إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ألفية ( عقود الجمان ) للسيوطي .. ضبط وتصحيح

    ترددت في كتابة هذا الموضوع بملتقى أهل التفسير؛ خشية أن لا يكون لصيقًا بالتخصص، ثم شجعني على ذلك موضوع الدكتور محمد نصيف عن مائة المعاني والبيان لابن الشحنة الحلبي وما أشبهه، واستشرت كذلك شيخنا الدكتور عبد الرحمن الشهري فلم ير بذلك بأسا.

    ويسرني أن أرى الملاحظات البناءة والآراء المفيدة من الإخوة الأفاضل والأساتذة الأجلاء.

    ومن أراد تفاصيل الضبط وأوجه التصحيح فلينظر هنا:
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=211787
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  • #2
    عُقُودُ الْجُمَانِ فِي عِلْمِ الْمَعَانِي وَاْلبَيَانِ

    قال الإمام الحافظ جلال الدين السيوطي :
    1- قَالَ الْفَقِيرُ عَابِدُ الرَّحْمَنِ ..... اَلْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى الْبَيَانِ
    2- وَأَفْضَلُ الصَّلاَةِ وَالسَّلاَمِ ..... عَلَى النَّبِيِّ أَفْصَحِ الْأَنَامِ
    3- وَهَذِهِ أُرْجُوزَةٌ مِثْلُ الجُمَانْ ..... ضَمَّنْتُها عِلْمَ الْمَعَانِي وَالْبَيَانْ
    4- لَخَّصْتُ فِيهَا مَا حَوَى التَّلْخِيصُ مَعْ ..... ضَمِّ زِيَادَاتٍ كَأَمْثَالِ اللُّمَعْ
    5- مَا بَيْنَ إِصْلاَحٍ لِمَا يُنْتَقَدُ ..... وَذِكْرِ أَشْيَاءَ لَهَا يُعْتَمَدُ
    6- [ وفيه أبحاثٌ مهماتٌ تَجي ..... عن شيخِنا العلامةِ الكافِيَجي ]
    7- وَضَمِّ مَا فَرَّقَهُ لِلْمُشْبِهِ ..... وَاللَّهَ رَبِّيْ أَسْأَلُ النَّفْعَ بِهِ
    8- وَأَنْ يُزَكِّيْ عَمَلِيْ وَيُعْرِضَا ..... عَنْ سُوئِهِ وَأَنْ يُنِيلَنَا الرِّضَا
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

    تعليق


    • #3
      مُقَدِّمَة
      9- يُوصَفُ بِالْفَصَاحَةِ الْمُرَكَّبُ ..... وَمُفْرَدٌ وَمُنْشِئٌ مُرَتِّبُ
      10- وَغَيْرُ ثَانٍ صِفْهُ بِالْبَلاَغَهْ ..... وَمِثْلُهَا فِي ذَلِكَ الْبَرَاعَهْ
      11- فَصَاحَةُ الْمُفْرَدِ أَنْ لاَ تَنْفِرَا ..... حُرُوفُهُ كَـ"هُعْـخُعٍ" وَ"اسْتَشْزَرَا"
      12- وَعَدَمُ الْخُلْفِ لِقَانُونٍ جَلِي ..... كَـ"الْحَمْدُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْأَجْلَلِ"
      13- وَفَقْدُهُ غَرَابَةً قََدْ أُرْتِجَا ..... كـَ"فَاحِمًا وَمَرْسِنًا مُسَرَّجَا"
      صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

      تعليق


      • #4
        14- قِيْلَ وَفَقْدُ كُرْهِهِ فِي السَّمْعِ ..... نَحْوَ جِرِشَّــاهُ وَذَا ذُو مَنْعِ
        15- وَفِي الْكَلَامِ فَقْدُهُ فِي الظَّاهِرِ ..... لِضَعْفِ تَأْلِيفٍ وَ لِلتَّنَافُرِ
        16- فِي الْكَلِمَاتِ وَكَذَا التَّعْقِيدِ مَعْ ..... فَصَاحَةٍ فِي الْكَلِمَاتِ تُتَّــبَعْ
        17- فَالضَّعـفُ نَحْوُ قَدْ جَفَـوْنِيْ وَلَمِ ..... أَجْفُ الْأَخِـلاَّءَ وَمَا كُنْتُ عَمِي
        18- وَذُو تَنَافُرٍ -أَتَاكَ النَّصْرُ- ..... كَـ"لَيْسَ قُرْبَ قَبْرِ حَرْبٍ قَبْرُ"
        صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

