• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ما وقعت والله في ضيق قطّ إلا فرّجه الله عنّي

      السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      كلّ عام والأحبّة جميعاً إلى الله أحبّ وأقرب.
      أحببت أن أعيّد عليكم بهذه المقالة العذبة الرّقراقة لشيخنا الحبيب الطّنطاويّ عليّ تعالى ونوّر تربته وعطّر روضته ووالدي وكلّ أمواتنا.
      وهل يكتب الشّيخ غير هذا!! وما أجمل العيش في ظلال معانيها، وترجمتها حيّة تمشي بين الأحياء وتبقى ذخراً بعد الممات.
      ومن يملك القدرة على استنتاج الدّروس من هذه المقالة السِّفر فليتحف الأحبّة بها وعنهم وأرضاه وأرضاهم.
      يقول أديب العربيّة --:
      (نظرت البارحة فإذا الغرفة دافئة والنّار موقدة، وأنا على أريكة مريحة، أفكّر في موضوع أكتب فيه، والمصباح إلى جانبي، والهاتف قريب منّي، والأولاد يكتبون، وأمّهم تعالج صوفاً تحيكه، وقد أكلنا وشربنا، والرّاديو يهمس بصوت خافت، وكلّ شيء هادئ، وليس ما أشكو منه أو أطلب زيادة عليه؛ فقلت: الحمد لله ... أخرجتها من قرارة قلبي، ثمّ فكّرت فرأيت أنّ "الحمد" ليس كلمة تقال باللّسان ولو ردّدها اللّسان ألف مرّة، ولكنّ الحمد على النّعم أن تفيض ما زاد منها على المحتاج إليها.
      حمد الغنيّ أن يعطي الفقراء، وحمد القويّ أن يساعد الضّعفاء، وحمد الصّحيح أن يعاون المرضى، وحمد الحاكم أن يعدل في المحكومين، فهل أكون حامداً لله على هذه النّعم إذا كنت أنا وأولادي في شبع ودفء وجاري وأولاده في الجوع والبرد؟ وإذا كان جاري لم يسألني أفلا يجب عليّ أنا أن أسأل عنه؟
      وسألتني زوجتي فيمَ تفكّر؟ فأخبرتها.
      قالت: صحيح، ولكن لا يكفي العباد إلا من خلقهم، ولو أردت أن تكفي جيرانك من الفقراء لأفقرت نفسك قبل أن تغنيهم.
      قلت: لو كنت غنيّاً لما استطعت أن أغنيهم، فكيف وأنا رجل مستور، يرزقني الله رزق الطّير تغدو خماصا ًوتروح بطاناً؟
      لا، لا أريد أن أغني الفقراء، بل أريد أن أقول إنّ المسائل نسبيّة. أنا بالنّسبة إلى أرباب الآلاف المؤلّفة فقير، ولكنّي بالنّسبة إلى العامل الّذي يعيل عشرة وما له إلا أجرته غنيّ من الأغنياء، وهذا العامل غنيّ بالنّسبة إلى الأرملة المفردة الّتي لا مورد لها ولا مال في يدها، وصاحب الآلاف فقير بالنّسبة لصاحب الملايين؛ فليس في الدّنيا فقير ولا غنيّ فقراً مطلقا وغنىً مطلقاً.
      تقولون: إنّ الطّنطاويّ يتفلسف اليوم.
      لا؛ ما أتفلسف، ولكن أحبّ أن أقول لكم: إنّ كلّ واحد منكم وواحدة يستطيع أن يجد من هو أفقر منه فيعطيه.
      إذا لم يكن عندك –يا سيّدتي– إلا خمسة أرغفة وصحن "مجدّرة" تستطيعينأن تعطي رغيفاً لمن ليس له شيء، والّذي بقي عنده بعد عشائه ثلاثة صحون من الفاصوليا والرّزّ وشيء من الفاكهة والحلو يستطيع أن يعطي منها قليلاً لصاحبة الأرغفة والمجدّرة، ومهما كان المرء فقيراً فإنّه يستطيع أن يعطي شيئاً لمن هو أفقر منه، ولا تظنّوا أنّ ما تعطونه يذهب بالمجّانّ، لا والله، إنّكم تقبضون الثّمن أضعافاً تقبضونه في الدّنيا قبل الآخرة، ولقد جرّبت ذلك بنفسي، أنا أعمل وأكسب وأنفق على أهلي منذ أكثر من ثلاثين سنة، وليس لي من أبواب الخير والعبادة إلا أنّي أبذل في سبيل الله إن كان في يدي مال، ولم أدّخر في عمري شيئاً، وكانتزوجتي تقول لي دائماً: يا رجل، وفّر واتّخذ لبناتك داراً على الأقلّ، فأقول: خلّيها على الله، أتدرون ماذا كان؟
