• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الشيخ الشنقيطي وقوة العربية . . نقلا عن الشيخ الشهري

      نقل الشيخ الشهري عن الامام الشنقيطي تعالى أمر أود أن أعرف مصدر مكان المقولة وما راي المشايخ ؟

      يقولون إذا سئل الامام الشيخ الشنقيطي عن مسألة في النحو فقال : لا أدري فلا تسال عنها أحدا بعده .

      قال بعض تلميذه وقد تتبعت مسالة قال فيها لا أدري فبحثت وسألت واجتهدت فما وجدت لها جوابا .





      منقول ..
      http://www.alalmi.co.cc/vb/showthread.php?t=36

    • #2
      أخي الكريم :
      الحقيقة أن النحو علم محصور قد يستوعبه من اهتم بدراسته ..
      وهذا هو الفرق الجوهري بين معرفة النحو ومعرفة اللغة كمفردات .
      ففي النحو تستطيع أن تنفي صحة هذا التركيب ..
      أما في اللغة فتصعب الإحاطة بمفرداتها ونفي صحة لفظ ما ..
      ولا شك أن الشيخ تعالى كان محيطا بعلم النحو ، وقوله لا أدري إنما هي تواضع منه تعالى وإلا فإنه يستطيع أن يقول لا يصح أو لا يوجد أعني في علم النحو.
      والله تعالى أعلم.
      الفقير إلى الله تعالى الغني به [email protected]

      تعليق


      • #3
        المعلومة صحيحة، ومصدرها عن إبنه عبد الله بن محمد الشنقيطي ، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

        إليك الرابط :

        http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...lesson_id=9614

        أكرمنا الله وإياكم من واسع فضله.
        رب اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات

        تعليق


        • #4
          المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم الحسني مشاهدة المشاركة
          أخي الكريم :
          الحقيقة أن النحو علم محصور قد يستوعبه من اهتم بدراسته ..
          وهذا هو الفرق الجوهري بين معرفة النحو ومعرفة اللغة كمفردات .
          ففي النحو تستطيع أن تنفي صحة هذا التركيب ..
          أما في اللغة فتصعب الإحاطة بمفرداتها ونفي صحة لفظ ما ..
          ولا شك أن الشيخ تعالى كان محيطا بعلم النحو ، وقوله لا أدري إنما هي تواضع منه تعالى وإلا فإنه يستطيع أن يقول لا يصح أو لا يوجد أعني في علم النحو.
          والله تعالى أعلم.

          مماسمعته يقول أبنه أن الشيخ أن اللغة العربية كلها يحفظها .

          تعليق


          • #5
            المشاركة الأصلية بواسطة الحاتمي مشاهدة المشاركة
            نقل الشيخ الشهري عن الامام الشنقيطي تعالى أمر أود أن أعرف مصدر مكان المقولة وما راي المشايخ ؟

            يقولون إذا سئل الامام الشيخ الشنقيطي عن مسألة في النحو فقال : لا أدري فلا تسال عنها أحدا بعده .

            قال بعض تلميذه وقد تتبعت مسالة قال فيها لا أدري فبحثت وسألت واجتهدت فما وجدت لها جوابا .





            منقول ..
            http://www.alalmi.co.cc/vb/showthread.php?t=36
            التصويب فالشيخ عبدالرحمن قال في النحو , وابنه يقول في العربية . كمافي الشريط .

            إلا أن يكون للشيخ الشهري مصدر أخر .

