• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • مهلاً على تركيّا

      المواطن العربيّ ظمآن، وهو دائم البحث عمّن وعمّا يطفئ ظمأه ولو قليلاً؛ وكلّما لاح في الأفق أمل أخذ يجري خلفه ملهوفاً مستنجداً هاتفاً مستصرخاً متضرعاً ألا يكون الأمل سراباً. المواطن العربيّ هو أشدّ النّاس إذلالاً في الأرض، ووعياّ بهذا الإذلال سواء كان مصدره داخليّاً أو خارجيّاً، وهو توّاق لأن يشعر بنوع من الكرامة، أو أن يحسّ بالهزيمة وقد فارقت مضجعه قليلاً فيهدأ كما يهدأ النّاس في بقاع الأرض. وكلّما دوّى في الأرض صوت يتعاطف مع العرب ولو من قبيل المجاملة اشرأبّت أعناق العرب وامتدّت أياديهم عسى في ذلك الصوت ما يخرجهم من بؤسهم وشقائهم.
      تمسّكنا بالاتّحاد السوفييتّيّ سابقاً، ودائماً اتّخذناه، ليس جميعنا، البطل المنتظر الّذي سيهبّ لنجدتنا مع كلّ محنة. وهتفنا للرّئيس الأمريكيّ عندما وعد الفلسطينيّين بدولة، وأنزلنا الرّئيس الفرنسيّ شيراك منزلة الأولياء الصّالحين عندما زارنا وبجعبته إصرار على إقامة دولة فلسطينيّة.
      أمّا شافيز فصوره موجودة الآن في بيوت عربيّة كثيرة، ومصنّف من قبل الكثيرين على أنّه بطل قوميّ عربيّ. والآن تتصدّر تركيذا المشهد، ويحتلّ رئيس وزرائها مكان الصّدارة في قائمة الأبطال الّذين سيسعفون المواطن العربيّ ويخرجوه من محنة الذّلّ المستعصية.

      بين الأمل والتّمنّي
      من الصّعب أن نجد عرباً من خارج دائرة العديد من الأنظمة العربيّة لا ينظر بإيجابيّة لمواقف تركيا من القضية الفلسطينية، ومن السياسات الصهيونية العدوانية ضد الشعب الفلسطيني وضد العرب عموما. ولا شك أن أن تركيا تتفوق في مواقفها على أغلب الأنظمة العربية، وعلى أعداد غفيرة من عشاق الهزيمة من الفلسطينيين الذين تطيب لهم المتع الأمريكية على حساب الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني. من الإنسان العادي الفقير الذي لا وقت لديه للانشغال بالسياسة حتى كبار المثقفين، تحظى تركيا بالتقدير والاحترام، ومواقفها بالهتاف والتصفيق. فقط هي الأنظمة العربية ومن دار حولها هم الذين يحتبسون أنفاسهم حنقا وغلا، وهؤلاء قد تصل نسبتهم إلى 10% في أحسن الأحوال.
