• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • العلم رحم بين أهله ... الطيار نموذجاً

      بسم الله الرحمن الرحيم
      كثيراً ما يكون الهم الأكبر لدى الباحث تحصيل ما يفيده في بحثه والاطلاع على بحوث الغير ، والناس حال النظر لبحوث الآخرين ذوو اتجاهات مختلفة ونفسيات عجيبة ! ..

      فمنهم من يتشح العباءة السوداء ( تشبيهاً بالقبعة السوداء عند أهل التفكير ) وينظر لسلبيات البحث ومواطن الخلل فيه .

      ومنهم من ينظر للبحث الآخر على أنه لبنة في صرح العلم الشامخ وأنه عصارة فكرٍ إنساني يستحق التقدير كما يستحق النقد والتمحيص..

      بهذا التقديم المختصر أبدي إعجابي الكبير بتلك النفسية التي يحملها فضيلة الدكتور مساعد بن سليمان الطيار حيال البحوث والدراسات في مجال الدراسات القرآنية فعلى ما يتميز به من تحرير دقيق وجودة فذة في الطرح إلا أن قلمه الناقد لا يخلو من عبارة إشادة أو اعتراف بجميل ..
      وهكذا أسجل هذا الكلام مؤملاً أن أحقق به هدفين :

      الأول : الثبيت والتشجيع بذكر المحاسن لفضيلته .

      الثاني : أن يحذو الباحثون حذوه .

      وفقه الله وجميع الباحثين لكل خير ..

      والله الموفق،،
      د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
      جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

    • #2
      صدقت أخي الكريم فهد ، وأراك قد اختصرت في مقام الإطناب . وأبو عبدالملك خير عون لنا جميعاً وفقه الله وبارك في علمه ، والشيء من معدنه لا يستغرب.
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        السلام عليكم

        اتماما للفائدة

        هذا رابط ترجمة الشيخ في ملتقى أهل الحديث لا أدري أهي موجودة في هذا المنتدى أم لا:

        http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showt...%E3%D3%C7%DA%CF

        وهذه إجابات له على بعض أشئلة تتعلق بالتفسير وعلوم القرآن وجدتها في غاية النفع:

        http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showt...%E1%D8%ED%C7%D1

        تعليق


        • #4
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          أحسنت أخي فهد
          فالشيخ مساعد محبوب بين الناس وطلاب العلم خاصة - وذلك لتواضعة واستماعه لكل رأي وتفريغ نفسه لكل من طلبه جزأً من وقته ,وطرح النصح والإرشاد خاصة للمبتدئين رغم مشاغله وعدم الإكتفاء بالنقد فقط فجزاه ربي كل خير وأثابه على جهده خير الثواب - , والله - - إذا احب عبدا ألقى حبه بين الناس - نحسبه كذالك ولا نزكي على الله أحدا -.


          ولكن أنبه ألى أنك قلت : ( الشيخ الطيار نموذجا ) فالساحة فيها من أمثال الشيخ ومن هم أهل للإشادة و بيان محاسنهم , ولولا علمي بأنهم يكرهون ذلك لسميت منهم , - أما أنت فالله يعينك على الشيخ مساعد فلن يقبل هذا الثناء منك رغم صدقك فيه و وقوعه على من يستحقه - .

          ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
          الأخ أبو بكر الأمريكي : رابط الإجابات لا يعمل عندي بارك الله فيك , فليتك تتأكد منه وجزيت خيرا .

          تعليق


          • #5
            حفظ الله شيخنا، وبارك في علمه وعمره ووقته.
            شخصية مميزة، وأنموذج فريد قل أن تجد له نظير، عرفته من خلال كتاباته ومشاركاته، عرفته ناقدا بصيرا ، محررا دقيقا، كاتبا بديعا، سبّاقا إلى الخير، منفقا للعلم خدوما لطلابه.
            فأسأل الله أن يجعله مباركا حيثما كان، وأن يجعل ماقدمه ومايقدمه رفعة في درجاته، وعونا له على طاعة مولاه، وسلما لمرضاته.
            رب اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات

            تعليق


            • #6
              هو "مشارك الباحثين"، وهو "الأستاذ المشارك بكلية المعلمين".*
              رفع الله قدره، وخلد في العالِمين ذكره.

              ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
              * سابقا قال عنه د.عبدالرحمن الشهري : ( هو "مساعد الباحثين"، وهو "الأستاذ المساعد بكلية المعلمين"، وهو قبل ذلك "مساعد الطيار"...)

              تعليق


              • #7
                كلمة حق يا شيخ فهد يستحقها الشيخ مساعد، وتستحق الإشادة بطرحك لهذا الكلام.
                جزاك الله خيرا
                د. حاتم بن عابد القرشي
                كلية الشريعة _ جامعة الطائف
                [email protected]

                تعليق


                • #8
                  أنعم وأكرم بالشيخ المفيد أبي عبدالملك .. وقد لمستُ منه هذا في مناسبات مختلفة ،كان آخرها ـ ولن تكون الأخيرة بإذن الله ـ الجلسة العلمية الجميلة التي جمعتنا بإخواننا في طيبة الطيبة يوم السبت 22/1429هـ ،والتي كتب عنها أخونا أبو عبدالرحمن المدني في أحد مقالاته في هذا الملتقى.
                  عمر بن عبدالله المقبل
                  أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

                  تعليق


                  • #9
                    نعم، أنعم بشيخنا الفاضل مساعد- حفظه الله ورعاه- فما طرح موضوعا إلا وخرجنا منه بفائدة، وما طلبه أحد إلا ولبى طلبه على خير ما يكون، بأسلوب الحكيم، وفقه البصير، ولولا خشيتي من رؤية حفنة تراب في يده، لقلت مايستحقه من الثناء الجميل، والحمد الجزيل، لشخصه الفاضل الكريم، ولكن لعلنا نستعيض عن ذلك بما ندعو له: أن يزيده الله من فيض علمه، وبحر حكمته، وعميم عطائه، وأن يحشرنا وإياه في زمرة أوليائه، إنه سميع مجيب.

