• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • يا حامي الحمى !

      قصيدة
      يا حامي الحمى
      عصام المجريسي

      أيها القسيس يا حامي الحمى ! .. أوقد التنور للعلم كما
      أوقدت أجدادُكم نار لظىً.. وحرقتم من علوم العُلَما !
      ليس بدعاً ما توعدت به .. إذ رأيت السَّلْم في الغرب نما !
      لو حرقت اليوم ألفي مصحف .. رُبّ نارٍ قد هدتْك العَلَما*
      أحرف القرآن لو تحرقها .. تعبر الجو كأطيار السما
      سحباً سابحة ساجية .. طهرها الباذل كالودق هَما
      ببروق ورعود أزعجت .. راهبَ الدير عن الدنيا سما !
      وسما ما قد سما حتى إذا .. بانت الدنيا أتاها محرما
      حِلمه الأبيض ! قد غيره .. أسود الحقد إلى حد العمى!
      ومسوحُ حمَلٍ قد مزقت.. بأظافير صليبٍ أشأما
      تُحرق المصحفَ لا تقرؤه .. يا أبا جهلٍ أيا قس الدِّما
      لا ترى قساً إذا أعلنها .. حربه لله إلا هُزما
      "جيمس واجر"** قبله يا ويله .. هُتكتْ أستارُه واتهما
      لو تلا القسُّ "ترى أعينهم ..".. لرأى الإنصاف فيها وانتمى ..
      لغة النار التي تلغو بها .. سوف تخبو سوف تغدو كالدمى
      حملة سعرتها باردة .. أيها البارد حياك العمى
      أعلنِ الإفلاس ، واصدق مرةً .. خبت مسعى إذ ظننت المغنما !
      وبع الدير وما كان به .. قد تراه مسجداً وسط الحمى !
      سنرى في كل يوم منكمو .. مسلماً فمسلماً فمسلما
      هل تنال النارُ من نور السما ؟ .. لن تنال النارُ من نور السما!

      2 شوال 1431
      10 . 9 . 2010
      ــــــــ
      * العَلَم : الجبل .
      ** جيمس واجر : قسيس ناظر الشيخ أحمد ديدات .
      اقتباس من قوله تعالى : (وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين ) المائدة 83 .
      عصام عبدالله المجريسي
      ماجستير في اللغة العربية
      بنغازي . ليبيا

    • #2
      طُيبتْ أنفاسُكم يا صاحبي* رُبَّما استيقظ قومي رُبَّما
      فتح الله عليك ووفقك لكل خير .
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
        طُيبتْ أنفاسُكم يا صاحبي* رُبَّما استيقظ قومي رُبَّما





        فتح الله عليك ووفقك لكل خير .


        طبت نفساً ووقيت الألما .. قرّ عيناً ها هو الغيثُ هما
        إن جند الله قد تحسبهم .. نُوّماً والله ليسوا نُوّما !!
        ها هم اليوم أفاقوا أوَما .. بُني المسجد في وسط الحمى ؟
        دُكّت الأبراج دكاً أيما .. دكَّ إبراهيمَ قِدما صنما
        وإذا برد سلام نارهم .. وإذا التكبير في أفق السما !
        والخُطا أولها من مسجد .. قطرة ثم انهمار ، ربما ...
        ربما استيقظ قومي ربما ..
        عصام عبدالله المجريسي
        ماجستير في اللغة العربية
        بنغازي . ليبيا

        تعليق


        • #4
          ليت شعري كيف أنتم بعدما * سفك الغادر أنهار الدِّما
          سكتَ الشعرُ فلم نَسمعكمُ * ودخانُ الحرب طالَ الأنجُما
          عُمرُ المختار هذا طيفهُ * يبعثُ الروحَ ويُحيي الهِمَما
          حدِّثونا بأحاديثكمُ * يا عصاماً بالمعالي اعتصما
          فلبنغازي تحياتي كما * جادكَ الغيثُ إذا الغيث هَما
          عبدالرحمن بن معاضة الشهري
          أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

          تعليق


          • #5
            رُبَّ أَنْسَامٍ رَفِيقَاتِ هَوًى .. أَجْلَبَتْ آثَارَ دَمْعٍ.. هِمَمَا !
            أَقْلَقَتْ أَحْشَاءَ صَبٍّ وَاكِفٍ .. غَارَتِ الشُّهْبُ بِنَا أَوْ رُبَّمَا !
            إِذْ يَقُودُ الدَّهْرُ أَشْتَاتَ الْمُنَى .. وَيُنَاغِي الطَّيْفُ نَجْمًا فِي سَمَا !
            ويَذُوقُ الْمَجْدَ "مُزًّا" فَارِسٌ .. سَدَّدَ السَّهْمَ وَسَمَّىّ وَرَمَى !
            دَعْكَ مِنْ ذِكْرَى زَمَانٍ قَدْ مَضَى .. وَانْصُرِ الْمَولَى لِيَعْلُو الْمُنْتَمَى !
            يَا سَلِيلَ الشَّوْقِ رَيَّانَ الْجَوَى .. لَاعِجٌ فِي أَضْلُعِي قَدْ أُضْرِمَا ..

            أبو الليث
            أسامة بن عبدالرزاق شيراني
            الجامعة الإسلامية - كلية اللغة العربية

            تعليق

            20,173
            الاعــضـــاء
            230,961
            الـمــواضـيــع
            42,373
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X