• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • من المساجلات الشعرية للإمام ابن الجزري في اليمن

      * لـمَّا قدِمَ الإمام شمس الدِّين محمد بن الجزري إلى اليمن ، اجتمع بعددٍ من علماء اليمن وأعيانها ، وحصل بينهم الألغاز الشعرية ، والقصائد المدحية ، اعترافاً من الجميع كلّاً بفضل الآخر .
      وأضع بين يدي إخواني بعض هذه المساجلات الشعرية :
      منها ما حصل بينه وبين الإمام ابن المقرئ - - أحد أعلام اليمن الكبار في ذاك الزمن ، قال له ابن الجزري - - عندما لقيه بزبيد :
      والله مازلتُ أتمنَّى الاجتماع بكم ، وهو جلُّ مقصودي في اليمن ) ( الديوان لابن المقرئ صـ458 ) .

      * ولمَّا قدِمَ الإمام ابن الجزري إلى زبيد قال هذه الأبيات عند قربه منها :
      أشتاقُ للبيتِ العتيقِ وزمزمٍ

      ومقامه والركن والتقبيلِ

      والآن بالشرف العلى لي الهنا

      لمَّا خصصتُ بحجر إسماعيلِ

      * فأجابه الإمام ابن المقرئ مرتجلاً :
      وما حجر إسماعيل لولا محمدٌ

      تداركه حجراً معداً لذي حجرِ

      ولا غروَ أن أحياهُ والعرقُ واحدُ

      ألستَ ترى كلاً يُقالُ له المقري

      خلفتَ رسولَ الله أنتَ محمدُ

      وأنت ابنه وابن ابنه طيب الذكرِ

      بحورُ علومٍ أغرق البحر مدَّها

      فكفكفته بالجزرِ خوفاً على البرِّ

      فمن أجلِ هذا البرِّ بالبرِّ خيرُهم

      محمد وهو البحر يُعرفُ بالجزرِ

      ( الديوان صـ458-459 ، طبقات صلحاء اليمن صـ347 ) .


      * لما ارتحل الإمام ابن الجزري – – عن زبيد إلى عدن عمل له ابن المقرئ - بيتين من الشعر وأرسلها بهما بعده إلى بعض الطريق ، يقول فيها :
      كانت زبيد وأنتم بأزائها

      بك جنَّة ثم ارتحلت بزائها

      ومتى تعد عادت وأقبل نحوها

      ما ضاع منها ثم باء بيائها

      * فأجاب شمس الدين ابن الجزري -:
      أمَّا زبيدٌ فإنها بوجودكم

      من بعد أنَّى قد رحلت بيائها

      ونظامكم شهد وأطيب ما يرى

      هذا بهذا يا مشيِّد بنائها

      ( ديوان ابن المقرئ صـ459 )


      وهناك العديد من المساجلات ذكرتها في رسالتي ( الرحلة الجزرية إلى البلاد اليمنية ) أسأل الله تعالى أن ييسِّر لي إتمامها .

      ومن لديه شيء يتعلَّق بهذا الموضوع فليفدنا مشكوراً ماجوراً

    • #2
      ما شاء الله ولا قوة إلا بالله، أحسنت يا أبا مجاهد وأي إحسان
      قناة روح الكتب على التيليجرام فوائد متجددة


      https://telegram.me/Qra2t

      تعليق


      • #3
        زدنا زادك الله من فضله يا أبا إسحاق
        محمد ايت عمران

        تعليق


        • #4
          ما شاء الله
          بارك الله فيك و نفع بك ..
          لي استفسار بارك الله فيك :
          هل تعلم شيئا عن وجود قصيدة الإمام ابن الجزري و التى مطلعها :
          لطيبة بتُّ طول الليل أسري ** لعل بها يكون فكاك أسري
          و من ضمن أبياتها :
          إلهي سود الوجه الخطايا ** و بيضت السنون سواد شعري
          و هل بعد النقا إلا المصلى ** و هل بعد المصلى غير قبري

          تعليق


          • #5
            المشاركة الأصلية بواسطة طه محمد عبدالرحمن مشاهدة المشاركة
            ما شاء الله
            بارك الله فيك و نفع بك ..
            لي استفسار بارك الله فيك :
            هل تعلم شيئا عن وجود قصيدة الإمام ابن الجزري و التى مطلعها :
            لطيبة بتُّ طول الليل أسري ** لعل بها يكون فكاك أسري
            و من ضمن أبياتها :
            إلهي سود الوجه الخطايا ** و بيضت السنون سواد شعري
            و هل بعد النقا إلا المصلى ** و هل بعد المصلى غير قبري
            حيَّاك الله يا شيخ طه
            لم أسمع بقصيدة الإمام ابن الجزري - - هذه
            ولو علمتُ عنها بخبر لأتيتك به إن شاء الله تعالى

            تعليق


            • #6
              وكان مما قرئ على الإمام ابن الجزري في مدينة تعز صحيح الإمام البخاري، اجتمع عنده فقهاء البلد وعلماؤها وقرأوا عليه، و أنشدهم الإمام ابن الجزري –– لنفسه في مدح صحيح البخاري بيتين هما :
              وفي عليا بخارى لي مغانٍ
              لها أصبو إلى تلك الدِّيارِ
              أعفرُ في ثراها الوجه علِّي
              أُصادف موضعاً وطئ البخاري ([1])

              ([1]) ينظر: طبقات صلحاء اليمن صـ347. قلتُ: وهذا مما لا يجوز لأنه من التبرك الممنوع شرعاً، ولم يثبت عن الصحابة أنهم تبركوا بالمكان الذي نزله ، أو أنهم تتبَّعوا مواطئ أقدامه لا في حياته ولا بعد وفاته، كتبركهم بآثاره كشعره ووضوئه ونخامته، دع عنك أن يتتابعوا عليه، فإذا كان هذا مع النبي فمن باب أولى مع غيره من العلماء والصالحين كالإمام البخاري وغيره – فغفر الله لنا وللإمام ابن الجزري وعفا عنَّا وعنه -.

              تعليق

              19,987
              الاعــضـــاء
              237,758
              الـمــواضـيــع
              42,700
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X