• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تنبيه طلاب العلم الراقدين بشيء من أخبار المستشرقين

      من أخبار همم المستشرقين وعجائبهم
      الشيخ / إبراهيم بن محمد الحقيل
      كثير من المستشرقين أمضوا أعمارهم، وصرفوا أوقاتهم في دراسة علوم المسلمين، وأخرجوا كثيرا من تراثهم المخطوط، وكثير منهم لم يؤمنوا مع علمهم بالحق نعوذ بالله تعالى من الخذلان.
      وقليل منهم قادهم ما عرفوا من الحق إلى الإسلام، فكان دخولهم ميدان الاستشراق، وتخصصهم في علوم المسلمين، واستخراج تراثهم سبب هدايتهم [وَاللهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ] البقرة:213
      وقد أتحفني أخي الفاضل، البحاثة الموسوعي، والمثقف الواعي الشيخ: عبد الله بن عبد العزيز الهدلق حفظه الله تعالى وزاده علما وتوفيقا بجملة من أخبار المستشرقين والباحثين التقطها من قراءاته المتنوعة.
      ومحبة مني لكم أبث هذه الأخبار إليكم؛ لعلها تبعث الهمم، وتحفز إلى العمل؛ فإننا يجب أن نستحيي من الله تعالى، ومن أمتنا أن نتقاعس عن خدمتها -ونحن نعلم أننا على الحق- ويُفني كفارٌ مستشرقون أعمارهم في خدمة تراثنا وقراءته ودراسته واستخراجه والطعن فيه حسب مشرب كل واحد منهم، وهدفه من دخول ميدان الاستشراق.
      وأنبه على أن في علماء المسلمين من كانت لهم همم عالية تضاهي همم المستشرقين، قد أفنوا أعمارهم في العلم والتعليم والتصنيف، وأنفقوا ساعات أيامهم ولياليهم في تحصيل العلوم وبذلها، وهم محتسبون لله تعالى في ذلك يخدمون دينه؛ رجاء ثوابه وخوفا من عقابه، فحفظ الله تعالى بهم دينه، ووقى الأمة من الجهل والانحراف على أيديهم.
      ولكنني حين أذكرُ هذه النماذج من المستشرقين أَعَجَبُ من أنه لا حُسبة لهم فيما أفنوا فيه أعمارهم، ومع ذلك جدّوا واجتهدوا، فنفع الله تعالى بجهدهم وعلومهم والله تعالى يؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر. على أن كثيرا منهم حاقدون قذفوا بشبهٍ عظيمة للطعن في الكتاب والسنة والفقه والسيرة وتاريخ المسلمين، تأثر بها المنحرفون من أبناء الأمة، وصاروا يرددونها كالببغاوات، مدعين أنهم متحررون من ربقة التراث، وأنهم باحثون محايدون، وما هم إلا تلامذة أبرار للمستشرقين، عاقون لأمتهم، معرضون عن دينهم. والله المستعان، وعليه التكلان.
      1- ذكر انستاس الكرملي أن المستشرق الفرنسي المعروف لويس ماسينيون كان في سنة 1920م قد أتم لتأليف كتابه عن الحلاج مراجعة ألف وسبعمئة وستة وثلاثين مصنفا في أكثر من ثماني لغات يجيدها تتصل كلها بالحلاج وسيرته وآرائه.
      2- نشر المستشرق الألماني فرديناند فستنفلد ت1899م طبقات الحفاظ، ووفيات الأعيان، وتهذيب الأسماء واللغات، ومعجم البلدان، ومعجم ما استعجم، واشتقاق ابن دريد، وسيرة ابن هشام، في مئتي مصنف، فمات عن ثلاث وتسعين سنة بعد أن كُفَّ بصره في آخرها؛ لأنه اشتغل أربع عشرة ساعة في اليوم والليلة لأزيد من ستين سنة بتاريخ بلاد العرب وجغرافيتها وآدابها وعلومها.
      3- أمضى البحاثة الأمريكي ديورانت ستين سنة في تأليف كتابه: قصة الحضارة، بدأ عام 1915م بالتحضير لكتابه مدة عشر سنوات، كان يزور خلالها المناطق الحضارية التي ستتناولها أجزاء كتابه، فزار اليونان وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا ومصر والشام.. وبلادا كثيرة سواها.. وصدر الجزء الأول منه عام 1925م وصدر الجزء الأخير عام 1975م توفي عن قريب من مئة سنة بعد إنهاء كتابه بسنوات قلائل، قضاها في تأليف عدة كتب غير هذا الكتاب.
      4- أنفق أميل لودفيج في تأليف كتابه المذهل (النيل) عشر سنوات، وهذا الكتاب يعد من مفاخر التراث الإنساني.. ترجم فيه لودفيج للنيل كما يترجم للعظماء من البشر، زار مساقطه، وتتبع مجاريه، وذكر الحضارات التي حيت بحياته، في سياق معجب آسر، يأسى له من يقرأ اليوم تحذير أهل الاختصاص من مغبة تلوث النيل بالجهل.
      5- حصل المستشرق الألماني كارل بروكلمان على الدكتوراه عام1890م وهو في الثانية والعشرين من عمره برسالته عن علاقة كتاب الكامل لابن الأثير بتاريخ الطبري، وظل بعدها يعمل أكثر من ستة وستين سنة في شتى مجالات التراث الإنساني.
      وكان يجيد أكثر من عشر لغات!!
      عرفه العرب بكتابه تاريخ الأدب العربي، وعرفه دارسو السامية بمعجمه السرياني الذي أذهلهم، وهو معروف عند الأتراك بدراساته في النحو التركي، وعند اليهود بدراسته عن الأصوات في اللغة العبرية، وعند كثير من أصحاب الثقافات المختلفة بالفهرس الذي أعده عن المخطوطات العربية والفارسية والقبطية والتركية والسريانية والحبشية المحفوظة في هامبورغ.
      وقد كان الطلبة المهتمون بالتراث في مصر يذهبون آنذاك إلى الأب جورج شحاته قنواتي في دير الآباء الكرمليين لدراسة كتاب بروكلمان تاريخ الأدب العربي، وكيفية الاستفادة منه، وذلك قبل أن يترجم إلى العربية.
      د. ضيف الله بن محمد الشمراني
      كلية القرآن الكريم - قسم التفسير وعلوم القرآن


