• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ذكرياتي مع نعيمان والشيخ القرضاوي

      الدكتورنعيمان في حضرة القرضاوي
      ومن ذكرياتي المشتركة مع صديقي نعيمان اننا ضربنا موعدا مع العلامة الدكتور يوسف القرضاوي لاجراء مقابلة معه بمناسبة مشاركته في المؤتمر السنوي لمؤسسة آل البيت الاردنية.
      ذهبت وأخي نعيمان الى فندق الاوركيدا وسط العاصمة الاردنية،مستغربا ان يستضاف عالم بمنزلة القرضاوي فيه، الا ان حيرتي زالت عندما عرفت ان هذا الفندق من الفنادق القلائل في الاردن التي لا تقدم الخمور لنزلائها.
      استقلبنا الدكتور القرضاوي في غرفته بالفندق لكن كانت تبدو عليه علامات الانزعاج.
      لم يمض وقت طويل حتى عبر لنا الشيخ عن استيائه منا لاننا لا نحمل بين ايدينا اوراقا فيها اسئلة. كيف ستقابلوني وليست هناك اسئلة معدة مسبقا...
      وهنا تجلت حكمة النعيمان، الذي امتص غضب الدكتور عندما اجابه نحن جئنا لك في موضوع واحد ومحدد واسئلته محفورة في الذاكرة، ولن نتشعب كثيرا، لان وقتك لا يسمح بالاستفاضة.
      هدات اجابة النعيمان من روع شيخنا وعاد الى سجيته الاولى واخذنا بطرح الاسئلة التي أراحت الشيخ كثيرا واطمأن الى ان من يقابله هم من أهل الخبرة في التعامل مع الكبار الاجلاء.
      ولما اطمأنت نفس شيخنا الى مرادنا بدأ بسرد قصص لنا لا يحكيها الشيخ الا لخاصة الخاصة من اهله ومعارفه ومنها:
      ان أمير قطر أبلغه أن السفير الامريكي في الدوحة طلب منه منع القرضاوي من القاء خطبة الجمعة لما لها من أثر تحريضي للسياسة الاستعمارية الاستعلائية الامريكية، ورد الامير على السفير بانني لا استطيع منع القرضاوي من الخطابة لان المنع سيجر الناس الى الشوارع وتحدث ما تحمد عقباها.
      وقال لنا القرضاوي،متعه الله بالصحة والعافية،انه في احد الاعياد بينما كان الشيخ القرضاوي يهم بمصافحة الامير للمعايدة قال له الامير: وهل مطلوب مني ان أغسل يدي سبعا احداها بالتراب يا شيخ يوسف، تعليقا على خطبة للقرضاوي بعدما صافحت زعامات عربية ايادي اليهود في مدريد ابان مؤتمر السلام والتي افتى فيها بأن على كل من صافح يهودياا ان يغسلها سبعا احداها بالتراب على اعتبار ان اليهود انجاس وهذه من شروط الطهارة من النجاسة.
      ومن هنا لا أعرف السر في ان بعضا من منسوبي جامعة عجمان يطلقون على الدكتور نعيمان لقب "القرضاوي الصغير" الا انني اعرف شيخنا نعيمان يسير على هدي نصائح قدمها لنا العلامة مصطفى الزرقا،،ذات يوم بان علينا قراءة المودودي والندوي والقرضاوي والغزالي كي نستنير بعلمهم ونهتدي بهديهم.
      أبو صهيب عقل

    • #2
      المشاركة الأصلية بواسطة محمد عادل عقل مشاهدة المشاركة
      الدكتورنعيمان في حضرة القرضاوي





