• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • قصيدة الحكمة!

      لا يَبْلغُ الْمَجْدَ مَنْ يَسْعَى عَلَى رَهَبِ ** وَلاَ يَنَالُ العُلاَ سَاعٍ بِلاَ أُهَبِ
      فَارْكَبْ مِنَ الصَّعْبِ مَا لاَقَيْتَ مُصْطَبِرًا ** وَاجْهَدْ بِعَزْمِكَ تَبْلُغْ عَالِيَ الرُّتَبِ
      أَلَمْ تَرَ الصَّقْرَ مَا آوَاهُ فِي قُلَلٍ ** إِلاَّ خُفُوقُ جَنَاحِ الْعَزْمِ وَالرَّغَبِ
      وَلاَ يَعِيبُ الْفَتَى لأْيٌ وَلاَ زَلَلٌ ** إِنْ كَانَ مُعْتَزِمًا لِلْجِدِّ فِي الطَلَبِ
      قَدْ يُحْرِزُ الْمُتَأَنِّي إِنْ سَعَى ظَفَرًا ** ويُخْفِقُ الْعَجِلُ الْمُنْبَتُّ في أَرَبِ
      وَلَيْسَ أَنْفَعَ مِنْ صَبْرٍ تَلُوذُ بِهَ ** يَقِيكَ بَأْسَ صُرُوفِ الدَّهْرِ وَالنُّوَبِ
      فَاحْذَرْ مِنَ الْيَأْسِ إِنْ دَكَّتْ حَنَادِسُهُ ** أَسْوَارَ صَبْرِكَ كَانَ الْعَجْزُ ذَا غَلَبِ
      وَكُنْ جَوَادًا فَمَا أُعْطِيتَ مِنْ نَشَبٍ ** إِنْ جُدْتَ طَابَ وَإِنْ لَمْ تُعْطِ لَمْ يَطِبِ
      لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَبِ
      وَلَيْسَ أَقْبَحَ مِنْ شُحٍّ عَلَى رَغَدٍ ** وَلَيْسَ أَجَمَلَ مِنْ جُودٍ عَلىَ سَغَبِ
      وَاصْفَحْ وَأَحْسِنْ وَكُنْ لِلْخَيْرِ مُسْتَبِقًا ** وَصَاحِبِ الْحِلْمَ يُطْفِي سَوْرَةَ الْغَضَبِ
      وَاصْحَبْ وَفِيًّا إِذَا اسْتَسْقَيْتَهُ هَطَلَتْ ** سَحَائِبُ الْوُدِّ ثَجَّاجًا مِنَ الضَّرَبِ
      وَاحْذَرْ صَدِيقًا يُوَارِي سُوءَ مَخْبَرِهِ ** يَسْقِيكَ مِنْ دَخَنٍ كَأْسًا مِنَ الْعَطَبِ
      وَقَدِّمِ الْعَقْلَ إِنْ يَسْبِ الْفُؤَادَ هَوًى ** فَكَمْ مِنَ الْعِشْقِ أَرْدَى قَلْبَ مُسْتَلَبِ
      لَوْ لَمْ يُكُنْ لِلْفَتَى عَقْلٌ يَعِيشُ بِهِ ** لَكَانَ كَالْبَهْمِ يَرْعَى دُونَمَا أَرَبِ

      عمار محمد الخطيب
      الثلاثاء 21 ربيع الآخر 1431 هـ
      عمار الخطيب
      لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب


    • #2
      بارك الله فيك .