            تعليق


            • #6
              مرحباً بكم أخي العزيز .
              قرأتُ ألفية ابن مالك عام 1415هـ على الدكتور الجليل محمد الخضر الناجي ضيف الله الشنقيطي أثاء إقامته في الرياض ، وهو من طلاب الشيخ محمد الأمين الشنقيطي . فسألته عن علم الشيخ بالنحو فقال لي هذه الكلمة، وسألته عنها الدكتور أحمد فال الشنقيطي وكان يدرس معنا في كلية الشريعة بأبها فقال : صدق . وسألتُ الشيخ عبدالله الشنقيطي ابن الشيخ عن ذلك، فقال : رحم الله الوالد فقد كان له عناية شديدة بالنحو، وقد يصح فيه هذا القول، وإن كان العلم بحر لا ساحل له ، وفوق كل ذي علم عليم .
              ومثل هذه العبارة - ولو كنتُ قلتُها - فقد كان ينبغي التحرز منها؛ لأنها عند التمحيص يدخلها الاستثناء بالتأكيد، وأئمة النحو الكبار أنفسهم كسيبويه ومن بعده توقفوا في مسائل نحوية كثيرة حفظت عنهم، وحفظ عنهم الخطأ فيها . ولعلي ذكرتها في سياق الاسترسال في الثناء على علم الشيخ .
              عبدالرحمن بن معاضة الشهري
              أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

              تعليق


              • #7
                التصويب فالشيخ عبدالرحمن قال في النحو , وابنه يقول في العربية . كمافي الشريط .إلا أن يكون للشيخ الشهري مصدر أخر .
                لا تعارض بين الجملتين ، فما نسميه اليوم " النحو " هو نفسه " العربية " عند القدماء ، أما مفردات الكلمة فهي عندهم " اللغة " ، ولهذا تجدهم يقولون : فلان قوي في اللغة ضعيف في العربية ، يعني في ما نسميه : "النحو والإعراب" ، ويقولون أيضاً : فلان يقرأ العربية على فلان ، وهو يقرأ عليه اللغة .
                أ.د. السالم الجكني
                أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة

                تعليق


                • #8
                  المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
                  مرحباً بكم أخي العزيز .
                  قرأتُ ألفية ابن مالك عام 1415هـ على الدكتور الجليل محمد الخضر الناجي ضيف الله الشنقيطي أثاء إقامته في الرياض ، وهو من طلاب الشيخ محمد الأمين الشنقيطي . فسألته عن علم الشيخ بالنحو فقال لي هذه الكلمة، وسألته عنها الدكتور أحمد فال الشنقيطي وكان يدرس معنا في كلية الشريعة بأبها فقال : صدق . وسألتُ الشيخ عبدالله الشنقيطي ابن الشيخ عن ذلك، فقال : رحم الله الوالد فقد كان له عناية شديدة بالنحو، وقد يصح فيه هذا القول، وإن كان العلم بحر لا ساحل له ، وفوق كل ذي علم عليم .
                  ومثل هذه العبارة - ولو كنتُ قلتُها - فقد كان ينبغي التحرز منها؛ لأنها عند التمحيص يدخلها الاستثناء بالتأكيد، وأئمة النحو الكبار أنفسهم كسيبويه ومن بعده توقفوا في مسائل نحوية كثيرة حفظت عنهم، وحفظ عنهم الخطأ فيها . ولعلي ذكرتها في سياق الاسترسال في الثناء على علم الشيخ .
                  بارك الله فيكم ياشيخ عبدالرحمن ..
                  فقط للتحاور أوردناها ..

                  تعليق


                  • #9
                    المهم في كل ذلك أن يمكن تلخيصه في نقاط :
                    1 - أن النحو يمكن حصره بشكل نهائي لمن اهتم به ، ومن قرأ الألفية وخاصة بشواهد الشناقطة عليها فمن الصعب أن يفوته شيء في النحو .
                    2 - أن اللغة لا يمكن لأحد أن يحيط بها .
                    3 - أن الشيخ تعالى كان رأسا في النحو واللغة والأصول والتفسير وكافة العلوم الشرعية ، وقل أن تجد من يدانيه في عصره أو حتى فيما بينه وبين شيخ الإسلام من حيث الإحاطة بكثير من العلوم وتنوعها.
                    والله تعالى أعلم.
                    الفقير إلى الله تعالى الغني به [email protected]

                    تعليق


                    • #10
                      [QUOTE=إبراهيم الحسني;99798]المهم في كل ذلك أن يمكن تلخيصه في نقاط :
                      1 - أن النحو يمكن حصره بشكل نهائي لمن اهتم به ، ومن قرأ الألفية وخاصة بشواهد الشناقطة عليها فمن الصعب أن يفوته شيء في النحو .