      ومن ذكرياتي المشتركة مع صديقي نعيمان اننا ضربنا موعدا مع العلامة الدكتور يوسف القرضاوي لاجراء مقابلة معه بمناسبة مشاركته في المؤتمر السنوي لمؤسسة آل البيت الاردنية.
      ذهبت وأخي نعيمان الى فندق الاوركيدا وسط العاصمة الاردنية ......
      استقلبنا الدكتور القرضاوي في غرفته بالفندق لكن كانت تبدو عليه علامات الانزعاج.
      لم يمض وقت طويل حتى عبر لنا الشيخ عن استيائه منا لاننا لا نحمل بين ايدينا اوراقا فيها اسئلة. كيف ستقابلوني وليست هناك اسئلة معدة مسبقا...
      وهنا تجلت حكمة النعيمان، الذي امتص غضب الدكتور عندما اجابه نحن جئنا لك في موضوع واحد ومحدد واسئلته محفورة في الذاكرة، ولن نتشعب كثيرا، لان وقتك لا يسمح بالاستفاضة.
      هدات اجابة النعيمان من روع شيخنا وعاد الى سجيته الاولى ..........
      شكر الله لك أخي أبا صهيب صديق العمر ما كتبتَه:
      ولكنّي أكمل ما نسيته فإنّ سبب غضب الدّكتور القرضاوي أنّه رآنا لا نحمل مسجّلاً بين أيدينا، فانتهرنا بقسوة: إنّ العالم كلّه يتقدّم تقنيّاً وأنتم تحملون ورقاً وقلماً!! هل سأملي عليكم؟!! قالها لأنّ وقته ضيّق لا يتّسع للإملاء، وحفزاً للصّحافة الإسلاميّة أن تسبق عصرها أو تماشي غيرها على أقلّ تقدير.
      فعقّبت عليه بأدب أثلج صدره، وتغيّر حاله: إنّ كلّ فقهك وكتبك وعباراتك يا مولانا محفورة في الذّاكرة، وبدأت أسرد عليه بعضاً من عباراته؛ مثل: قوله عن بعض مخالفيه: مخلصون لكن مخطئون. كتابه الّذي اختلف في قبوله: "المرابحة" وقول الدّكترو الخطيب - تعالى- أحد مؤسّسي البنك الإسلاميّ؛ الّذي انتقد المرابحة، والبنك الإسلاميّ وزعم أنّه انحرف عن الأهداف الّتي وضعناها له. قوله عن الشّيخ محمّد الغزالي - تعالى-: شيخي الغزاليّ، وهما متقاربا السّنّ.
      مجلسه مع شيخ الازهر طنطاوي والدّكتور الخبير الاقتصاديّ عبد الحميد الغزاليّ، حول الفائدة وأنّها عين الرّبا، واقتناع شيخ الأزهر
      بذلك في المجلس؛ ثمّ نقضه لقناعته -حسْب القرضاويّ- بفتواه الشّهيرة؛ جعله يؤلّف كتاباً ردّاً عليه وهو في الطّائرة، هو: الفائدة هي عين الرّبا.
      موقفه من فتوى الشّيخ الألبانيّ تعالى بخصوص أهل فلسطين، وأظنّ أبا صهيب سيخرجها من جعبته الملأى.
      وعبارات أخرى نحفظها للشّيخ حفظه الله وبارك في عمره أسعدته إذ ذكرناها له بنصّها.
      فسكن وبدأ يحدّثنا بأريحيّة كأنّه يعرفنا منذ زمن وخصّنا بمعلومات لا تُقال؛ واستأذنّاه بنشرها ولم يأذن لنا بنشرها حيّاً -أطال الله عمره مع صالح عمل وحسن خاتمة-. وأحسب أنّ أخي الحبيب أبا صهيب قد نسي هذا. غفر الله لنا وله.
      وكأنّ خصّنا بمعلومات اعتذاراً عن قسوته الابتدائيّة المبرّرة معنا، ورقّته بعد محادثتنا إيّاه ومعرفته بـحبّنا إيّاه في الله تعالى.
      وقد أمّنا الشّيخ -حفظه الله- جالساً ونحن واقِفَيْنِ.
      كان الشّيخ كبيراً في حرارته، وفي موقفه، وفي حسن اعتذاره، وفي تعقيباته، وفي لطفه، وفي إجاباته الّتي كأنّه لا يعرف غيرها.
      كنت وأنا أستمع إليه وليست المرّة الأولى ولا الأخيرة أقول في نفسي: إنّه بحر لا يساحل وجبل لا يطاول.
      إنّه شيخ وقور حتّى النّخاع. وكم أحبّ الشّيوخ شيوخ علم وشيوخ سنّ. لله هم ما أجملهم وأحسنهم وأظرفهم.
      وصلّى الله على حبيبنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم
      تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

      تعليق


      • #3
        المشاركة الأصلية بواسطة محمد عادل عقل مشاهدة المشاركة
        الدكتورنعيمان في حضرة القرضاوي

