إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تهنئة لأخينا الدكتور أبي حاتم يوسف حميتو بمناسبة حصوله على درجة الدكتوراة

    ناقش صبيحة هذا اليوم الاثنين فضيلة الأخ الحبيب الدكتور أبو حاتم يوسف حميتو رسالة الدكتوراه بجامعة ابن طفيل بمدينة القنيطرة بالمملكة المغربية، وكان موضوع الرسالة: (مراعاة المآل وتطبيقاته في المعاملات المالية من خلال أهم مصادر الفتوى المغربية).
    وقد حاز أخونا الفاضل على درجة مشرف جدا مع التنويه والتوصية بالطبع.
    مبارك عليك ونفع الله بك حبيبنا الأستاذ يوسف، ومزيدا من العطاء.
    المصدر :ملتقى أهل الحديث

  • #2
    مبارك على الدكتور أبي حاتم، وأسأل الله له المزيد من فضله، وأن يرفع قدرَه في الدنيا والآخرة.

    وجزاكم الله خيرا فضيلةَ الشيخِ المقرئ طه، وأدام الله عليكم الأفراحَ.
    زكرياء توناني
    دكتوراه في اللغة والدراسات القرآنية (جامعة الجزائر 1)
    أستاذ محاضر بكلية الآداب والحضارة الإسلامية بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية (قسنطينة)

    تعليق


    • #3
      فضلكم غمر أيها الأحبة، جزاكم الله عني كل خير.

      تعليق


      • #4
        مبارك عليك يا أستاذ يوسف.
        وأسأل الله تعالى أن ينفع بك الإسلام والمسلمين.
        محمد ايت عمران
        ait_amran@hotmail.com

        تعليق


        • #5
          مبارك أخي العزيز أسأل الله لكم التوفيق والسداد ، وأن تكون هذه الدرجة عوناً لكم على بذل العلم .
          عبدالرحمن بن معاضة الشهري
          أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
          amshehri@gmail.com

          تعليق


          • #6
            نبارك لأخينا العزيز . رفع الله درجته في الدنيا والآخرة

            تعليق


            • #7
              مبارك للشيخ الكريم أبي حاتم يوسف ، وأسأل الله تعالى أن ينفع بكم في نصرة القرآن والسنة.
              الفقير إلى الله تعالى
              أبو عمران عبد الغني ادراعو
              مرحلة الدكتوراه في التفسير وعلوم القرآن الكريم

              تعليق


              • #8
                ماشاء الله تبارك الله مبارك أخ يوسف زادك الله علما وعملا ...
                قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

                تعليق


                • #9
                  بارك الله لك في الدكتوراه وزادك من فضله

                  تعليق


                  • #10
                    قصيدة ألقاها الدكتور عبد الهادي حميتو بمناسبة حصول أخيه الدكتور يوسف حميتو على الدكتوراة

                    قال الدكتور يوسف حميتو :
                    ليس افتخارا ولا تباهيا، إنما أردت أن أشرككم معي في فرحتي.
                    هذه قصيدة ألقاها أخي الدكتور عبد الهادي حميتو خلال مأدبة الغذاء التي أقمتها بعد جلسة مناقشة أطروحتي .




                    زففنا لك البشرى

                    بمناسبة حصول أخينا يوسف حميتو على شهادة الدكتوراه من جامعة ابن طفيل بالقنيطرة
                    د. عبد الهادي حميـــتو

