• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • حادية الفهوم في طلب العلوم

      هذه قصيدة في فضل العلم آداب الطلب وسبل التحصيل عرضتها على أهل العلم فاستحسنوها فأحببت أن أتحفكم بها وأرجو من الإخوة نشرها .

      المقدمة

      قلبُ المتيمِ دائمُ الخفقانِ = شوقَ اللقا أو خشيةَ الهجرانِ
      يا عاشقاً للغيدِ ذا كَلَفٍ بها = متغزِلاً باللحظِ والأجفانِ
      أقصرْ فإنَّك ما عرفتَ الحبَّ لم = تدرِ بما تسلو به العينانِ
      ما الحبُّ أن تشدو بعشقِ مليحةٍ = تسبي القلوبَ بلحظِها الفتانِ
      لو تدريْ قدرَ العلمِ لم تحفلْ بها= ولقيتَها بالصدِّ والشنآنِ

      فضل العلم

      العلمُ أفضلُ ما سعيتَ لنيلِه = وأجلُّ ما سارتُ له القدمانِ
      العلمُ أجملُ زينةٍ وأجلُّ من = تاجِ الملوكِ وحليةِ السلطانِ
      لو أن هذا العلمَ صوّرَ صورةً = لتوارَ من ذاك السنا القمرانِ
      أو كان شخصاً ناطقاً لرأيتَه = أزرى بكلِّ مليحةٍ وحسانِ
      أو كان صوتاً كان أعذبَ نغمةٍ = وسمعتَه من أجملِ الألحانِ
      أو كان قوتاً كان أشهى مطعَمٍ = وألذَّ ما قد ذقتَه بلسانِ
      العلمُ أغلى ما يدٌ تحوي وما = حازَ امرؤٌ لا يُشرَىْ بالأثمانِ
      يكفيك أنَّ اللهَ متصفٌ به = فهو العليمُ وعلمُه ذو شانِ
      والرسلَ فضّلَهم كذاك لعلمِهم =واختارَهم لهدايةِ الإنسانِ
      بالعلمِ قد خُصَّ الأنامُ وفضِّلوا= وتميَّزوا عن سائرِ الحيوانِ
      والعلمُ أفضلُ من تنسكِ ناسكٍ =وعبادةِ الزهادِ والرهبانِ
      (قُلْ ربِّ زدني) قد كفى في فضلِه= أنعمْ بفضلٍ جاءَ في القرانِ
      والعلمُ أفضلُ قربةٍ بعد الذي فرَضَ الإلهُ فلا تكنْ بالواني
      وإذا تناسبتْ الرجالُ فلن ترَىْ = نسباً كعلمٍ يا أخا العرفانِ
      والعلمُ منجاةٌ من الفتنِ التي = عصفتْ كعصفِ الموجِ والطوفانِ
      والعلمُ في نعمِ الإلهِ أجلُّها = وسبيلُ نيلِ الخيرِ والإحسانِ
      والله فرّق بين أهلِ العلمِ والـ = جهلاءِ بانَ الفضلُ بالفرقانِ
      واستشهدَ الرحمنُ أهلَ العلمِ مَعْ =أملاكِه بشهادةِ الإيمانِ
      قُلْ إنَّ أهلَ العلمِ هم أهلَ النهى=والفهمِ للأمثالِ في القرآنِ
      الواقفونَ عن الحدودِ تورعاً = نُضْرُ الوجوهِ مطهرو الأردانِ
      وهمُ العدولُ وأهلُ خشيتِه فكمْ= ذرفتْ خشوعاً منهمُ العينانِ
      واستغفرتْ لهم الخلائقُ كلُّها = كالنملِ تحت الصخرِ والحيتانِ
      ورحيلُ أهلِ العلمِ أعظمُ ثلمةٍ = في الدينِ بل من أعظمِ الخسرانِ
      لكنَّ أهلَ العلمِ أحياءٌ وإنْ = قد وسّدوا في اللحدِ والأكفانِ
      الوارثون الأنبياءَ فكم سموا = فهمُ ولاةُ الأمرِ في الأوطانِ
      رفعَ الإلهُ مقامَهم بين الورى = فمحلُّهم يعلو على الكيوانِ
      ولقد أتى نصُّ الحديثِ بأنَّهم = كالبدرِ ليلَ الستِ بعدَ ثمانِ
      أمرَ الإلهُ سؤالَهم في كلِّ ما = هو مُشكِلٌ يعصى على الأذهانِ
      وهم الدعاةُ إلى الهدى ببصيرةٍ = وهم الألى كالشمسِ في البلدانِ
      وإذا وزنتَ مدادَهم بدماءِ من = اُستشهدوا قد طاشَ بالميزانِ
      ولقد دعا في نيلِه مستنفراً = في الآيِ أهلَ الفضلِ والإيمانِ
      من سارَ في طلبِ العلومِ فإنه = يرقى بسلكِ طريقَه لجنانِ
      ذو الفضلِ قُلْ بالعلمِ قد نالَ العلا =وأخو الجهالةِ باءَ بالخسرانِ
      وانظرْ إلى الجهلِ المقيتِ لكي ترَىْ =فضلَ التعلُّمِ يا أخا العرفانِ
      فالجهلُ داءٌ قاتلٌ وبليةٌ = يكفيك ذمُّ الجهلِ في القرآن

