• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • اختلفوا ـ بارك الله فيكم ـ ولكن.. (سلمان بن محمد العنزي)

      اختلفوا ـ بارك الله فيكم ـ ولكن. .
      سلمان بن محمد العنزي

      المصدر: موقع الإسلام اليوم


      الخلاف الذي يحصل في الأمة بين أبنائها له أسباب كثيرة من أهمها في نظري: الجهل بما عند الخصم من العلم والعمل، اعتمادًا على نقلة السوء الذين ينقلون الآراء وفهمهم لها في سياق واحد، أو اعتمادًا على علم قديم بالشخص دون اعتبار لتقدم الزمن وعمق الفهم وكثرة العلم، أو اعتمادًا على العلم بمن يحيطون بالشخص ممن عرف عنهم السوء وخبث الطوية فيسحب الحكم على هذا المخالف اكتفاء بهم عنه، أو اعتمادًا على سوء الظن لأن المخالف قد خرج في مكان مشبوه في نظر ناقده! أو لأنه مدح فلانـًا أو التقى به. .

      وقد يساعد هذا الفهم ويتقدم به خطوات في طريق الخلاف والشقاق ما يتصف به المخالف من صفات حادة تنفر الناس منه وتجعلهم يتهيبون مجالسته أو مصارحته.. ولكن يبطل كل ذلك عندما يتقابل المختلفان ويتجالس المتناكفان، ويتباحث العالمان. . ويعرف كل منهما ما عند الآخر من العلم والفهم وصدق النية وصالح العمل، وكم قرأنا في تاريخ الرجال عن عالم كان على مذهب فتحول إلى آخر لما اطلع على كتبه وعرف ما عند أهله من العلم والفهم. . .

      ما أجمل أن يتزاور الناس في الله ويتباحثوا في مسائل الخلاف فيما بينهم، أو لينفوا مسالك الريب ويبطلوا دسائس الظلام لتحصل المعرفة القلبية والقابلية النفسية فيزول كثير من الخلاف أو يبقى محصورًا في دائرته لا يتعداها، وإذا تعدى يبقى بلا أثر على الناس لما يتبعه من الدعاء والثناء على المخالف. ومما يروى أن السيوطي قد اعتزل الناس في الروضة يؤلف الكتب وينقب عن الدرر فبلغه أن القسطلاني ينقل عن كتبه ولا يشير إليه فتغير خاطره عليه، فمشى إليه القسطلاني من القاهرة إلى الروضة حتى دق باب بيته، فقال من الطارق؟ فقال: أنا القسطلاني جئت إليك حافيًا مكشوف الرأس ليطيب خاطرك علي، فقال: قد فعلت.

      عندما تكون النفس عظيمة تستمد طاقتها من طاقة الحق فلا تشعر بالنقص يتحيف جوانبها كما يشعر به الفاشلون، فلا يكون عملهم وشغلهم إلا في إثبات ذواتهم وتعظيم نفوسهم دون أن يلتفتوا للحق التفاتة قد تغسل وصمة العار في حياتهم، إن النفس العظيمة كالغيمة العظيمة المليئة بالرحمة؛ غيثـًا وظلاً لا تمر ببلدة إلا سكبت فيها هدوء الظل وسكينته، وسعادة النقاء وحظوته. . .! إن النفس العظيمة لا ترضى أن تخوض المعارك الحقيرة وملء الأرض فجاج تنتظر النور، وناس ينتظرون نفحات الحياة. .!

      يقول الذهبي عن أبي محمد ابن حزم، وهو من هو في صرامة لسانه وقوة بيانه وجرأته على خصمه مع ما عنده من العلم والفهم وكثرة أعدائه المتجرئين عليه لخفاء حاله عليهم ولما يحول دونه من الهالة الموحشة التي فرضها على نفسه: "وقد أخذ علم المنطق عن محمد بن الحسن المذحجي، وأمعن فيه، فزلزله عن أشياء، ولِي أنا مَيْلٌ إلى أبي محمـد لِمَحَبَّتِهِ الحديث الصحيح، ومعرفته به، وإن كنت لا أوافقه في كثير مما يقوله في الرجال والعلل والمسائل البشعة في الأصول والفروع، وأقطع بخطئه في غير ما مسألة ولكن لا أكفِّـره ولا أضلله، وأرجو لـه العفو والمسامحة وللمسلمين، وأخضع لفرط ذكائه وسعة علومه". كما قال عنه: "وبَسَطَ لسانه وقلمـه، ولم يتأدب مع الأئمـة في الخطاب بل فجّج العبارة، وسبّ وجدّع، فكان جزاؤه من جنس فعله، بحيث إنه أعرض عن تصانيفه جماعة من الأئمة، وهجروها، ونفروا منها، وأُحْرِقَتْ في وقت، واعتنى بـها آخرون من العلماء، وفتشوها انتقادًا واستفادة، وأخـذًا ومؤاخـذة، ورأوا فيها الـدر الثمين ممزوجًا في الرَّصْف بالـخرز المهين، فتارة يطربون، ومرة يعجبون، ومن تفرده يهزؤون، وفي الجملة فالكمال عزيز، وكل أحد يؤخذ من قوله ويترك إلا رسول الله ".