                    نَعِمـتَ وحَيَّا اللهُ وجـهكَ يوسُـــفُ ولا زالت الأفـــراحُ نحوَك تدْلــِف
                    وأسْنى لك اللهُ المواهـبَ مثــــلما تَبَوَّأَ في أرض الكِنـــانة يوسُـف
                    ولازال ممدودٌ من الظـــل وارِفٌ عليك بألطــاف العِنـــايةِ يَلطُــف
                    أبا حــاتمٍ من أين أّبدا تهانِــــئي بفائية فيهـا سجــايـاك تُرصَـف
                    أُخَــــلِّد عــيـداً في حيـاتك مــاجداً به الـسَّعْدُ يعْلو والبشــــائر تــهتِف
                    وأرقُــمُ تــاريخ الفخـــــار لِبيتنـــا جديداً بما أمسيــتَ للبيــت تُطْـرِف
                    أبـا حـاتمٍ أدركتَ فــوزاً وســؤدداً وأَحرزتَ بالإِقدام ما ليس يوصف
                    تمثلت آمــالا كبــارا نَظَمْتَهــــــــا كمـا يُنظَمُ العِقدُ النضيـدُ المُصفّـَف
                    وأَيفعتَ تَسري للمكــارم ناشئــــا وكلُّـــك عزم عــــــارمٌ وتشَّوف
                    حريصا على التبريز في كل رتبة وطرفُك دون المنتهى ليس يَطرِف
                    ومــا زلتَ حتى نلت أسنَى مكـانةٍ ظلِلْتَ بهــــا منذ النُّعومة تكلَــــــف
                    فكنت مثـــــالا للفُتُوَّةِ رائعــــــــــاً لمن شأنه في الناشئيـــــــن التعفف
                    ومــا كـان يَعنيك الفريق وقولــهم تـــــألق عمرو أو تــــــأهَّل أَشرَف
                    ولارنة القيتــــار يَشْجيك صوتهـا ولاصَكَّ أذنيك اليَــــــراعُ المجوَّف
                    ولــــكن أخو همٍّ تؤرِّق فكــــــــرَه مُنَــــــــــــــــــاهُ فلا يسلو ولايتأفَّف
                    ومهمـــا أقُل لم يبلُغ القولُ حقَّـــــه إذا رُحتُ في تلك الخِــــلال أطوِّف
                    أأذكُرُ عزمـــا في تصــاريف همَّةٍ ودأْبــــــــــاً على الأيَّـــــام لايتوقف
                    أو الصَّبرَ في وجه التحدي إذا دجا وأطبقَ منه الغَيْهَبُ المُتَعَجْـــــــِرف
                    أو الغَوصَ في الأسفارحتى نَزَفْتَها وحَرَّرتَ مـــا قال الشيوخ وصنَّفوا
                    وغَلْغَلْتَ في غَوْرالأصول فلم تدَعْ أقـــــاويل تُرْوَى أوتــــآويل تُعرَف
                    إذا مـــا بدت للمـــــــــالكية وِجهةٌ من الرأي قد أومَى إليهـــا مصنِّف
                    أو استــــأثر الأحنافُ فيها بمذهب أو الْتـــاحَ فيهــــا للشوافع مَصْرِف
                    بَدَرْتَ لهـــا تجلو خبيئة سرِّهــــــا ببـــــــــادئِ فكرٍ ثـــــــاقبٍ يتوكَّف
                    وتَرصُد من فقــه المآلاتِ مــــا به مَداركُ أنظـــــــــــار الفُحول تُكيَّف
                    كَلِفْتَ بعلــــم قد رَشَفْتَ رحيقَـــــه وقد قـــلَّ في واديــــــه من يترشَّف
                    تنـــاءت مَبــــــاديه ودقَّت فصولُه وأعْوزَ فيهــــــا الرَّاسخُ المتصِّرف
                    فما زِلت تَفْري كلَّ صعب وتجتلي طرائفَ علـــــمٍ لـــــــــم تَكَد تتكشَّف
                    وتسبُر أغوارا غرائبَ لـــــــم تَزَل مباحتُهــــــــا بِكراً لهــــــــا يُتشوَّف
                    تُوازنهـــــــــا طورا وتَفحَص تارةً لتنظرَ مــــــــــا يَقوَى مَآلاً ويَضعُف
                    بمنطقِ فصــــــــــلٍ زِنْتَه بحَصافة يَلينُ لهــــا الصَّعْبُ المِراسِ ويُسعِف
                    ويقضي لـــــــها بالسَّبْقِ كلُّ مُحَكَّمٍ ويومي له بالحِذْق مَن كـــان يُنصِف

                    أبـــا حـــاتم هــــا نحن جِئْنا لِمَوعِدٍ لقد طالمـــــــــــــــــــا بِتْنا له نَتلهَّف
                    أتينـــــــا بلادَ الغرب مِلءَ نفوسِنا مباهجُ يُزْجِيهـــــــا الهوى ويُصَرِّف
                    نُبـــــــــاركُ للعُرس الذي قد أقمتَه لِــعِرْسٍ تُحَلَّــــــــــى بالعُلا وتُشنَّف
                    لهـــــــــا عَبَقُ العلمِ الذي عزَّ أهلُه ومِن نَظَرِ النُّظَّارِ تــــــاجٌ وزُخْرُف
                    عليهــا جَلال الشـــــاطبيِّ ورَوْحُهُ تَضوَّعَ من روض المقاصد يَعصف
                    ومن روضة الشيخ الغزالــيِّ باقــةٌ زكــا طيبُها والغصنُ بالعِطر يَنْطِف
                    ومِن خَمَـِل الباجي زَهَتْ بمَطـارفٍ إذا جُلِيَتْ لم يَحْــلَ في العين مُطْرَف
                    تقصَّيْتَهــا بالغوْص حتى جلَوْتَهـــا فصولاً لطُلاَّب الأصـــــــول تُعَرَّف
                    يَهيم بهــا مَن جــال فيهــا نبــــاهةً وتُسْعِفُ مَن يُعْنَى بهــــــــا أو يؤَلِّف
                    فبورك منك الجُهدُ في مــا صرَفْتَهُ وحُقَّ لمَسعـــــــــــاكَ الثَّناءُ المُشَرِّف
                    ويَهنِيكَ فوزٌ بالمَـــــــــــرام مُبارَكٌ على مَهَلٍ وافــــــــــــــــــاك لايتكلَّف
                    تَنَظَّرَهُ قــــــــاصٍ ودانٍ مُنَوِّهــــــاً وفيه مضى الإجمــــــــــاعُ لايتخلَّف
                    وأنك أهـــــــــــلٌ للمَزيد من العُلا وإِحرَازِمــــــــــا تصْبو إليه وتهدِف
                    وهذي تهـــانينـــــا إليك ومَن أتوْا وفوداً من الآفــــــــــاق طُرًّا وشَرَّفوا
                    وللَّجْنَةِ الغَـــــــرَّاءِ في رأس معْهَدٍ يدين له بالفضــــــــــــــل مَن يتثقََّف
                    منــاراً لِعِرفـــــــانٍ ونورَ هدايـــةٍ وقلْعةَ فِكرٍ في القــــــــــــلاع تصنَّف

