له إلى المملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج سنة 1974م، وعاد إليها سنة 1984م للمرة الثانية، ومنذ ذلك العام لم يتخلف عن أداء هذه الفريضة، وله ما يزيد عن 24 حجة حجها إلى البيت العتيق.
        • وترك الشيخ مؤلفات جليلة تجاوزت 35 كتابا ـ حسب ما نقله الأستاذ محمد الأمين الشنقيطي الحسني الذي استفدنا منه في ترجمة الشيخ ـ في علوم القرآن والحديث والفقه المالكي وأصول الفقه والنحو وغيرها من الفنون. كما كان يختم صحيح البخاري كل سنة تدريسا، إضافة إلى صحيح مسلم وموطأ الإمام مالك، وكان يُفسّر القرآن خمس مرات في الأسبوع.
        • وبفقد هذا الشيخ الجليل، والعالم النبيل، تفقد الجزائر سرحا من سروحها العلمية التي عانت من التهميش والتعتيم، مما جعل أغلب الناشئة اليوم لا يعرفونهم ولا يُدركون قدرهم.
        • فرحم الله الشيخ الجليل محمد باي بلعالم، وجزاه خير ما يجزي عالما عن أمته.

        ولقد أكرمني الله تعالى فجلست مع شيخنا الفقيه مرارا واستفدت منه وقرأت عليه بعض مؤلفاته وأجازني بذلك، وقد عرف عن الشيخ تعالى التواضع وحب طلبة العلم، وأنه كان يحارب التطرف والنخرف (وكثيرا ما يكان يردد هذين العبارتين)، كما أنه كان يقيد رحلاته ومناقشاته العلمية والجلسات التي كان يجلسها مع المشايخ العلماء وطلبة العلم في دفتر خاص به، وقد أهدى الشيخ كل مؤلفاته (المكتوبة بخط يده) مكتبة الحرم النبوي الشريف.
        أسأل الله تعالى أن يرحمه و يرزقه الفردوس الأعلى.
        آمين، آمين
        د.مهدي دهيم
        دكتوراه في القراءات القرآنية

        تعليق


        • #5
          من كتب الشيخ العلامة الفقيه الإمام محمد باي بلعالم، المطبوعة في الفقه:

          *إقامة الحجة بالدليل شرح على نظم ابن بادي لمختصر خليل وقد قرظه جماعة منهم الشيخ محمد الطاهر آيت علجات والشيخ المعمر عبد الرحمن الجيلالي حفظهما الله. في أربع مجلدات.

          *زاد السالك شرح أسهل المسالك لنظم ترغيب المريد السالك لمحمد البشار على مذهب الإمام مالك . في مجلد واحد


          ومن كان له مزيد فليفد إخوانه جزاه الله خيرا

          تعليق


          • #6
            ترجمة : فضيلة الشيخ محمد باي بلعالم ( الشيخ باي )

            الحمد لله وحده والصلاة على من لا نبي بعده :
            ترجمة : فضيلة الشيخ محمد باي بلعالم ( الشيخ باي )
            شيخ زاوية أولف ولاية أدرار دولة الجزائر
            احد اكبر علماء الجزائر

            نسبه وميلاده :
            هو العالم ابن العلماء والفقيه ابن الفقهاء الشيخ باي بلعالم بن محمد عبد القادر بن محمد المختار بن احمد العالم القبلوي الجزائري ويعود نسبه إلى قبيلة فلان والتي تضاربت حولها الأقوال واختلفت فيها الآراء والشهير أن أصولها تعود إلى قبيلة حمير القبيلة العربية الشهيرة باليمن ولد الشيخ سنة 1930 م في قرية ساهل من بلدية اقبلي بدائرة أولف ولاية ادرار دولة الجزائر .