      لقد حَسَبَ الله لي ما أنفقته في سبيله وادّخره لي في بنك الحسنات الّذي يعطي أرباحاً سنويّة قدرها سبعون ألفاً في المئة، نعم كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ وهناك زيادات تبلغ ضعف الرّبح وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ.
      أرسل الله صديقاً لي سيّداً كريماً من أعيان دمشق فأقرضني ثمن الدّار، وأرسل أصدقاء آخرين من المتفضّلين فبنوا الدّار حتّى كملت وأنا –والله– لا أعرف من أمرها إلا ما يعرفهالمارّة عليها من الطّريق، ثمّ أعان الله برزق حلال لم أكن محتسباً فوفّيت ديونها جميعاً، ومن شاء ذكرت له التّفاصيل وسمّيت له الأسماء.
      وما وقعت والله في ضيق قطّ إلا فرّجه الله عنّي، ولا احتجت لشيء إلا جاءني، وكلّما زاد عندي شيء وأحببت أن أحفظه وضعته في هذا البنك.
      فهل في الدّنيا عاقل يعامل بنك المخلوق الّذي يعطي 5%ربحاً حراماً وربما أفلس أو احترق ويترك بنك الخالق الّذي يعطي في كلّ مئة ربح قدره سبعون ألفاً؟
      وهو مؤمّن عليه عند ربّ العالمين فلا يفلس ولا يحترق ولا يأكل أموال النّاس.
      فلا تحسبوا أنّ الّذي تعطونه يذهب هدراً، إنّ الله يخلفه في الدّنيا قبل الآخرة، وأسوق لكم مثلاً واحداً:
      قصّة المرأة الّتي كان ولدها مسافراً، وكانت قد قعدت يوماً تأكل وليس أمامها إلا لقمة إدام وقطعة خبز، فجاء سائل فمنعت عن فمها وأعطته وباتت جائعة.
      فلمّا جاء الولد من سفره جعل يحدّثها بما رأى. قال: ومن أعجب ما مرّ بي أنّه لحقني أسد في الطّريق، وكنت وحدي فهربت منه، فوثب عليّ وما شعرت إلا وقد صرت في فمه، وإذا برجل عليه ثياب بيض يظهر أمامي فيخلّصني منه، ويقول: لقمة بلقمة، ولم أفهم مراده.
      فسألته أمّه عن وقت هذا الحادث، وإذا هو في اليوم الّذي تصدّقت فيه على الفقير نزعت اللّقمة من فمها لتتصدّق بها فنزع الله ولدها من فم الأسد.
      والصّدقة تدفع البلاء ويشفي الله بها المريض، ويمنع الله بها الأذى وهذه أشياء مجرّبة، وقد وردت فيها الآثار، والذي يؤمن بأنّ لهذا الكون إلهاً هو يتصرّف فيه وبيده العطاء والمنع وهو الّذي يشفي وهو يسلم، يعلم أنّ هذا صحيح، والنّساء أقرب إلى الإيمان وإلى العطف، وأنا أخاطب السّيّدات، وأقول لكلّ واحدة: ما الّذي تستطيع أن تستغني عنه من ثيابها القديمة أو ثياب أولادها، وممّا ترميه ولا تحتاج إليه من فرش بيتها، وممّا يفيض عنها من الطّعام والشّراب، فتفتّش عن أسرة فقيرة يكون هذا لها فرحة الشّهر.
      ولا تعطي عطاء الكبر والتّرفّع، فإنّ الابتسامة في وجه الفقير (مع القرش تعطيه له) خير من جنيه تدفعه له وأنت شامخ الأنف متكبّر مترفّع.
      ولقد رأيت ابنتي الصّغيرة بنان –من سنين– تحمل صحنين لتعطيهما الحارس في رمضان قلت: تعالي يا بنيّتي، هاتي صينيّة وملعقة وشوكة وكأس ماء نظيف وقدّميها إليه هكذا، إنّك لم تخسري شيئاً، الطّعام هو الطّعام، ولكن إذا قدمت له الصّحن والرّغيف كسرت نفسه وأشعرته أنّه كالسّائل (الشّحّاذ)، أمّا إذا قدّمته في الصّينيّة مع الكأس والملعقة والشّوكة والمملحة ينجبر خاطره ويحسّ كأنّه ضيف عزيز.)
      انتهت مقالة الطّنطاويّ ( هكذا حافّ بلا ألقاب)
      الله! ما أجملها كلمات، وما أعذبها همسات؛ تخاطب القلب فتنعشه، وتلامس الرّوح فتذكيها.
      وما أظنّ أخاً حبيباً في الله إلا وله مع الله يقينيّات ولا أقول تجارب حدثت له.
      نفعنا الله تعالى بما نسمع، وبما نقول، وبما نكتب، وبما نفعل، وجعل ذلك كله خالصاً لوجهه سبحانه.
      السّبت: 2/ شوّال / 1431هـ - الموافق: 11/ أيلول / 2010م
      تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