      لكن من الملاحظ من تعليقات الناس سواء في وسائل الإعلام أو في الشارع قد تخرج عن دائرة الأمل المتناسب مع قدرات وطاقات تركيا إلى حد المبالغة في التوقعات والتي قد لا تحتملها تركيا، على الأقل في وضعها الاقتصادي والاجتماعي والسياسي الحالي. هناك آمال كبيرة جدا معقودة على تركيا الآن لدى الشارع العربي، والشارع الفلسطيني على وجه الخصوص، تصل إلى حد التمنيات. كثير من الناس يرون في تركيا قوة عسكرية متطورة جدا تفوق قوة إسرائيل، ويرون فيها القدرة على ردع إسرائيل عسكريا ومعاقبتها، وبالتالي يرفعون سقف توقعاتهم.
      المبالغة في التوقعات عمل خطير من ناحيتين تتمثلان بالإحباط المترتب إذا لم تتجسد التوقعات عمليا أمام الناس، وبمكانة تركيا في النفوس إذا لم تكن إجراءاتها على مستوى التوقعات. لقد سبق للعرب أن عقدوا آمالا كبيرة على قيادات ودول عربية وغير عربية، لكنهم لم يحصدوا إلا الخيبة والفشل ما أثر سلبيا على الوضع النفسي للناس وعلى رغباتهم في تقديم التضحيات من أجل تحقيق تطلعاتهم وآمالهم. لقد ظن العرب مع الزمن أن سواعدهم قد لا تكون ضرورية من أجل تحقيق الإنجازات، ورأوا في غيرهم من ينوب عنهم في تقديم التضحيات فغرقوا في المزيد من الهزائم. ولهذا من المهم جدا أن يقوم المثقفون ووسائل الإعلام بدورهم في توعية الناس حول ما يمكن أن تقدمه تركيا إذا كان لنا ألا نغرق ثانية فيما لا نرغب به.
      تركيا دولة قوية ومهمة في المنطقة العربية الإسلامية، وشعبها هو شعبنا وهم أهلنا وأصدقاؤنا، وتربطنا بهم روابط دينية وتاريخية واجتماعيى واقتصادية، ونحن وإياهم كما ومختلف الجيران عبارة عن جسد يمكن أن يتكامل ويوفر العزة والكرامة والرفاه والتقدم لكل شعوب المنطقة. وتركيا تلعب دورا مهما وعظيما الآن بخاصة في غياب الدول العربية، أو في تورط العديد من أنظمة العرب في الحصار على غزة، وتشجيع سلطة رام الله على الاستمرار في تفاوض عبثي. لكن هذا لا يعني أن نحمل تركيا أكثر مما تحتمل، وأن نلقي عليها مسؤوليات أعظم من طاقاتها، وأن نطلب من شعبها مواجهة الأنظمة العربية بالنيابة عنا. لتركيا دور كبير ومهم، وقد كان في الماضي ضد العرب وضد المصالح التركية، وهي ما زالت تبلور توجهاتها نحو مستقبل مختلف عما أرادت له قيادات حزبية سابقة، وعلى العرب ألا يستنفذوا آمالهم بالتمنيات فيخسرون.