      تعليق


      • #3
        المشاركة الأصلية بواسطة طه محمد عبدالرحمن مشاهدة المشاركة
        بارك الله فيك .
        وفيك بارك ، وجزاكَ خيرا.
        جبرتَ خاطري ، جبرك الله مصابك ، وعظم ثوابك.
        كنتُ أرجو أن يفرح بالقصيدة شيخنا المغامر! فيكرمنا بمعارَضَةٍ لقصيدتي المسكينة يرفع شأنها أو يحط من قدرها! لكن شيخنا المغامر لم يغامر وآثر السلامة! (مداعبة أدبية لشيخنا الحبيب أبي عبد الله).
        عمار الخطيب
        لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب

        تعليق


        • #4
          المشاركة الأصلية بواسطة عمار الخطيب مشاهدة المشاركة

          وَاصْفَحْ وَأَحْسِنْ وَكُنْ لِلْخَيْرِ مُسْتَبِقًا ** وَصَاحِبِ الْحِلْمَ يُطْفِي سَوْرَةَ الْغَضَبِ

          عمار محمد الخطيب
          الثلاثاء 21 ربيع الآخر 1431 هـ
          لا فُضّ فوك أخي الفاضل عمار على هذه الأبيات القيمة والصور البديعة فيها وهذه المعاني الهادفة والنصائح التي نحن بأمس الحاجة لها.
          سمر الأرناؤوط
          المشرفة على موقع إسلاميات
          (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

          تعليق


          • #5
            المشاركة الأصلية بواسطة عمار الخطيب مشاهدة المشاركة
            أخي الفاضل الشاعر عمار الخطيب لا فض فوك
            في الحقيقة قصيدتك ممتازة وذات معان جميلة وفيها حكمة واتزان . غير أن كل قصيدة إذا وضعت تحت مجهر النقد لا بد أن يتكشف فيها شيء من العيب أو الخلل وقصيدتك ليس فيها ما يخل حسب فهمي لها إلا انني وضعت فيها ملاحظتين:
            الملاحظة الأولى هي في الشطرين التاليين:
            ويُخْفِقُ الْعَجِلُ الْمُنْبَتُّ في أَرَبِ
            لَكَانِ كَالْبَهْمِ يَرْعَى دُونَمَا أَرَبِ
            ألا تلاحظ أن التكرار في القافية لنفس الكلمة والتي تحمل نفس المعنى فيه شيء من العجز؟
            بإمكانك أن تضع بدل كلمة أرب في الشطر الثاني كلمة سبب وهي بنفس المعنى الذي ذهبت اليه
            والملاحظة الثانية الصغيرة وهي في الشطر التالي:
            لَكَانِ كَالْبَهْمِ يَرْعَى دُونَمَا أَرَبِ
            انظر لكلمة (لكان) بكسر النون . أظن أنها خطأ بالكتابة ليس إلا.
            وبارك الله بك فقصيدتك رائعة وليس فيها إلا الحسنى.

            تعليق


            • #6
              لافُض فوك أخي عمار وفقك الله أعجبتني هذه القصيدة جداً وبخاصة قولك:
              وَلَيْسَ أَقْبَحَ مِنْ شُحٍّ عَلَى رَغَدٍ ** وَلَيْسَ أَجَمَلَ مِنْ جُودٍ عَلىَ سَغَبِ
              لاتحرمنا من مثل هذه القصيدة الجميلة وفقك الله .
              أما ماذكره الأخ تيسير من تكرار كلمة(أرب) فليس التكرار في القصيدة أو القافية عيب مطلقاً , وهم- أي النقاد- يشترطون أن يفصل بين الكلمتين على الأقل سبعة أبيات -مع عدم إيماني بهذا التحديد فماذا لو كانت ستة ما الفرق؟- وهنا كان بين الكلمتين تسعة أبيات فلا ضير , ويبقى موقع الكلمة ودلالتها على المعنى الأدق وحسن موقعها مع ما قبلها ومابعدها هو الحاكم في حسن التكرار من عدمه .

