• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • وفاة مقرئ الأقصى الشيخ محمد رشاد الشريف

      توفي في العاصمة عمّان الأحد، مقرئ المسجد الأقصى المبارك والمسجد الإبراهيمي ومدرس اللغة العربية، وإمام مسجد الملك عبد الله المؤسس، محمد رشاد الشريف.
      وانتقل الشريف إلى رحمة الله تعالى بعد ظهر الأحد، وسيشيع جثمانه الطاهر بعد صلاة ظهر الثلاثاء من مسجد الشهيد الملك المؤسس عبدالله الأول في العبدلي، إلى مقبرة الصويلح.
      ووفق نجل الشريف فإن التعازي تقبل للرجال والنساء اعتباراً من يوم الثلاثاء من الساعة السادسة مساءً.
      ويعد الشريف، علما من أعلام الأمة الإسلامية، وأحد أشهر قرائها، فهو يمتلك خامة صوتية مميزة، جعلت منه إماما ً ومقرئاً للمسجد الأقصى المبارك، إنا لله وإنا إليه راجعون

      اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	ImageUploadedByملتقى أهل التفسير1474893907.762093.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	73.0 كيلوبايت 
الهوية:	407637
      الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
      أستاذ التفسير وعلوم القرآن
      نائب عميد كلية الشريعة
      جامعة الزرقاء / الأردن

    • #2
      من تلاواته النادرة تعالى
      https://youtu.be/mRdO8yq4S_A
      الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
      أستاذ التفسير وعلوم القرآن
      نائب عميد كلية الشريعة
      جامعة الزرقاء / الأردن

      تعليق


      • #3
        انتقل من دار الفناء إلى دار البقاء في شهر ذي الحجَّة لهذا العام أعلام من المقرئين، منهم القارىء الكبير الشَّيخ محمَّد رشاد الشَّريف تعالى، أحدُ القرَّاء الأعلام بالمسجد الأقصى المُبارك، ﺍﻓﺘﺨﺮ ﺑﻪ ﻋﺼﺮﻩ، ﻭﺍﺷﺘﻬﺮَ ﺑﻪ ﻣِﺼﺮﻩ، ذو مدرسة متميِّزة في القراءة، ﻃﻴِّﺐ ﺍﻟﻨَّﻐَﻢ، ﺣﺴﻦ ﺍﻟﺼَّﻮﺕ ﺇﺫﺍ ﻧﻐَﻢ، ﻟﺬﻳﺬ النَّغمة، إﺫﺍ تلا ﻛﺄﻧﻤﺎ ﺻﺐَّ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺂﺫﺍﻥ ﺻَﻮﺏ نِعمة، ﻓﺼﻴﺢ التِّلاوة، مليح ﺍﻟﺄﺩﺍﺀ، ﻳُﺸﻮِّﻕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺎﻗﺘﺪﺍﺀ ﺑﻪ ﻭﺍﻟﺎﻫﺘﺪﺍء،مع سيرة ﺟﻤﻴﻠﺔ،ﺗﺸﻬﺪُ ﻟﻪ ﺑﺴﻤﻮِّ ﻣﻘﺎﻣﻪ، ﻭﻧﻤﻮِّ ﺍﺣﺘﺮﺍﻣﻪ، رحمةُ الله ومغفرته تتغمَّده وتغشاه، ولسائر أهل القرآن..
        فَإنِّهُم أَهلُ السَّعادةِ وَالتُّقى...وَزَينُ عِبادِ الله في الْبَرِّ والبحر
        وكتب: عمير الجنباز
        "ولله الهممُ مَا أعجبَ شَأنها وأشدَّ تفاوتهَا!! ، فهمِّةٌ مُتعلقةٌ بمنْ فَوقَ العَرشِ! ، وهمَّةٌ حَائمةٌ حَولَ الأنتانِ وَالْحُشِّ!

        تعليق


        • #4
          وفاة مقرئ الأقصى الشيخ محمد رشاد الشريف

          سئل : من أين تأتي بالحزن في صوتك؟‏
          فأجاب: إن حزن الأقصى الذي أمضيت فيه
          عمري، يأبى أن يغيب عني

          وأخبر الطبيب المشرف على حالته - في مرضه الأخير - في المستشفى بأنه وهو في الغيبوبة كان يؤذن لكل صلاة على وقتها
          الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
          أستاذ التفسير وعلوم القرآن
          نائب عميد كلية الشريعة
          جامعة الزرقاء / الأردن

          تعليق


          • #5
            غفر الله له ورحمه رحمةً واسعة وأسكنه جنات النعيم.

            متى انتقل إلى عمّان ولمَ ؟
            أ.د. إبراهيم بن صالح الحميضي
            الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم
            [email protected]

            تعليق


            • #6
              وفاة مقرئ الأقصى الشيخ محمد رشاد الشريف

              انتقل إلى عمان سنة ٢٠٠٢ بناء على طلبه بعد استشهاد ابنه في الخليل على يد اليهود وهو عائد من صلاة الجمعة
              الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
              أستاذ التفسير وعلوم القرآن
              نائب عميد كلية الشريعة
              جامعة الزرقاء / الأردن

              تعليق


              • #7
                وفاة مقرئ الأقصى الشيخ محمد رشاد الشريف

                سيرة ذاتية مختصرة:
                ‎هو "محمد رشاد" بن عبد السلام بن عبد الرحمن الشريف، يصل نسبه إلى الحسين بن علي بن أبي طالب بن فاطمة الزهراء. ولد في مدينة الخليل سنة 1925م.