                    أبــــا حــــــــاتمٍ لُقِّيتَ ألفَ كرامةٍ ودامت لك الآمـــــــالُ تُهْدَى وتُتْحَف
                    أتَيْنـــــاكَ في الأهلينَ حباًّ وغِبْطَةً نُحيّي ونُثني بالـــــــــذي فيك يُعرَف
                    زفَفنــــا لك البشرى ولسنا بحَملها نُجـــــــــــــازف بالأحلام أو نتعسَّف
                    فإنَّــــــا بحسن الظن نقضي كأنمـا نَرَى الفَوزَ رأيَ العيـــــــنِ لانَتخوَّف
                    أهــــــــــاب بنا حقُّ البُرور بِــوالدٍ أَحبَّــــــــك حتى قد مضى وهو مُذنَف
                    وكــــــان يَرى فيك المُنَى مُشْرَئِبَّةً ويُسْعِدُهُ إذ كنت بالعلـــــــــــــم تُشغَف
                    وتُعجِبُه منك الشمــــــــــائلُ حُلوةً ويُؤنسُه منك الكــــــــــــــلامُ المُفَوَّف
                    ولو كــــــان حيّاً شاهداً لرأيتَ مِن دموعِ أبٍ ما لــــــــم يكـن قطُّ يُذرَف
                    وأبصرتَ وجهــــاً كالهِلالِ مُنَوَّرًا إليه وجوهُ النـــــــــــاس بِالبرِّ تُصْرَف
                    وهاهي أمُّ الكُـــــلِّ والإخْوةُ الأُلَى إليك انْضَوَوْا مـــــــــــــا منهمُ مُتخلِّف
                    يَروْنَ الذي أحرزتَ فوزاً لكلِّــــهم وأنك للبيتِ الحَمِيــــــــــــــتِّي مُشَرِّف
                    وأن فَخَـــــــــــــاراً نِلْتَهُ فَخرُ بيتِهم وأنَّ سروراً منك للأهـــــــــــل يَكنُف
                    وأنَّ عُرَى الأرْحـــــــــام فيهم وثيقةٌ أواصرُها فالبعض بالبعـــــضِ أَرْأَف
                    مضى راشداً واستوْدَع اللهَ بيــــــتَه فدامت له الخيراتُ تُجْبَى وتُزْلَـــــــف

                    أبــا حاتــمٍ هذي تهــــــــــانئُ أسرةٍ هي الأسرةُ الكُبــــرَى التي بك تشْرُف
                    نظمت بهـا فـــاءً لفـــاءٍ تفــــــــاؤُلاً وقدَّمتُهـــا بـــاسم الجميعِ تُرَفْـــــــرِف


                    القنيطرة:23 ذو القعدة 1431 - فاتح نونبر2010

                    تعليق


                    • #11
                      السلام عليكم
                      مبارك حصولك اخي على درجة الدكتوراة،أسأل الله تعالى أن ينفعكم بهذه الدرجة وأن ينفع المسلمين بعلمكم
                      عمرو الكرمي
                      فلسطين المحتلة
                      عمرو الكرمي
                      أستاذ جامعي-فلسطين

                      تعليق


                      • #12
                        مبارك عليك يا دكتور يوسف.وأسأل الله تعالى أن ينفع بك الإسلام والمسلمين

                        تعليق


                        • #13
                          مبارك للدكتور يوسف حميتو هذا الإنجاز، وأسأل الله لك دوام التوفيق في الدارين .
                          د. حاتم بن عابد القرشي
                          كلية الشريعة _ جامعة الطائف
                          qurashi_hatem@hotmail.com

                          تعليق


                          • #14
                            شكر الله لكم جميعا وأرجو أن يحقق الله لكم الأمال والأماني

                            تعليق


                            • #15
                              أبارك للشيخ يوسف حميتو بالدكتوراه، وبأخيه العلامة الدكتور عبد الهادي حميتو حفظه الله.
                              وفقهما الله، وزادهما من فضله.
                              د. ضيف الله بن محمد الشمراني
                              كلية القرآن الكريم - قسم التفسير وعلوم القرآن

                              تعليق

                              19,840
                              الاعــضـــاء
                              231,420
                              الـمــواضـيــع
                              42,345
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X