• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    هذا الموضوع مغلق.
    X
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ترقية حبيبنا الدّكتور عمارة شندول إلى أستاذ مشارك

      قبل ساعات عدّة تمّت ترقية حبيبنا الدّكتور عمارة سعد شندول إلى أستاذ مشارك في مجال الرّياضيّات.
      والجدير بالذّكر أنّ الدّكتور عمارة قد نُشِر له هذا العام عشر ورقات علميّة في مجال الرّياضيّات؛ قدّم سبعاً منها إلى لجنة المناقشة للتّرقية.
      وشارك في مؤتمرات عدّة آخرها فرنسا، وينتظر المشاركة -قريباً- في المؤتمر العلميّ بمكّة المكرّمة الّتي تقيمه كلّيّات العلوم في مجال الرّياضيّات والفيزياء.
      ولقد تمّت ترقيته بعد مناظرة محتدمة مع ثلّة من الأساتذة المناقشين حاولوا قدر المستطاع اختلاق الأعذار لتعطيل ترقيته؛ لمعرفتهم بتوجّهاته الإسلاميّة، ولصغر سنّه كما زعموا، ولقد وضعوا أمامه شروطاً قاسية ففاجأهم –حفظه الله ونفع بعلمه- بأكثر ممّا طلبوا.
      ولقد سأله أحدهم سؤالاً عجيباً:
      هل من المنطق أن يقدّم باحث في مثل سنّك هذا العدد من الورقات دون مشاركة أحد؟
      فأجابه قائلاً: سبحان الله! ما دخل المنطق في قدرتي على البحث؟
      أنتم لكم نتائج أبحاثي وليست لكم سنوات عمري.
      نفع الله تعالى الدّكتور عمارة بعلمه، وزاده من فضله، ورقّى مراتبه في الدّنيا والآخرة، وجمعنا على محبّته وطاعته.
      مبـــــارك يـــــا عمــــــارة
      تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

    • #2
      ما شاء الله تبارك الله .
      أبارك للدكتور عمارة شندول هذه الترقية، وأسأل الله أن يوفقه وأن يجعلها عوناً له على طاعة الله .
      وجزاك الله خيراً أخي العزيز نعيمان على هذه البشارة الطيبة ، فإنني أفرح لإخواني وزملائي في هذا الملتقى بما ينالهم من الخير الذي أسأل الله أن يبارك لهم فيه ، وهو رصيد علمي للملتقى وأهله .
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
        ما شاء الله تبارك الله .
        أبارك للدكتور عمارة شندول هذه الترقية، وأسأل الله أن يوفقه وأن يجعلها عوناً له على طاعة الله .
        وجزاك الله خيراً أخي العزيز نعيمان على هذه البشارة الطيبة ، فإنني أفرح لإخواني وزملائي في هذا الملتقى بما ينالهم من الخير الذي أسأل الله أن يبارك لهم فيه ، وهو رصيد علمي للملتقى وأهله.
        اللهمّ آمين وإيّاكم وإيّاكم
        إي والله يا حبيبنا أبا عبد الله! يَفرح القلب لمثل هذا الفتى التّونسيّ الرّشيد؛ وتطرب الرّوح لما يتقدّم به نحو العلم الفريد؛ وإنّا لنتوقّع له مستقبلاً باهراً في ساحات العلم المتنوّعة، وهو سائر إلى طريق العالِم الموسوعيّ -أحسبه كذلك ولا أزكّيه على الله تعالى-، وعلى مثله يُعضّ بالنّواجذ.
        وأخشى عليه أن أصفه بما أعرفه عنه من علم؛ وبما رأيته فيه من خلق، ولكنّي -أيضاً في الوقت نفسه- أشعر بطمأنينة من الله نحوه.
        وكذلك أنتم أبا عبد الله؛ فقد علمت منكم انطوائيّتكم قديماً فأصبحتم عَلَمَاً إعلاميّاً خفيف الظّلّ؛ باسم الله عليك: جلست مرّة أقلّب القنوات-رغم قلّة مشاهدتي- فحيثما قلّبت وجدتك: من قناة دليل .. إلى قناة المجد .. إلى قناة الرّسالة ..
        حفظكم الله ورعاكم ونفع بكم؛ وإن كنت أتمنّى أن تكون اللّقاءات موزّعة لا في وقت واحد أو في شهر واحد.
        فقد أحبّ النّاس الشّيخين المباركين العريفيّ والقرنيّ؛ ولكنّ كثيراً ممّن أعرف صاروا يديرون المفاتيح عنهم بحثاً عن غيرهم؛ وذلك بسبب كثرة ظهورهم.
        يحتاج الدّاعية إلى التّفكير مطوّلاً لبثّ رسالته دون أن يملّ المشاهدون طلّته مهما كانت بهيّة.
        وأرجو أن أكون مخطئاً؛ ولكن لا بأس من سماعٍ!
        نوّر دروبكم .. وزاد علمكم .. وبارك في الملتقى .. وزاد من شهرته في الآفاق .. وجعل صدورَ أهلِه واسعةً سَعَةَ محيطٍ؛ مهما كان الخلاف والاختلاف.
        تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

        تعليق


        • #4
          المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
          ما شاء الله تبارك الله .
          أبارك للدكتور عمارة شندول هذه الترقية، وأسأل الله أن يوفقه وأن يجعلها عوناً له على طاعة الله .
          اللهم آمين ، ونسأل الله تعالى أن يأخذ بيده لما فيه خير الدنيا والآخرة .

          المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
          وجزاك الله خيراً أخي العزيز نعيمان على هذه البشارة الطيبة ، فإنني أفرح لإخواني وزملائي في هذا الملتقى بما ينالهم من الخير الذي أسأل الله أن يبارك لهم فيه ، وهو رصيد علمي للملتقى وأهله .
          بارك الله فيكم أخي الدكتور عبد الرحمن على هذه المشاعر الطيبة والتي تدل على أصلكم النبيل ومعدنكم الطيب ، وأسأل الله تعالى أن يرفع قدر أخينا نعيمان وكل الأحبة في الدنيا والآخرة .
          أ.د.حسن عبد الجليل عبد الرحيم -تخصص علوم القرآن الكريم -
          قسم العلوم الأساسية - جامعة البلقاء التطبيقية- الأردن [email protected]
          777717312 / 00962

          تعليق


          • #5
            المشاركة الأصلية بواسطة نعيمان مشاهدة المشاركة
            وكذلك أنتم أبا عبد الله؛ فقد علمت منكم انطوائيّتكم قديماً فأصبحتم عَلَمَاً إعلاميّاً خفيف الظّلّ؛ باسم الله عليك: جلست مرّة أقلّب القنوات-رغم قلّة مشاهدتي- فحيثما قلّبت وجدتك: من قناة دليل .. إلى قناة المجد .. إلى قناة الرّسالة ..
            حفظكم الله ورعاكم ونفع بكم؛ وإن كنت أتمنّى أن تكون اللّقاءات موزّعة لا في وقت واحد أو في شهر واحد.
            فقد أحبّ النّاس الشّيخين المباركين العريفيّ والقرنيّ؛ ولكنّ كثيراً ممّن أعرف صاروا يديرون المفاتيح عنهم بحثاً عن غيرهم؛ وذلك بسبب كثرة ظهورهم.
            يحتاج الدّاعية إلى التّفكير مطوّلاً لبثّ رسالته دون أن يملّ المشاهدون طلّته مهما كانت بهيّة.
            وأرجو أن أكون مخطئاً؛ ولكن لا بأس من سماعٍ!
            نوّر دروبكم .. وزاد علمكم .. وبارك في الملتقى .. وزاد من شهرته في الآفاق .. وجعل صدورَ أهلِه واسعةً سَعَةَ محيطٍ؛ مهما كان الخلاف والاختلاف.
            جزاك الله خيراً، وأتفق معك تماماً، ولكن هما برنامجان فحسب أحدهما في المجد والثاني في دليل وكلاهما في رمضان وفي التفسير، وما سواهما فحلقات متفرقات نااادرة . ولكن يبدو أنه لسوء حظك اجتمعت عليك أمس ربما !
            عبدالرحمن بن معاضة الشهري
            أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

            تعليق


            • #6
              مبارك يا عمارة
              مبارك أيها الأخ الحبيب البعيد القريب
              مبارك أيها الرفيق الصديق الخلوق الكريم الرائع
              [email protected]

              تعليق


              • #7
                بسم الله الرحمن الرحيم
                وصلى الله على سيدنا محمد وسلم تسليما
                بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا وشكر الله محبتكم..
                إنما هو نجاج في الدنيا.. نسال الله أن يمهد لنا به طريقا إليه.. ويفتح لنا به بابا إلى رضوانه.. ويسهل لنا به طريقا في سبيله..
                ولعلي أغتنم الفرصة كي أنصح نفسي وإياكم أن لا نظلم مهما كان الموقع الذي نشغله.. فإنما هي الأيام دول بين الناس.. فمن المعلوم أنه لا يعقل أن يسأل المرء عن عمره أو طوله أو قصره أو غناه أو فقره لتقييم درجته العلمية ومستوى بحوثه.. لكن الواقع هو هذا.. وهذا الواقع أعرف أنه لا يختلف عن واقع كثير من البلاد المسلمة.. سلمنا الله وإياكم..
                ولعلها مناسبة أن نذكر وقوفنا أمام الله.. فنحن أمام لجان الامتحانات والترقية والمناظرات إنما نقف أمام لجان أخوف ما نخاف منها ظلمها.. وأرجى ما نرجوه عدلها.. ومع ذلك ليكن توكلنا على الله.. ويقيننا أنه لا يخط أمر في الارض إلا إذا أمر الله به في السماء.. وإيماننا أن نرضى بما قدر الله لنا..
                وأن يكون لنا فكر وذكرى في يوم نقف أمام الله.. وقفة أخوف ما نخاف فيها عدله فينا.. وأرجى ما نرجوه عفوه ورحمته.. يا الله.. رحمتك وغفرانك وعفوك..
                نحن بحاجة إلى التحفيز والتشجيع.. لكن الذي يقع منا تحت الظلم فلابد له أن يصبر ويتحدى.. فإنما القوة هي القوة في الله وبالله ولله.. لا قوة لغيره ولا بغيره ولا في غيره..
                ونحن إن نجحنا في هذه الدنيا فإنما هي نعمة وأمانة أودعها الله عندنا لينظر كيف نعمل.. فلنجعله دافع لنا أن يكون في سبيل الله.. وأن نستغله في ما يرضي الله نسأل الله لنا ولكم التوفيق..
                يسر الله لي ولكم
                وما من كاتب إلا ويفـنى .:. ويبقي الله ما كتبت يداه
                فلا تكتب بكفك غير شيء .:. يسرك في القيامة أن تراه