      صعوبات أمام الحكومة التركية

      تحاول الحكومة التركية القائمة حاليا بقيادة حزب العدالة والتنمية أن تشق طريقا جديدا يتسم بالهدوء والتروي، وأيضا بالكثير من العلمية والمهنية. إنها حكومة تفكر مرارا قبل أن تفعل، وتدرس كثيرا قبل أن تتخذ القرار، وهي تدرك تماما أن هناك عقبات ومعوقات داخلية وخارجية تعترض طريقها وعليها أن تحسب حسابها. قضية فلسطين، وقضية غزة ليستا القضيتين الوحيدتين المطروحتين على جدول أعمالها، وهناك الكثير من العمل أمامها. وهنا أوضح أهم هذه العقبات:

      على المستوى الداخلي
      هناك عدد من المعوقات على المستوى الداخلي أذكر منها:
      أولا: هناك من يتربص بالحكومة التركية القائمة حاليا ويعمل على إسقاطها بطريقة أو بأخرى بخاصة من العلمانيين الأتراك الذين يشعرون بأنهم فقدوا العرش الذي تربعوا عليه منذ عهد أتاتورك. الأحزاب القومية واليسارية التركية تعمل دائما على البحث عن هفوات للحكومة أو لرئيس الوزراء أو الوزراء من أجل أن تثبت للأتراك بخاصة مؤسسة القضاء أن الحكومية إسلامية وتخالف بذلك الدستور ما يستدعي الحكم عليها بعدم الشرعية وحظر حزب العدالة والتنمية. العلمانيون لا ينفكون عن منازعة الحكومة في مختلف سياساتها، وهم يعملون دائما على تشويه صورتها والقول إنها حكومة تعمل على القضاء على الأتاتوركية والتخلص من العلمانية وإقامة دولة إسلامية.
      هؤلاء أنفسهم هم أصدقاء إسرائيل، وهم الذي جعلوا من تركيا أول دولة إسلامية تعترف بإسرائيل، وأعداد منهم معروفة بانحدارها من يهود الدونما الذين دخلوا الدولة العثمانية وانتشروا في الأناضول والشام. هؤلاء هم الذين أقاموا العلاقات العسكرية والأمنية والاقتصادية والسياسة مع إسرائيل، وكانوا دائما سندا لها في تنكيلها بالفلسطينيين والعرب عموما. يجد العلمانيون أنفسهم الآن في محنة أسطول الحرية مقيدين لأنهم لا يستطيعون تأييد إسرائيل التي مست بالاعتزاز القومي التركي، وقتلت مدنيين أتراكا، ووجدوا أن أصدقاءهم الإسرائيليين قد ورطوهم في مواقف ضد إسرائيل قد تبدو أحيانا أكثر تشددا من مواقف حزب العدالة والتنمية. لكن هذا لا يعني أن العملانيين سيغيرون ما هم فيه وعليه.
      ثانيا: تواجه تركيا مشكلة الأكراد الذين يقومون بأعمال مسلحة من أجل تحقيق مطالبهم القومية. في تركيا حوالي 13 مليون كردي، وهم حوالي نصف عدد الأكراد في المنطقة الكردية، وهم يحملون السلاح، ويجدون من يؤيدهم ويقدم لهم الدعم. ومن المعروف أن "إسرائيل" تقيم علاقات طيبة مع الأكراد خاصة في العراق، وتمتد هذه العلاقات إلى تركيا التي كانت تعتبر صديقة "لإسرائيل". لم تحرض "إسرائيل" أكراد تركيا في السابق، لكنها جاهزة الآن لإثارة المتاعب لتركيا، وهناك من يشك أن الصاروخ الذي ضرب القاعدة البحرية التركية في الاسكندرونة كان بتدبير أو تآمر "إسرائيلي".
      تركيا تعاني من اختراقات أمنية "إسرائيلية" وأمريكية وأوروبية، وإذا أرادت هذه الدول أن تصنع لتركيا المتاعب فإنها قادرة على ذلك. عبر ما يقرب من تسعين عاما وأهل الغرب يعبثون بتركيا ولهم فيها الأصدقاء والعملاء والجواسيس والمؤيدون، وهم منتشرون في كل ركن وزاوية من البلاد، وبإمكانهم دعم الأكراد بالمال والسلاح والتدريب والتنظيم.
      ثالثا: تعاني الحكومة التركية القائمة حاليا من انحياز القضاء التركي وقادة الأجهزة الأمنية والعسكرية لصالح خصومها الداخليين، وهي كمن يسير على حد السيف حتى لا تستثير القضاء فيعمل على إخراجها عن الشرعية الدستورية، وألا تستثير الجيش والمخابرات حتى لا تُحاك ضدها مؤامرات الانقلاب. دأبت الحكومات السابقة على تشكيل أجهزة القضاء والجيش والأمن بطريقة تتناسب مع متطلبات العلمانية، وتناهض ما سواها من تيارات فكرية بخاصة التيار الديني، وقد ترسخت الفئوية في هذه الأجهزة بطريقة بعيدة عن الديمقراطية والمهنية. تدرك الحكومة هذا الوضع، ما دعاها إلى تبني عملية التغيير التدريجي والبطيء. حكومة أردوغان تسير في كثير من الأحيان في حقول ألغام، والحذر ضروري من جهتها، كما أن الحذر في عدم استعجالها أو استحثاثها ضروري من قبل الذين يتوسمون فيها الخير.
      رابعا: حكومة أردوغان معنية بتحقيق أكبر قدر ممكن من النمو الاقتصادي من أجل أن تثبت للناس جديتها وحرصها على المواطن التركي وتحسين ظروف معيشته. المنافسة في الداخل التركي قوية، ودائما هناك سلاح الانتخابات، ومن المهم أن يكون النجاح الاقتصادي أحد العناصر المقنعة للجمهور التركي.

