• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • هل تنصحون بدراسة الشريعة في الجامعات المغربية ؟؟؟

      هل تنصحون بدراسة الشريعة في الجامعات المغربية ؟؟؟


      دراسات عليا في التفسير او القراءات ...

    • #2
      نعم وفي كل بلاد الأرض .
      عبد الفتاح محمد خضر
      أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
      [email protected]
      skype:amakhedr

      تعليق


      • #3
        المشاركة الأصلية بواسطة د.خضر مشاهدة المشاركة
        نعم وفي كل بلاد الأرض .

        بوركت أستاذي الفاضل لكن أسال تحديدا عن المغرب في جامعة محمد الخامس في الخامس في الرباط تخصص القراءات او التفسير

        تعليق


        • #4
          الحمد لله

          حسبك ان تنظر في حال المتخرجين منها .

          و الله اعلم

          تعليق


          • #5
            الجامعات المغربية في مجال الدراسات الإسلامية بعكس ما قد ينظر إليها، وتملك المغرب علماء كبار في مجال الشريعة، وفي جانب القراءات في الجامعة المذكورة فإن فيها الأستاذ الدكتور التهامي الراجي وهو من كبار علماء المغرب إن لم أقل العالم الإسلامي في القراءات، ولن تكسب العلم فقط، بل والمنهج السليم في المجال العلمي وتقديم الكيف على الكم الذي يغلب على تعليمنا في المشرق، ومن ثم فإني لا أنصحك فقط بالدراسة فيها بل أأكد عليك ألا تضيع هذه الفرصة، وقد قيل:
            إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمةفإن فساد الرأي أن تتردا.
            مع التأكيد - أخي الكريم - على أن القابض على دينه في المغرب كالقابض على الجمر بسبب عظيم الفتنة فيها، ومظاهر التغرب الكبير، ولكنها غنية بالخيرين والصالحين ولا تعجب من امتلاء مساجدها وتجاوزها إلى الشارع بالمصلين، فلو كنت ممن قد قرت نفسه واطمئن قلبه، فبادر فالخير كثير والعلم وفير، ووفقنا الله وإياك لكل خير.

            تعليق


            • #6
              السلام عليكم
              ذالجامعات المغربية ولله الحمد تزخر باذلأساتذة والعلماء اّلأفاضل المتمكنين في العلوم الشرعية وعلى الطريقة المغربية المعروفة بدقة البحث والتحريّ، وهذا معروف ولله الحمدّ، يكفي فقط حسن اختيار اّلأستاذ حسب التخصصّ، والمغرب يقصده الطلاب ولله الحمد من بلاد مختلفةّ: من بلاد شنقيط وذأندونيسيا والخليج العربيّ، واليمن... ويذهبون بعلم وشهادات وصدى طيب ولله الحمدّ، ّأما الجامعات المغربية فقد خرج من رحمها علماء فطاحل ذأذكر منهم علي سبيل المثال فقط الدكتور ذأحمد الريسوني اّلأستاذ المقاصدي والخبير في المجمع الفقهيّ، والدكتور الشاهد البوشيخيّ، والشيخ التاهمي الراجي.. ومن قبلهم الدكتور تقي الدين الهلاليذ، والشيخ ّأحمد بن الصديق الغماريّ، والشيخ محمد اّلأمين بوخبزة حفظه الله شيخ حسين يعقوب.. ولاقائمة تطول
              ويبقى المغرب يمثل ّأحد قطبي العالم اذلإسلامي فّإن كان المشارقة يعرف عنهم الحفظ والضبط فإنهم عالة على ابن عبد البر في فقه الحديث. وعلى كل حال فالخير في هذه اّلمة بكل ذأرجائها لم ينقطع

