• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • درة نفيسة ونادرة من ابن الوزير في فضلِ معاوية رضي الله عنه

      من فضل الله علينا ـ معشر أهل السنة ـ أن حبب لنا أولئك الجيل الطاهر من أصحاب النبي ، و ، ولم يجعل في قلوبنا غلاً عليهم ..
      لذا .. فأنا في الحقيقة أعشق كل درةٍ ، أو فائدة نفيسة تدافع عن كل ما ألصق بهم من أخطاء وعظائم ـ وما هم بالمعصومين ـ خاصة تلك التي تخاطب العقل ..
      ولعلمي بفرح كثير من طلاب العلم بهذا النوع من الفوائد، فقد أحببتُ سوق هذه الدرة النفيسة من ابن الوزير ـ ـ في كتابه القيم "الروض الباسم في الذب عن سنة ابي القاسم" 2/541، والتي ساقها في مقام الاستدلال على مناقب معاوية وصدقه، وفضله .
      ولا يخفى أن ابن الوزير كان من أئمة الزيدية ، ثم اهتدى إلى مذهب أهل السنة ، فدافع أحسن ما يكون الدفاع عن مذهب أهل السنة والجماعة بكتابين :
      1 ـ العواصم والقواصم ، وهو مطبوع في 9 مجلدات.
      2 ـ "الروض الباسم" وهو مختصر للذي قبله ، مطبوع في مجلدين ، وفيه من الزيادات ما ليس في الأصل.
      وقد كان ابن الوزير : ممن أوتي فهماً دقيقاً في علم الكلام ـ فسبحان من ينصر دينه ويهيئ له رجالاً ينافحون عنه ! ـ فصار هذا العلم من أقوى أدواته في تفنيد شبه الخصوم من المعتزلة والزيدية الذين تشبعوا من هذا العلم في بلاد اليمن ..
      ويمين الله .. لم يكن هذا العلم وحده هو السبب، بل لأنه كان عالماً فحلاً في علم الحديث، فاستخدم علم الكلام في بري سهام السنة ، وتجويد نصولها ؛ لتصيب الخصم في مقتل.
      وعلم الحديث ـ كما حدثني بعض طلاب العلم الذين يعيشون في أرضٍ يكثر فيها بعض المبتدعة ـ هو العلم الذي أفلس منه أهل البدع، فصاروا فقراء يستحقون أن يتصدق عليهم منه!
      وإلا فالقرآن لا يوجد طائفة إلا وتنزع منه؛ لأنه كما قال علي : "حمال وجوه" ، فإذا جاءتهم أنوار السنة لم تستطع ظلمات بدعهم ولا شبهاتهم الصمود لها ، خصوصاً إذا أضيئت بيد إمام كابن الوزير تعالى ..
      عفواً .. أطلتُ في هذه المقدمة .. فإليك ـ أيها السني الموفق ـ المقصود ، فإنه لما ساق جملة ما لمعاوية من الأحاديث في دوواين السنة، قال ـ ـ :
      " فهذا جملة ما له في جميع دواوين الإسلام الستة، لا يشذ عني من ذلك شيء، إلا ما لا يعصم عنه البشر من السهو .
      وليس في حديثه ما ينكر قط، على أن فيها ما لم يصح عنه، أو ما في صحته عنه خلاف، وجملة ما اتفق على صحته عنه منها كلها في الفضائل والأحكام: ثلاثة عشر حديثاً، اتفق البخاري ومسلم منها على أربعة، وانفرد البخاري بأربعة ، ومسلمٌ بخمسة، وهذا دليل صدق أهل ذلك العصر ، وعدم انحطاطهم إلى مرتبة الكذابين ـ خذلهم الله تعالى ـ ولو لم يدل على ذلك ـ أي على صدق معاوية ـ إلا أن معاوية لم يرو شيئاً قط في ذم علي ، ولا في استحلال حربه ، ولا في فضائل عثمان ، ولا في ذم القائمين عليه، مع تصديق جنده له، وحاجتهم إلى تنشيطهم بذلك! فلم يكن منه شيء من ذلك رغم طول المدة، لا في حياة علي ولا بعد وفاته، ولا تفرد برواية ما يخالف الإسلام، ويهدم القواعد، ولهذا روى عن معاوية غير واحد من أعيان الصحابة والتابعين، كابن عباس ، وأبي سعيد ، وابن الزبير ..." انتهى المقصود من كلامه.

      وتلاحظ ههنا امرين:
      1 ـ أن معاوية بقي في الحكم بعد علي 20 سنة تقريباً ، فلله درهم ما أكمل مروءتهم ، وما أشد شرفهم في الخصومة !
      2 ـ أن ابن الوزير ـ ـ لم يكتف بالاستدلال على ما رواه معاوية فقط ، بل استدل بما لم يروه أيضاً ، وهذا سر تميز هذه الفائدة النفيسة ، فرحم الله ابن الوزير ، وجزاه عنا وعن الإسلام خيراً .
      عمر بن عبدالله المقبل
      أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

    • #2
      الحمد لله ، وبعد ..

      قلتم أحسن الله لكم :
      وعلم الحديث ـ كما حدثني بعض طلاب العلم الذين يعيشون في أرضٍ يكثر فيها بعض المبتدعة ـ هو العلم الذي أفلس منه أهل البدع، فصاروا فقراء يستحقون أن يتصدق عليهم منه !

      فهذا في الصميم ، ونعيشه واقعاً . جزاك الله خيراً
      توقفتُ عن الكتابة في المنتديات
      ونسأل الله أن يُوفِّقنا لأفضل الأعمال والأقوال


      تعليق


      • #3
        [align=center]فإذن يا دكتور عمر وجب عليكم تأليف موسوعة :


        [mark=FFFF00]" النفائس "[/mark]

        في الفقه و الأصول و التفسير و الرجال و التصوّف و الإيمان .. و ما إلى ذلك كله من أنواع العلوم و الأخبار و الأحبار !؟!


        عفوا على المداعبة فهكذا نفسيتي
        و هكذا أنا مولع بالعناوين و الأفكار

        و جزاكم الله خيرا .
        [/align]
        " وكذا هو للإنسان:كما أنّه كتاب شريعةٍ، كذلك هو كتابُ حكمةٍ،
        وكما أنّه كتابُ دعاءٍ وعبوديةٍ، كذلك هو كتابُ أمرٍ ودعوةٍ،
        وكما أنه كتابُ ذكرٍ كذلك هو كتابُ فكرٍ.. "
        رسائل النور

        تعليق


        • #4
          جزاك الله كل خير يا شيخ عمر على هذه الدرة النفيسة
          ورحم الله ابن الوزير وغيره من العلماء الذين جاهدوا البدعة
          يا حامل العلم والقرآن إن لنا *** يوما تضم به الماضون والأخر
          فيسـأل الله كلا عن وظيفته *** فليت شعري بماذا منه تعتـذر

          تعليق

          20,042
          الاعــضـــاء
          238,115
          الـمــواضـيــع
          42,822
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X