إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في ثاني فجيعةٍ تحلُّ بأعلام شنقيط وفاة ابن البوصيري رحمه الله.

    إنا لله وإنا إليه راجعون , لقد انتقل إلى رحمة الله صبيحة هذا اليوم خطيبُ العاصمةِ وفقيهها ومفتيها الشيخُ العلامةُ / بُـدَّاهْ بن البوصيري , بعد سنواتٍ اختار الله له أن يقاسي فيها آلام المرض والغيبوبة وغير ذلك مما نرجو أن يكون من مكفرات ذنوبه .

    وهذه الفاجعةُ الثانيةُ التي تقعُ على جسد شنقيط الذي رضَّـتهُ الفاجعةُ السابقةُ بوفاة العلامة بن عدود , فجاءت على جسدٍ حسَّـاسٍ مكلوم, ولا حول ولا قوة إلا بالله .
    د. محمـودُ بنُ كـابِر
    الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

  • #2
    إنا لله وإنا إليه راجعون.

    أحسن الله عزاءكم يا أهل شنقيط، ورحم الله فقيدكم.
    محمد بن جماعة
    المشرف على موقع التنوع الإسلامي

    تعليق


    • #3
      إنا لله وإنا إليه راجعون
      اللهم اغفر لهما وأسكنهما فسيح جناتك
      اللهم اخلف لأهل موريتانيا خيراً منهما
      اللهم اجعل الجنة دارهما وقرارهما

      تعليق


      • #4
        إنا لله وإنا إليه راجعون
        اللهم اجرنا في مصيبتنا واخلفنا خيرا منها

        اللهم اغفر له وارحمه وأبدله دارا خيرا من داره واجعل قبره روضة من رياض الجنة

        أحسن الله عزاءنا جميعا في فقد علماءنا وبارك لنا فيمن بقي وزادهم توفيقا وتسديدا
        وبارك في عمر وعمل الشيخ محمد حسن ولد الددو وزاده من فضله وعلماء المسلمين

        تعليق


        • #5
          إنا لله وإنا إليه راجعون.

          أحسن الله عزاءكم ورحم الله فقيدكم.

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة أبو إسحاق الحضرمي مشاهدة المشاركة
            إنا لله وإنا إليه راجعون
            اللهم اغفر لهما وأسكنهما فسيح جناتك
            اللهم اخلف لأهل موريتانيا خيراً منهما
            اللهم اجعل الجنة دارهما وقرارهما
            اللهم استجب يارب العالمين.

            تعليق


            • #7
              وفاة مفتي موريتانيا العلامة ولد البوصيري
              أمين محمد – نواكشوط
              المصدر: الجزيرة نت
              http://www.aljazeera.net/NR/exeres/9...C1D611E1C1.htm


              أعلن في العاصمة الموريتانية نواكشوط صباح اليوم رسميا عن رحيل مفتي موريتانيا وعلامتها البارز الشيخ بداه ولد البوصيري بعد صراع طويل مع المرض أقعده عن التعليم والتدريس منذ نحو ست سنوات تقريبا.

              وقد أدى آلاف الموريتانيين صلاة الجنازة على الشيخ ولد البوصيري في المسجد الكبير بالعاصمة نواكشوط وسط حالة من الصدمة والذهول والحزن على فراق ولد البوصيري الذي يأتي بعد أسبوع من رحيل علامة بارز آخر هو الشيخ محمد سالم ولد عدود.

              وقد رحل ولد البوصيري بعد عمر يناهز تسعين عاما، حيث ولد في عام 1919 وتلقى كل تعليمه في المحاضر (المدارس التقليدية)، ثم أصبح أحد أبرز شيوخ ومدرسي هذه المحاضر التي شكلت لقرون من الزمن المؤسسات التعليمية الوحيدة في البلد.

