• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • قصيدة "أغيب وذو اللطائف لا يغيب"

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      هذه قصيدة رائعة للشيخ عبد الرحيم البرعي وهو من السودان وقد أحببت أن أنقلها لكم لما فيها من الإفتقار إلى الله

      أغيب وذو اللطائف لا يغيب=و أرجوه رجاءً لا يخيب
      و أسأله السلامة من زمان=بليت به نوائبه تُشيب
      و أنزل حاجتي في كل حال=إلى من تطمئن به القلوب
      فكم لله من تدبير أمر=طوته عن المشاهدة الغيوب
      وكم في الغيب من تيسير عسر=ومن تفريج نائبة تنوب
      ومن كرم ومن لطف خفيّ=ومن فرج تزول به الكروب
      ومن لي غير باب الله باب=ولا مولى سواه ولا حبيب
      كريمٌ منعمٌ برٌ لطيفٌ=جميلُ الستر للداعي مُجيب
      حليم لا يعاجل بالخطايا=رحيمٌ غيثُ رحمته يصوب
      فيا ملك الملوك أقل عثاري=فإني عنك أنأتني الذنوب
      وأمرضني الهوى لهوان حظي=ولكن ليس غيرك لي طبيب
      فآمن روعتي وأكبت حسودا=فإن النائبات لها نيوب
      وءانسنى بأولادي وأهلي=فقد يستوحش الرجل الغريب
      ولي شجن بأطفال صغار=أكاد إذا ذكرتهم أذوب
      ولكني نبذت زمام أمري=لمن تدبيره فينا عجيب
      هو الرحمن حولي وإعتصامي=به و إليه مبتهلا أتيب
      إلهي أنت تعلم كيف حالي=فهل يا سيدي فرج قريب
      فيا ديان يوم الدين فرِّج=هموما فى الفؤاد لها دبيب
      وصِلْ حبلي بحبل رضاك وأنظر=إلي وتُب علي عسى أتوب
      وراع حمايتي وتولَّ نصري=وشُدّ عراي إن عرت الخطوب
      وألهمني لذكرك طول عمري=فإن بذكرك الدنيا تطيب
      وقُلْ عبد الرحيم ومن يليه=لهم في ريف رأفتنا نصيب
      فظني فيك يا سندي جميل=ومرعى ذود آمالي خصيب
      وصلِّ على النبي وآله=ما ترنّم في الأراك العندليب
      سمر الأرناؤوط
      المشرفة على موقع إسلاميات
      (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

    • #2
      أسعدك الله سعادة الدارين فماأجمل أن يفقتر المرء لربه كيف لا وهو صاحب كل خير وفضل عليه
      ياربي لاتحرمنا لذة مناجتك فلئن حرمتنا فقد خسرنا
      ماجستير/ قسم الكتاب والسنة -
      تخصص التفسير وعلوم القرآن .

      تعليق


      • #3
        كلماتك جميلة ومعبرة خارجة من قلب محب للرحمن . أسأل الله تعالى أن يفرج همّك ويُذهب غمّك ويصلح أمرك ويغفر لأبوك وأمك .

        تعليق


        • #4
          ولكنني أظن أن بعض الاوزان بحاجة الى ضبط وإعادة صياغة. بارك الله بالشيخ وما قاله

          تعليق


          • #5
            جزاكم الله خيرًا
            كلمات معبرة

            ويمكنكم تحميلها للسماع بصوت الشيخ العفاسي من هنا:

            http://www.archive.org/download/isla...009-aghibo.mp3

            تعليق


            • #6
              اخي وسيدي تيسير ورد في ردكم سهوا (ويغفر لأبوك وأمك) وهي (ويغفر لأبيك وامك ) وانا اعلم ان مثلك لا يلحن فربما كان خطأ طباعة فترددت هل اكتب لك ام لا حتى جاء لي خاطر انني بالكتابة اكرر الدعاء لوالدي الاخت سمر . وكأن الله ارادنا انا نكرر الدعاء بهذا الخطأ المطبعي فرحمهما الله وغفر لهما . ومنك يا سيدي العذر.

              تعليق


              • #7
                شكر الله لك أخي الفاضل تكرار الدعاء لوالدي وآباء المسلمين ولوالدتي حفظها الله تعالى وأمهات المسلمين جميعًا.
                سمر الأرناؤوط
                المشرفة على موقع إسلاميات
                (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                تعليق


                • #8
                  جزاك الله خيرا ، وجعلنا الله من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، اللهم آمين.
                  ليسانس أصول الدين - قسم الحديث وعلومه - جامعه الأزهر .