        تعليق


        • #5
          19- كَذَاكَ "أَمْدَحْـهُ" الَّـذِي تَكَـرَّرَا ..... وَالثَّالِثُ الْخَفَـاءُ فِي قَصْـدٍ عَرَا
          20- لِخَلَلٍ فِي الـنَّـظْمِ أَوْ فِي الاِنْـتِقَالْ ..... إِلَى الَّذِي يَقْصِــدُهُ ذَوُو الْمَقَالْ
          21- قِيلَ: وَأَنْ لاَ يَكْثُــرَ التَّكَــرُّرُ ..... وَلاَ الْإِضَافَاتُ وَفِيهِ نَظَرُ
          [ مُكرِّرا إلى الثلاث أكِّدِ .............. كذا أَضِفْ وفوقَها لمقصِدِ ]
          22- وَحَدُّهَا فِـي مُتَكَــلِّمٍ شُهِـرْ ..... مَلَكَةٌ عَلَى الْفَصِيحِ يَقْتَدِرْ
          23- بَلاَغَــةُ الْكَــلاَمِ أَنْ يُطَابِـــقَا ..... لِمُقْتَـضَى الْحَالِ وَقَـدْ تَوَافَقَــا
          24- فَصَاحَةً وَالْمُقْتَضَى مُخْتَلِفُ ..... حَسْبَ مَقَامَـاتِ الْكَـلاَمِ يُؤْلَـفُ
          صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

          تعليق


          • #6
            25- فَمُقْتَضَى تَنْكِيرِهِ وَذِكْرِهِ ..... وَالْفَصْـلِ الاِيجَـازِ خِلاَفُ غَيْرِهِ
            26- كَذَا خِطَـابٌ لِلذَّكِـيِّ وَالْغَبِـي ..... وَكِلْمَــةٌ لَهَــا مَقَـامٌ أَجْــنَبِي
            27- مَعْ كِلْْمَـةٍ تَصْحَبُهَا فَالْفِعْلُ ذَا ..... (إِنْ) لَيْسَ كَالْفِعْلِ الَّذِي تَلاَ (إِذَا)
            28- وَالاِرْتِفَاعُ فِي الْكَلاَمِ وَجَبَا ..... بِأَنْ يُطَابِـــقَ اعْتِــبَارًا نَاسَـبَا
            29- وَفَقْــدُهَا انْحِطَاطُــهُ فَالْمُقْتَضَى ..... مُنَاسِـبٌ مِـنِ اعْتِـبَارٍ مُرْتَــضَى
            صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

            تعليق


            • #7
              30- وَيُوصَفُ اللَّفْـظُ بِتِلْكَ بِاعْتِبَـارْ ..... إِفَـادَةِ الْمَعْنَى بِتَرْكِـيبٍ يُصَـارْ
              31- وَقَـدْ يُسَـمَّى ذَاكَ بِالْفَصَـاحَهْ ..... وَلِـبَلاَغَــةِ الْكَلاَمِ سَاحَــهْ
              32- بِطَرَفَيْـنِ حَـدُّ الاِعْجَـازِ عَـلُ ..... وَمَا لَهُ مُقَـارِبٌ وَالأَسْفَـلُ
              33- هُوَ الَّذِي إِذَا لِدُونِهِ نَـزَلْ ..... فَهْوَ كَصَـوْتِ الْحَيَوَانِ مُسْتَفِـلْ
              34- بَيْــنَهُـمَا مَرَاتِبٌ وَتَـتْـبَعُ ..... بَلاَغَةً مُحَسِّـنَاتٌ تُبْــــدِعُ
              35- وَحَدُّهَا فِي مُتَكَلِّمٍ كَمَا ..... مَضَى فَمَنْ إِلَى الْبَلاَغَـةِ انْتَـمَى
              36- فَهْوَ فَصِيحٌ مِنْ كَلِيمٍ أَوْ كَلاَمْ ..... وَعَكْـسُ ذَا لَيْـسَ يَنَالُـهُ الْتِزَامْ
              37- قُلْتُ وَوَصْـفٌ مِـنْ بـَدِيعٍ حَرَّرَهْ ..... شَيْخِيْ وَشَيْخُهُ الْإِمَـامُ حَيْدَرَهْ
              38- وَمَرْجِعُ الْبَلاَغَــةِ التَّـحَــرُّزُ ..... عَنِ الْخَطَا فِي ذِكْرِ مَعْنًى يَبْرُزُ
              39- وَالْمَيْـزُ لِلْفَصِـيحِ مِنْ سِـوَاهُ ذَا ..... يُعْرَفُ فِي اللُّغَةِ وَالصَّرْفِ كَـذَا
              40- فِي النَّحْوِ وَالَّذِي سِوَى التَّعَقُّدِ ..... اَلْمَعْنَــوِيْ يُـدْرَكُ بِالْحِـسِّ قَدِ
              41- وَمَا بِهِ عَنِ الْخَطَا فِي التَّـأْدِيَهْ ..... مُحْتَرَزٌ عِلْـمَ الْمَعَـانِي سَمِّيَـهْ
              42- وَمَا عَـنِ الـتَّـعْقِـيدِ فَالْبَـيَانُ ..... ثُـمَّ الْبَـدِيـعُ مَا بِهِ اسْتِحْـسَانُ
              صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