              وأسس المرحوم محضرته الخاصة في العاصمة نواكشوط قبل استقلال البلاد عام 1960، وأمّ أول صلاة جمعة أقيمت في العاصمة بعد استقلالها عن المستعمر الفرنسي، وبقي من حينها إماما للجامع الكبير في العاصمة ومفتيا للبلاد.

              وقد أشرف ولد البوصيري على تطبيق الشريعة الإسلامية في عهد الرئيس الأسبق محمد خونا ولد هيداله في الفترة من 1980 إلى 1984، حيث كان يصدر فتاواه التي تأخذ بعدا رسميا في كل مناحي تطبيق الشريعة الإسلامية في فترة ولد هيداله.

              ويقول ذووه والمقربون منه إنه حفظ القرآن الكريم برواية الإمام نافع وهو ابن سبع سنين، قبل أن يأخذه بروايات أخرى بعد ذلك، ثم تبحر في علوم الشريعة واللغة العربية على يد العلماء المعاصرين له في أنحاء المنطقة الصحراوية قبل ميلاد الدولة الموريتانية الحالية، وقبل أن تأخذ خريطة البلاد شكلها الحالي.

              * مواقف وفتوى:

              اشتهر ولد البوصيري بين الناس بقول الحق أمام الحكام، وكانت مواقفه القوية في وجه حكام البلاد منذ استقلالها وحتى سنواته الأخيرة مثار حديث وإعجاب واهتمام من قبل كل الموريتانيين.

              كما اشتهر أيضا بقيادته لأول مظاهرة ضد القوانين الوضعية المخالفة للشريعة في البلاد، حيث قاد مظاهرة مشهورة لإلغاء ما يعرف بدستور ولد ابنيجاره الذي كان رئيسا للوزراء في مطلع الثمانينيات، وهو أول دستور للبلاد يوصف بأنه علماني، لكن السلطات تراجعت عن ذلك الدستور بعد الضغط المكثف الذي قاده ولد البوصيري وقتها.

              كما عارض بشدة الاعتقالات التي نفذها نظام الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع لمجموعات من أئمة وعلماء البلاد، ووقع على فتوى تحرم التطبيع مع إسرائيل، قبل أن يضعفه المرض، ويلزم فراشه منذ عام 2003 تقريبا.

              له الكثير من المؤلفات في المجالات الفقهية والشرعية عموما، كما اشتهر أيضا بالزهد فيما تقدمه الدولة من مزايا وخدمات وهدايا ظل يرفضها باستمرار.

              برحيل العلامة ولد البوصيري، وقبله بنحو أسبوع العلامة محمد سالم ولد عدود تكون موريتانيا قد فقدت أهم عالمين جليلين ظلا يشكلان لعقود من الزمن مرجعية علمية وفقهية ركينة في المشهد الفقهي بموريتانيا، ما جعل البعض يسمي أسبوع رحيلهما بأسبوع الحزن في موريتانيا.
              محمد بن جماعة
              المشرف على موقع التنوع الإسلامي

              تعليق


              • #8
                مقال هام ومليء بالمواقف والعبر حول الشيخ الفقيد، :
                http://www.islamtoday.net/nawafeth/a...-43-112575.htm

                وفي آخر المقال، ذكر ما يلي:

                رؤيا:
                قبل وفاة الشيخين: "محمد سالم ولد عدود"، والشيخ "بداه ولد البصيري" جاء أحد الموريتانيين إلى العلامة محمد الحسن ولد الددو، وقال له: إني رأيت منارتي الجامع السعودي الكبير في نواكشوط (مسجد بداه ولد البصيري) قد انفصلتا عن بناء المسجد، ثم ارتفعتا إلى أعلى، وسقطتا بعد ذلك" فقال له الشيخ إن كنت صادقاً فإن شيخي هذا البلد سيرحلان قريباً متتابعين!!
                محمد بن جماعة
                المشرف على موقع التنوع الإسلامي

                تعليق

                19,960
                الاعــضـــاء
                231,957
                الـمــواضـيــع
                42,573
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X