              تعليق


              • #7
                بسم الله الرحمن الرحيم

                والصلاة والسلا م على المبعوث رحمة للعالمين.
                أما بعد كم يسرني ويسعدني أن أقول بكل فخر واعتزاز أن المغاربة عبر التاريخ لهم المكانة العالية في مختلف الميادين، سواء كانت علمية أم ثقافية أم سيا سية ... وهذا ليس غريبا عن المتتبع للحضارة المغربية الأصيلة،والمغرب لازال وسيبقى ذا مكانة عالية من الناحية العلمية والثقافية ولا يمكن إقصاؤه بأي حال من الأحوال "لأن الشمس لاتغطى بالغربال "على حد قول المثل المغربي ،وإذا كان حال المغاربة قد تغير فهو لايخرج عن القاعدة العامة ألاوهي سقوط العرب والمسلمين في هاوية التأخروالتبعية للغرب ،وهذا لايعني استسلام علماء المغرب الذين يكابدون ويضحون بالغالي والنفيس قصد الحفاض على إستمرار العلم والإسلام في المغرب .
                والمتتبع للمتخرجين من الجامعات المغربية يجد نوابغ سيصل صداها الى المشرق في المستقبل القريب وهذاوإن دل فإنما يدل على وجود شيوخ وعلماء كبار نخص بالذكر أستاذي وشيخي -الذي حضر قبل البارحة من -تركيا-فريد الأنصاري وكذلك الأستاذ حسين كنوان والأستاذ بلاجي والأستاذ السرير ي المولود، وكذلك الأستاذ المربي الفاضل المليح، قد نجد بعض هذه الأسماء مغمورا وهذا لأن الإعلام قد تعمد في تهميشهم بالإضافة إلى قوة الإعلام في المشرق الذي في أغلب الأحيان يقتصر على شيوخه وعلمائه.
                إذا كنت تريد متابعة الدراسة في المغرب عليك بالاهتمام بالجانب المنهجي لأن الدراسة في المغرب تركز على الجانب المنهجي ولا يهمها جانب الكم لأن الأصل اكتساب المنهج السليم أما الكم فيأتي مع مرور الزمن .
                كما ينبغي الاهتمام بالجانب الإيماني لأن المغرب قد أصابه هجوم كاسح من طرف اليهود والغرب عامة فهم متسلطون استولوا على مؤسسات حساسة ثقافية في المغرب.
                الاخلاص بوصلة الطريق.

                تعليق


                • #8
                  لا أحد ينكر مكانة العلم والعلماء في المغرب وأعني المملكة المغربية -؛ سواء في " المحاضر" والكتاتيب " أو في " الجامعات " فهي حقيقة منارة للعلم على مر التاريخ والعصور .
                  أما ما ذكره أخي الشيخ محمد البويسفي حفظه الله :
                  ويبقى المغرب يمثل ّأحد قطبي العالم اذلإسلامي فّإن كان المشارقة يعرف عنهم الحفظ والضبط فإنهم عالة على ابن عبد البر في فقه الحديث
                  فأتفق معه أن " المشارقة " في أهمّ مراجعهم ومصادرهم في الفنون المختلفة - لو استثنينا علم الكلام وشيئاً من علم الحديث - - عالة على "المغاربة "-وأعني هنا الأندلسيين - خذ القرآن وعلومه والقراءات واللغة والأدب .
                  أما الذي أختلف فيه مع كلام أخي البويسفي فهو محاولة تصويره علماء الأندلس كابن عبدالبر على أنه عَلَم " مغربي " بالمصطلح المعاصر والمراد بصيغة السؤال الأساس ، وهذا عندي لا يصح بل هو نوع من " التدليس السياسي"والدليل على ذلك ما نلاحظه في الكتابات المغربية المعاصرة من محاولة " لصق" كل تراث من جهة " الغرب " بأنه " مغربي الدولة " والأمر ليس كذلك .
                  والله من وراء القصد .
                  أ.د. السالم الجكني
                  أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة

                  تعليق


                  • #9
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    ترددت كثيرا في الانخراط في هذا النقاش قبل أن يصح عزمي على ذلك بعد أن رأيت هذا الموضوع يناقش في ثلاثة ملتقيات - الألوكة و أهل الحديث وملتقى أهل التفسير -ولحسن الحظ فقد كانت أحسن الردود هي هذه التي في هذا الملتقى الكريم وكلهم علي عزيز
                    والملاحظ أن إخواننا في المشرق لايعرفون بدقة ما يجري في المغرب ولا من هم رجاله حتى قال الحافظ الذهبي وهو من هو في معرفة الرجال في سياق حديثه عن أبي عمر ابن الحذاء:" حدث عنه الحافظ أبو علي الغساني وجماعة ممن أعرفهم أو لا أعرفهم وكذا غالب مشايخ الأندلس لا اعتناء لنا بمعرفتهم لأن روايتهم لا تقع لنا " ومن ثم نجد أسماء أشخاص لهم تخصصات أحيانا لا صلة لها بالعلوم الشرعية وإنما اعتبرهم بعض الناس كذلك لانتماءاتهم الحركية أو لإشرافهم على بحوث بعض الطلبة الذين لا يتورع أحدهم عن ذكراسم أستاذه على أنه في مقدمة علماء المغرب .. وأنا قد رأيت بعض المشاركات وضعت في الملتقيات الثلاثة بنفس الصيغة بل وبالأخطاء ذاتها
                    أما أن الأندلسيين ليسوا مغاربة فهذا غير صحيح فيحيي الليثي أشهر رواة الموطا أمازيغي وبقي بن مخلد محدث الغرب الإسلامي الأول مغربي والإمام الأصيلي الذي وجد في بعض كتب الدارفطني :" لقيته ولم أر مثله : مغربي من مدينة أصيلا واللائحة طويلة ومنذ منتصف القرن الخامس أصبحت مدينة مراكش عاصمة الغرب الإسلامي وبعد معركة الزلاقة الشهيرة أصبحت الأندلس تابعة للمغرب وعندما سقطت الأندلس بعد ذلك العهد بأربعة قرون كان المغرب هو الوارث الشرعي لتراث الأندلس ...
                    وقد شاع وذاع في الآفاق أن القرآن الكريم فسره العجم وجوده المصريون وحفظه المغاربة وفي مجال الحديث انتصر علماء المغرب للاستشهاد بالحديث في اللغة والنحو من أمثال الإمام السهيلي صاحب الروض الأنف وابن مالك صاحب الألفية والإمام الشاطبي صاحب الموافقات وغيرهم
                    للحديث بقية