                  تعليق


                  • #9
                    أظن أن القصيدة للبرعي القديم عبد الرحيم البرعي اليمني المتوفّى في القرن السابع وليس للبرعي السوداني المعاصر

                    تعليق


                    • #10
                      المشاركة الأصلية بواسطة سمر الأرناؤوط مشاهدة المشاركة
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                      هذه قصيدة رائعة للشيخ عبد الرحيم البرعي وهو من السودان وقد أحببت أن أنقلها لكم لما فيها من الإفتقار إلى الله

                      أغيب وذو اللطائف لا يغيب= و أرجوه رجاءً لا يخيب
                      و أسأله السلامة من زمان =بليت به نوائبه تُشيب
                      و أنزل حاجتي في كل حال= إلى من تطمئن به القلوب
                      فكم لله من تدبير أمر =طوته عن المشاهدة الغيوب
                      وكم في الغيب من تيسير عسر= ومن تفريج نائبة تنوب
                      ومن كرم ومن لطف خفيّ = ومن فرج تزول به الكروب
                      ومن لي غير باب الله باب= ولا مولى سواه ولا حبيب
                      كريمٌ منعمٌ برٌ لطيفٌ =جميلُ الستر للداعي مُجيب
                      حليم لا يعاجل بالخطايا = رحيمٌ غيثُ رحمته يصوب
                      فيا ملك الملوك أقل عثاري= فإني عنك أنأتني الذنوب
                      وأمرضني الهوى لهوان حظي= ولكن ليس غيرك لي طبيب
                      فآمن روعتي وأكبت حسودا= فإن النائبات لها نيوب
                      وءانسنى بأولادي وأهلي= فقد يستوحش الرجل الغريب
                      ولي شجن بأطفال صغار= أكاد إذا ذكرتهم أذوب
                      ولكني نبذت زمام أمري= لمن تدبيره فينا عجيب
                      هو الرحمن حولي وإعتصامي= به و إليه مبتهلا أتيب
                      إلهي أنت تعلم كيف حالي= فهل يا سيدي فرج قريب
                      فيا ديان يوم الدين فرِّج= هموما فى الفؤاد لها دبيب
                      وصِلْ حبلي بحبل رضاك وأنظر= إلي وتُب علي عسى أتوب
                      وراع حمايتي وتولَّ نصري= وشُدّ عراي إن عرت الخطوب
                      وألهمني لذكرك طول عمري= فإن بذكرك الدنيا تطيب
                      وقُلْ عبد الرحيم ومن يليه= لهم في ريف رأفتنا نصيب
                      فظني فيك يا سندي جميل= ومرعى ذود آمالي خصيب
                      وصلِّ على النبي وآله = ما ترنّم في الأراك العندليب


                      أشكر الأخت الفاضلة سمر الأرناؤوط على حسن ذوقها ونبل مقصدها وسداد اختيارها لهذه القصيدة الرائعة ،
                      نعم أخي العربي هي للبرعي القديم وقد حداني ذلكم أن أكتب تعليقا على شعر هذا الشاعر الفحل و"وصادق الودّ يُملي صادق الكلمِ".
                      كان هذا الشاعر العملاق ذا تأثير كبير عليّ في حياتي حيث حفظت له قصيدته:

                      سمعتُ سويجع الأثلات غنى*عـلــى مـطـلـولـة الـعـذبــاتِ رنّــــا
                      ومن أجمل ما جاء فيها مقارنته بين ممدوحه (النبي الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم) وسائر الأنبياء عليهم الصلاةُ والسلام حيث قال:

                      مـتــى ذُكـــر الحـبـيـبُ فـــذا حـبـيــبٌ * عــلــيـــه الله فـــــــي الـــتــــوراةِ أثـــنــــى
                      وبــشــرنـــا الـمــســيــح بــــــــه رســــــــولا * وحـــقـــق وصـــفـــه وســـمـــاً وكـــنّــــى
                      فــإن ذَكــروا نـجـيّ الـطـورِ فـاذكــــــــــر * نـــجـــيّ الـــعـــرش مـفـتــقــرا لـتــغــنــى
                      فـــــــــــــإن الله كــــــلـــــــم ذاك وحــــــيــاً * وكــــــلــــــم ذا مـــشـــافـــهـــةً وأدنــــــــــــى
                      ومـــوســــى خـــــــرّ مـغــشــيــا عــلــيـــــــه * وأحـمــدُ لــــم يــكــن لـيـضـيـق ذِهــنــا
                      ولـــو قـابـلـتَ لـفـظـةَ لـــن تــرانــي * بـما كذب الفؤادُ فهمتَ معنى
                      وإن يك خاطـب الأمـوات عيسـى * فــــــإنّ الـــجِــــذعَ حـــــــنّ لـــــــذا وأنّـــــــا
                      وسـلّــمــت الــجــمــادُ عــلــيــه نــطــقــاً * فـــأنــــى يــســـتـــوي الــفــتــيــانِ أنــــــــى
                      وإن يـــــدعـــــو ســلــيــمــانـــاً بـــمــــلــــكٍ * فــذا رفــض الكـنـوز وقـــد عـرضـنـا
                      وبـــطـــحـــا مــــكـــــةٍ ذهــــبـــــاً أبــــاهـــــا * يــبــيـــدُ الــمُــلـــكُ والــــلــــذاتُ تــفـــنـــى
                      وإن يــــــــــــــــكُ درع داودٍ لـــــبــــــوســا * يكـونُ مـن التبـاسِ الـبـأسِ حِصـــــــــنـا
                      فـــــــــدرعُ مـــحـــمّـــد الـــــقـــــرآن لـــــمـا * تــــــلا واللهُ يـعــصــمــك اطــمــأنّـــا
                      وأهـلــك قـومــه فــــي الأرضِ نــــــوحٌ * بــدعــوة لا تـــــذر أحـــــدا فـأفــنــى
                      ودعــــوةُ أحــمـــدٍ ربّ اهـــــدِ قــومـــي * فــهـــم لا يـعـلـمــون، كـــمـــا عـلـمــنــا
                      وقـــــــد كـــــــان ابــــــــنُ آمــــنــــةٍ نــبـــيـــا * وآدم لـــــــم يـــــــزل طــيـــنـــاً مــســـنّـــى
                      وتــــحــــتَ لــــوائــــه لــلـــرسْـــلِ ظِــــــــلٌّ * غــــداً يــــومَ الـجـبــالُ تــكــونُ عـهـنــا
                      وكـــــلُّ الـمـرسـلـيـن يـــقـــول نــفــســي * وأحــــمــــدُ أمــــتــــي! إنــــســــاً وجــــنّـــــا


                      ومن روائعه أيضاً قصيدته الجيمية :

                      مـتـى يستقـيـمُ الـظــلُّ والـعــودُ أعـــوجُ*وهـل ذهـبٌ صـرفٌ يسـاويـه بـهـرجُ؟
                      ومـــن رام إخـــراج الـزكــاة ولـــم يـجــدْ * نـصـابـاً يـزكـيــه فــمــن أيــــن يُــخــرجُ؟
                      هـيَ النفـسُ والدنيـا وإبليـسُ والهـوى * بطـاعـتـهـم عــــن طــاعــة الله أزعـــــجُ
                      إذا قــلــتُ لـلـنـفـسِ اسـتــعــدي بـتــوبــةٍ * أبـــــتْ وشـــقـــيُّ الـــحـــظ لا يـتـحــجــجُ
                      وإن قلتُ للقلبِ استقم بي تعرضتْ * لــــــــــه شـــــهـــــواتٌ نـــــارُهـــــا تـــتــــأجــــجُ
                      وإن حضر الإخوانُ للذكر والبكـــــــا * حضرتُ كأنّي لاعِـــــــــــــــــــــــــبٌ متفرِّجُ
                      أريدُ مقامَ الصالحين وليــــــــــــــس لي * كمنهجهم في الدين دينٌ ومنهجُ
                      فـوا خجلتـي شـيـبٌ وعـيـبٌ وقــد دنــا * رحــيـــلـــي ولا أدري عــــــــلامَ أعــــــــرِّجُ
                      ولـلــمــرء يـــــومٌ يـنـتـهــي فـــيـــه عـــمـــره * ومــــوتٌ وقــبْــرٌ ضــيِّـــقٌ فــيـــه يــولَـــجُ
                      ويـلـقـى نـكـيـراً فـــي الـســؤال ومـنـكــرا * يـســومــان بـالـتـنـكـيـر مــــــن يـتـلـجـلــجُ
                      وديــــانُ يــــوم الــديــنِ يــبـــرز عــرشـــه * وســوف يـبـيـن الـحــق والـحــقُّ أبـلــجُ
                      فـطـائـفـةٌ فـــــي جَنـــــةِ الـخــلــد خُـلِّدتْ * وطائفـةٌ فــي الـنـار تصـلـى فتنـضـج
                      وليس معي زادٌ ولا لي وسيـــــــــــــــــــــــلةٌ * بـلــى هـاشـمـيٌّ بالـبـهــــــاء مـتــوَّجُ
                      نبيٌّ تغارُ الشمس من نور وجهـــــِــــه * تـقــيٌّ نــقــيُّ الـثـغــر أحــــورُ أدعــــجُ
                      أمـا ومحـلّ الهـديِ تدمـى نحورُهـــــــا * ومن ضمه البيت العتيـقُ المدبـج
                      لــقـــد شـاقــنــي زوارُ قــبـــر مــحــمــدٍ * فشوقـي مـع الـزوار يسـري ويُدلـج

