• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • أبناء عالم يَبرون بأبيهم بعد موته ! .. ماذا صنعوا له ؟ [ صور جميلة ]



      الحمدُ للهِ والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم ...


      قال تعالى : " إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً " [ مريم : 96 ]

      وُدّاً : أي حبا في قلوب عباده .

      عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ : أَنَّ رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ : " إذَا مَاتَ الإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إلاَّ مِنْ ثَلاَثَةٍ : إِلاَّ مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ " . [ أخرجهُ مسلم ]

      قال النووي : " قال العلماء : معنى الحديث : أنَّ عمل الميِّت ينقطع بموته ، وينقطع تجدُّد الثَّواب له، إلاَّ في هذه الأشياء الثَّلاثة لكونه كان سببها، فإنَّ الولد من كسبه، وكذلك العلم الَّذي خلَّفه من تعليم، أو تصنيف، وكذلك الصَّدقة الجارية، وهي الوقف " .ا.هـ.


      مقدمة عن مؤسسة الشيخ محمد بن صالح العثيمين الخيرية



      الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره, ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا , من يهده الله فلا مضل له , ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ونشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى اله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان وسلم تسليماً كثيراً ..

      أما بعد فإن مؤسسة الشيخ محمد بن صالح العثيمين تعالى يطيب لها أن تصدر بياناً مختصراً ترجو أن يكون كافياً للتعريف بها وطبيعة أعمالها وأهدافها الخيرية.

      قال تعالى ( إنا نحن نحيي الموتى , ونكتب ما قدموا وآثارهم ). وقال : ( إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية , أو علم ينتفع به من بعده أو ولد صالح يدعو له). وقد كان فضيلة الشيخ الفقيد محمد بن صالح العثيمين، ، من أئمة الهدى، ومصابيح الدجى الذين اشتهر فضلهم وذكرهم على رأس القرن الخامس عشر الهجري.

      وقد كانت حياته حافلة بالخيرات، واصطناع المعروف، والسعي في مصالح المسلمين وقضاء حوائجهم، إلى جانب منقبته الرئــيــسة، ومزيته الفريدة، المتمثلة في تعليم العلم ونشره ورعاية طلابه، وتيسير سبله، وكتابة الرسائل، والمؤلفات، والمحاضرات، وإصدار الفتاوى والتوجيهات. فأجرى الله على يديه الخير الكثير بسبب نيةٍ صالحة، وعزيمة ماضية، وهمة عالية، لا تعرف الكلل والملل وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء. فجزاه الله عن الإسلام والمسلمين خيراً و رحمة واسعة وتغمده الله برضوانه ومغفرته وأسكنه فسيح جناته.

      وبعد وفاته تنادى أبناؤه وذووه ومحبوه إلى تخليد ذكره وصلة ما انقطع من عمله من خلال عمل مؤسسي منظم، لا يكون طفرة عابرة، أو عاطفة سرعان ما يخبو أوارها، وتسقط بالتقادم أعمالها. فأعلن أبناؤه في الأيام الأولى لوفاته عن عزمهم على إقامة مؤسسة خيرية تحمل اسم والدهم، تنظم جهود محبيه، وتعبر عن وفائهم له ولمنهجه. فقاموا برفع طلبهم إلى المقام السامي الكريم بالموافقة على إنشاء مؤسسة خيرية باسم والدهم تعني بتراث الشيخ العلمي ونشره وتسعى لمواصلة الأعمال الخيرية التي كان يقوم بها فضيلة الشيخ الفقيد .

      فكان التوجيه السامي بالرعاية الكريمة لإنشاء هذه المؤسسة الخيرية طبقا لأحكام لائحة الجمعيات والمؤسسات الخيرية حتى صدر قرار معالي وزير العمل والشؤون الاجتماعية بتسجيل مؤسسة الشيخ محمد بن صالح العثيمين الخيرية بالإدارة العامة للمؤسسات والجمعيات الأهلية وتكون لها شخصية اعتبارية مستقلة.

      وعرفانا من المؤسسة ورمزاً لامتنانها وتقديرها وشكرها للجهود التي بذلها صاحب السمو الملكي الأمير/ عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء ورئيس ديوان رئاسة مجلس الوزراء ( حفظه الله تعالى ) في سبيل إنشاء المؤسسة فقد تقدمت المؤسسة بطلب إلى سموه لقبول الرئاسة الفخرية للمؤسسة وقد تفضل ـ حفظه الله ـ بالموافقة على ذلك أجزل الله له المثوبة والأجر.

      لتكملة قراءة المقدمة

      http://www.ibnothaimeen.com/all/Charity.shtml

      تقرير مصور عن المقر الجديد

      لمؤسسة الشيخ محمد بن صالح العثيمين الخيرية " تعالى "


































      منقول من الساحة المفتوحة للأخ : عبدالله زقيل
      لأي خدمة [علمية] من بلدي الإمارات لا تتردد في الطلب
      00971506371963

    • #2
      رحم الله الشيخ محمد وغفر له ، وجزى من قام بهذا العمل خير الجزاء ، فنعم الأثر هو وسيكون معلماً علمياً يبقى أثره بإذن الله في القصيم وما حولها .
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        رحمة واسعة.

        هذا الشيخ من أحب العلماء المعاصرين إلي، وأدين له بفهم كثير من المسائل العلمية من خلال سماع عدد كبير من تسجيلاته الصوتية.
        ومن عرفه أو استمع إليه يدرك علمه وأدبه، وأنه نموذج للعالم المربي.
        محمد بن جماعة
        المشرف على موقع التنوع الإسلامي

        تعليق


        • #4
          رحمك الله ياابن عثيمين رحمة ً واسعة ، فقد كنت ولا زلت منارة علم للقريب والبعيد ، أسأل الله بمنه وجوده وكرمه أن يجزي خيراً كل من تسبب في إنشاء هذه المؤسسة العظيمة ..
          مرحلة الدكتوراه في التفسير وعلوم القرآن

          تعليق

          20,037
          الاعــضـــاء
          238,107
          الـمــواضـيــع
          42,814
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X