• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • كلمات في شكر هذا الملتقى...بقلم المشتاقة للقاء ربها

      إلى ملتقانا ملتقى أهل التفسيــر
      عجِبْتُ لأهلٍ قد جُمِعُـوا وتألّقوابكتــابِ اللهِ إلى المجدِ يسيـرْ
      تُزيّنهم حُلى الإيمانِ ترسمُ حالهـُمآيــاتُ الرحمنِ لها عبــقُ العبيرْ
      فشــا الخير في ناديهمُ حتــىتهـافتَ حوْلَهم جمــــعٌ غفيرْ
      هم أهــلُ الكتابِ وأهلُ فهمِـهِبـل هُمُ أهلُ الإلهِ العليِ الكبيـرْ
      هُم خـاصَّتُه الذين عاشوا بيــنرياضِ آيــاتِهِ في رغــدٍ وفيرْ
      كـمْ أسهر أعيُنَهم كلِمُ ربِهــمحتى غدا ذاك دأبَهـــمُ الكبيرْ
      فيا لله كم من طالبِ آيــةٍ منهمُذاقَ الحلاوةَ فغشّى محيّاهُ السـرورْ
      ويا لله كم من طالبِ فهمِ آيــةٍسقى قلبَه من كلامِ الحيِّ الغفــورْ
      رعوْا حفظ آياتِ الربّ وتفسيرهافكَتَبَ على أيديهمُ القبولَ والتيسيرْ
      للـّـهِ درُّهم لا أحداً خيراً منهمهو قول المُصطفى وهم بذلك جديرْ
      قال الرسولُ خيرُالبريةِمن سعى فيتعلُّـمِ الكتابِ وتعليمهِ ومنه التعبيرْ
      اجتمعـوا لكتابِ ربهم فجُمِعَتْقلوبهم السليمةُ في ملتقى أهلِ التفسيرْ
      لا نُزكّــي على الله منهمُ أحداًونحسَبُهم كذلك وحسيبُهُمُ الرب الشكورْ
      وليس فـي وسعي عدُّ كُناهُـمُهُـمُ الإمامُ الواحــدُ في التفسيرْ
      ومــاتلكمُ من أبياتٍ إلا حقاًّللملتقى عليّ من المشتاقــةِ عبيـرْ
      التعديل الأخير تم بواسطة ضيف الله الشمراني; الساعة 22/05/2011 - 22/05/2011, 02:46 pm. سبب آخر: خطأ في العنوان.
      قال الحسن البصري:مازالَ أهلُ العلمِ يعودونَ بالتذكّرِعلى التفكّرِ,والتفكّرِعلى التذكّرِ,ويُناطِقُونَ القلوبَ حتى نطقَتْ بِالحِكمَة,فالتّفكّرُ بِذارُ العِلمِ,وَسقيُهُ مُطارحَتُه,ومُذَاكرَتُه تلقيحُه

    • #2
      المشاركة الأصلية بواسطة المشتاقة للقاء ربها مشاهدة المشاركة
      إلى ملتقانا ملتقى أهل التفسيــر
      عجِبْتُ لأهلٍ قد جُمِعُـوا وتألّقوابكتــابِ اللهِ إلى المجدِ يسيـرْ
      تُزيّنهم حُلى الإيمانِ ترسمُ حالهـُمآيــاتُ الرحمنِ لها عبــقُ العبيرْ
      فشــا الخير في ناديهمُ حتــىتهـافتَ حوْلَهم جمــــعٌ غفيرْ
      هم أهــلُ الكتابِ وأهلُ فهمِـهِبـل هُمُ أهلُ الإلهِ العليِ الكبيـرْ
      هُم خـاصَّتُه الذين عاشوا بيــنرياضِ آيــاتِهِ في رغــدٍ وفيرْ
      كـمْ أسهر أعيُنَهم كلِمُ ربِهــمحتى غدا ذاك دأبَهـــمُ الكبيرْ
      فيا لله كم من طالبِ آيــةٍ منهمُذاقَ الحلاوةَ فغشّى محيّاهُ السـرورْ
      ويا لله كم من طالبِ فهمِ آيــةٍسقى قلبَه من كلامِ الحيِّ الغفــورْ
      رعوْا حفظ آياتِ الربّ وتفسيرهافكَتَبَ على أيديهمُ القبولَ والتيسيرْ
      للـّـهِ درُّهم لا أحداً خيراً منهمهو قول المُصطفى وهم بذلك جديرْ
      قال الرسولُ خيرُالبريةِمن سعى فيتعلُّـمِ الكتابِ وتعليمهِ ومنه التعبيرْ
      اجتمعـوا لكتابِ ربهم فجُمِعَتْقلوبهم السليمةُ في ملتقى أهلِ التفسيرْ
      لا نُزكّــي على الله منهمُ أحداًونحسَبُهم كذلك وحسيبُهُمُ الرب الشكورْ
      وليس فـي وسعي عدُّ كُناهُـمُهُـمُ الإمامُ الواحــدُ في التفسيرْ
      ومــاتلكمُ من أبياتٍ إلا حقاًّللملتقى عليّ من المشتاقــةِ عبيـرْ
      جزاك الله خيراً على تلك النثريات المعبرات . أحسن الله اليك

      تعليق

      20,028
      الاعــضـــاء
      238,037
      الـمــواضـيــع
      42,801
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X