• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • أنا مشترك جديد من ليبيا ولدي سؤال

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... اهل الايمان... انا مشترك جديد فى الملتقى واسمى فتحى بن عيسى من ليبيا من طرابلس وعمرى حوالى 23سنة..... وانا بأتمنى اطرح مواضيع مهمة الفترة القادمة ان شاء الله....... المهم انا اريد تفسير لبعض الايات فى القران الكريم وساقوم بطرحها المرة القادمة باذن الله ..........وعندى سوال مهم لمن يعرفه ارجوا الرد عليه... وهو ان الميت عندما نقرأ على روحه القران ونتصدق عليه هل يكون يعلم بذلك اى انه يعرف الشخص الذى قرأعلى روحه القرأن وانه تصدق عليه....... ومن جهة اخرى هل يعلم عندما يغتاله الناس وهو ميت من هم هولأء الناس ....ارجوا الرد على سوألي ولكم جزيل الشكر......والسلام عليكم ...

    • #2
      أخي الكريم فتحي بن عيسى وفقه الله
      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ومرحباً بك مع إخونك في ملتقى أهل التفسير ، وأرجو أن ننتفع معاً بالمشاركات ، وأن تكون من العلم الذي يبقى أجره أمداً طويلاً. ونحن سعداء بمشاركتك من ليبيا وتصريحك باسمك لنتعارف ونتعاون فيما بيننا إن شاء الله ، ولا أعرف أحداً قبلك معنا هنا من ليبيا فمرحباً بك وأهلاً.
      وأما ما أشرت إليه من رغبتك في السؤال عن بعض الآيات مستقبلاً فنحن نسعد بالإجابة إن شاء الله في حدود علمنا وأصحاب الفضيلة في الملتقى لن يبخلوا بالإعانة لنا إن شاء الله في ذلك.
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


        ارحب بك مرة اخرى وارجو ان تكتحل اعيننا بأبحاثك ومشاركاتك أنت والاخوة الكرام في الايام القادمة

        وبالنسبة لسؤالك فإن الاموات يسمعون في الجملة ، وقد ثبت هذا من عدة طرق في الصحيحين وغيرهما ، ومن ذلك حديث قليب بدر وحديث أن الميت يسمع قرع نعال المشيعين له إذا انصرفوا عنه ، وأمره عليه الصلاة والسلا م بزيارة القبور والقاء السلام على الاموات بصيغة الخطاب ( السلام عليكم ...) قال ابن القيم : والسلف مجمعون على أن الاموات يشعرون بزيارة الاحياء والاثار متواترة على أنهم يعرفون زيارة الاحياء لهم ويستبشرون بها ، قال : وأبلغ من ذلك أن الميت يعلم بعمل الحي من أقاربه وأخوانه . في كلام طويل وتفاصيل قد تأتي على شئ من اسئلتك بالكشف والبيان ، كل هذا في كتابه الحافل( الروح ).

        تعليق


        • #4
          رد على السؤال

          بسم الله الرحمن الرحيم
          الاخ الحبيب
          لقد فصل العلماء الاجلاء هذه المسئلة ، وتحدثوا فىما يصل ثوابة للميت بعد وفاته ، وما لا يصل ،
          واجمال المسئلة كالاتى:
          الصلاة للميت بعد وفاته لا تنفعه.
          قراءة القران للميت بعد وفاته لاتنفعه .
          الحج عن الميت بعد وفاته ينفعه .
          قضاء الزكاة عن الميت بعد وفاته تنفعه .
          ثم هناك أشياء ثلاث نبه عليها النبى وهى :
          صدقة جارية
          علم ينتفع به
          ولد صالح يدعو له......هذه الثلاث من أفضل ماينفع الميت 00

          والله تعالى أعلم00

          تعليق


          • #5
            بسم الله الرحمن الرحيم
            هذا نص فتوى للجنة البحوث والإفتاء في السعودية :
            ( السؤال الثالث من الفتوى رقم ‏(‏9216‏)‏

            س3‏:‏ قرأت في كتاب الحاوي للفتاوي للإمام السيوطي أن الميت يسمع كلام الناس، وثنائهم عليه، وقولهم فيه، وكذلك يعرف من يزوره من الأحياء، وإن الموتى يتزاورون، فهل هذا حسن‏؟‏ فقد اعتمد على بعض الأحاديث وبعض الآثار، وذلك في ج 2/169، 170، 171‏.‏

            ج3‏:‏ الأصل عدم سماع الأموات كلام الأحياء، إلا ما ورد فيه النص؛ لقول الله سبحانه يخاطب نبيه ـ ـ‏:‏ ‏‏فإنك لا تسمع الموتى‏‏ ‏[‏سورة إبراهيم، الآية 27‏.‏

