• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • التسمية بآية الله جرأة كبيرة على الله


      بسم الله الرحمن الرحيم
      التسمية بآية الله جرأة كبيرة على الله
      110.آية ورحمة

      قال تعالى: (قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آَيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا (21) مريم0
      إن خلق عيسى على غير مثال سابق من البشر من أم بلا أب، ثم رفعه بالوفاة حيًا من غير موت، ثم ما يكون من إنزاله بعد مرور أكثر من ألفي سنة على رفعه، وهو كهل كما رفع لم يؤثر عليه طول الزمان الذي مر عليه، هو آية بينة على قدرة الله ، وأهل الجنة هم بعمره يوم رفعه ونزوله، ولا يظهر عليهم كبر فوق هذا العمر، فمن وضع السنن والقوانين للبشر هو الوحيد القادر على الخروج عنها، وتغييرها، أو أن يستبدل بها غيرها لما يراه من الحكمة في ذلك0
      وكل الآيات هي من صنع الله ، أو أفعاله، أو ما يعطيه لرسله وأنبيائه، أو تكون كلماته؛ فكل آية من القرآن الكريم هي من الله ولا يستطيع بشر أن يأتي مثلها وإن كانت مفرداتها وحروفها من لغة البشر0
      ووصف عيسى وأمه بأنهما آية هو وصف من الله ، لأن خلق عيسى المتميز من غير أب، وحمل مريم من غير زوج هو فعل من الله وقدرته، وليس من البشر،
      قال تعالى: (وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آَيَةً وَآَوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ (50) المؤمنون، وإحياء الذي مر على القرية الخاوية وحماره بعد مائة عام هو فعل من الله ،
      قال تعالى: (وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آَيَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (259) البقرة، وإخراج فرعون من اليم ليرى الناس هلاكه حتى لا يضعوا قصصًا خرافية عن ذهابه إلى ملك آخر فوق الأرض أو تحتها أو في البر أو البحر،
      قال تعالى: (فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آَيَاتِنَا لَغَافِلُونَ (92) يونس.
      وسؤال يُطرح: هل يجوز أن يُوصف أحد من البشر أنه آية لله أو آية الله؟ والجواب على ذلك أن الله أعطى آيات للأنبياء، وهي غير ذات الأنبياء أنفسهم، وليست جزءًا منهم، ولم يصف أحدًا منهم بأنه آية غير عيسى ، ووصفه بأنه آية يدل على نفس صفات آيات الله الأخرى؛ أنه حجة من الله على خلقه تدل على أنها من الله، خرجت عن سنن أخرى من وضع الله تعالى، ولا يمكن أن تكون من عند غير الله ، فهي تعلو ولا يعلى عليها، ولا يد لأحد على إبطال هذه الآيات بحجة، أو سلطان، يكون فوقها وأبلغ منها، فيدحضها ويبطلها0
      وعيسى هو آية بنفسه لأنه خلق كآدم من تراب، وبلا أب، وأنه لا يد لأحد عليه سوى الله ، فليس لأحد قدرة على إنهاء الحياة، بالقتل وغيره، وأنه أعطاه من المعجزات التي لم تعط لغيره من الأنبياء مما لا يقدر عليه البشر؛ من إبراء الأكمه والأبرص، وإحياء الموتى، والنفخ في الطين الذي يخلق كهيئة الطير فيطير بإذن الله0
      ووصف أحد من الأنبياء غير عيسى بأنه آية لا يصح بغير دليل واضح وبين بأن هذا الوصف هو من الله تعالى، لأن الآية هي من صنع الله وفعله، أو من أمره تعالى، أو من عطائه المعجز لرسله، فكيف بتسمية غير الأنبياء بأنهم آيات الله؟!، والناس تطلق لقب آية الله على من بلغ درجة كبيرة من العلم في مذهبه، وليست هذه التسمية كتسمية العالم بشيخ الإسلام، وحجة الإسلام، وبرهان الدين، وسيف الدين، وعلَّامة العصر، وغير ذلك من الأوصاف والألقاب؛ فهذه الأوصاف تطلق عليهم بما عَلِمه الناس من أفعالهم وتميزوا به على أقرانهم، وأمثالهم0
      ولو أطلق العالم هذه التسمية على نفسه لتدل على ما عنده من العلم، لوجب أن يكون هذا العلم الذي لديه تلقاه من الله تعالى، ولم يتلقه من مشايخ العلم، ولا أخذه من بطون الكتب، ولجعل نفسه مع المشرعين، وكان من الأنبياء المرسلين المعصومين، ولوجبت طاعته وحرمت معصيته، ولجاء بما لم يأت به محمد ، ولانتفت عن محمد أنه يكون خاتم الأنبياء والمرسلين 00 فلو فعل ذلك لجعل نفسه فوق الأنبياء، ولأخرج نفسه من الأمة، ولانتفت عنه صفة الإيمان 00 وعلى العامة أن تطلق من الأسماء والأوصاف ما تشاء، لكن العالم يرضى أو يرفض وفق تقواه وعلمه الذي تعلمه، وتبصُّره بأمور دينه فيما يصلح دنياه وآخرته، ولا ينقاد إلى ما يستهوي العامة، ويجهلون حقيقته، فهم ليس لهم من البصيرة في العلم ما للعالم، وعليه أن يبصرهم بما يجهلونه، لئلا يقعوا فيما فيه هلاكه وهلاكهم، وإلا فما فضله عليهم إذا كان هو وإياهم على سواء واحد ؟0
      أما كونه رحمة من الله؛ .................
      أبو مسلم / عبد المجيد العرابلي
      من كتابي "أحبك أيها المسيح" ص: 212-214 ، ط 2006م

    • #2
      الأخ الفاضل
      كلنا آيات من آيات الله تعالى ، قال تعالى : (وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ آَيَاتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ ) سورة الجاثية(4)

      وأما المعنى الخاص كما هو في حق عيسى وأمه فمن أدعاه فهو بحاجة إلى دليل.