    • #2
      عذب الهمسات وجمال الكلمات يخرج دوماً من القلب الرقراق الشفاف الأبيض الناصع الذي لا نكتة سوداء بغيضة فيه ولا سوداء مبغضة تحوي جوفه. مواقف كثيرة تمر على صاحب القلب الغليظ فلا يشعر بلحظات تأملها ولايرى ما فيها من حس أو استدراك فتظل معتمة على قلبه مظلمة على صدره لا يستأنس بنورها ولا يتفيأ معانيها.
      ماذا يفعل العبد إذا نزع الله من قلبه الرحمة وحرمه من مداد الاستشعار وحسن الفراسة الثاقبة؟.
      كثير هم أولئك جُفل القلوب عُمي الدروب . وقليل من انار ألله تعالى قلبه بنور البصيرة وصواب الحكمة وحسن التصور والتبحر بما حوله وكأنه يقلب الكلمات ويسخرها لما يرى ويسمع ويحس فتجده يبدع الوصف ويدقق ويسترعي الإنتباه من حوله وكأنه أوتي الحكمة ومن أوتي الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً .
      رحم الله تعالى الطنطاوي صاحب البصيرة الثاقبة والنفس المتأملة التي تُذكّر بالإيمان وتنبه الى الإحسان وتدل المؤمن الى الجنان . وجزا الله تعالى خيراً الدكتور نعيمان الذي أتحفنا بعد طول غياب . فكم فرحنا بمشاركته وابتهجنا بعودته . فجزاه الله تعالى خير الجزاء وختم على قلبه بنور البصيرة وألحقنا وإيّاه بالصالحين. اللهم آمين آمين آمين