            ‏]‏ الآية، وقوله سبحانه‏:‏ ‏‏وما أنت بمسمع من في القبور‏‏ ‏.‏

            وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم ‏.‏

            اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

            عضو/ عبد الله بن غديان

            نائب الرئيس/ عبد الرازق عفيفي

            رئيس اللجنة/ عبد العزيز بن عبد الله بن باز )

            المرجع : انظر

            هنــــــا

            وهذا نص فتوى أخرى :
            ( السؤال الثالث من الفتوى رقم ‏(‏1727‏)‏‏:‏

            س3‏:‏ هل يسمع الموتى‏؟‏ ‏(‏يعني‏:‏ الرسول ‏)‏‏.‏

            ج3‏:‏ سماع الأصوات من خواص الأحياء، فإذا مات الإنسان ذهب سمعه فلا يدرك أصوات من في الدنيا ولا يسمع حديثهم، قال الله تعالى‏:‏ ‏‏وما أنت بمسمع من في القبور‏‏ فأكد تعالى لرسوله عدم سماع من يدعوهم إلى الإسلام بتشبيههم بالموتى، والأصل في المشبه به أنه أقوى من المشبه في الاتصاف بوجه الشبه، وإذا فالموتى أدخل في عدم السماع وأولى بعدم الاستجابة من المعاندين الذين صموا آذانهم عن دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام وعموا عنها، وقالوا‏:‏ قلوبنا غلف، وفي هذا يقول تعالى‏:‏ ‏‏ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير‏‏ وأما سماع قتلى الكفار الذين قبروا في القليب يوم بدر نداء رسول الله إياهم وقوله لهم‏:‏ هل وجدتم ما وعد ربكم حقا، فإنا وجدنا ما وعدنا ربنا حقا وقوله لأصحابه‏:‏ ما أنتم بأسمع لما أقول منهم حينما استنكروا نداءه أهل القليب فذلك من خصوصياته التي خصه الله بها فاستثنيت من الأصل العام بالدليل، وهكذا سماع الميت قرع نعال مشيعي جنازته مستثنى من هذا الأصل، وهكذا قوله ‏:‏ ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد مستثنى من هذا الأصل‏.‏

            وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

            اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

            الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز

            نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي

            عضو عبد الله بن غديان

            عضو عبد الله بن قعود )

            المرجع : انظر
            هنــــا


            وهذه فتوى أخرى على هذا الرابط :سماع الأموات كلام الأحياء

            وهذه فتوى أخرى :
            ( س 5‏:‏ هل للأولياء الصالحين أن يسمعوا نداء من دعاهم ومعنى قوله ‏:‏ والله إن موتاكم لتسمع قرع نعالكم أفيدوني‏؟‏

            ج 5‏:‏ الأصل‏:‏ أن الأموات صالحين كانوا أو غير صالحين لا يسمعون كلام البشر‏;‏ لقوله تعالى‏:‏ ‏‏إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير‏‏ وقوله سبحانه‏:‏ ‏‏وما أنت بمسمع من في القبور‏‏ ولكن قد يسمع الله الموتى صوت رسول من رسله لحكمة من الحكم‏,‏ كما أسمع سبحانه قتلى بدر من الكفار صوت رسوله ؛ إهانة وتبكيتا لهم‏,‏ وتكريما لرسوله ‏,‏ حتى قال النبي لأصحابه حينما استنكر بعضهم ذلك‏:‏ ما أنتم بأسمع لما أقول منهم ولكنهم لا يستطيعون أن يجيبوا وارجع في الموضوع إلى كتاب ‏[‏النبوات‏]‏‏,‏ وكتاب ‏[‏التوسل والوسيلة‏]‏‏,‏ وكتاب ‏[‏الفرقان‏]‏‏,‏ وكلها لشيخ الإسلام ابن تيمية ففيها الكفاية في الموضوع‏.‏

            وأما سماع الميت حيث يوضع في قبره قرع نعال المشيعين فهو إسماع خاص ثبت في النص فلا يزاد عليه لاستثنائه من الأدلة العامة الدالة على عدم سماع الموتى‏,‏ كما تقدم‏.‏

            وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏,‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

            اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

            الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز

            نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي

            عضو عبد الله بن غديان

            عضو عبد الله بن قعود )
            المرجع

            هنـــا

            وهذا مقال له صلة بالموضوع : انتفاع الأموات بسعي الأحياء

            وأخيراً : هذه فتوى للشيخ عبدالرحمن البراك حول عرض أعمال الأحياء على الأموات على هذا الرابـــط وفيها كلام له صلة قوية بما ذكره أخونا المفضال ابن الشجري وفقه الله
            محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
            [email protected]

            تعليق

            20,090
            الاعــضـــاء
            238,546
            الـمــواضـيــع
            42,940
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X