        وقال لنا القرضاوي،متعه الله بالصحة والعافية،انه في احد الاعياد بينما كان الشيخ القرضاوي يهم بمصافحة الامير للمعايدة قال له الامير: وهل مطلوب مني ان أغسل يدي سبعا احداها بالتراب يا شيخ يوسف، تعليقا على خطبة للقرضاوي بعدما صافحت زعامات عربية ايادي اليهود في مدريد ابان مؤتمر السلام والتي افتى فيها بأن على كل من صافح يهودياا ان يغسلها سبعا احداها بالتراب على اعتبار ان اليهود انجاس وهذه من شروط الطهارة من النجاسة.
        التّصويب: خطب الشّيخ القرضاوي -حفظه الله تعالى- خطبة الجمعة في مسجده المعروف بالدّوحة قائلاً:
        على من صافح هذا الخنزير أن يغسل يديه سبعاً ثامنها التّراب.
        وذلك بعد زيارة رئيس الكيان الصّهيونيّ شمعون بيريز إلى الدّوحة ومصافحته الأمير.
        فلمّا أن جاء العيد؛ دخل القرضاوي بهو قصر الأمير فاستقبله الأمير باسماً مداعباً وهو يبسط له يده قائلاً: والله يا شيخ يوسف لقد فعلتُ ما قلتَ. غسلت يديّ سبعاً ثامنها التّراب.
        دلالات الموقف: عند القارئين الأحبّة.
        المشاركة الأصلية بواسطة محمد عادل عقل مشاهدة المشاركة
        ومن هنا لا أعرف السر في ان بعضا من منسوبي جامعة عجمان يطلقون على الدكتور نعيمان لقب "القرضاوي الصغير" الا انني اعرف شيخنا نعيمان يسير على هدي نصائح قدمها لنا العلامة مصطفى الزرقا،،ذات يوم بان علينا قراءة المودودي والندوي والقرضاوي والغزالي كي نستنير بعلمهم ونهتدي بهديهم.
        التّصويب: العلامة مصطفى الزّرقا - -عالم العلماء- قال أعلم أهل الإسلام -موسوعيّة- اليوم أربعة:
        أبو الحسن النّدويّ، وعلي الطّنطاويّ، ومحمّد الغزاليّ، ويوسف القرضاويّ، وأعلمهم القرضاويّ.
        أمّا القرضاوي الصّغير فهذه سببها: أن ضمّنا أكثر من مجلس فقهيّ فكنت إذا ذكرت أقوال الأئمّة أضفت إليهم من المعاصرين القرضاوي وغيره؛ ولكن استظهاري لآرائه الفقهيّة كانت الأكثر؛ فأطلق أحدهم هذا اللّقب واصفاً لا مزكّياً؛ مع أنّني أشرف بهذه التّسمية إلا أنّني لا أحبّها ولا أحبّ أن أنادى بها -لا تواضعاً ولا كبراً؛ لأنّها غير حقيقيّة؛ ولا أدري كيف وصلت إلى أخي محمّد غفر الله له ولي.
        وصلّى الله على حبيبنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم
        تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

        تعليق


        • #4
          أبا مصعب
          اعلم ان ذاكرتي لا تقارن بذاكرتك وانا النساء،اما وقد استجبت لمحبيك فهذا ما أتشرف به،واما تصحيحك عند مقابلة شيخنا القرضاوي فجزاك الحق عن قول الحق خير الجزاء وأحسنه.
          وبخصوص بيريز فلا أعلم ان هناك زبارة تمت له قبل العام 1990 وهو عام الحزن لامة الاسلام بعد عام الحزن الاول الذي فقد فيه حبيبنا المصطفى عليه افضل الصلاة واتم التسليم المعين والسند والحبيبة
          وفي ذاك العام لم تكن دولة عربية ،بعد مصر،قد تجرأت على الالتقاء بيهود علانية ولا عقدت معهم ما اسموه معاهدة سلام
          فهل تعتقد ان قطر كانت تستقبل بيريز علانية قبل ذلك؟؟
          ومن هنا قلت كلاما عاما عن الخنازير الذين صافحوا يهود
          أبو صهيب عقل