      تعليق


      • #3
        العود أحمد

        [
        QUOTE=نعيمان;118871]
        السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        كلّ عام والأحبّة جميعاً إلى الله أحبّ وأقرب.
        أحببت أن أعيّد عليكم بهذه المقالة العذبة الرّقراقة لشيخنا الحبيب الطّنطاويّ عليّ تعالى ونوّر تربته وعطّر روضته ووالدي وكلّ أمواتنا.
        وهل يكتب الشّيخ غير هذا!! وما أجمل العيش في ظلال معانيها، وترجمتها حيّة تمشي بين الأحياء وتبقى ذخراً بعد الممات.
        ومن يملك القدرة على استنتاج الدّروس من هذه المقالة السِّفر فليتحف الأحبّة بها وعنهم وأرضاه وأرضاهم.
        يقول أديب العربيّة --:
        (نظرت البارحة فإذا الغرفة دافئة والنّار موقدة، وأنا على أريكة مريحة، أفكّر في موضوع أكتب فيه، والمصباح إلى جانبي، والهاتف قريب منّي، والأولاد يكتبون، وأمّهم تعالج صوفاً تحيكه، وقد أكلنا وشربنا، والرّاديو يهمس بصوت خافت، وكلّ شيء هادئ، وليس ما أشكو منه أو أطلب زيادة عليه؛ فقلت: الحمد لله ... أخرجتها من قرارة قلبي، ثمّ فكّرت فرأيت أنّ "الحمد" ليس كلمة تقال باللّسان ولو ردّدها اللّسان ألف مرّة، ولكنّ الحمد على النّعم أن تفيض ما زاد منها على المحتاج إليها.
        حمد الغنيّ أن يعطي الفقراء، وحمد القويّ أن يساعد الضّعفاء، وحمد الصّحيح أن يعاون المرضى، وحمد الحاكم أن يعدل في المحكومين، فهل أكون حامداً لله على هذه النّعم إذا كنت أنا وأولادي في شبع ودفء وجاري وأولاده في الجوع والبرد؟ وإذا كان جاري لم يسألني أفلا يجب عليّ أنا أن أسأل عنه؟
        وسألتني زوجتي فيمَ تفكّر؟ فأخبرتها.
        قالت: صحيح، ولكن لا يكفي العباد إلا من خلقهم، ولو أردت أن تكفي جيرانك من الفقراء لأفقرت نفسك قبل أن تغنيهم.
        قلت: لو كنت غنيّاً لما استطعت أن أغنيهم، فكيف وأنا رجل مستور، يرزقني الله رزق الطّير تغدو خماصا ًوتروح بطاناً؟
        لا، لا أريد أن أغني الفقراء، بل أريد أن أقول إنّ المسائل نسبيّة. أنا بالنّسبة إلى أرباب الآلاف المؤلّفة فقير، ولكنّي بالنّسبة إلى العامل الّذي يعيل عشرة وما له إلا أجرته غنيّ من الأغنياء، وهذا العامل غنيّ بالنّسبة إلى الأرملة المفردة الّتي لا مورد لها ولا مال في يدها، وصاحب الآلاف فقير بالنّسبة لصاحب الملايين؛ فليس في الدّنيا فقير ولا غنيّ فقراً مطلقا وغنىً مطلقاً.
        تقولون: إنّ الطّنطاويّ يتفلسف اليوم.
        لا؛ ما أتفلسف، ولكن أحبّ أن أقول لكم: إنّ كلّ واحد منكم وواحدة يستطيع أن يجد من هو أفقر منه فيعطيه.
        إذا لم يكن عندك –يا سيّدتي– إلا خمسة أرغفة وصحن "مجدّرة" تستطيعينأن تعطي رغيفاً لمن ليس له شيء، والّذي بقي عنده بعد عشائه ثلاثة صحون من الفاصوليا والرّزّ وشيء من الفاكهة والحلو يستطيع أن يعطي منها قليلاً لصاحبة الأرغفة والمجدّرة، ومهما كان المرء فقيراً فإنّه يستطيع أن يعطي شيئاً لمن هو أفقر منه، ولا تظنّوا أنّ ما تعطونه يذهب بالمجّانّ، لا والله، إنّكم تقبضون الثّمن أضعافاً تقبضونه في الدّنيا قبل الآخرة، ولقد جرّبت ذلك بنفسي، أنا أعمل وأكسب وأنفق على أهلي منذ أكثر من ثلاثين سنة، وليس لي من أبواب الخير والعبادة إلا أنّي أبذل في سبيل الله إن كان في يدي مال، ولم أدّخر في عمري شيئاً، وكانتزوجتي تقول لي دائماً: يا رجل، وفّر واتّخذ لبناتك داراً على الأقلّ، فأقول: خلّيها على الله، أتدرون ماذا كان؟
        لقد حَسَبَ الله لي ما أنفقته في سبيله وادّخره لي في بنك الحسنات الّذي يعطي أرباحاً سنويّة قدرها سبعون ألفاً في المئة، نعم كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ وهناك زيادات تبلغ ضعف الرّبح وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ.