      على المستوى الخارجي
      هناك العديد من المعوقات الخارجية التي تحد من تسارع الدور التركي أذكر بعضها:
      أولا: أغلب الأنظمة العربية تشكل عائقا أمام تركيا لأن هذه الأنظمة تكره التغيير، وترى في "إسرائيل" عنصر استقرار في المنطقة. أنظمة العرب عموما تعادي من يبحث عن التغيير، وهي بالتالي تجد نفسها عن عمد أو غير عمد حليفة "لإسرائيل"، ومثلما وقفت هذه الأنظمة ضد إيران وحزب الله، فإنها ستقف ضد تركيا بوضوح فيما إذا تجاوزت الخطوط الحمراء في معاداة "إسرائيل".
      ثانيا: تركيا عضو في حلف شمال الأطلسي، وللحلف ضوابط ومواثيق لا تستطيع أن تخرج عنها تركيا تماما، ومنها إقامة علاقات تعاون عسكري مع "إسرائيل". ربما تستطيع تركيا الآن أن توقف أي تعاون مباشر مع "إسرائيل"، لكنها في النهاية تجد نفسها مرغمة على ذلك من خلال الحلف. هذا علما أن الأطلسي يحتفظ بأسلحة في تركيا منذ عهد الاتحاد السوفييتي المنهار، وللأمركيين نفوذ واسع حتى الآن.
      ثالثا: "إسرائيل" دولة قوية عسكريا، وهي تستطيع إلحاق أذى كبيرا بتركيا فيما إذا حصلت مواجهة. لا أرى أن تركيا تبحث عن مواجهة عسكرية، لكنني أقول ذلك حتى يعيد المبالغون في الخطوات التركية التفكير في مبالغاتهم. تركيا تشتري أحيانا أسلحة من "إسرائيل"، وتقيم معها مناورات مشتركة، الخ. صحيح أن تركيا قامت بخطوات جريئة وشجاعة، لكنها ليست بصدد تجاوز الخطوط الحمراء الآن مثل قطع العلاقات نهائيا مع "إسرائيل"، أو ضرب سفينة "إسرائيلية" مقابل السفينة التركية. عملية استحثاث تركيا أو رفع سقف التوقعات منها قد يؤثر سلبا على تركيا نفسها.
      رابعا: ما زالت الحكومة التركية بصدد وضع أسس جديدة للتعامل مع جيرانها ومع أعدائها التاريخيين مثل أرمينية. إنها تقوم بحملة تجديد علاقات وتحسينها مع العرب وغير العرب من أجل صناعة أجواء جديدة في المنطقة العربية الإسلامية، وهي لا يمكن أن توظف وقتها للصراع مع "إسرائيل" في حين أن رؤيتها في إعادة ترتيب هذه العلاقات لم تكتمل.

      الظهر التركي
      على الرغم من كل المعوقات والعراقيل التي تواجهها تركيا إلا أن ظهرها قوي بالعناصر التالية:
      أولا: الحكومة التركية مسنودة بشعبها في مواجهة السياسة "الإسرائيلية" ضد الفلسطينيين، وهي حكومة منتخبة متفاعلة مع شعبها، وموقفها هو الموقف المعبر عن الإرادة الشعبية. ومن الصعب جدا أن تجبن أو تهزم حكومة تتسلح بمواقف شعبية صلبة ومؤمنة بما تدافع عنه.
      ثانيا: الشعوب العربية تساند الحكومة التركية وتعطيها ثقتها، وإذا احتاجت تركيا مواقف عربية شعبية، فإنها ستلاقي استجابة واسعة في الشارع العربي. الموقف الشعبي العربي يتناقض مع المواقف الرسمية العربية، ويشكل كابحا لمعاداتها لحكومة أردوغان.
      ثالثا: تقف سوريا وإيران بقوة مع تركيا، وإذا كان لتركيا أن تتعرض لأذى فإنها تستطيع الاعتماد على هاتين الدولتين.
      رابعا: استطاعت تركيا أن تبني لنفسها عددا من الصداقات مع عدد من الدول الهامة مثل البرازيل وفنزويلا والجزائر، وأن تجعل من نفسها عنوانا رئيسا لأحرار العالم والمدافعين عن حقوق الإنسان. لقد خطت خطوات هامة على مستوى بناء علاقات عالمية تشكل قوة دفع لها ولشعبها.