            دراسته وتعليمه:
            تربى الشيخ في أسرة اشتهرت بالعلم والمعرفة، حرصت على تعليمه فبداء بالقران الكريم في مسقط رأسه في مدينة ساهل ،هذه القرية التي كانت تعد منارة للعلم والمعرفة والتي تخرج منها العديد من العلماء والفقهاء ، فدرس القران الكريم على يد المقرئ الحافظ الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن المكي بن العالم ، ودرس على يد والده مبادئ النحو والفقه ، فكون ثروة ورصيدا هاما من العلوم والمعرفة ، ودرس على يد الشيخ محمد عبد الكريم المغيلي مدة من الزمن ، ليشرع ــ حفظه الله ــ في ترحاله في طلب العلم والمعرفة قاصدا زاوية الشيخ أحمد بن عبد الله المعطي السباعي ، مكث هناك حوالي سبع سنوات حيث تلقى فيها عدة علوم منها ( علوم القران والحديث و النحو والفقه المالكي وأصوله والفرائض ....) وخلال فترة دراسته تحصلا على عدة إجازات منها الإجازة العامة بعد إنهاء دراسته عن شيخه الطاهر بن عبد المعطي السباعي وإجازة أخرى عن شيخه الحاج احمد الحسن والشيخ البدليمي في الحديث الشريف وأخرى من الشيخ العلوي المالكي المكي ـــ تعالى ــ ( مدرس بالمسجد الحرام ) كما تحصل على شهادة ليسانس في العلوم الإسلامية .

            أسفار الشيخ ورحلاته :
            رغم انشغاله وجسامة المسؤوليات الملقاة على عاتقه إلا انه لم يتوقف عن التحصيل العلمي والمعرفي ليشغل وقته الثمين بالمطالعة والتأليف والترحال إلى عدة بلدان في داخل الوطن و خارجه ، حيث كانت له لقاءات مع عدة شيوخ وطلبة حيث أفاد واستفاد، ومن الدول في الخارج التي زارها ( تونس والمغرب الأقصى وليبيا والمملكة العربية السعودية ) حيث كانت أول زيارة له إلى المملكة العربية السعودية من اجل أداء فريضة الحج سنة 1974 م ، ليعود إليها سنة 1984م للمرة الثانية ،


            كتبه ومؤلفاته :
            ألف الشيخ في فنون عديدة فكتب و نظم وشرح وحقق في ( علوم القرءان والحديث والفقه وأصوله والميراث والسيرة والتاريخ والوعظ والإرشاد والتوجيه ...) ، فله ما يزيد عن ( 35 كتاب ) ، فشرح في علوم القران ألفية الغريب في جزأين والمفتاح النوراني على المدخل الرباني في الغريب القرآني ، وله في الحديث كتاب أسماه كشف الدثار على تحفة الآثار وله في الفقه المالكي ما يزيد عن( 14 كتابا ) ونذكر منها كتاب مرجع الفروع لتأصيل من الكتاب والسنة والإجماع الكفيل شرح نظم الشيخ خليفة بن حسن السوفي على مختصر خليل المسمى جواهر الإكليل في ( عشرة أجزاء ) ، وله كتاب اسماه إقامة الحجة بالدليل شرح على نظم بن بادي على مهمات خليل في ( أربعة أجزاء ) ، وله أيضا ملتقى الأدلة الأصلية والفرعية الموضحة لسالك على فتح لرحيم المالك في ( أربعة أجزاء ) وله ألفية في الفقه تحتوي على ( 2509 أبيات ) والى غير ذلك من مؤلفاته الفقهية ، وله في علم الفرائض ( المواريث ) ما يزيد عن (خمسة كتب ) منها الدرة السنية في علم ما ترثه البرية نظما ، وله أيضا الأصداف اليمية شرح الدرة السنية ، وله في أصول الفقه شرح على منظومة العمريطي وتسمى بركائز الوصول على منظومة العمريطي في علم الأصول ، وله أيضا ميسر الحصول على شرح سفينة الأصول ، وله في السيرة النبوية فتح المجيب على سيرة النبي الحبيب ، وله في النحو ما يزيد عن ( ستة مؤلفات ) منها : منحة الأتراب على ملحة الإعراب ، وله اللؤلؤ المنظوم على نثر ابن اجروم ، وله في التاريخ الرحلة العلية إلى منطقة توات لذكر بعض الأعلام والآثار والمخطوطات والعادات في ( جزأين ) ، وكتاب قبيلة فلان في الماضي الحاضر وما لها من العلوم والمعرفة والمآثر ، كما أن له عدة محاضرات في الدعوة والتوجيه والإرشاد والتي ألقها في عدة مناسبات وملتقيات في عدة بلدان ، كما انه لم يمهل جانب الأدب والشعر فله عدة قصائد في عدة مجالات ، ودون عدة رحلات فله ما يزيد عن عشرين رحلة مكتوبة للحج والعمرة ، ورحلته إلى المغرب الأقصى ، وله عدة كتب لم تطبع ومنها ما هو الآن تحت الطبع ، وله وقفيات في مكتبة الحرم النبوي الشريف وهو ما يزيد عن 14 كتاب منها ما هو مطبوع ومنها ما هو مخطوط .