      فمنهج الذهبي هو المنهج الحق؛ لأن فيه العدل والإنصاف والحكم بعد العلم لا ما وقع فيه الإمام ابن حزم حتى وقع في بواقع كان في غنى عنها وعن بنياتها السود، ولا ما وقع فيه ابن العربي حينما شن حملته على ابن حزم وسفهه ولم يبق منه شيئًا على طريقة ابن حزم مع خصومه. وهذه هي البلية الماحقة التي نبهت على دوائها من خلال العلم بالشخص وأقواله بلا وساطة ودون النظر إلى ما يصدر منه من قول حاد وفعل شرس. . حتى نستطيع أن نكون متوازنين لا نظلم أحدًا ونرفع إصر الخلاف عن قلب الأمة المسحوق.!
      محمد بن جماعة
      المشرف على موقع التنوع الإسلامي

    • #2
      [QUOTE=محمد بن جماعة;78085

      عندما تكون النفس عظيمة تستمد طاقتها من طاقة الحق فلا تشعر بالنقص يتحيف جوانبها كما يشعر به الفاشلون، فلا يكون عملهم وشغلهم إلا في إثبات ذواتهم وتعظيم نفوسهم دون أن يلتفتوا للحق التفاتة قد تغسل وصمة العار في حياتهم، إن النفس العظيمة كالغيمة العظيمة المليئة بالرحمة؛ غيثـًا وظلاً لا تمر ببلدة إلا سكبت فيها هدوء الظل وسكينته، وسعادة النقاء وحظوته. . .! إن النفس العظيمة لا ترضى أن تخوض المعارك الحقيرة وملء الأرض فجاج تنتظر النور، وناس ينتظرون نفحات الحياة. .!

      .![/QUOTE]
      أحسنت وأحسن صاحبك أخي محمد، ولا حرمنا اختياراتك اللطيفة المفيدة.

      تعليق


      • #3
        عبارات رائعة جزاك الله خيرا وبارك فيك
        ومتى عمل الإنسان لربه ترك حظوظ نفسه فتراه في أحسن حال لا يهمه إلا الحق سواء قال به هو أو غيره

        جميل أن نتعلم فقه الخلاف وكيف نتعامل مع المخالف لئلا نشطح فنندم ويفوتنا خير كثير

        تعليق


        • #4
          [align=center][frame="1 50"]أحسنت
          بارك الله فيك [/frame]
          [/align]
          وقَولي كَلَّما جَشأت وجاشَت مَكانَكِ تُحمَدِي أو تستريحي

          تعليق


          • #5
            المشاركة الأصلية بواسطة محمد بن جماعة مشاهدة المشاركة
            اختلفوا ـ بارك الله فيكم ـ ولكن. .
            سلمان بن محمد العنزي

            المصدر: موقع الإسلام اليوم



            ما أجمل أن يتزاور الناس في الله ويتباحثوا في مسائل الخلاف فيما بينهم، أو لينفوا مسالك الريب ويبطلوا دسائس الظلام لتحصل المعرفة القلبية والقابلية النفسية فيزول كثير من الخلاف أو يبقى محصورًا في دائرته لا يتعداها، وإذا تعدى يبقى بلا أثر على الناس لما يتبعه من الدعاء والثناء على المخالف. ومما يروى أن السيوطي قد اعتزل الناس في الروضة يؤلف الكتب وينقب عن الدرر فبلغه أن القسطلاني ينقل عن كتبه ولا يشير إليه فتغير خاطره عليه، فمشى إليه القسطلاني من القاهرة إلى الروضة حتى دق باب بيته، فقال من الطارق؟ فقال: أنا القسطلاني جئت إليك حافيًا مكشوف الرأس ليطيب خاطرك علي، فقال: قد فعلت.
            بارك الله فيكم سيدي على هذا النقل الموفق ..

            و من هنا يا إخوتي و أساتذتي المنطلق العملي الكبير في أثره بل الساحر في فعله !؟!
            " وكذا هو للإنسان:كما أنّه كتاب شريعةٍ، كذلك هو كتابُ حكمةٍ،
            وكما أنّه كتابُ دعاءٍ وعبوديةٍ، كذلك هو كتابُ أمرٍ ودعوةٍ،
            وكما أنه كتابُ ذكرٍ كذلك هو كتابُ فكرٍ.. "
            رسائل النور

            تعليق

            20,039
            الاعــضـــاء
            238,098
            الـمــواضـيــع
            42,818
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X