• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • رأي الدكتور جابر قميحه في الأستاذ الكبير عباس محمود العقاد

      يقول الدكتور جابر قميحه في رسالة كتبها إلي الأستاذ عامر العقاد ابن شقيق الأستاذ عباس محمود العقاد :
      (العقاد العملاق لا يعيبه ـ فكريا ـ إلا أمران هما :

      1- كثير من كتاباته السياسية التى بلغ بها حد التطرف والغلو والمغالطة ، كما نرى في كتابه "هتلر في الميزان " ، أما ما كتبه عن الإخوان المسلمين فيمثل عارا فكريا ذميما ، فقد كتب عدة مقالات في صحيفة " الأساس " التى تنطق بلسان حزب من أحزاب الأقلية اسمه " الحزب السعدي " ، وكان عنوان المقالات " خُـوَّان المسلمين " ، وفيها يذكر أن الشيخ حسن البنا من أصل يهودي ؛ لأنه وأباه كانا يعملان في " تصليح الساعات " ، وهو عمل اختص به اليهود ، كما يقول العقاد .

      وهو ـ يا أخ عامر كما ترى ـ دليل ساقط ، لأن الشخص لا تعتبر صناعته دليلا على جنسيته ، وإلا لحكمنا على كل المشتغلين في مصر بالمصنوعات الذهبية بأنهم من أصول يهودية ؛ لأن هذه المهنة كان اليهود يحتكرونها .

      2- وكذلك الشعر ، فأنا أرى أن العقاد في نظمه ذهني فكري ، ونظمه خال من الرواء والتدفق الوجداني . مع أن له عشرة دواوين ، وكان سيد قطب ـ ـ يقول : للعقاد عشرة دواوين أتمنى قبل أن أموت أن أجمع ما فيها من ( الشعر ) في ديوان صغير لا يتعدي الصفحات المائة . ورأيي هذا ـ ياأخ عامر ـ لا ينقض اعتزازي وإيماني بفحولة العقاد .
      يسري محمد عبد الخالق خضر
      كلية أصول الدين والدعوةالإسلامية فرع طنطا

    • #2
      جزاك الله خيرا أخي الفاضل يسري.
      ورأي موفق للدكتور قميحة خاصة تقييده، وفعلا ما استند إليه عملاق العبقريات في ذم صاحب الظلال - رحمهما الله- لا يرقى إلى مستواه الفكري، وعجيب صدوره من مثله، ولا نستغرب الخلاف الفكري في شخصية كالعقاد مع إيدلوجية الإخوان، والأهم الممارسات الفردية من بعضهم، إلا أنه في هذا النقد أو الذم سار بعيدا، ولم يوفق، وحتى لو سرنا معه فيما اعتبره ذما، وافترضنا صحته فهذه تحسب لقطب من جانب شرعي كما هو معلوم، فغفر الله لنا ولهما وجميع المسلمين.

      أما ما يخص الجانب الشعري فهو صحيح إلى حد ما، بدليل أن شعره مجهول للكثير، ولكون الركبان تسير بالجيد منه كما هو معروف، بل قد وجدت من هو متخصص في الدراسات الأدبية ويجهل أن للعقاد عشرة داووين.
      وأدلل من واقع شخصي أني كنت في فترة ماضية أعجبت بقصيدة من قصائده، وحفظت بعض أبياتها، ولكني الآن لا أذكر إلا أنها كانت دالية، وما بقى شيئ في ذاكرتي غير ذلك، ولوكانت متلبسة برداء الشاعرية لما فارقت ذاكرتي.
      أعتبر ما قلت مجرد رأي شخصي وافقت فيه الدكتور قميحة في عموم رأيه، دون شك في وجود من يخالف، خاصة والموضع يتناول جوانب فكرية.
      أكرر شكري وتقديري لكم أخي الكريم يسري، وجزاكم الله خيرا على هذه الإضاءة.