              تعليق


              • #7
                المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
                أخي الفاضل الشاعر عمار الخطيب لا فض فوك
                في الحقيقة قصيدتك ممتازة وذات معان جميلة وفيها حكمة واتزان . غير أن كل قصيدة إذا وضعت تحت مجهر النقد لا بد أن يتكشف فيها شيء من العيب أو الخلل وقصيدتك ليس فيها ما يخل حسب فهمي لها إلا انني وضعت فيها ملاحظتين:
                الملاحظة الأولى هي في الشطرين التاليين:
                ويُخْفِقُ الْعَجِلُ الْمُنْبَتُّ في أَرَبِ
                لَكَانِ كَالْبَهْمِ يَرْعَى دُونَمَا أَرَبِ
                ألا تلاحظ أن التكرار في القافية لنفس الكلمة والتي تحمل نفس المعنى فيه شيء من العجز؟
                بإمكانك أن تضع بدل كلمة أرب في الشطر الثاني كلمة سبب وهي بنفس المعنى الذي ذهبت اليه
                والملاحظة الثانية الصغيرة وهي في الشطر التالي:
                لَكَانِ كَالْبَهْمِ يَرْعَى دُونَمَا أَرَبِ
                انظر لكلمة (لكان) بكسر النون . أظن أنها خطأ بالكتابة ليس إلا.
                وبارك الله بك فقصيدتك رائعة وليس فيها إلا الحسنى.
                مرحبا بأخينا الكبير الأستاذ تيسير الغول.
                جزاكَ الله خيرا على نقدك وأدبك وحسن خلقك.
                أما الملاحظة الأولى فقد أجاد الأستاذ الفاضل محمد بن مزهر في جوابه ، وأمتعنا بحسن خطابه.
                والإيطاء هو أن يتكرر لفظ القافية والمعنى واحد ، ولقد ذكر ابن رشيق القيرواني في "العمدة في محاسن الشعر وآدابه" ، أنَّ البعض يقول إذا بلغت الأبيات سبعة فهي قصيدة ، ولهذا كان الإيطاء بعد سبعة غير معيب عند أحد من الناس.
                ويظهر لي أن الأستاذ الغول يأخذ بقول الفراء: " إنما يواطئ الشاعر مِنْ عِيّ "!
                والحق أنَّ الإيطاء لا يكون عجزا وضعفا في كل الأحوال...كما أشار إلى ذلك الأستاذ محمد في مشاركته في قوله: "ويبقى موقع الكلمة ودلالتها على المعنى الأدق وحسن موقعها مع ما قبلها ومابعدها هو الحاكم في حسن التكرار من عدمه".
                وأما الملاحظة الثانية فهي سبق قلم ، فجزاكَ الله خيرا.

                حفظكم الله ورعاكم.
                عمار
                عمار الخطيب
                لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب

                تعليق


                • #8
                  المشاركة الأصلية بواسطة عمار الخطيب مشاهدة المشاركة
                  مرحبا بأخينا الكبير الأستاذ تيسير الغول.
                  جزاكَ الله خيرا على نقدك وأدبك وحسن خلقك.
                  أما الملاحظة الأولى فقد أجاد الأستاذ الفاضل محمد بن مزهر في جوابه ، وأمتعنا بحسن خطابه.
                  والإيطاء هو أن يتكرر لفظ القافية والمعنى واحد ، ولقد ذكر ابن رشيق القيرواني في "العمدة في محاسن الشعر وآدابه" ، أنَّ البعض يقول إذا بلغت الأبيات سبعة فهي قصيدة ، ولهذا كان الإيطاء بعد سبعة غير معيب عند أحد من الناس.
                  ويظهر لي أن الأستاذ الغول يأخذ بقول الفراء: " إنما يواطئ الشاعر مِنْ عِيّ "!
                  والحق أنَّ الإيطاء لا يكون عجزا وضعفا في كل الأحوال...كما أشار إلى ذلك الأستاذ محمد في مشاركته في قوله: "ويبقى موقع الكلمة ودلالتها على المعنى الأدق وحسن موقعها مع ما قبلها ومابعدها هو الحاكم في حسن التكرار من عدمه".
                  وأما الملاحظة الثانية فهي سبق قلم ، فجزاكَ الله خيرا.
                  حفظكم الله ورعاكم.
                  عمار
                  بارك الله بك أخي عمار وكما قلت قصيدتك رائعة ولكني غيرة عليها أحببت أن لا يكون فيها إيطاءً ولا على أي مذهب . وكما تعلم فقد اختلفوا كثيراً في الإيطاء على أقوال كثيرة :فإذا اتفق الكلمتان في القافية واختلف معناهما لم يكن إيطاء عند أحد من العلماء إلا عند الخليل وحده فإن 'يزيد' عنده بمعنى الاسم و'يزيد' بمعنى الفعل إيطاء وكذلك جون للأبيض والأسود وجلل للكبير والصغير وإذا كان أحد الاسمين نكرة والآخر معرفة لم يكن إيطاء وكذلك ضرب للواحد وضربا للاثنين ولم تضرب للمذكر ولم تضربي للمؤنث ومن غلام ومن غلامي مضافاً كل هذا ليس بإيطاء...
                  وأما اختلاف الحروف على الاسم كقولك 'لزيد' و'بزيد' وعلى الفعل كقولك 'أضرب' و'يضرب' و'تضرب' في مخاطبة المذكر والحكاية عن المؤنث فكل ذلك إيطاء..
                  قال ذلك ابن رشيق وغيره.وبارك الله بك وأتحفنا بالمزيد فنحن ننتظرك .