        أرسل الله صديقاً لي سيّداً كريماً من أعيان دمشق فأقرضني ثمن الدّار، وأرسل أصدقاء آخرين من المتفضّلين فبنوا الدّار حتّى كملت وأنا –والله– لا أعرف من أمرها إلا ما يعرفهالمارّة عليها من الطّريق، ثمّ أعان الله برزق حلال لم أكن محتسباً فوفّيت ديونها جميعاً، ومن شاء ذكرت له التّفاصيل وسمّيت له الأسماء.
        وما وقعت والله في ضيق قطّ إلا فرّجه الله عنّي، ولا احتجت لشيء إلا جاءني، وكلّما زاد عندي شيء وأحببت أن أحفظه وضعته في هذا البنك.
        فهل في الدّنيا عاقل يعامل بنك المخلوق الّذي يعطي 5%ربحاً حراماً وربما أفلس أو احترق ويترك بنك الخالق الّذي يعطي في كلّ مئة ربح قدره سبعون ألفاً؟
        وهو مؤمّن عليه عند ربّ العالمين فلا يفلس ولا يحترق ولا يأكل أموال النّاس.
        فلا تحسبوا أنّ الّذي تعطونه يذهب هدراً، إنّ الله يخلفه في الدّنيا قبل الآخرة، وأسوق لكم مثلاً واحداً:
        قصّة المرأة الّتي كان ولدها مسافراً، وكانت قد قعدت يوماً تأكل وليس أمامها إلا لقمة إدام وقطعة خبز، فجاء سائل فمنعت عن فمها وأعطته وباتت جائعة.
        فلمّا جاء الولد من سفره جعل يحدّثها بما رأى. قال: ومن أعجب ما مرّ بي أنّه لحقني أسد في الطّريق، وكنت وحدي فهربت منه، فوثب عليّ وما شعرت إلا وقد صرت في فمه، وإذا برجل عليه ثياب بيض يظهر أمامي فيخلّصني منه، ويقول: لقمة بلقمة، ولم أفهم مراده.
        فسألته أمّه عن وقت هذا الحادث، وإذا هو في اليوم الّذي تصدّقت فيه على الفقير نزعت اللّقمة من فمها لتتصدّق بها فنزع الله ولدها من فم الأسد.
        والصّدقة تدفع البلاء ويشفي الله بها المريض، ويمنع الله بها الأذى وهذه أشياء مجرّبة، وقد وردت فيها الآثار، والذي يؤمن بأنّ لهذا الكون إلهاً هو يتصرّف فيه وبيده العطاء والمنع وهو الّذي يشفي وهو يسلم، يعلم أنّ هذا صحيح، والنّساء أقرب إلى الإيمان وإلى العطف، وأنا أخاطب السّيّدات، وأقول لكلّ واحدة: ما الّذي تستطيع أن تستغني عنه من ثيابها القديمة أو ثياب أولادها، وممّا ترميه ولا تحتاج إليه من فرش بيتها، وممّا يفيض عنها من الطّعام والشّراب، فتفتّش عن أسرة فقيرة يكون هذا لها فرحة الشّهر.
        ولا تعطي عطاء الكبر والتّرفّع، فإنّ الابتسامة في وجه الفقير (مع القرش تعطيه له) خير من جنيه تدفعه له وأنت شامخ الأنف متكبّر مترفّع.
        ولقد رأيت ابنتي الصّغيرة بنان –من سنين– تحمل صحنين لتعطيهما الحارس في رمضان قلت: تعالي يا بنيّتي، هاتي صينيّة وملعقة وشوكة وكأس ماء نظيف وقدّميها إليه هكذا، إنّك لم تخسري شيئاً، الطّعام هو الطّعام، ولكن إذا قدمت له الصّحن والرّغيف كسرت نفسه وأشعرته أنّه كالسّائل (الشّحّاذ)، أمّا إذا قدّمته في الصّينيّة مع الكأس والملعقة والشّوكة والمملحة ينجبر خاطره ويحسّ كأنّه ضيف عزيز.)
        انتهت مقالة الطّنطاويّ ( هكذا حافّ بلا ألقاب)
        الله! ما أجملها كلمات، وما أعذبها همسات؛ تخاطب القلب فتنعشه، وتلامس الرّوح فتذكيها.
        وما أظنّ أخاً حبيباً في الله إلا وله مع الله يقينيّات ولا أقول تجارب حدثت له.
        نفعنا الله تعالى بما نسمع، وبما نقول، وبما نكتب، وبما نفعل، وجعل ذلك كله خالصاً لوجهه سبحانه.
        السّبت: 2/ شوّال / 1431هـ - الموافق: 11/ أيلول / 2010م
        [/QUOTE]
        كلام هو الذهب الخالص تمنيت أن أطالعه عدة مرات لأكتب ما يجب كتابته .مرحبا بك يا دكتورنا الغالي نعيمان فقد افتقدناك طوال المدة السابقة .
        عبد الفتاح محمد خضر
        أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
        [email protected]
        skype:amakhedr

