• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • صورة من ضعف الشيخوخة !

      لايفكر كثير من الناس في المعاناة والألم التي يعيشها كثير ممن بلغ مرحلة الشيخوخة وبخاصة أولئك الذين كان شبابهم مليئا بالقوة والعطاء واكثر هؤلاء تموت مشاعرهم في صدورهم لأن القدرة على التعبير الصادق المؤثر موهبة لايمتلكها إلا الأقل منهم . وممن أحسن التعبير عن مشاعره في هذه المرحلة الشاعر ابن منقذ في قوله :-
      [poem=font=",6,,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
      مع الثمانين عاثَ الضعفُ في جسدي = وساءني ضعفُ رجلي واضطرابُ يدي
      إذا كتبتُ فخطي خَطُّ مضطربٍ= كخطِّ مرتعشِ الكفينِ مُرتعدِ
      فاعجب لضعف يدي عن حَملِها قلماُ= مِنْ بعدِ حطمِ القنا في لبةِ الأسدِ
      فقل لمن يتمنَّى طولَ مُدتهِ =هذي عواقبُ طولِ العُمرِ والمُدَدِ
      [/poem]
      وهذا الضعف الناشئ عن طول العمر والمدد يذكرنا بقول الأخطل :
      [poem=font=",6,,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4," type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
      والناس همهمُ الحـياة ولا أرى = طولَ الحياة يزيدُ غيرَ خبالِ !
      وإذا افتقرت إلى الذخائرِ لم تَجد =ذُخراً يكون كصالح الأعمالِ
      [/poem]
      فاللهم ارزقنا العلم النافع والعمل الصالح ومتعنا جميعا بأسماعنا وأبصارنا وقواتنا أبدا ما أحييتنا آمين
      عيسى بن عبدالله السعدي
      أستاذ العقيدة بجامعة الطائف

    • #2
      ما أسرع ما ينقضي العمر !؟!
      تأملوا في هذه القصة العجيبة :
      علّقتُ مرة على جدار غرفتي ورقة صغيرة لتذكرنا بأمور تخطيطية لحياتنا و إيماننا ... و كانت الحياة تجري بظروفها غير المستقرة و لا زالت ..؟! كنت أريد الانعتاق و كسر حواجز الأسباب التي تعيقني و أهلي عن المعالي !
      بعد فترة - و كنا قد نسينا أمر الورقة مع إبصارنا لها صبح مساء إبصاراً غير واع ! - رمقت الورقة ..
      قلت : يا للزمن ! ها قد مرت 6 شهور و كأنها أسابيع !
      اقتربت منها فإذا تاريخها يعود إلى ما قبل 12 شهرًا !؟!
      ناديت زوجتي سائلاً : منذ متى علّقنا هذه الورقة ؟
      قالت بسرعة واثقةً : منذ 3 أشهر !؟!

      و من هذه الحقائق - مع التقصير - خرجت هذه الزفرات :

      http://vb.tafsir.net/showthread.php?t=18220
      " وكذا هو للإنسان:كما أنّه كتاب شريعةٍ، كذلك هو كتابُ حكمةٍ،
      وكما أنّه كتابُ دعاءٍ وعبوديةٍ، كذلك هو كتابُ أمرٍ ودعوةٍ،
      وكما أنه كتابُ ذكرٍ كذلك هو كتابُ فكرٍ.. "
      رسائل النور

      تعليق

      20,173
      الاعــضـــاء
      230,982
      الـمــواضـيــع
      42,380
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X