                    تعليق


                    • #10
                      أنصح بالدراسة في المغرب

                      تعليق


                      • #11
                        الأستاذ العزيز الدكتور محمد عز الدين المعيار رعاه الله وأحسن مكافأته
                        أحسنت في تعقيبك ، وإنا لفي تشوق لمعرفة تفاصيل الحياة العلمية في المغرب الإسلامي وأبرز الكليات العلمية التي تقدم برامج أكاديمية في الدراسات القرآنية ومناهجها الدراسية والعلمية التي تسير عليها ، ونشهد أنكم أهل علم وتميز وقد لقيت الكثيرين من الزملاء المغاربة فألفيتهم غاية في العلم وحسن الأخلاق ، والشيء من معدنه لا يستغرب . وما تركنا للجواب على سؤال السائل ابتداء إلا - وأتكلم عن نفسي - لجهلنا بما يدور في بلاد المغرب الإسلامي . ولعل من أخبرنا - فيما أحسب - بالمغرب وجامعاته وكلياته وعلماءه أستاذنا الدكتور فهد الرومي حفظه الله فهو كثير السفر والاتصال بالمراكز العلمية في المغرب ، وليته يشاركنا هذا الحوار العلمي الذي أرجو أن نستفيد منه فوائد أوسع من جواب سؤال الأخ الكريم نضال عن هل يدرس هناك أم لا فهذا أمر جانبي يرجع إلى ظروفه الشخصية أعانه الله وسدده .
                        عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                        أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                        تعليق


                        • #12
                          فأتفق معه أن " المشارقة " في أهمّ مراجعهم ومصادرهم في الفنون المختلفة - لو استثنينا علم الكلام وشيئاً من علم الحديث - - عالة على "المغاربة "-وأعني هنا الأندلسيين - خذ القرآن وعلومه والقراءات واللغة والأدب .


                          في الحقيقة ماقاله الأخ "الجكني" آنفا يحتاج إلى نوع من التدقيق وهذاللأسف الشديد نعاني منه كثيراوخصوصا من طرف الإخوة المشارقة- مع تحفضي على ذلك لأن الأمة الآن غير قادرة على تحمل شقاق أكثر من ذلك- لهذا أنصح كل الأخوة أن يبادروا للتعرف على الحضارة المغربية لأنهازاخرة بالعبر والفوائد النافعة وخير من نستشهد به في هذا الصدد الشيخ الحويني اللذي لايجد غضاضة في الإعتراف بعلماء وشيوخ المغرب حيث يعتبر سبب عدم شهرتهم الموقع الجغرافي بالإضفة إلى ضعف الإعلام الإسلامي في المغرب
                          أماالكليات ففيها خير كثير وهذا لايعني عدم وجود حالات غير سارة
                          كما أن الطالب هو صاحب المبارة وإنجاح أي درس أولا وأخيرا .
                          الاخلاص بوصلة الطريق.

                          تعليق


                          • #13
                            يجب الفصل

                            [align=center]بدا لي أن ثمّ (عدم وضوح) لفكرة مهمة في التعليم، ألا وهي الفصل بين نظامين مختلفين للتعليم هي (نظام الشيخ- الطالب)