              تعليق


              • #8
                بارك الله فيك .
                لكن لو عَرضتَها عَرْضَ الشِّعر ليكون أجمل في العرض.
                ولو عرضتها في الملتقى المفتوح لكان أولى .
                عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
                amshehri@gmail.com

                تعليق


                • #9
                  عرض الشعر لا يظهر عندي في متصفح ( فاير فوكس ) ؟
                  صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

                  تعليق


                  • #10
                    الفَنُّ الأَوَّلُ: عِلْمُ الْمَعَانِي

                    43- وَحَدُّهُ عِلْمٌ بِهِ قَـدْ يُعْـرَفُ ..... أَحْوَالُ لَفْــظٍ عَرَبِيٍّ يُـؤْلَـفُ
                    44- مِمَّا بِهَا تَطَابُـقٌ لِمُقْـــتَـضَى ..... حَالٍ وَحَـدِّي سَـالِمٌ وَمُرْتَضَى
                    45- يُحْصَرُ فِي أَحْوَالِ الاِسْنَادِ وَفِي ..... أَحْوَالِ مُسْـنَدٍ إِلَيْهِ فَاعْرِفِ
                    46- وَمُـسْنَـدٍ تَعَـلُّقَـاتِ الْفِـعْلِ ..... وَالْقَصْرِ وَالْإِنْشَاءِ ثُمَّ الْوَصْلِ
                    47- وَالْفَـصْلِ وَالْإِيـجَازِ وَالْإِطْنَابِ ..... وَنَحْوِهِ تَأْتِيكَ فِـي أَبْـوَابِ

                    مَسْأَلَة

                    48- مُحْتَـِملٌ لِلصِّـدْقِ وَالْكِـذْبِ الْخَبَرْ ..... وَغَيْرُهُ الإِنْشَـا وَلاَ ثَالِثَ قَرْ
                    49- تَطَـابُقُ الوَاقِـعِ صِدْقُ الْخَبَرِ ..... وَكِذْبُهُ عَدَمُـهُ فِـِي الأَشْهَـرِ
                    50- وَقِيلَ بَلْ تَطَابُقُ اعْتِـقَـادِهِْ ..... وَلَوْ خَطًا وَالْكِذْبُ فِي افْتِقَادِهِْ
                    51- فَـفَــاقِـدُ اعْـتِـقَـادِهِ لَدَيْـهِ ..... وَاسِـطَةٌ وَقِيلَ لاَ عَـلَـيْـهِ
                    52- اَلْجَاحِظُ: الصِّدْقُ الَّذِي يُطَاِبقُ ..... مُـعْتَـقَدًا وَوَاقِــعًا يُـوَافِـقُ
                    53- وَفَاقِدٌ مَعَ اعْتِقَادِهِ الْكَذِبْ ..... وَغَيْرُ ذَا لَيْسَ بِصِدْقٍ أِوْ كَـذِبْ
                    54- وَوَافَقَ الرَّاغِبُ فِي القِسْمَيْنِ ..... وَوَصَفَ الثَّـالِثَ بِالْوَصْـــفَـيْنِ
                    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