      بناء العرب الداخلي
      أغلب العرب يتقدمون لتركيا بالشكر الجزيل على ما تقوم به، وأغلبهم يقول أيضا إن تركيا تقوم بواجبها المقدس، وهي بهذا تختلف عن حكومات العرب التي تتجه دائما نحو تحسين العلاقات مع "إسرائيل". لكن يجب ألا ينقلب هذا الشكر إلى عبء على تركيا، أو تحميلها أكثر مما تحتمل. تركيا في النهاية ذات قدرات محدودة من الناحيتين الاقتصادية والعسكرية، ومن الممكن أن تئنّ فيما إذا قرر خصومها نقل العداء نقلة نوعية تؤثر على بنيتها العسكرية والاقتصادية.
      الشكر لتركيا يمكن أن يكون له معنى قوي فيما إذا قررنا نحن الشعب دعم تركيا بالأفعال وليس فقط بالهتاف. نحن العرب نتحمل مسؤولية طرد سفراء "إسرائيل" من البلدان العربية، وإغلاق مكاتبها التجارية، ومقاطعة بضائعها، ووقف التطبيع معها. ونحن العرب نتحمل مسؤولية وقف المفاوضات والإعداد لردع "إسرائيل" حتى لا تجرؤ على الاستمرار في عدوانيتها، وحتى تعترف بالحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطينية. وفوق ذلك مطلوب من الشعوب العربية أن تتحرك ضد حكامها الذين يحاصرون غزة. ليس من المعقول أن نصفق فقط لتركيا لأنها تريد رفع الحصار عن غزة، في حين أننا نرى حكومة العرب تمارس ما هو أشنع من ممارسات "إسرائيل" ضد غزة.

      إذا كنا نرى في الطيب أردوغان رجلا، فعلينا أن نكون نحن رجالا، ولا أظن أن أشباه الرجال يشدون عضد تركيا. وإذا كنا نرى في نساء تركيا المجد فإن على نسائنا أن يكن ماجدات أيضا. علينا أن نشمر عن سواعدنا، ونقرر أن تغيير ما نحن فيه لن يتم إلا من خلالنا، وأن هزيمة العرب لا تتحقق إلا بجهودهم التي لا يبذلونها، وأن حكامهم ليسوا على قدر المسؤولية إن لم يكونوا حلفاء المعادين. فهل ننصر تركيا كما تحاول أن تنصرنا؟
      تركيا تواجه ورئيس سلطة رام الله يصر على المفاوضات، ووزير خارجيته يقول إن وقف المفاوضات عبارة عن هدية ثمينة لإسرائيل.
      أما كبرى الدول العربية فاكتفت بفتح مشروط لمعبر رفح. فإذا كان الهتاف لتركيا ضروري، فإن الهتاف لسقوط أنظمة عربية أكثر ضرورة.


      المفكّر الفلسطينيّ المتميّز
      الدّكتور عبد السّتّار قاسم
      6/حزيران/2010



      تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

    • #2
      نعم الإسلاميون في تركيا أرادوا التغيير وعملوا من أجله ونجحوا في التغيير
      ونرجوا أن تكتمل خطواتهم إلى الأفضل
      أما نحن "العرب" فلم تتجاوز كلماتنا حناجرنا
      وفي الحديث الشريف
      " والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني"
      منا طائفة لا تحدث نفسها بالتغيير ولا تريد من الآخرين أن يفعلوا وينقمون على أصحاب الأقوال والأفعال
      ولا أدري ماذا يريدون

      تعليق


      • #3
        المشاركة الأصلية بواسطة أبو سعد الغامدي مشاهدة المشاركة
        منا طائفة لا تحدث نفسها بالتغيير ولا تريد من الآخرين أن يفعلوا وينقمون على أصحاب الأقوال والأفعال

        ولا أدري ماذا يريدون
        بارك الله فيكم شيخنا الغامدي

        تعليق


        • #4
          هل كان هذا الرجل آخر الصادقين من الحكام العرب
          ؟
          http://www.youtube.com/watch?v=EJ1yD...eature=related