                ‎بدايته وصعوده:
                ‎بدأ الشريف بتعلم الترتيل صغيراً. فقرأ القرآن الكريم على الشيخ حسين علي أبو سنينه وأجازه بروايتي حفص عن عاصم وورش حتى أتقن القراءة القرآنية في سن الثامنة عشرة متأثرا بقراءة المقريء محمد رفعت. وكان يسمعه مفتي الخليل الشيخ عبد الله طهبوب في العام 1941 والذي عمل على إرساله إلى الإذاعة الفلسطينية في مدينة القدس، ليستمع إليه أهل السماح وكان من بينهم الشاعر الفلسطيني الراحل إبراهيم طوقان فوافقوا على قراءته. وفي العام 1943، استمع إلى محمد رشاد الشريف شيخ القراء في القرن العشرين، المقرئ محمد رفعت وكان كفيفاً فقال عنه "إنني استمع إلى محمد رفعت من فلسطين"، وليرد له برسالة في العام 1944 معتبراً إياه بمثابة "محمد رفعت الثاني".
                ‎عين كقارئ للمسجد الأقصى في عام 1966، وكان يقرأ فيه جمعة بعد جمعة، لأنه كان أيضاً يقرأ في الحرم الإبراهيمي في الخليل.

                ‎تسجيله للمصحف:
                ‎انعقد المؤتمر الإسلامي في جدة سنة 1980، وبحث أمر تكليف الشيخ محمد رشاد الشريف بتسجيل القرآن كاملاً ليوزع على العالم فطلب من وزير الأوقاف الأردني الأسبق كامل الشريف استدعاء الشيخ الشريف إلى عمان لتسجيل القرآن، فبدأ بذلك في العام 1948 وانتهى منه عام 1984، وتولت وزارة الأوقاف الأردنية توزيع نسخ من هذا المصحف على كثير من ضيوف الأردن من العلماء والمسؤولين, وقد تم حديثا اصدار مصحف المسجد الأقصى المرتل بصوته، وأضيفت قراءات المسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي الترتيلية البطيئة.

                ‎مواهب أخرى:
                ‎ولدى محمد رشاد الشريف معرفة كبيرة في فن الخط، فهو يتقن خط الرقعة والثلث والفارسي. وقام بتأليف كتاب اللغة العربيةللصف الأول بتكليف من وزارة التربية والتعليم في الأردن، واستخدم في كتابه خط الرقعة في تعليم الأطفال مستندا على الطرق الصحيحة في عملية التعليم للأطفال الصغار مبتدئا من الحرف ثم المقطع ثم الكلمة ومن ثم الجملة.
                وكان يهدي من يزوره لوحة يكتب عليها اسمه
                وأذكر مرة بأني زرته فأهداني لوحة بخطه مكتوبة باسم والدي
                ( د. خيرالله عمر الشريف)
                وقال ضاحكاً: "أعرف بأنك تفرح بها أكثر من اسمك"

                ‎وكان الشيخ مثقفاً وبارعاً في نظم الشعر، وله ديوان شعري لم يطبع بعد؛ نظراً لتركيزه على علوم القرآن المتعددة.


                ‎عائلته
                ‎لديه من الأبناء خمسة:
                * محمد رفعت.
                * يوسف.
                * الشيخ معروف إمام مسجد الملك عبد الله الأول في عمان ومؤذن الأذان الموحد والحاصل على شهادة الماجستير في علوم القرآن.
                وتشرفت بدراسة الماجستير معه في جامعة آل البيت وزارني في بيتي مرات ومرات
                ورسالته في الماجستير عن التغني بالقرآن الكريم
                حيث إنه يتقن تلاوة القرآن بالمقامات
                * سيد قطب.
                * إمام، والذي استشهد في العام 2001 وهو في الخامسة والعشرين من عمره عندما اغتالته القوات الإسرائيلية بعد خروجه من صلاة الجمعة في مدينة خليل الرحمن.
                الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
                أستاذ التفسير وعلوم القرآن
                نائب عميد كلية الشريعة
                جامعة الزرقاء / الأردن

                تعليق


                • #8
                  عظم الله أجورنا في فقده وغفر الله له وأبدله دارا خيرا من داره وأهلا خير من أهله و غسله بالماء والثلج والبرد وجمعنا وإياه في جوار نبينا صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم

                  تعليق


                  • #9
                    في يوم استشهاد ابنه (إمام) دخلت بنات أخيه ومحارمه عليه لتعزيته.
                    وقبل أن يتكلمن وقف على الباب وسده بجسمه،
                    وقال: لا تدخل عليّ امرأة وهي تبكي والتي جاءت لتعزيتي فلترجع والتي جاءت لتهنئتي فلتبق
                    ثم قال للواتي دخلن بلهجته العامية الخليلية: يا عمي هاد شهيد وحبيب ربه ثم تلا " ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتآ بل احياء عند ربهم يرزقون "
                    وبدل ما تبكوا يا عمي زغرتو لابن عمكو العريس
                    الأستاذ الدكتور عبدالرحيم الشريف
                    أستاذ التفسير وعلوم القرآن
                    نائب عميد كلية الشريعة
                    جامعة الزرقاء / الأردن

                    تعليق

                    20,038
                    الاعــضـــاء
                    238,093
                    الـمــواضـيــع
                    42,816
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X