                    تعليق


                    • #11
                      أَحْوَالُ الْإِسْنَادِ الْخَبَرِيّ

                      55- اَلْقَصْـدُ بِالْإِخْـــبَارِ أَنْ يُــفَادَا ..... مُخَــاطَبٌ حُكْــمًا لَـهُ أَفَـادَا
                      56- أَوْ كَــوْنَـهُ عَلِـمَهُ وَالأَوَّلاَ ..... فَائِـدَةَ الإِخْبـَارِ سَـمِّ وَاجْـعَـلاَ
                      57- لاَزِمَهَــا الثـَّـانِي وَقَـدْ يُنَـزَّلُ ..... عَـالِمُ هَـذَيْنِ كَـمَنْ قَدْ يَـجْهَلُ
                      58- لِعَــدَمِ الْجَــرْيِ عَلَى مُوْجَبِـهِ ..... وَمَــا أَتَى لِغَيْــرِ ذَا أَوِّلْ بـِـهِ
                      59- فَلْيُقْتَصَرْ عَلَى الَّذِي يُحْتَاجُ لَهْ ..... مِـنَ الْكَـلاَمِ وَلْيُـعَامَـلْ عَمَـلَهْ
                      [الأخضري: بقسم، قد، إن، لام الابتدا .......... ونوني التوكيد، واسم: أكدا]
                      60- فَإِنْ تُخَاطِبْ خَالِيَ الذِّهْنِ مِنِ ..... حُـكْمٍ وَمِـنْ تَـرَدُّدٍ فَلْتَـغْتَـنِ
                      61- عَـنِ الْمُؤَكِّــدَاتِ أَوْ مُــرَدِّدَا ..... وَطَالِبًا فَمُسْتَجِيْدًا أَكِّـدَا
                      صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

                      تعليق


                      • #12
                        62- أَوْ مُـنْكِرًا فَأَكِّدَنْ وُجُوبَـا ..... بِحَسَـبِ الإِنْكَـارِ فَالضُّـرُوبَـا
                        63- أَوَّلَهَا سَمِّ ابْـتِدَائِـيًّا وَمَــا ..... تَلاَهُ فَهْوَ الطَّلَبِيُّ وَانْتَمَى
                        64- تَالِيهِ لِلْإِنْـكَارِ ثُـــمَّ مُقْتَـضَى ..... ظَاهِــرِهِ إِيرَادُهَـا كَمَـا مَــضَى
                        65- وَرُبَّـمَا خُـولِفَ ذَا فَلْــيُورَدِ ..... كــَلاَمُ ذِي الْخُــلُوِّ كَالْمُـرَدِّدِ
                        66- إِذَا لَـهُ قُـدِّمَ مَـا يُلَـوِّحُ ..... بِخَبَرٍ فَهْوَ لِفَهْمٍ يَجْنَحُ
                        67- كَمِثْـلِ مَا يَجْنَحُ مَنْ تَــرَدَّدَا ..... لِطَلَـــبٍ فَالْحُسْـنُ أَنْ يُـؤَكَّــدَا
                        صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

                        تعليق


                        • #13
                          68- وَيُجْــعَلُ الْمُقِــرُّ مِثْـلَ الْمُنْكِرِ ..... إِنْ سِمَــةُ النُّكْرِ عَلَيْـهِ تَظْهَـرِ
                          69- كَقَوْلِنَــا لِمُسْــلِمٍ وَقَـدْ فَسَقْ: ..... "يَا أَيُّهَا المِسْكِينُ إِنَّ الْمَوْتَ حَقْ"
                          70- وَيُجْـعَلُ الْمُنْـكِرُ إِنْ كَانَ مَعَـهْ ..... شَوَاهِدٌ لَوْ يَتَأَمَّلْ مُرْدِعَهْ
                          71- كَغَيْـرِهِ كَقَـوْلِنَا: "الإِسْلاَمُ حَـقْ" ..... لِمُنْـكِرٍ وَالنَّـفْيُ فِيهِ مَـا سَبَـقْ
                          72- ثُمَّ مِنَ الْإِسْنَـادِ مَا يُسَــمَّى ..... حَقِيقَةً عَقْلِيَّةً كَأَنْ مَا
                          73- يُسْــنَدُ فِعْلٌ لِلَّـذِي لَهُ لَـدَى ..... مُخَـاطِبٍ وَشِبْهُـهُ فِيـمَا بَـدَا
                          74- كَقَوْلِنَــا: "أَنْبَــتَ رَبُّـنَا الْبَـقَلْ" ..... وَ"أَنْبَتَ الرَّبِيْعُ" قَوْلُ مَنْ جَهِلْ
                          75- وَ"جَـاءَ زَيْـدٌ" مَعَ فَــقْدِ الْفِـعْلِ ..... عِلْـمًا وَمَـا يُـدْعَى الْمَجَازَ الْـعَـقْـلِي
                          76- إِسْنَـادُهُ إِلَى الَّـذِي لَيْـسَ لَـهُ ..... بَلْ لِمُلاَبَِـسٍ وَقَدْ أَوَّلَهُ
                          77- وَأَنَّـهُ يُلاَبِـــسُ الفَاعِـلَ مَـعْ ..... مَفْعُـولِهِ وَمَصْـدَرٍ وَمَـا اجْتَمَعْ
                          78- مِنَ الزَّمَـانِ وَالْمَكَانِ وَالسَّـبَبْ ..... فَهْوَ إِلَى الـمَفْـعُولِ غَيْرَِ مَا انْـتَـصَبْ
                          صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