          تعليق


          • #5
            المشاركة الأصلية بواسطة محمد عادل عقل مشاهدة المشاركة
            أبا مصعب
            اعلم ان ذاكرتي لا تقارن بذاكرتك وانا النساء.....
            النساء: النَّسّاء؛ من النّسيان.
            المشاركة الأصلية بواسطة محمد عادل عقل مشاهدة المشاركة
            وبخصوص بيريز فلا أعلم ان هناك زيارة تمت له قبل العام 1990 وهو عام الحزن لامة الاسلام بعد عام الحزن الاول الذي فقد فيه حبيبنا المصطفى عليه افضل الصلاة واتم التسليم المعين والسند والحبيبة
            وفي ذاك العام لم تكن دولة عربية ،بعد مصر،قد تجرأت على الالتقاء بيهود علانية ولا عقدت معهم ما اسموه معاهدة سلام
            فهل تعتقد ان قطر كانت تستقبل بيريز علانية قبل ذلك؟؟
            تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

            تعليق


            • #6
              أبا مصعب
              جزاك الله خيرا عن الوجوه الضاحكة
              لا تلمني وأنا الفقير الى عفو الله على ما ضيعت من الذاكرة
              واستميحك عذرا أن قصرت في دقة النقل ونسيت أن معي أخي المفضال الذي سيعين ذاكرتي على ان تثوب الى رشدها
              ووالله كم آلمني انني أصبحت كثير النسيان اكثر مما عهدتني من قبل
              النسيان نعمة لكن ليس لمن يخط قلمه الذكريات
              وأتساءل امام كل هذا التصحيح هل من فائدة ترجى مني ان انا تذكرت
              اعلنها الآن انني سأتوقف لانني لا أقوى على مجاراة الثريا وأنا الثرى
              وكما علمتني من حكمك البالغة يا أبا مصعب: أين مسابح الاسماك من مدارك الافلاك؟؟؟!!!
              أرجو ان اكون نقلتها بدقة
              تحياتي
              أبو صهيب عقل

              تعليق


              • #7
                أشكرك يا دكتور نعيمان شكرا جزيلا على استجابتك وأحيي الأخ الأكبر الأستاذ محمد عقل على صموده .
                كما أشكرك مِرارا على الاستمرار.
                عبد الفتاح محمد خضر
                أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
                [email protected]
                skype:amakhedr

                تعليق


                • #8
                  الاخ عبد الفتاح خضر...فتح الله عليك من خزائن علمه... وخضر أيامك وآخرتك ان شاء الله
                  وغفر الله لك.. فها أنا أكتشف عوراتي وسوءاتي أمام عملاق كأبي مصعب، وأكشف ضعفا ما كنت أحب ان يعرفه أحد...
                  لقد كشفني أخي نعيمان منذ أول وقفة مع الذكريات المشتركة فايقنت انني لست أهلا لهكذا ذكريات،ولست أهلا للتذكر والتذكار والمذاكرة لان هذا العلم لا يقوى عليه الا من آتاه نعمة الاستذكار والاستظهار والاستبطان واستنطاق الماضي البعيد
                  ومثلي لا يتذكر احيانا ما أكل بالامس القريب...
                  لقد ورطت نفسي فيما لا يطاول
                  وارهقت ذهني وهو المتعب من كثرة الهموم والاحمال الثقال
                  فلا تلمني يا صديقي على هذه الاعترافات الخطيرة من رجل اصبح تحت الثرى اقرب اليه مما فوقه
                  وارحو التواصل عبر البريد الالكتروني لعلنا نزورك ان قدر لنا ان نصل قاهرة المعز لدين الله
                  أبو صهيب عقل

                  تعليق


                  • #9
                    أهلا وسهلا بكما في بلدكما الأول مكرر القاهرة وفي بيتكما الذي يسكن فيه الفقير ، لكنني لا زلت أطمع في سرد طرف من ذكريات العلماء من خلال الدكتور نعيمان وإنْ أبَي فلتتفضل يا أستاذ عقل بما عندك ـ والكريم يجود بما عنده ـ وبذا تستثير أنت الدكتور نعيمان نحو التسديد والتصويب فهلا فعلت؟
                    عبد الفتاح محمد خضر
                    أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
                    [email protected]
                    skype:amakhedr

                    تعليق


                    • #10
                      دكتور عبد الفتاح خضر حفظه الله ورعاه
                      أشكر لك ثقتك بما لدي وبما في جعبتي
                      وأنا قليل الزاد
                      وسافكر في طلبك لعل الموقف يتغير
                      جزيت الجنة ووفقك الباري لما قرب اليه من قول وعمل
                      أبو صهيب عقل

                      تعليق

                      20,125
                      الاعــضـــاء
                      230,449
                      الـمــواضـيــع
                      42,205
                      الــمــشـــاركـــات
                      يعمل...
                      X