                    تعليق


                    • #10
                      صدقتم جميعا أيها الإخوة
                      وقد وقع لي ذلك مع الشيخ مساعد وفقه الله - وهو لايعرفني حتى الآن - وذلك قبل سنوات ، بل قبل ظهور الانترنت ، فقد اتصلت عليه بالهاتف لأسأله عن مسألة في مباحث علوم القرآن ، فاهتم بهذا السؤال وكتب جوابه محرراً وأرسله بالفاكس .. وكأنه يعرفني معرفة قوية ..
                      فبارك الله فيه وأكثر في الأمة من أمثاله .

                      تعليق


                      • #11
                        ......أمة ُ ُ في رجل .....

                        لا أبالغ إذا قلت عن الدكتور مساعد أنه أمة ُ ُ في رجل ... فالشيخ شكر الله سعيه ورفع الله قدره لا يمل ولا يكل من مد يد العون للباحثين على اختلاف مسائلهم وتنوع حاجاتهم ، ووالله كم هي المرات التي أشكلت علي مسائل علمية شائكة فأجد الإجابات العلمية الكافية الشافية عند فضيلته .....


                        (( فإن استطاع القلم أن يذكر آثار الناس ، فهو يقف عاجزاً عن سرد مناقب شخينا الفاضل الدكتور مساعد ) )

                        أسأل الله أن يبارك في علمه وعمله وينفع به الإسلام والمسلمين ........
                        مرحلة الدكتوراه في التفسير وعلوم القرآن

                        تعليق


                        • #12
                          تحية على طبق من ورد الياسمين الدمشقي ، ومضمخة بعبير الجوري ، ومحفوفة بندى الريحان ومفعمة بالحب ، والتقدير ، والعرفان للحبيب الدكتور مساعد ... طيّر الله شهرته ومحبته في الآفاق والأنفس وجعل كل ذلك سلماً يرقى به إلى الفردوس الأعلى .... وطريقاً لرفقة الحبيب المصطفى ...
                          أجل إخواني الكرام : العلم عمل صالح وخلق نبيل ، وسلوك جميل قبل أن يكون قولاً وكتاباً ....
                          وفقنا الله جميعاً لطاعته ومحبته واقتفاء سنة نبيه

                          وقد حكى لي بعض الإخوة عن الدكتور مساعد فكأن الله أعطاه اسمه كله وليس نصيباً منه فقط ... فهو لا يألو جهداً في مساعدة الطلاب والباحثين ...
                          وفقه الله وحفظه وأيده وبارك فيه
                          أكاديمية الدعوة والبحث العلمي http://acscia.totalh.com/vb/

                          تعليق


                          • #13
                            [align=center]للرفع :

                            لأكون من الداعين لأستاذنا المفضال ، المفيد...بما نحتاج...ويزيد ، الدكتور مساعد الطيار ، بحسن العلم والعمل. جمعتني به سويعات عابرة ، على أرض "التحلية" ، لعل الله يمتعنا بساعات وأيام من النقاش معه والاستفادة منه ، ، ومن سائر الفضلاء ، بحوله وقوته. [/align]
                            - بكالوريوس الشريعة: جامعة الإمام محمد بن سعود -
                            - ماجستير علم اللغة التطبيقي: علم اللغة النفسي -
                            - باحث دكتوراه علوم اجتماعية: منظمات متعلّمة -
                            Twitter

                            تعليق


                            • #14
                              و بما أن المجال لا زال متاحا . ( ابتسامة )

                              فلقد استفدت من الشيخ مساعد في الماسنجر قبل فترة , و أعطاني من وقته بكل أخوّة و جمال تعليم - وهو لا يعرفني - .

                              أسأل الله أن يزيده علما نافعا وعملا صالحا و الجميع .

                              تعليق


                              • #15
                                يبدو أن المستفيدين من الشيخ كثر .
                                فقد أفادني بإحدى المخطوطات أثناء إعدادي لرسالة الدكتوراه .
                                فلم يكن بد من شكره في مقدمة البحث .
                                وأذكر أنني قابلت الشيخ عندما ابتدأ الشيخ مع زميليه الشيخين الخضيري والشهري أحد برامج التفسير في قناة المجد فقلت له في حينها : ( ماذا فعلتم بالناس ، أصبحنا نرى أثر هذه البرامج حتى في مجالسنا العائلية ، لقد فتحتم للناس أبوابا للتدبر ) . وكان قصدي من ذلك حكاية واقع من رأيتهم تأثروا بهذه البرامج النافعة والتي تحتاج إلى جهاد كبير في إعدادها وعرضها .
                                نسأل الله تعالى أن يرزقنا ويرزقه العلم والإخلاص ، وأن يجنبا جميعا الفتن ماظهر منها وما بطن ، هو شيخنا الفاضل الدكتور عبد الرحمن الشهري وشيخنا الفاضل الدكتور محمد الخضيري ، وجميع القراء الكرام .

                                تعليق

                                20,087
                                الاعــضـــاء
                                238,486
                                الـمــواضـيــع
                                42,932
                                الــمــشـــاركـــات
                                يعمل...
                                X