                تعليق


                • #8
                  مباركٌ أخي الحبيب عمارة..
                  نفع الله بك وزادك من واسع فضله ووفقك في دنياك وأخراك.

                  أستاذنا الفاضل نعيمان شكر الله لك وبارك فيك.
                  والله لقد افتقدت مشاركاتك الجميلة وتعليقاتك اللطيفة..
                  فكأني بك اتخذت الصمت شعارك في أيام مضت، وأني لأرجو الله أن تكون ومن تحب بخير وعافية في دينكم ودنياكم.

                  تعليق


                  • #9
                    المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
                    جزاك الله خيراً، وأتفق معك تماماً، ولكن هما برنامجان فحسب أحدهما في المجد والثاني في دليل وكلاهما في رمضان وفي التفسير، وما سواهما فحلقات متفرقات نااادرة . ولكن يبدو أنه لسوء حظك اجتمعت عليك أمس ربما !
                    أتعلم حبيبنا أبا عبد الله لم أمرّ بيوم سيّء الحظّ قطّ، ولا عرفت يوماً الحظوظ السّيّئة. حتّى ولا ذلك اليوم الّذي رأيتك فيه متصدّراً لثلاث قنوات -باسم الله عليك- لو صبرت عليك!
                    فما من مصيبة إلا جاء بعدها خير عميم. وشعارنا يرحمك الله: (( لا تحسبوه شرّاً لكم بل هو خيرٌ لكم)). عِظَم المآلات.
                    حتّى ولو كان في أعلى دركات الظّلم! تصوّر. ورحم الله الشّيخ المبارك عبد الله عزّام وأسكنه أعالي الجنان؛ ما أكثر ما كان يتلو قول الله : (( والّذين هاجروا في الله من بعد ما ظلموا لنبوّئنّهم في الدّنيا حسنة ولأجر الآخرة أكبر لو كانوا يعلمون)) [ سورة النّحل: 41].
                    تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

                    تعليق


                    • #10
                      المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله الشتوي مشاهدة المشاركة
                      أستاذنا الفاضل نعيمان شكر الله لك وبارك فيك.
                      والله لقد افتقدت مشاركاتك الجميلة وتعليقاتك اللطيفة..
                      فكأني بك اتخذت الصمت شعارك في أيام مضت، وأني لأرجو الله أن تكون ومن تحب بخير وعافية في دينكم ودنياكم.
                      جزاكم الله خيراً أخانا العزيز عبد الله،
                      وأشكر لكم لطفكم وأدبكم حفظكم الله ورعاكم،
                      واستجاب دعاءكم فينا وفيكم وفي أحبّتنا جميعاً.
                      وسامحني إذ أردّ على كلماتكم اليوم بعد زمان من الأيّام:
                      رحم الله "فنداً" إذ قال: (تعست العجلة)
                      فصار قوله وفعله واسمه مضرب الأمثال.
                      تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

                      تعليق


                      • #11
                        المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
                        ما شاء الله تبارك الله .
                        أبارك للدكتور عمارة شندول هذه الترقية، وأسأل الله أن يوفقه وأن يجعلها عوناً له على طاعة الله .
                        وجزاك الله خيراً أخي العزيز نعيمان على هذه البشارة الطيبة ، فإنني أفرح لإخواني وزملائي في هذا الملتقى بما ينالهم من الخير الذي أسأل الله أن يبارك لهم فيه ، وهو رصيد علمي للملتقى وأهله .
                        ليسانس أصول الدين - قسم الحديث وعلومه - جامعه الأزهر .

                        تعليق

                        20,041
                        الاعــضـــاء
                        238,111
                        الـمــواضـيــع
                        42,823
                        الــمــشـــاركـــات
                        يعمل...
                        X