        تعليق


        • #4
          والذي لااله غيره ولا رب سواه لما كتبه الؤلف حقيقة اشبه بالخيال والمتوكل على ربه يرى ذلك رأي العين اما الظان ظن السوء فهو منه بمعزل واحدثك حديثا عني الله يعلم صدقه مني كنت اذا اردت ان يرزقني الله منه رزقا حسنا عجلت بما في جيبي لأقرب اخ مسكين ووالله ما امسي الا ومعي اكثر منه،ولقد المت ببعض اخواني ضائقة وجاء معه رجل له عليه دين يقدر ب 5000درهم والله الذي لا اله غيره كان في جيبي 3000درهم فقلت والله لاقضين عنه بعض دينه فاعطيتها الدائن على ان يكمل صاحبي الباقي بعد حين -وحين رأى المدين 3000درهم بكى والله بكاءا عز علي ان ارى الدمع في عينه-ولكن ...اقسم لكم اخوتي وانا في غنى عن ان اكذب عليكم وانتم في عافية عن سماع قصتي ما مر اسبوع الا وجاء الله بالفرج 30000درهم بالتمام و الكمال عشرة اضعاف من حيث لا احتسب ولا اظن ؟فقلت صدق رسول الله :ما نقص مال من صدقة...فمن اراد الغنى فلا يوكي ولا يحصي ....وتذكر:انفق بلالا ولا تخش من ذي العرش اقلالا...