            برنامجه في التدريس :
            يعكف الشيخ في كل عام على إتمام ختم صحيح البخاري وتدريسه كاملا ما بين شعبان وذي الحجة ، حيث يختم في الأربعاء الأخيرة من شعبان من كل سنة ، ويدرس أيضا موطأ الأمام مالك كاملا ، وشرح صحيح مسلم كل سنتين ، كما يدرس تفسير القران الكريم وله في ذلك خمسة أيام في الأسبوع ويقوم بتدريس المتون والكتب التي ألفها ، كما يعكف على تدريس الطلاب وتأطيرهم مع كوكبة من المشايخ والذين تخرجوا على يده منهم فضيلة الشيخ بن مالك احمد والشيخ لكصاسي محمد والشيخ عبد القادر حامد لمين والشيخ عبد الله حامد لمين والشيخ لعروسي عبد القادر ، فتقوم الزاوية بدور هام في المنطقة فتساهم في تعليم الطلاب أمور دينهم ودنياهم ، حيث يقصد المدرسة القرآنية التابعة لزاوية مئات الطلاب من داخل الوطن وحتى من خارجه فتضم المدرسة عدة أقسام منها قسم لطلبة الداخليين وقسم أخر لطلبة الخارجيين وقسم للبنات وقسم أخر لنساء ، فتضم الزاوية ما يزيد عن 200 طالب وطالبة ، فتدرس الزاوية القران وعلم التجويد والفقه وأصوله والنحو والتوحيد ...

            في ختام هذا المقال تقبلوا مني اسمي آيات التقدير والاحترام
            و به بلعالم محمد بن محمد عبد الله بن محمد باي
            بتصرف من ترجمة محمد باي بلعالم
            لكاتبها محمد الأمين الشنقيطي الحسني الإدريسي ( قسم المخطوطات بالحرم النبوي )

            منقول
            د. ضيف الله بن محمد الشمراني
            كلية القرآن الكريم - قسم التفسير وعلوم القرآن

            تعليق


            • #7
              رحم الله شيخنا أعجوبة الجزائر

              ونذكر منها كتاب مرجع الفروع لتأصيل من الكتاب والسنة والإجماع الكفيل شرح نظم الشيخ خليفة بن حسن السوفي على مختصر خليل المسمى جواهر الإكليل في ( عشرة أجزاء )

              هذا الكتاب يشتمل على عشرة ألاف بيت من النظم في الفقه وهو تحت الطبع كما علمت
              نسأل الله أن نراه عاجلا
              لقاء مفتوح مع د يحيى الغوثاني
              http://www.gawthany.com/vb/showthread.php?t=33187

              تعليق

              19,840
              الاعــضـــاء
              231,420
              الـمــواضـيــع
              42,345
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X