                            أو المسجد والكُتّاب ـو التعليم الإسلامي الكلاسيكي، وما يزال له قصب السبق في تجويد القرآن الكريم وفن الخطابة
                            ، وبين النظام التعليمي الغربي الذي يمتاز بدقة التحول المرحلي واعتماد المنهج العلمي الذي قام على (العين والزجاج)
                            بدلا من (الأذن والسماع) التي ما تزال أولى في النظام الكلاسيكي.
                            فالذي يريد أن يدرس ماجستير فلا يسأل عن شيخ أو شيوخ ، لأنها شهادة غربية وفق طريقة غربية
                            وبمنهج عيني لا أذني..
                            وعليه تكون المغرب متقدمة على المشرق لأسباب عديدة أهمها أنهم يفصلون بين النظامين على عكس الخلط عندنا
                            ، وبسبب هذا الفصل الضروري _ وهو غير واضح لدى عموم المشارقة الوضوح الكافي- فإن المغاربة كما قال أحدهم
                            بحق أقل تبجحاً وأكثر واقعية..
                            وحسبهم فخراً مشروع الأستاذ الجابري _ حفظه الله تعالى ونفع بعلمه_ في رباعية نقد العقل(أي طريقة التفكير)العربي
                            [خصص الجزئين الأولين لنقد العقل النظري وأسماهما تكوين العقل العربي وبنية العقل العربي، قسم فيهما نظم المعرفة في الثقافة العربية إلى [align=right]
                            بيان (يشمل النحو والفقه والحديث وأهم منظر لنظام البيان هو الإمام الشافعي

                            وبرهان يعتمد الواقع المحسوس وما نقل من علوم الأوائل(أرسطو في المنطق، وجالينوس في الطب ، وإقليدس في الهندسة وأهم أقطابه في الثقافة العربية الفلاسفة والأطباء والعلماء التجريبيين)،
                            والعرفان [الغنوص](وهو ادعاء وجود مصدر للمعرفة متعالٍ على الحسّ، وأشهر مروجيه الهرمسيين ومن تأثر بهم كالشيعة والصوفية ). ولكل من هاتيك النظم الثلاثة مكتبة حفظ التاريخ منها قسطا لا بأس به، وقد حاول كثير

                            من الموسوعيين الاستفادة أو المزج بين هذه النظم الثلاثة
                            ــــ المزج بين البيان والبرهان، المعتزلة ـ وابن حزمـ وعموم اهل الأندلس

                            ــــ المزج بين البيان والعرفان ، مع تقديم البيان عموم أهل السنة ممن لم يكتفوا بالبيان ،على اختلاف فرقهم .

                            ـــــ توظيف البيان والبرهان في خدمة العرفان(الغنوص)، الشيعة][/align]

                            ويلاحظ على نظرية الأستاذ الجابري قدرتها عل تصنيف الفرق والنحل -معرفيا- بحسب نسبة استفادتها واعتمادها على
                            أحد هذه النظم.
                            ولا شك أن البرهان قد تطور منذ استخدم غاليلو الزجاج فنشأ العلم الحديث بالتحول الى العين من الأذن.
                            وما تزال الجامعات الغربية في مسيرة منذ أربعمئة سنة تقوم بإخضاع كل ما روته الأذن لقوانين العين.
                            أما الجزءان الثالث والرابع فخصصهما الأستاذ الجابري لتقد العقل العملي (السياسي والأخلاقي) ، وهما دون الأولين في نظر مولفهما نفسه.

                            ومن أهم ما أضافه هو إلى العلوم الشرعية محاولته الكشف عن الأسباب السياسية لمحنة خلق القرآن في كتابه الصغير الحجم العظيم القدر (المثقفون في الحضارة العربية محنة ابن حنبل ونكبة ابن رشد)، وإذا عددنا العلم كله آلةٌ وموضوعٌ ، وآلةُ العلمِ هي العقلُ فإن كتابه القديم (تطور الفكر الرياضي والعقلانية المعاصرة ) ما رأت عيناي مثله في بابه باللغة العربية على الرغم من مضيّ ثلاثين سنة. ومن ثمّ فإن إكمال الطالب لدراسته العليا في المغرب أمر لا أشك من وجهة نظري المتواضعة بأن فيه خيرا كثيرا.
                            ويمكن القول إن الروح الحزمية المؤمنة بقواعد البرهان والساعية لتأسيس البيان على البرهان (وهو مسعى جامعات الغرب منذ أربعمئة سنة) هو السبب في تميز الأندلسيين وأهل المغرب ، لأن العرفانيين لم يستطيعوا إلغاء الروح الحزمية ، ويسميها الأستاذ الجابري الروح الرشدية مع اعترافه أن ابن حزم قد أثمر ثورات ثقافية معرفية
                            أندلسية ضد المشارقة تجلت في ابن حزم نفسه فقهيا ، وابن مضاء نحويا، وابن رشد وابن باجة فلسفيا، وابن تومرت في
                            علم الكلام، بل إنه قال إن آخر أنوار الروح الحزمية كانت (مقدمة ابن خلدون).