      وإما إطلاقه على بعض الناس الذين برزوا في جانب من العلوم والصنعات كقولهم : فلان كان آية في كذا وكذا ..فالمراد أنه عجيبة من العجائب.

      وإما إطلاق الرافضة على علمائهم آياة الله العظمى ونحو ذلك فهو مما أختص به الرافضة عليهم من الله ما يستحقون ، فهم آيات في الكذب لا يسبقهم فيه أحد من العالمين.

      تعليق


      • #3
        المشاركة الأصلية بواسطة حجازي الهوى مشاهدة المشاركة
        الأخ الفاضل
        كلنا آيات من آيات الله تعالى ، قال تعالى : (وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ آَيَاتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ ) سورة الجاثية(4)

        وأما المعنى الخاص كما هو في حق عيسى وأمه فمن أدعاه فهو بحاجة إلى دليل.

        وإما إطلاقه على بعض الناس الذين برزوا في جانب من العلوم والصنعات كقولهم : فلان كان آية في كذا وكذا ..فالمراد أنه عجيبة من العجائب.

        وإما إطلاق الرافضة على علمائهم آياة الله العظمى ونحو ذلك فهو مما أختص به الرافضة عليهم من الله ما يستحقون ، فهم آيات في الكذب لا يسبقهم فيه أحد من العالمين.
        أخي الكريم
        ليست المشكلة في آية منفردة دون إضافة
        فهذه قد تكون لأمر متعلق بخلق الله تعالى أو فعله أو لغيره
        لكن إذا أضفناها إلى الله فهنا يأتي التقول على الله
        نحن وكل مخلوق هو من آيات الله لأن النصوص كثيرة عليها
        وتسمية بعض الناس بناتهم آية وآيات هو من التبرك بما ورد في القرآن من أسماء
        لكن أن نسميها آية الله أو آيات الله فهذا ما لا يجوز فعله لأنه تخصيص ممن ليس بيده التخصيص .
        أما تسمية الدارس بعد أخذه نصيب من الدراسة بأنه أية الله هذا جرأة على الله ،
        والاستهانة في إطلاق الألقاب ونسبتها بجرأة إلى الله
        والمراد بهذه التسمية التعمية وعدم المعارضة والنقد، والاتباع المطلق بلا إرادة وبلا حدود .

        إذا كانوا هم على هذه الدرجة من الجرأة ..
        فهل يجوز لنا أن تبعهم فنصفهم بنفس ما وصفوا به أنفسهم؟

        تعليق


        • #4
          المشاركة الأصلية بواسطة العرابلي مشاهدة المشاركة
          أخي الكريم
          ليست المشكلة في آية منفردة دون إضافة
          فهذه قد تكون لأمر متعلق بخلق الله تعالى أو فعله أو لغيره
          لكن إذا أضفناها إلى الله فهنا يأتي التقول على الله
          نحن وكل مخلوق هو من آيات الله لأن النصوص كثيرة عليها
          وتسمية بعض الناس بناتهم آية وآيات هو من التبرك بما ورد في القرآن من أسماء
          لكن أن نسميها آية الله أو آيات الله فهذا ما لا يجوز فعله لأنه تخصيص ممن ليس بيده التخصيص .
          أما تسمية الدارس بعد أخذه نصيب من الدراسة بأنه أية الله هذا جرأة على الله ،
          والاستهانة في إطلاق الألقاب ونسبتها بجرأة إلى الله
          والمراد بهذه التسمية التعمية وعدم المعارضة والنقد، والاتباع المطلق بلا إرادة وبلا حدود .

          إذا كانوا هم على هذه الدرجة من الجرأة ..
          فهل يجوز لنا أن تبعهم فنصفهم بنفس ما وصفوا به أنفسهم؟
          كل ما ذكرته صحيح وأوافقك عليه وفقك الله.
          أما الرافضة فعليهم من الله ما يستحقون ولا يصفهم بالألقاب التي أضفوها على أنفسهم إلا الجهال من أمثالهم.

          تعليق


          • #5
            المشاركة الأصلية بواسطة حجازي الهوى مشاهدة المشاركة
            كل ما ذكرته صحيح وأوافقك عليه وفقك الله.
            أما الرافضة فعليهم من الله ما يستحقون ولا يصفهم بالألقاب التي أضفوها على أنفسهم إلا الجهال من أمثالهم.
            بارك الله فيمك يا أخي الكريم
            وأحسن الله إليكم

            تعليق

            20,029
            الاعــضـــاء
            238,048
            الـمــواضـيــع
            42,802
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X