          تعليق


          • #5
            رحم الله الملك فيصل رحمة واسعة فمثله يشكر، ومثل موقفه هذا الّذي ينبغي أن ينشر، وبه الصّالونات السيّاسيّة تعطّر.
            قال : ((وأرجو الله أنّه إذا كتب لي الموت أن يكتب لي الموت شهيداً في سبيل الله))
            وقال أيضاً: (( فإني أدعو الله مخلصاً إذا لم يكتب لنا الجهاد وتخليص هذه المقدّسات ألا يبقينا لحظة واحدة في هذه الحياة))
            صدقَ الله فصدَقَه ولا نزكّي على الله أحداً. إنّها شهادتنا على ما نراه ظاهراً.
            وهذا الموقف العظيم هو الّذي كان سبب التّآمر عليه وقتله شهيداً بإذن الله تعالى.
            و إذ أراد أن يتدخّل في الشّفاعة لصاحب الظّلال – تعالى- قبل إعدامه. فأعدموه قبل أن يصل رسوله.
            قد اختار الله تعالى له الشّهادة في سبيله؛ شهادة للظّاهر الّذي نعلمه، ولا نقطع بها لأحد من خلقه؛ إلا ما قطع به الوحي الكريم.
            وقد ذُكِرتْ هذه الشّفاعة أو محاولتها لأحد الّذين لا يحلو لهم إلا مهاجمة سيّد - تعالى- في دروسه وبين تلامذته الهازّين رؤوسهم تأييداً له؛ فقال: فلان ما يدري ويش السّالفة؛ فكانت هذه المقولة هي سبب نكبته. والحمد لله ربّ العالمين.
            وما أبغض على النّفس من مدح الملوك؛ ولكن ينبغي أن نمتلك الجرأة في الحقّ لنقول للمحسن: أحسنت، وللمسيء أسأت.
            ورحم الله الشّيخ زايد في موقفه الّذي يحاكي موقف الملك فيصل رحمهما الله تعالى؛ إذ قال:
            النّفط العربيّ ليس أغلى من الدّم العربيّ. آه لو وجدوا على الحقّ أعواناً!
            ويح أمّهما! مسعرا حرب لو كان معهما رجال.
            رجال من طراز فريد لا من الّذين أصمّوا آذاننا بنشاز أصواتهم وهم يتنادون إلى التّظااااامن العربيّ والوَحدة العربييّة و مصلحة الأمّة العربييّة ( أخطاء لفظيّة مقصودة)
            ومثلهم كمثل ما حدث في مجلس ابن سيرين تعالى ذات درس؛ إذ كان يفسّر لتلامذته من مصحف أمامه. فخشع خشعة بكى وتلامذته؛ فلمّا رفع رأسه لم يجد المصحف؛ فقال:
            كلّكم يبكي من خشية الله فمن سرق المصحف؟
            أجل كلّكم يبكي الوَحدة فمن سرقها؟
            اسألوا جامعة الدّول العربيّة وعرّجوا -من مرّة- على عمرو موسى فعند عمرو الخبر اليقين.
            ولنقارن بين هذين القولين وقول آخر: دي أمريكا يا عمّ! دللّي ميخفشِ من أمريكا ميخفشِ من ربّنا.
            دي أمريكا ودُئّي يا مزّيكا. ولقد رأيناها في الصّومال! فأصبحت كلمة بتتئال على رؤوس الجبال.
            إنّ الّذين يعظّمون الله يقزّمون كلّ من يقول من الخلق: أنا الله.
            وإنّ الّذين لا يعظّمون الله يخافون كلّ أحد إلا الله.
            ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯲ ﯳ ﯴ ﯶ ﯷ ﯹ ﯺ ﯻ المنافقون: ٤
            لقد كان في قصصهم عبرة
            أين الملوك الّتي كانت مسلطنة؟ = حتّى سقاها بكأس الموت ساقيها
            كم من مدائن في الآفاق قد بنيت = أمست خراباً وأفنى الموت أهليها
            لا تركننّ إلى الدّنيا وما فيها = فالموت لا شكّ يفنينا ويفنيها
            فلا الإقامة تنجي النّفس من تلف = ولا الفرار من الأحداث ينجيها
            تلك المنازل في الآفاق خاوية = أضحت خراباً وذاق الموت بانيها
            أين الملوك الّتي عن حظها غفلت؟ = حتّى سقاها بكأس الموت ساقيها
            أفنى القرون وأفنى كلّ ذي عمر = كذلك الموت يفني كلّ ما فيها
            نلهو ونأمل آمالاً نسرّ بها = شريعة الموت تطوينا وتطويها
            فاغرس أصول التّقى ما دمت مقتدراً = واعلم بأنّك بعد الموت لاقيها
            تجني الثّمار غداً في دار مكرمة = لا من فيها ولا التّكدير يأتيها
            من يشتري الدار بالفردوس يعمرها = بركعة في ظلام الليل يخفيها
            مع اعتذاري للشّاعر الكبير - تعالى- إذ انتقيت من أبياته بغير ترتيب.

            تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

            تعليق


            • #6
              هذه مقالة لكاتب معروف هو الأستاذ حلمي الأسمر؛ حللت مكانه يوماً ما .. في زمان ما، وزاملته في مكان آخر وزمان آخر، ثمّ تباعدت بيننا المسافات مكاناً ومهنة؛ أردت أن أضعها في موضوع يتعلّق بمن قيلت فيه المقالة حتّى لا تزحم الموضوعات المرتبطة، فوجدته مغلقاً فعجبت، فوجدت أنّ هذا أنسب مكان بعد الّذي اخترته.
              كأس شاي مع أردوغان!
              حلمي الأسمر

              من بين كل الأحداث العاصفة التي تضرب وجوهنا يوميا ، استوقفني موقف لا يمكن لأحد أن يتجاوزه ، إن كان لديه ذرة إحساس بالشوق لأيام زمان الطيبة التي قرأنا عنها ولم نعشها،.
              رئيس الوزراء التركي رجب أردوغان التقى أخيرا ولاة المحافظات التركية وعددهم 81 محافظا. وخلال اللقاء حذرهم من وجوب اتخاذ التدابير اللازمة للتصدي للحركات التحريضية ، وعمليات الشغب التي بدأت تظهر في شوارع بعض المحافظات مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية في الثاني عشر من يونيو ,2011 مؤكدا على وجب أن تجرى الانتخابات في حالة من الهدوء الأمني والاستقرار الديمقراطي ، وعدم السماح للمخربين بتضييع مكتسبات الحرية والاستقرار السياسي والاقتصادي التي تحققت في الأعوام الأخيرة،.
              هذا الكلام عادي ، ونسمعه كثيرا من السياسيين ، لكن أردوغان ليس كهؤلاء الذين يبيعون كلاما مجانيا ، ولا مشكلة لديهم في الإصرار على تكرار عبارات ليس لها من رصيد على الأرض ، ما تلا من كلام أردوغان يؤكد أنه ليس "بياع كلام"..،.
              خلال كلمته تلك التي لا يمكن أن تسمعه مثيلا لها إلا من رجل يخرج كلامه من القلب ، رسم أردوغان صورة للنموذج الذي ينبغي أن يكون عليه والي المحافظة ، فقال:"إن الوالي لدينا ينبغي ألا يجلس في سيارته الرسمية ، أو في غرفته بمبنى المحافظة يباشر أعماله ورقيا ، بل ينبغي أن يرتدي حذاء العمل عند اللزوم ، ويمسك بالفأس والكوريك ، ويباشر بنفسه الأعمال ويتابعها.. إن الوالي ليس بعيدا عن الشعب والمدينة ومشكلاتها.. فهو دائما بين الشعب والمواطنين ، يتداخل معهم ، ويشعر بمشاكلهم.. هذه هي صفات الوالي الذي نريد أن نراه في وطننا... أريد من الوالي أن يتفقد بيوت مدينته والقرى التابعة لها ، فينظر أي مدخنة فيها لا تنطلق منها أدخنة التدفئة في هذا الشتاء القارص ، ومن أجل ذلك عليك أن تتجول بنفسك وتتعسس هذه البيوت. أريد أن يتألم الوالي عندما يرى الطفل يخرج في الصباح البارد ، وقد ارتدى حذاء ممزقا لا يقي من برد الطريق... أريد منه أن يتفقد بيوت الشيوخ والعجائز فينال بركة دعائهم (لاحظوا،) ، وأن يزور بيوت الفقراء ويقدم لهم السكر والشاي وما يلزمهم من مواد غذائية تعينهم على أعباء الحياة ، وإذا لم يستطع إعداد الشاي لهم بنفسه ، فليذهب والسيدة حرمه إلى أولئك الفقراء ويعدوا الشاي لهم بأنفسهم ، ويشربا معا من الشاي ذاته.. إن علينا أن نحطم تلك الأبواب المغلقة بين المواطنين والبيروقراطيين".
              ألا يذكركم هذا بوصايا الخلفاء ، بل سلوكهم ، خاصة عمر بن الخطاب وهو يَعُس ليلا ، متحسسا حاجات الرعية؟ ثم نسأل عن سر نجاح هذا الرجل ، الذي أعاد لتركيا هيبتها ، بعد أن لطخ وجهها العسكر بالطين؟.
              تعلموا من أردوغان ، هذا كلام ليس للساسة فحسب ، بل لكل إنسان استرعاه الله رعية ، ولنتذكر ما جاء في الأثر: أَيُّمَا رَجُلْ اسْتَرْعَاهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ رَعًيَّةً فَمَاتَ حًينَ يَمُوتُ وَهُوَ غَاشّّ لًرَعًيَّتًهً حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهً الْجَنَّةَ،،.
              تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