                  تعليق


                  • #9
                    ما شاء الله!
                    لقد أكرمني الإخوة بالزيارات والمنازعات بعد جدب وقحط! فبارك الله فيكم جميعا.
                    ويظهر لي أنَّ الإخوة فهموا مرادي مِنْ مداعبتي الأدبية لمشرفنا العام...وهذا يذكرني بالعجوز التي قالت لقيس بن سعد: أشكو إليك قلة فأر بيتي! فقال قيس: ما أحسن هذه الكناية! املأوا لها بيتها خبزا ولحما وسمنا وتمرا.
                    شيخ طه! لعلك ترفع كل قصائدي فبركاتكم تسير حيت تسير.

                    بارك الله فيكم جميعا ، وغفر لي ولكم.
                    عمار
                    عمار الخطيب
                    لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب

                    تعليق


                    • #10
                      أنا على يقين أن الدكتور عبد الرحمن لا يهمل أحداً . وقد وقع في خاطري انه على سفر . وسوف يوافيك بما تقر به عينك يا أخي عمار. وها نحن نسليك . أم أننا لسنا على ما تحب وترضى؟؟؟

                      تعليق


                      • #11
                        وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَبِ
                        ماأجمل هذه الكلمة وكم نغفل عنها فنركز على الجانب العلمي دون الجانب الأدبي مع أن الإنسان قد يؤثر بأدبه أكثر من علمه!
                        عيسى بن عبدالله السعدي
                        أستاذ العقيدة بجامعة الطائف

                        تعليق


                        • #12
                          المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
                          أنا على يقين أن الدكتور عبد الرحمن لا يهمل أحداً . وقد وقع في خاطري انه على سفر . وسوف يوافيك بما تقر به عينك يا أخي عمار. وها نحن نسليك . أم أننا لسنا على ما تحب وترضى؟؟؟
                          بارك الله فيكم.
                          إنما أحببتُ أنْ أمازحكم ، وأنتَ يا صاحبي مررتَ على فؤادي كالنسيم.
                          عمار الخطيب
                          لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب

                          تعليق


                          • #13
                            بارك الله فيكم أخي عمار ، وقديماً قالت العرب : لا حكيمَ إلا ذُو تَجْرِبة .
                            ومعذرة فقد كنتُ على سفر ولم أعد إلا اليوم كما أحسن الاعتذار عني أخي تيسير مشكوراً .
                            عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                            أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                            تعليق


                            • #14
                              المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
                              بارك الله فيكم أخي عمار ، وقديماً قالت العرب : لا حكيمَ إلا ذُو تَجْرِبة .
                              ومعذرة فقد كنتُ على سفر ولم أعد إلا اليوم كما أحسن الاعتذار عني أخي تيسير مشكوراً .
                              أبا عبد الله! حمدا لله على سلامتكم ، ومرحبا بعودتكم.
                              عمار الخطيب
                              لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب

                              تعليق

                              20,029
                              الاعــضـــاء
                              238,049
                              الـمــواضـيــع
                              42,802
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X