      آداب الطلب

      للعلمِ آدابٌ هُديتَ جليلةٌ =خُذْ جملةً منها بلا نكرانِ
      أخلصْ لربِّك في مرادِك وانتبهْ = من بهرجِ الدنيا ومدحِ فلانِ
      من كان يرجو مدحةً فجزاؤه = في النارِ قبلَ معظِّمِ الأوثانِ
      العلمُ أعظمُ أن يكونَ مطيةً = يُجنى به هذا الحطامُ الفاني
      واعملْ هُديتَ بما علمتَ ولا تكن =مثلَ اليهودِ وشيعةِ الشيطانِ
      فمثالُهم في الذكرِ أسوأ مَضْربٍ =كالحُمْرِ يا لرزيةٍ وهوانِ
      واخفضْ جناحكَ للأنامِ تواضعاً = فالماءُ يستسقى من القيعانِ
      الوقتُ رأسُ المالِ فاحذرْ فوتَه = (إنَّ الحياةَ دقائقٌ وثوانِ)
      وارحلْ لنيلِ العلمِ واقصدْ أهلَه =ولتنأ عن أهلٍ وعن جيرانِ
      في نيلِه سارَ الكليمُ ويوشعٌ = في رحلةٍ حيث التقا البحرانِ
      واصبرْ على ما تلقىْ في نيلِ العلا= واعلمْ بأن المجدَ ذو أثمانِ
      كُنْ في مرادِك سامياً متألقاً = ذا همةٍ تعلو على الدبرانِ
      واحذرْ من الجدلِ العقيمِ فإنه = يدعو إلى الشحناءِ والشنآنِ
      والشيخَ عَظِّمْ والكتابَ أجلَّه = فهما لكلِّ مُعلَّمٍ أبوانِ
      لمجالسِ العلماءِ حقٌّ فارْعَه = واعرفْ حقوقَ الصحبِ والإخوانِ
      ودعْ السفاسفَ لا تكنْ مُتَبَذِلاً = في مجلسٍ بالفعلِ أو بلسانِ
      إنَّ الوقارَ مَعَ السفيهِ مَجنَّةٌ =والصمتُ عن ذي الجهلِ دربُ أمانِ