                      هذا كلام ليس بصحيح الكثير يردد ان النحو تستطيع حصرها لكن الواقع لا يمكن فاهل الاختصاص توقفوا في كثير من المسائل ولم يستطيعوا حصرها .

                      تعليق


                      • #11
                        هناك فرق بين التوقف في مسائل ، وبين جهلها ..
                        والمقصود أن علم النحو علم محصور ، وإن توقف سيبويه أو غيره في مسائل ليس جهلا منهم وإنما لتعارض الأدلة فيها .
                        فليتنبه لذلك ، وليفهم كما هو ..
                        الفقير إلى الله تعالى الغني به [email protected]

                        تعليق


                        • #12
                          المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم الحسني مشاهدة المشاركة
                          هناك فرق بين التوقف في مسائل ، وبين جهلها ..
                          والمقصود أن علم النحو علم محصور ، وإن توقف سيبويه أو غيره في مسائل ليس جهلا منهم وإنما لتعارض الأدلة فيها .
                          فليتنبه لذلك ، وليفهم كما هو ..
                          ممكن تمثل لنا كيفية التمييز بين توقف امام من ائمة اللغة وبين الجهل ..
                          وكلام الشيخ عبدالرحمن ( مثل هذه العبارة - ولو كنتُ قلتُها - فقد كان ينبغي التحرز منها؛ لأنها عند التمحيص يدخلها الاستثناء بالتأكيد، وأئمة النحو الكبار أنفسهم كسيبويه ومن بعده توقفوا في مسائل نحوية كثيرة حفظت عنهم، وحفظ عنهم الخطأ فيها ...)

                          تعليق


                          • #13
                            المشاركة الأصلية بواسطة الحاتمي مشاهدة المشاركة
                            ممكن تمثل لنا كيفية التمييز بين توقف امام من ائمة اللغة وبين الجهل ..
                            وكلام الشيخ عبدالرحمن ( مثل هذه العبارة - ولو كنتُ قلتُها - فقد كان ينبغي التحرز منها؛ لأنها عند التمحيص يدخلها الاستثناء بالتأكيد، وأئمة النحو الكبار أنفسهم كسيبويه ومن بعده توقفوا في مسائل نحوية كثيرة حفظت عنهم، وحفظ عنهم الخطأ فيها ...)
                            الأمر لا يحتاج إلى تمثيل بل هو مطلق ؛ فكل ما توقف فيه إمام فإنما ذلك لتعارض الأدلة عنده فيه ، ومجرد اطلاعه عليه ينفي جهله به، وينفي عدم دخول ذلك الأمر في المحصور .
                            وعلى سبيل تبسيط المبسط فإن الكلمة قد تكون لها إعرابات متعددة فيتوقف إمام في القطع فيها بشيء معين لا جهلا بها لأنه أوردها وبين أوجه إعرابها .
                            وهذا بخلاف اللغة أعني "القاموسية" أو الاشتقاقية أو السماعية فهذه لا يمكن لأحد من الناس حصرها.
                            والأمر واضح .
                            وإن لم يتضح لك فهات ما جهله إمام من أئمة النحو وتوقف فيه لجهله به لا لعلة غير ذلك .
                            الفقير إلى الله تعالى الغني به [email protected]

                            تعليق


                            • #14
                              أستغرب جدا من بحث الإخوة في أمور كهذه؟ وهذا وربي مضيعة للوقت وهراء من القول ينبغي لطلبة العلم الإشتغال بما يعود عليهم بالفائدة والله أعلم

                              تعليق

                              19,987
                              الاعــضـــاء
                              237,758
                              الـمــواضـيــع
                              42,700
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X