                            ولا شك أن طلبة العلوم الشرعية يشعرون بتميز العلماء الواقعين تحت مجال الروح الحزمية كابن فرح وابن دحية وجميع أهل الأندلس في نفورهم من العرفان وميلهم إلى البرهان رغم كونهم بيانيين
                            باختصار ، من أراد أن يصبح شيخا فليبق في المشرق، ومن أراد أن يصبح دكتورا فليدرس في المغرب. أو في الغرب إن قدِر .وأما الشيخ الدكتور فبدعة غير حسنة ، ،

                            والله من وراء القصد[/align]
                            العلماء مصدّقون فيما ينقلون ، لأنه موكول لأمانتهم ، مبحوث معهم فيما يقولون ، لأنه نتيجة عقولهم -الإمام زرّوق رحمه الله

                            تعليق


                            • #14
                              اسمح لي أخي الدكتور عبد الرحمن الصالح أن أقول لك إني أوافقك على قولك بأن المغرب متقدم على المشرق في كل ما يتعلق بالدراسات الحديثة وأن من أراد أن يصبح دكتورا فليدرس في المغرب ،و هي شهادة منك نعتز بها ونسجلها بأحرف بارزة على جبين نظام التعليم بالمغرب
                              أما قولك :من أراد أن يصبح شيخا فليبق في المشرق ، فلا نوافقك عليه لأن المغرب ما يزال محافظا على النمط القديم متمسكا به بشكل لا نتصور له نظيرا
                              إن في المغرب نوعين من التعليم القديم : أحدهما يسمى : التعليم الأصيل وله مدارسه ومعاهده وعلى رأسه جامعة القرويين بكلياتها الثلاث : كلية الشريعة وكلية اللغة العربية وكلية أصول الدين
                              وثانيهما : التعليم العتيق وتنتشر مدارسه ومعاهده في كثير من جهات المملكة المغربية ويعتمد الأسالبيب القديمة القائمة على الحفظ والرواية والدراية والتمكن من العلوم الإسلامية بشكل كبير وتنتهي فيه الدراسة في مختلف العلوم والفنون بإجازات الشيوخ
                              وأصبح متاحا في السنواتالأخيرة لمن أراد متابعة الدراسة بجامع القرويين بفاس للحصول على شهادة العالمية وينتظر قريبا يفتح جامع ابن يوسف بمراكش أبوابه أمام الراغبين في متابعة دراستهم على هذا المنوال

                              تعليق


                              • #15
                                المشاركة الأصلية بواسطة عبدالغني الكعبوني مشاهدة المشاركة
                                حيث يعتبر سبب عدم شهرتهم الموقع الجغرافي بالإضفة إلى ضعف الإعلام الإسلامي في المغرب
                                أماالكليات ففيها خير كثير وهذا لايعني عدم وجود حالات غير سارة
                                كما أن الطالب هو صاحب المبارة وإنجاح أي درس أولا وأخيرا .
                                الأخ الكريم عبد الغني الكعبوني ذكرتني بقصيدة الإمام ابن حزم الأندلسي التي يقول فيها:

                                [poem=font="Simplified Arabic,4,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                                أنا الشمس في جو العلوم منيرة=ولكـن عيبـي أن مطلعـي الغـرب
                                ولو أنني من جانب الشرق طالع=لجـد على ما ضاع من ذكري النهب
                                ولي نحـو أكناف العراق صبابة=ولا غـرو أن يستوحش الكلف الصب
                                فإن يـنزل الرحمن رحلي بينهم=فحـينئـذ يبـدو التأسـف والكـرب
                                هنـالك يدري أن للبعـد قصـة=وأن كســاد العلـم آفتـه القـرب[/poem]

                                ...
                                د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
                                جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