    • #2
      بارك الله فيكم أخي الكريم .
      أضف إلى ذلك ..

      6 - وقام المستشرق الألماني رودولف جاير بتحقيق ديوان الأعشى الكبير أول مرة عام 1928م ، عن ست نسخ خطية ، وهي كل ما أمكن جمعه من مخطوطات الديوان حينها، واستعان بعدد ضخم من المصادر المساندة بلغت 569 مؤلفاً استخرج منها جميعاً شعر الأعشى وهي عدد كبير جداً في ذلك الوقت الشحيح جداً . ومجهوده ذلك يعتبر مثالاً للدقة والأمانة العلمية والجلد والصبر على العمل الطويل الذي اتصل في خدمة هذا الديوان أربعين عاماً .
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        شكرا لكم شيخنا الكريم..
        وننتظر إضافات باقي الإخوة الكرام..
        د. ضيف الله بن محمد الشمراني
        كلية القرآن الكريم - قسم التفسير وعلوم القرآن

        تعليق


        • #4
          انا لله وانا إليه لارجعون
          وكما قال الفاروق : اللهم اني اشكو إليك جلد الفاجر وعجز الثقة"
          يا حامل العلم والقرآن إن لنا *** يوما تضم به الماضون والأخر
          فيسـأل الله كلا عن وظيفته *** فليت شعري بماذا منه تعتـذر

          تعليق


          • #5
            جزاكم الرحمن أعالي الجنان
            أحسنتم، أحسن الله إليكم!
            وأعاننا وإياكم على الخيرات، وما فيه نفع لديننا وأمتنا
            تفضلوا بزيارة

            تعليق


            • #6
              ليتك تكمل هذا الموضوع يا أبا غادة فهو طريف ، ومادته تظهر لك في كتب تراجم المستشرقين ...

              إضافة ..
              من المستشرقين الذين يتسمون بالصبر والجلد العجيب المستشرق المجري جولد زيهر ، وقد كتب في ترجمته الباحث الدكتور الصديق بشير نصر ما يبعث على العجب من الصبر والجلد، وذلك في ترجمته لكتاب زيهر (دراسات محمدية) وهي أوسع ترجمة قرأتها لهذا المستشرق . وجزى الله أخي أبا فهر السلفي خيراً فهو الذي دلني على هذا الكتاب في معرض القاهرة العام الماضي فاشتريته وقرأته واستفدت منه كثيراً.
              وأرجو ألا يفهم من كلامي تزكيتي لجولد زيهر ، وإنما هو الصبر والمثابرة والانقطاع للعلم والتأليف سنوات طويلة جداً.
              وليت أحد الزملاء ينتخب لنا من الترجمة ما يتناسب مع الموضوع ..
              عبدالرحمن بن معاضة الشهري
              أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

              تعليق

              19,984
              الاعــضـــاء
              237,740
              الـمــواضـيــع
              42,692
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X