              تعليق


              • #7
                وهذا تعقيب من صديقنا العزيز أبي صهيب محمّد عقل -حفظه الله ورعاه وبارك في عمره، ورزقه من حيث لا يحتسب- الّذي غاب عن الملتقى، وانطلق لا يلوي على شيء إلى بلاد العثمانيّين الجدد الّتي درس فيها وأحبّها، ويزداد حنينه دوماً إليها:
                ( صديقي القديم ابا حكيم
                كلامك عن اردوغان لفتة طيبة بطيبة الرجل نفسه الذي له من اسمه نصيب فهو رجب طيب
                اضيف الى ما قلته انني استمعت ليلة راس السنة هذا العام الى الرجل وكنت حينها في انقرة وقال اذا كان الناس يفرحن في هذه الليلة بالشرب والرقص فانني ازف الى الشعب التركي بشرى ليفرح كما نريد له ن يفرح انني اعلن عن زيادة المخصصات المالية لابنائنا الطلبة وعائلاتهم في المرحلة الاساسية والثانوية والجامعية والماجستير والدكتوراه.
                اذ ان تركيا لا تكتفي بالتعليم المجاني بل تدفع لكل ولي امر عن كل طالب في المدرسة مبلغا لا يقل عن عشرين دولارا لشراء الدفاتر والاقلام وغيرها وتدفع لكل طالب جامعي ما لايقل عن175 دولارا مصاريف دراسة ولكل طالب ماجستير ما لا يقل عن 300 دولا ولطالب الدكتوراة ما لا يقل عن 500 دولار لتفرغهم للهدف الاسمى وهو التحصيل العلمي والنجاح
                لو قلت لك ان 90% من محلات بيع الخمور اغلقت بارادة اصحابها وبدون تدخل الحكومة فاكون غير مبالغ في الامر وقد ذهبت بنفسي الى اهم شارع في انقرة الذي كان يفصل بين كل خمارتين فيه خمارة ثالثة فوجدتها استبدلت باكشاك عادية تبيع الشوكولا والشيبس وغيرها او انها استبدلت بحدائق صغيرة زرعت فيها الزهور بالوان زاهية تسر الناظرين
                طبعا هذه واحدة من الآف التغيرات التي حدثت في كل مفاصل وتفاصيل حياة الاتراك الذين يقولون عن انفسهم اليوم انهم احفاد عبد الحميد الثاني ومحمد الفاتح بعدما كانوا يطأطون رؤوسهم عند سماعهم كلمة عثمانيين نتيجة لعمليات غسل الدماغ التي يتحمل وزرها الهالك اتاتورك
                واعوانه العلمانيين.
                والى لقاء قريب في حاضرة الخلافة الاسلامية اسلامبول استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه والاستانة واحدة من تلك الودائع التي عادت الى اصحابها الحقيقيين.) ا.هـ.
                تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

                تعليق


                • #8
                  المشاركة الأصلية بواسطة نعيمان مشاهدة المشاركة
                  ....
                  لو قلت لك ان 90% من محلات بيع الخمور اغلقت بارادة اصحابها وبدون تدخل الحكومة فاكون غير مبالغ في الامر وقد ذهبت بنفسي الى اهم شارع في انقرة الذي كان يفصل بين كل خمارتين فيه خمارة ثالثة فوجدتها استبدلت باكشاك عادية تبيع الشوكولا والشيبس وغيرها او انها استبدلت بحدائق صغيرة زرعت فيها الزهور بالوان زاهية تسر الناظرين
                  الله أكبر !؟!
                  فتهنأ في قبرك المجهول يا سيدي يا بديع الزمان !
                  لقد كنت تنظر إلى المستقبل لتغييره و أنت تنادي :
                  " يا إخواني الذين يسمعونني بعد خمسين عامًا "
                  " إنّ العاملين في خدمة القرآن إن لم يعرضوا عن الدنيا
                  فإنّ الدنيا تعرض عنهم "
                  شيخ الإيمان في آخر الزمان

                  تعليق

                  20,029
                  الاعــضـــاء
                  238,040
                  الـمــواضـيــع
                  42,802
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X