                                تعليق


                                • #16
                                  نبوغ مغربي في علم المناسبة

                                  السلام عليكم ورحة الله وبركاته
                                  قبل فترة وجيزة ناقشت رسالتي للماجستير بجامعة وهران الجزائرية و كانت بعنوان علم المناسبة ضبطا وتنزيلا ،الإمام البقاعي نموذجا من بين النتائج التي توصلت اليها :
                                  اعتناء المدرسة المغربية بعلم المناسبة ، وتأثر البقاعي بمؤلفات هذه المدرسة ، كيف ذلك ؟
                                  البقاعي رحمة الله عليه بنى تفسيره نظم الدرر على مجموعة من المصادر على رأسها كتب الحرالي هذا العالم المغربي من مواليد مراكش المغربية ، قطن بجاية الجزائرية التي كانت مناترة للعلم والفقه في زمانها قال عنه الغبريني في كتابه عنوان الدرايةعنوان الدراية فيمن عرف من العلماء من المائة السابعة ببجاية :"كان يورد الآي ويناسق بينها نسقا ديعا ، ويتكلم فيها بما لم يسبق اليه ..."وذكره المقري في نفح الطيب .
                                  ومن مصادر البقاعي المهمة في كتابه نظم الدرر كتب ابن الزبير الغرناطي خاصة كتابه البرهان في ترتيب سور القرآن بحيث أن البقاعي نقل منه نقلا حرفيا في معظم التفسير وذلك حينما يورد التناسب بين السور .
                                  ومن المسالك المهمة في الكشف عن المناسبات القرآنية نجد قاعدة المشدالي البجائي الذي تجاهله السيوطي فلم يذكره بإسمه وذكره البقاعي وقال بأنه ."..العلامة القدوة أبي القاسم محمد المشدالي المغربي البجائي المالكي علامة الزمان سقى الله عهده سحائب الرضوان ، وأسكنه أعلى الجنان : الأمر الكلي المفيد لعرفان مناسبات الآيات في جميع القرآن هو انك تنظر الغرض الذي سيقت له السورة ، وتنظر ما يحتاج إليه ذلك الغرض الذي سيقت له السورة ، وتنظر ما يحتاج إليه ذلك الغرض من المقدمات وتنظر إلى مراتب تلك المقدمات في القرب والبعد من المطلوب ، وتنظر عند انجرار الكلام في المقدمات إلى ما يستتبعه من استشراف السامع إلى الأحكام واللوازم التابعة له التي تقضي البلاغة شفاء العليل يدفع عناء الإستشراف إلى الوقوف عليها ، فهذا هو الأمر المهيمن على حكم الربط بين جميع أجزاء القرآن ، وإذا فعلته تبين لك إن شاء الله وجه النظم وإذا فعلته تبين لك إن شاء الله وجه النظم مفصلا بين كل آية وآية في كل سورة "
                                  هذا المسلك المشدالي اعتمده البقاعي في كتابه نظم الدرر .
                                  في الأخير أقترح دراسة لمدرسة التفسير المغربية وأثرها في علم المناسبة .

                                  تعليق


                                  • #17
                                    أشكر الأخ الأستاذ فهد الوهبي على استشهاده بالأبيات الجميلة للإمام ابن حزم .

                                    كماأوافق الأستاذ الدكتور محمد المعيار على ماذهب إليه بخصوص (إن في المغرب نوعين من التعليم القديم : أحدهما يسمى : التعليم الأصيل وله مدارسه ومعاهده وعلى رأسه جامعة القرويين بكلياتها الثلاث : كلية الشريعة وكلية اللغة العربية وكلية أصول الدين
                                    وثانيهما : التعليم العتيق وتنتشر مدارسه ومعاهده في كثير من جهات المملكة المغربية ويعتمد الأسالبيب القديمة القائمة على الحفظ والرواية والدراية والتمكن من العلوم الإسلامية بشكل كبير وتنتهي فيه الدراسة في مختلف العلوم والفنون بإجازات الشيوخ )
                                    فالتعليم العتيق مثلا في المغرب يهتم فقط بحفظ القرآن الكريم مع دراسة المواد الشرعية كالتوحيدوالتفسير والحديث واللغة عامة وعلم أصول الفقه والفرا ئض و التوقيت والمنطق بالإضافةإلى الموادوالعلوم الأخرى كالرياضيات مثلا
                                    كما أنني مشارك في التعليم العتيق كأستاذ-اضطررت لقول ذلك قصد تأكيد ماذكرته آنفا- فالمغرب ولله الحمد بخير على مستوى استمرار العلم الشرعي سواء في الجامعات التي تمنح الشواهد عامة،أو الأخذ عن الشيوخ مباشرة-مع العلم أن الأستاذفريد الأنصاري حفظه الله -بعد أن أصبح رئيس المجلس العلمي لمدينة مكناس -
                                    وضع برنامجاعلميادقيقا لتدريس العلم الشرعي في المسجد الأعضم وأعد لذلك نخبة من العلماءوالدكاترة الأجلاء لتنفيد البرنامج ،وهو الآن ساري المفعول طيلة الأسبوع .
                                    والجامعة تهتم فقط بالجانب المنهجي ،وهذاهودورها الرئيس لأن التلقين وأخذ العلوم له طرق أخرى ذكرنا بعضها خلال التدخلات السالفة الذكر.
                                    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .
                                    الاخلاص بوصلة الطريق.