          تعليق


          • #5
            المشاركة الأصلية بواسطة أبو المهند مشاهدة المشاركة
            [
            كلام هو الذهب الخالص تمنيت أن أطالعه عدة مرات لأكتب ما يجب كتابته .مرحبا بك يا دكتورنا الغالي نعيمان فقد افتقدناك طوال المدة السابقة .[/QUOTE]
            وبكم مرحباً وأهلاً يا فضيلة الدّكتور العزيز أبا المهنّد، ولا تفقد غالياً؛ أغلى الله مقدارك وأكثر في العلماء -فيما نحسب- أمثالك.
            وكلّ عام وأسرتكم الكريمة وأحباؤك بخير وعافية وستر وفضل.
            تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

            تعليق


            • #6
              المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
              رحم الله تعالى الطنطاوي صاحب البصيرة الثاقبة والنفس المتأملة التي تُذكّر بالإيمان وتنبه الى الإحسان وتدل المؤمن الى الجنان . وجزا الله تعالى خيراً الدكتور نعيمان الذي أتحفنا بعد طول غياب . فكم فرحنا بمشاركته وابتهجنا بعودته . فجزاه الله تعالى خير الجزاء وختم على قلبه بنور البصيرة وألحقنا وإيّاه بالصالحين. اللهم آمين آمين آمين
              اللهمّ آمين آمين آمين ولك مثله.
              المشاركة الأصلية بواسطة ابو المنذر مشاهدة المشاركة
              والذي لااله غيره ولا رب سواه لما كتبه الؤلف حقيقة اشبه بالخيال والمتوكل على ربه يرى ذلك رأي العين اما الظان ظن السوء فهو منه بمعزل واحدثك حديثا عني الله يعلم صدقه مني كنت اذا اردت ان يرزقني الله منه رزقا حسنا عجلت بما في جيبي لأقرب اخ مسكين ووالله ما امسي الا ومعي اكثر منه،ولقد المت ببعض اخواني ضائقة وجاء معه رجل له عليه دين يقدر ب 5000درهم والله الذي لا اله غيره كان في جيبي 3000درهم فقلت والله لاقضين عنه بعض دينه فاعطيتها الدائن على ان يكمل صاحبي الباقي بعد حين -وحين رأى المدين 3000درهم بكى والله بكاءا عز علي ان ارى الدمع في عينه-ولكن ...اقسم لكم اخوتي وانا في غنى عن ان اكذب عليكم وانتم في عافية عن سماع قصتي ما مر اسبوع الا وجاء الله بالفرج 30000درهم بالتمام و الكمال عشرة اضعاف من حيث لا احتسب ولا اظن ؟فقلت صدق رسول الله :ما نقص مال من صدقة...فمن اراد الغنى فلا يوكي ولا يحصي ....وتذكر:انفق بلالا ولا تخش من ذي العرش اقلالا...
              لا يبعد هذا أبداً بلا قسم يا أخانا. فإنّه الله! وحسبك! جزيت خيراً وبرّاً وفضلاً.
              تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

              تعليق


              • #7
                فكيف أخانا الكريم اذا جاءت هذه الموعظة الربانية في الحادي عشر من سبتمبر11/9
                أليست دليلا كافيا على نصاعة هذا الاسلام وعظمته؟!!
                فما لهم كيف يحكمون ويقدرون ويشوهون!!
                حسبنا الله ونعم الوكيل
                ورحم الله شيخنا الفقيد علي الطنطاوي
                ورحم الله ابنته الشهيدة بنان
                ورحم الله والدك الشاعر
                ورحم والدي الذي تركنا وهو في مقتبل العمر
                ورحم كل اموات المسلمين
                أبو صهيب عقل

                تعليق


                • #8
                  جزاكم الله خيرا و رحم الله الشيخ على الطنطاوى و له كتاب رائع يسمى روائع الطنطاوى يوجد فيه من مثل هذه القصص الرائعة التى تثلج الصدور و تقوى الايمان و تسعد القلوب ف رحمة واسعة

                  تعليق

                  20,125
                  الاعــضـــاء
                  230,461
                  الـمــواضـيــع
                  42,207
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X