      المنهجية في طلب العلم


      العلمُ يُبدا أولاً بمهمِه = كالاعتقادِ ولازمِ الأعيانِ
      واقصدْ شيوخَ العلمِ حيثُ تيمموا = واصحبْ من الأشياخِ ذا إتقانِ
      واقرأْ لمختصرٍ تيسَّرَ فهمُه = ودعْ المطوَّلَ وقتُه لم يانِ
      والعلمُ يُبدا أولاً بصغارِه = ثمَّ الكبارَ كذلك الرباني
      ودعْ التنقلَ بين كُتْبِ العلمِ والـ =أشياخِ مثلَ مذبذبٍ حيرانِ
      واحفظْ فإن الحافظين أئمةٌ = والعلمُ حقاً ما ثوى بـجَـنانِ
      فابدأ بحفظِ الذكرِ مجتهداً وقُلْ = العلمُ كلُّ العلمِ في القرآنِ
      فالحافظون الذكرَ أهلُ اللهِ في= أثر رواه مسلمٌ ببيانِ
      واحفظْ حديثَ المصطفى فوجوهُ من = ترويه مثلَ الدرِّ والعقيانِ
      واحفظْ متونَ العلمِ إن رمتَ العلا =لا سيما المنظومَ ذا الأوزانِ
      والشعر فاحفظْ منه أجملَ ما رُوي =وتجافَ عن ذي الفسقِ والكفرانِ
      كرّر فتكرارُ العلومِ ثباتُها = وبقاؤها في الصدرِ طولَ زمانِ
      فالذكرُ من إبلٍ أشدُّ تفلتاً = والعلمُ آفتُه من النسيانِ
      والعلمُ صيدٌ آبقٌ وقيودُه = أثرٍ تدوينُه في الكتبِ يا إخواني
      وإذا أردتَ العلمَ سهلاً فابتدرْ = بسؤالِ أهلِ العلمِ والعرفانِ
      لسؤالِ أهلِ العلمِ آدابٌ فكُنْ = متأدباً تحظى بحسنِ بيانِ
      واقرأْ ففي الأسفارِ علمٌ قيّمٌ = والكتْبُ للعينينِ كالبستانِ
      فأدمْ مطالعةَ الكتابِ فإنها = أنسُ النفوسِ ومِكحَل الأجفانِ
      واضبطْ أصولَ العلمِ لا تزهدْ بها = فهي السبيلُ لرتبةِ الإتقانِ
      كن ضارباً في كلِّ علمٍ سهمَه = متفنناً كحدائقِ وجنانِ
      علمُ العقيدةِ لا تسلْ عن فضلِه = فهو النجاةُ ومعقِدُ الإيمانِ
      وكذلك التفسيرُ طابَ معينُه = فانهلْ و رِدْ من نبعِِه الريانِ
      والفقهُ من بين العلومِ محلِه = ذو رفعةٍ كالتاجِ للسلطانِ
      والنحوُ والإعرابُ زينةُ ناطقٍ = طوبى لمن لم يُدع باللحّانِ
      والشافعيُّ ببيتِ شعرٍ موجزٍ = ينبيك عن سبلٍ له ببيانِ
      حرصٌ ذكاءٌ واجتهادٌ بلغةٌ = ولزومُ أستاذٍ وطولُ زمانِ
      وارجعْ إذا رمتَ المزيدَ لكتْبهم =فيها الغناءُ وشأنُها ذو شانِ
      فلإبنِ عبدِ البرِّ سفرٌ ماتعٌ = وخطيبُ بغدادٍ وللشوكاني
      تمَّ القصيدُ وقد بدا من حسنِه = كالدرِّ والياقوتِ والمرجانِ
      واسألْ لناظمِهِ جزيلَ مثوبةٍ = والفوزَ بالجناتِ والرضوانِ
      ثم الصلاةُ على النبيِّ ختامُه= والآلِ والأصحابِ والإخوانِ

    • #2
      رائعة جدا

      وبارك الله فيك

      ولا فض فوك

      تعليق

      19,982
      الاعــضـــاء
      237,726
      الـمــواضـيــع
      42,690
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X