                                    تعليق


                                    • #18
                                      بارك الله فيكم جميعا على الإثراء الطيب للموضوع فكم زاد شوقي للدراسة في المغرب
                                      علما انني من فلسطين وحتى الان لم اتمكن من التسجيل في الجامعات المغربية بسبب عدم معرفتي بانظمة القبول والتسجيل والشروط
                                      فهل من مساعد في هذا المجال وله مني الدعاء بإذن الله

                                      الرجاء مراسلتي على الخاص إن امكن في حالة وجود دال على الخير

                                      وبارك الله فيكم مة أخرى

                                      تعليق


                                      • #19
                                        المشاركة الأصلية بواسطة د.عبدالرحمن الصالح مشاهدة المشاركة
                                        [align=center]
                                        وحسبهم فخراً مشروع الأستاذ الجابري _ حفظه الله تعالى ونفع بعلمه_ [/align]
                                        انا لله و انا اليه راجعون

                                        أية أستاذية أخي الكريم

                                        و أي فخر...

                                        و أي علم...

                                        حسبنا الله و نعم الوكيل

                                        الجابري ألف كتابا أظهر فيه ما في قلبه على الاسلام...كله تشكيك...و تحريف....و لقف شبهات المستشرقين و بثها في عموم المغاربة

                                        وقلوبهم...فتكلم في النسخ بلسان المستشرقين وتكلم في ترتيب المصحف و انه معكوس وأشياء كثيرة تثير اشمئزاز كل غيور على القرآن

                                        وفرح بكلماته أهل الدين العلماني و نشروها في جرائدهم وجعلوا لها عناوين الخط العريض ....الاستاذ الدكتور عابد الجابري يقول ان القرآن

                                        ألف معكوسا.....الاستاذ الجابري يقول ان هناك سورا كانت ناقصة في المصحف....الاستاذ الجابري يقول ان بعض الصحابة لم يثبتوا المعوذتين

                                        و اختلفوافي قرآنيتهما.....الاستاذ الجابري....الاستاذ الجابري.......!!!!!!!!

                                        فطارت أباطيله و في أصقاع البلاد....وسارت بها ركائب العلمانية كل مسار..

                                        ولا تقل لي ان الجرائد كذبوا عليه وزادوا و نقصوا ....فكتبه و مقابلاته طافحة بمثل هذا الانحراف ...مما يعرفه من قرا كلامه و تابعه

                                        وهذه شهادة أعترف بها أمام الله تعالى يوم القيامة
                                        .

                                        تعليق


                                        • #20
                                          السلا عليكم ورحمة الله
                                          أخي الكريم لست من محبي الجابري غيرأني من محبي العلم ، و محبته حركتي في هذه الساعة لأخط هاته الكلمات لأخي الغيور على دين الله .
                                          أقول من المنهجية العلمية ان أردت أن تناقش أحدا أن تراعي الموضوعية ومن متطلباتها مناقشة الخصم في أقواله بعد ايرادها ، وأرى بعد اذن مشايخي من أهل الملتقى أن نترك الحديث العام لأهله ونتناقش بنقاش الخاصة وهم أهل العلم بل خاصة الخاصة وهم أهل التفسير نظرية الجابري لا تصلح أرنا عيوبها ، عرفنا بالجابري ومنهجه في الدراسات القرآنية .
                                          في الأخير أكرر العذر لأهل الملتقى لتدخلي في هذه المسألة

                                          تعليق


                                          • #21
                                            يجب أن نفرق بين أمرين :
                                            - إتقان الفن .
                                            - ونتائج الفن .
                                            الجابري يتقن فن التأليف ويحسن الحبك كما يبرع في استخدامه لنصوصه ومادته العلمية
                                            إلا أنه في نتائجه وخلاصاته - برأيي - لم يُوفق وقد سارت به نصوصه ومادته العلمية التي جمعها إلى نتائج خطيرة جداً فيما يتعلق بعلم الأصول وثلاثيته المزعومة البيان والبرهان والعرفان .

                                            وقد رفعت بحثاً في ملتقى الانتصار يحتوي على نقد للجابري ويقبل النقد والنقاش .
                                            أكاديمية الدعوة والبحث العلمي http://acscia.totalh.com/vb/

                                            تعليق


                                            • #22
                                              [align=center]
                                              الأخ المجلسي الشنقيطي حياك الله

                                              هل وجدت في ما كتب أخوك عبدالرحمن إشادة أو إطراء بكتاب الجابري عن القرآن؟ أو حتى ذِكراً له؟

                                              إنما امتدحت مشروعه الكبير في نقد العقل العربي وفيه يصحّ كما يصحُّ في غيره قول الشاعر

                                              [align=center]إن تجِد حُسْناً فخذهُ * واطَّرِح ما ليس حُسْنا

                                              [/align]
                                              [/align]
                                              العلماء مصدّقون فيما ينقلون ، لأنه موكول لأمانتهم ، مبحوث معهم فيما يقولون ، لأنه نتيجة عقولهم -الإمام زرّوق رحمه الله

                                              تعليق


                                              • #23
                                                مرحبا بكم معنا أخي الكريم
                                                وكما قال المشايخ الفضلاء "في المغرب ستستفيد من المنهجية".........اما الزخم العلمي والفكري فهو تحصيل حاصل يعود الى اجتهاد الطالب نفسه
                                                وهذا ما يصرح به الاساتذة في الاعم الغالب.