                          تعليق


                          • #14
                            79- وَفَاعِلٍ أَصْلٌ وَغَيْرُ ذَا مَجَـازْ ..... كَـ"عِيشَـةٍ رَاضِيَــةٍ" إِذَا تُجَــازْ
                            80- وَ"السَّيْـلُ مُفْـعَمٌ" وَ"لَيْـلٌ سَارِ" ..... وَ"جَـدَّ جِدُّهُـمْ" وَ"نَهْـرٌ جَارِ"
                            81- وَ"قَـدْ بَنَيْـتُ مَسْـجِدًا" وَقَائِـلْ ..... أَوَّلَـهُ يَـخْـرُجُ قَـوْلُ الْجَاهِـلْ
                            82- مِنْ ثَـمَّ لَمْ يَـحْمِـلْ عَلَى ذَا الْحُـكْمِ ..... "أَشَابَ كَـرُّ الدَّهْـرِ" دُونَ عِـلْمِ
                            83- وَقُــلْ مَجَازٌ قَوْلُ فَضْلِ الْأَلْمَـعِي: ..... "مَيَّـزَ عَنْـهُ قُنْزُعًا عَـن قُنْزُعِ
                            84- جَذْبُ اللَّـيَالِـي أَبْـطِـئِي أَوْ أَسْرِعِي" ..... لِقَوْلِـهِ عَقِــيبَ هَـذَا الْمَطْـَلعِ:
                            85- "أَفْـنَاهُ قِـيلُ اللهِ لِلشَّـمْـسِ اطْـلُـعِي ..... حَتَّـى إِذَا وَارَاكِ أُفْقٌ فَـارْجِـعِي"
                            صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

                            تعليق


                            • #15
                              86- أَقْسَـامُهُ حَقِيقَتَـانِ الطَّرَفَـانْ ..... أَوْ فَـمَجَـازَانِ كَـذَا مُخْتَلِــفَانْ
                              87- كَـ"أَنْبَتَ الْبَقْلَ شَبَابُ الْعَصْـرِ" ..... وَ"الْأَرْضَ أَحْيَاهَا رَبِيـعُ الدَّهْرِ"
                              88- وَشَـاعَ فِي الإِنْشَـاءِ وَالْقُــرْآنِ ..... بِـقَـوْلِ: يَـا هَامَـانُ" مَثِّــلْ ذَانِ
                              [الأخضري: ووجبت قرينة لفظية .......... أو معنوية وإن عادية]
                              89- وَشَـرْطُـهُ قَـرِينَــةٌ تُقَـــالُ ..... أَوْ مَعْنَوِيَّةٌ، كَمَا يُحَالُ
                              90- قِـيَامُــهُ فِي عَــادَةٍ بِالْمُسْنَــدِ ..... أَوْ عَقْـلٍ اوْ يَصْـدُرُ مِنْ مُوَحِّدِ
                              91- كَـ"هَزَمَ الْأَمِيـرُ جُنْـدَهُ الْغَـوِي" ..... وَ"جَـاءَ بِيْ إِلَيْكَ حُبُّكَ القَوِي"
                              92- وَفَهْـمُ أَصْلِـهِ يَكُـونُ وَاضِـحَا ..... كَـ"رَبِحَـتْ تِجَـارَةٌ" أَيْ رَبِحَـا
                              93- وَذَا خَفًا كَـ"سَــرَّنِيْ مَنْظَرُكَــا" ..... أَيْ سَرَّنِيْ اللهُ لَدَى رُؤْيَتِـكَا
                              94- وَيُوسُـفٌ أَنْكَـرَ هَـذَا جَاعِلَــهْ ..... كِنَايَـــةً بِـــأَنْ أَرَادَ فَاعِلَــهْ
                              95- حَقِيقَـةً وَنِسْبَـةُ الْإِنْـبَاتِ لَـهْ ..... قَرِينَــةٌ وَقَــدْ أَبَــاهُ النَّقَــلَهْ
                              صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

                              تعليق

                              19,939
                              الاعــضـــاء
                              231,693
                              الـمــواضـيــع
                              42,458
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X