      تعليق


      • #3
        العقاد من مدرسة الديوان وتيك المدرسة تجمع بين الثقافتين الإنجليزية والعربية ،ومنها :عبد الرحمن شكري ، وعباس محمود العقاد ، إبراهيم بن عبد القادر المازني وتبدو عند أولئك الذهنية العقلانية التي تطغى على العاطفة مما يجعل شعرهم أقرب من النظم منه إلى الشعر وذلك للجفاء العقلي الذهني الذي استحال في أشعارهم وقصائدهم وكذاك تجدهم قد استخدموا لغة العصر ولا يبالي الشاعر منهم أن يدخل كلمة معربة أو إنجليزية كما فعل العقاد في رثاء كلبه حين قال في كلبه "بيجو"
        حزنا على بيجو تفيض الدموع ...حزنا على بيجو تثور الضلوع
        حـزنـا عـلـيه جهـد مـا استطيع ...وان حـزنـا بـعـد ذاك الـولـوع
        والله يـا بيجـو لـحـزن وجـيع
        ، وقد استحدثوا موضوعات جديدة في أشعارهم كرثاء المازني نفسه ، و( الكواء ) للعقاد و رجل مرور التي قال فيها :
        متحكم في الراكبـــين / وما لــــه أبدًا ركوبة
        لهم المثوبة من بنــانك / حين تأمر والعقـــوبة
        مُر ما بدا لك في الطـريق / ورض على مهل شعوبه
        أنا ثائر أبدًا وما فـــي / ثورتي أبدًا صعـــوبة
        أنا راكب رجلي فـــلا / أمْرٌ عليَّ ولا ضريبة
        ، و قصيدة شكري في البعث ( وهي من أسمج القصائد وأقبحها ،تذكرني بقصيدة الزهاوي ووصفه للنار والجنة التي أكل فيها السمك المقلي )
        وكان العقاد سليط اللسان لذا تجد د . ( طه حسين ) :"جعله أميراً للشعراء " خشية لسانه ، وكان سعد زغلول ينعته بجبار المنطق لشدته في النقد وقد نقد الوحي المحمدي للشيخ محمد رشيد رضا فانبرى عبد السميع البطل لمناقشته ، وسب وقدح في الساسة المعاصرين له كـ ( النحاس ـ إسماعيل صدقي ـ نسيم باشا ـ محمد حسين هيكل ـ الملك فؤاد ) ، بعد أن كان من كتاب الوفد ثم سلك الهيئة السعدية مع الوزيرين
        المقتولين ( أحمد ماهر ـ محمود فهمي النقراشي ) ولم يسلم من لسانه إلا هما .
        وقد سجن 9أشهر لتطاوله على الملك ثم خرج فكتب أبياتاً لطافاً عند قبر الزعيم ـ في نظره ـ سعد زغلول منها:
        وكنت جنين السجن تسعة أشهر*-*-*-* منها فها أنذا في ساحة الخلد أولد
        ، وكان يمدح فاروق الأول في شبابه فلما رأى حادثة 24فبراير 1942م قام عليه بألسنة حداد وبأسنة أقوى من القتاد ، وذلك ديدنه وقد انتقد الرافعي في كتابه إعجاز القرآن ورد عليه الرافعي في كتابه " على السفود " .
        ووصف بعض الوطنيين آنذاك بالغباء والبله مثل " أمين بن عبد اللطيف الرافعي "
        ـ وهو شقيق عبد الرحمن بن عبد اللطيف الرافعي أحد أعضاء الحزب الوطني ومؤرخه ـ ولم يترك أمير الشعراء أو صديقه عبد الرحمن شكري ونقدهما في كتاب اشترك فيه مع المازني ونقدوا فيه : [ المنفلوطي ـ عبد الرحمن شكري ـ أحمد شوقي ]
        (((((((((((((( أخي العزيز محمد عمر الضرير ،هل من الممكن أن تأتي لنا بكلام العقاد في ذم صاحب الظلال ، مع الإرشاد عن مكانه في الكتب التي استقيت منها ذلك )))))))
        قناة روح الكتب على التيليجرام فوائد متجددة


        https://telegram.me/Qra2t

        تعليق


        • #4
          المشاركة الأصلية بواسطة أبو الفداء أحمد بن طراد مشاهدة المشاركة
          (((((((((((((( أخي العزيز محمد عمر الضرير ،هل من الممكن أن تأتي لنا بكلام العقاد في ذم صاحب الظلال ، مع الإرشاد عن مكانه في الكتب التي استقيت منها ذلك )))))))
          أخي الحبيب أبو الفداء أحمد، بداية أشكر لك هذا التنبيه الذكي.

          والحقيقة أن خلطا لا شعوريا يصاحبني مالم أركز، بين الشيخين البنا وقطب، لعل مرده ما يشترك فيه الرجلان من تناول قضايا الإصلاح الديني والاجتماعي.

          والذي عنيته بكلامي هو المتناول أساسا في الموضوع، أي الشيخ البنا، فالمعذرة عن الخلط الغير مقصود.

          أما لو أردت النص الذي ذم به العقادُ مرشدَ الإخوان ومؤسس حركتهم، وأقذع في ذلك أيما إقذاع، بطعنه في أصل الشيخ، مستشهدا بملامح وجهه كما مايقول، فتجده في جريدة الأساس الصادرة بتاريخ 22/1/1949م، وصراحة لم أقف على هذا النص، ولكني آتيك بتوثيقة صوتا وصورة وإشارة فيما يلي:

          1/ فيديو مصور لخطبة للشيخ محمد سعيد رسلان ينقل النص حرفيا موثقا إياه بما ذكرت آنفا. من هنا أو هنا .

          2/ مشاركة قيمة بتاريخ 10/402009م للدكتور محمد جلال القصاص بعنوان " عبقريات عباس العقاد : (3) ليست انتصاراً للإسلام " في شبكة أنا المسلم. تجدها هنا

          * وهنا الكثير من مؤلفات العقاد يمكن تحميلها ومطالعتها لمن أراد الوقوف على فكر الرجل.

          مجددا شكري وتقديري، وجزاكم الله خيرا.

          تعليق

          20,039
          الاعــضـــاء
          238,098
          الـمــواضـيــع
          42,818
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X