                                                تعليق


                                                • #24
                                                  إن مصيبتنا في البلاد العربية أن السياسة مازالت ترفع وتضع والأسماء المعروفة جلها اشتهرت عبر منابر الإعلام المختلفة وكذلك الألقاب الممنوحة لعدد من هؤلاء الناس فهذا المفكر الإسلامي فلان وهذا عالم العصر علان ومما زاد الطين بلة ما عرفه الفكر الماركسي بالخصوص من إفلاس فلم يجد أصحابه مجالا بدون رقيب سوى الثقافة الإسلامية فأصبح ذوو الاختصاصات المختلفة الذين كانوا وما يزالون يرفضون أن يتكلم علماء الإسلام في اختصاصاتهم لايتورعون عن أن يتحدثوا في علوم القرآن وعلوم الحديث والفقه وأصوله دون خجل فضلوا وأضلوا ... فصبر جميل والله المستعان

                                                  تعليق


                                                  • #25
                                                    معذرة على التدخل في هذا المكان بملاحظتين على هامش الموضوع الأصلي: أولاهما للدكتور عبد الرحمن الصالح، والأخرى للمشرف التقني.

                                                    1- د. عبد الرحمن الصالح: فهمت من كلامك أن د. الجابري له كلام في موضوع الملل والنحل وتصنيفها. فإن صح فهمي، فهل يمكن أن تدلني على كتبه أو مقالاته التي تحدث فيها عن هذا الموضوع الذي يهمني؟

                                                    2- الأخ المشرف التقني: لاحظت منذ فترة عدم قدرتي على مشاهدة الأبيات الشعرية المصففة في المداخلات . وكنت أظن أن خطأ وقع من المتدخلين، غير أنني انتبهت لذلك الآن عند قراءتي لمداخلة الأستاذ فهد الوهبي.
                                                    وأنا مستعملي متصفح FireFox Mozilla، منذ مدة غير قصيرة، بعد أن سئمت من المشاكل التقنية لمتصفح أكسبلورر الجديد (الإصدار السابع). وعند قراءة موضوع الأستاذ الوهبي وعدم رؤية أبيات الشعر، قمت بتصفح الموقع على نسخة قديمة من متصفح اكسبلورر ، فوجدت الأبيات.

                                                    فهل يمكن معرفة سبب ظهورها في هذا وغيابها في ذاك؟، وهل المشكلة يمكن حلها من جهتكم (برمجة صفحات الموقع)، أم يمكن حلها من جهتي في متصفح Firefox ؟

                                                    مع خالص التحية لكما.
                                                    محمد بن جماعة
                                                    المشرف على موقع التنوع الإسلامي

                                                    تعليق


                                                    • #26
                                                      مما أذكره من لطائف الإمام الشاطبي في كتابه : الإفادات والإنشادات هذا البيت:

                                                      [poem=font="Simplified Arabic,5,blue,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/1.gif" border="solid,4,silver" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
                                                      شرق لتجلو عن فؤادك ظلمة=فالشمس يذهب ضوءها في المغرب[/poem]

                                                      أقول هذا مؤانسة لإخواني في هذا الموضوع الطيب الذي يهمني أيضاً , وأزيد أني لم أعرف أحداً من أهل المغرب إلا أحببته , وأكبرت فيه خلقه وعلمه .
                                                      أستاذ الدراسات القرآنية المشارك في جامعة الباحة
                                                      [email protected]
                                                      https://twitter.com/nifez?lang=ar

                                                      تعليق


                                                      • #27
                                                        المشاركة الأصلية بواسطة أبو بيان مشاهدة المشاركة

                                                        وأزيد أني لم أعرف أحداً من أهل المغرب إلا أحببته , وأكبرت فيه خلقه وعلمه .
                                                        حفظك الله أبا بيان ورعاك، وأزكي ما تقول، فهم على قدر كبير من العلم والخلق والتواضع، ومثلك لا يتعرف إلا الأخيار.

                                                        تعليق

                                                        20,029
                                                        الاعــضـــاء
                                                        238,046
                                                        الـمــواضـيــع
                                                        42,802
                                                        الــمــشـــاركـــات
                                                        يعمل...
                                                        X