                      وقصيدته الرائعة "يا راحلين إلى منى بقيادي" وهي أشهر من نار على علم ومنها



                      يــــا راحـلــيــن إلـــــى مــنـــى بـقــيــادي*هـيـجـتـمـو يــــــوم الــرحــيــل فــــــؤادي
                      سـرتـم وســـار دليـلـكـم يـــا وحـشـتـي * الـشـوق أقلقـنـي وصـــوتُ الـحــادي
                      وحرمـتـمـو جـفـنـي الـمـنـام ببـعـدكــــم * يـــــا سـاكـنـيــن الـمـنـحـنـى والـــــوادي
                      ويـلـوح لـــي مـابـيـن زمـــزم والـصـفــــــا * عند المقام سمعت صوت منـادي
                      ويـقــول لــــي يـانـائـمـا جــــد الــسُــرى * عـرفـات تجـلـو كـــل قـلــب صـــادي
                      مـن نـال مـن عرفـات نظـرة ساعـــــةٍ * نــــال الــســـرور ونـــــال كـــــل مـــــراد
                      تالله مـا أحلـى المبيـت علـى مـنـىً * فــــي لــيــل عــيــد أبــــرك الأعــيــادي
                      ضحَّوْا ضحاياهم وسال دماؤهــــــــا * وأنــــا الـمـتـيـم قــــد نــحـــرت فـــــؤادي
                      لبسوا ثياب البيض شارات الرضـا * وأنـــا الـمـلــوّع قــــد لـبـســت ســــوادي
                      يـارب أنـت وصلتـهـم صلـنـي بـهـم * فـبـحـقــهــم يـــــــا رب فُــــــــك قــــيــــادي
                      فــــــإذا وصــلــتــم سـالـمــيــن فـبــلــغــوا * مـنــي الـســلام أُهـيــل ذاك الـــوادي
                      قــولـــوا لــهـــم عــبـــد الـرحــيــم مـتــيــم * ومـــــــفــــــــارق الأحـــــــبــــــــاب والأولاد
                      صـلـى علـيـك الله يــا عـلـم الـهــدى * مـــا ســـار ركــــب أو تــرنَّــم حــــادي


                      رحمه تعالى وعفا عنه.
                      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
                      * عُدّلت المشاركة بتصحيح بعض الأخطاء الطباعية وإلغاء التنسيق الشعري لأن القصائد المنسقة به لا تظهر إلا لمتصفح واحد هو الانترنت اكسبلورر، على حين لا تظهر القصائد مطلقا في غيره من المتصفحات.
                      العلماء مصدّقون فيما ينقلون ، لأنه موكول لأمانتهم ، مبحوث معهم فيما يقولون ، لأنه نتيجة عقولهم -الإمام زرّوق رحمه الله

                      تعليق


                      • #11
                        شكرا لك دكتور عبد الرحمن
                        سمعت قصيدة جميلة عن وفاة النبي وذكر لي منشدها أنها للبرعي اليمني ولكن لم أجدها في ديوانه المطبوع
                        هل لك من علم عنها؟

                        تعليق


                        • #12
                          الشكر لله أخي الكريم، ولا والله ما تحضرني هذه القصيدة التي تشيرون إليها.

                          ويطيب لي أن أذكّر الإخوة الذين يتصفحون الملتقى بغير الانترنت اكسبلورر فإن القصائد التي أوردتها للشاعر لا تظهرها تلكم المتصفحات.
                          وعسى أن يتدارك الإخوة القائمون على الملتقى هذا النقص، ذلكم أن خدمة تنسيق القصائد تعمل فقط على الانترنت اكسبلورر على حين لا تستطيع المتصفحات الأخرى كموزلا فايرفوكس وكالجوجل كروم حتى إظهارها للناس.
                          ولحين معالجة هذا الأمر سوف أقوم بإخراج القصائد غير منسقة بالشكل المطلوب تماماً من أجل أن تظهر للإخوة الذين يتصفحون بالكروم او الفايرفوكس ولم أجرب إلا هذه الثلاثة لهذا الأمر.
                          ودمتم بودّ

                          # تم التعديل أعلاه.. المشرف.
                          العلماء مصدّقون فيما ينقلون ، لأنه موكول لأمانتهم ، مبحوث معهم فيما يقولون ، لأنه نتيجة عقولهم -الإمام زرّوق رحمه الله

                          تعليق


                          • #13
                            جزاكم الله خيرا ..قصيدة جميلة و معانى رقراقة

                            تعليق

                            19,987
                            الاعــضـــاء
                            237,758
                            الـمــواضـيــع
                            42,700
                            الــمــشـــاركـــات
                            يعمل...
                            X