إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا لا نحتفي بعقلائهم كما يحتفون بمجاذيبنا؟!

    (المدينة المنورة) العدد (11408) السبت 16محرم 1415هـ الموافق 25 يونيه 1994م

    عندما أحست الأمة الإسلامية أنها بحاجة إلى التعلم من الغرب ابتعثت مجموعة من أبنائها للدراسة في الغرب في شتى مجالات المعرفة، وكان الابتعاث في البداية ضرورياً لكنه تحول فيما بعد إلى صورة من صور الوجاهة والفخر ، ولعله لا يزال حتى الآن حيث تختلف النظرة إلى الشهادة من الجامعات الغربية.
    واستغل الغرب هذه الحاجة فأخضع أبناءنا المبتعثين فيى دراسة نفسية واجتماعية حتى يستخلص عدداً منهم لنفسه ليكونوا شوكة في ظهر الأمة الإسلامية، فأصبح هؤلاء المبتعثون كارثة على أمتهم بدلاً من أن يعودوا بالعلم النافع لتنهض أمتهم تعلموا أن يحتقروا تاريخ أمتهم الإسلامية وعقيدتها وقيمها ، وفي المقابل امتلؤوا حباً وإعجاباً بكل ما هو غربي، ومن ذلك أن كتب رفعت رفاعة الطهطاوي يمتدح الحرية في فرنسا ، وليس الحرية السياسية فقط بل حتى الحرية الاجتماعية أو قل الانفلات الاجتماعي فامتدح اختلاط الرجال بالنساء وامتدح الرقص وغير ذلك من المظاهر الاجتماعية.
    ولم يتوقف الأمر عند هذا بل استمر مسلسل ظهور الكتاب والمفكرين في الأمة الإسلامية الذين سخروا أقلامهم ومناصبهم لمحاربة الإسلام والمسلمين، وساعد الغرب الصليبي أنه كان يحتل معظم البلاد الإسلامية فمكّن لكل ذي فكر منحرف بتقليدهم المناصب العليا والتوجيه الفكري والتربوي في البلاد الإسلامية ومن ذلك أنهم أطلقوا على هؤلاء المنحرفين لقب "النخبة" أو الصفوة" (Ellite)، وما هم بنخبة ولا صفوة، بل زادوا على ذلك فخلعوا عليهم ألقاب التعظيم والتشريف؛ فهذا عميد الأدب العربي، وهذا أستاذ الجيل وهذا يعطى جائزة نوبل وذلك يمنح من الجوائز والألقاب ما لا يمكن لكاتب أصيل أن يناله.
    ويقول في ذلك الدكتور سيد رزق الطويل " اهتدى الغرب إلى حيلة جديدة في سيناريو العداء للإسلام ظنها ذات أثر حاسم في وقف الزحف الإسلامي على القلوب المتفتحة لنوره في الغرب وهي اتخاذ صنائع لهم من رجال الشرق من بين الأسماء ذات الدلالة الإسلامية، فإذا ما شرع هؤلاء أقلامهم بالنيل من الإسلام ورموزه بادر أطراف المؤامرة بامتداحهم، وامتداح إنتاجهم وترويجه والدعاية له ظناً منهم أن ذلك يكون أنكي في الإيذاء وأوقع في النيل من الإسلام وأشفى لصدورهم".
    أما نحن المسلمين فعلينا أن نعرف المارقين منا ونضرب على أيديهم فنحن أولى بتربية مجاذيبنا ومعاقبتهم بالطريقة التي نراها مناسبة، ولكن في الوقت نفسه علينا أن نبحث في الغرب عن العقلاء الذين أدركوا خبث وسائل الغرب في حرب الأمم الأخرى ولا يتوقع المسلمين أن يكيلوا للغرب بمكياله عملاً بقوله تعالى( وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به) ولكننا نسير وفقاً للآية الكريمة (ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألاّ تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى)
    فالغرب بما يتيحه لكتابه من حرية فكرية يساعد على ظهور منتقدين لفكره وفلسفاته ووسائل إعلامه وهؤلاء ليسوا قلة ولكن أصواتهم تكاد تضيع في وسط موجة العداء الطاغية ضد الإسلام والمسلمين أو النزعة الاستعلائية النظرية الانتصارية أو ما يسمى النزعة الظافرية (Triumphalism ) .
    ومن عقلاء الغرب الذين أود التنبيه إليهم في هذه المقالة روبرت فيسك مراسل صحيفة الإندبندنت The Independent فقد كتب خلدون الشمعة مقالة في الشرق الأوسط يوم 12 /5/1994م أوضح فيها أن انتقاد فيسك للإعلام الغربي يشير تحديداً إلى خطورة سلوك هذا الإعلام من حيث مبالغته في تفضيل نظام القيم الذي يعتمده وتبخيس نظام القيم الذي يعتمده الآخر ، وأن الغرب الذي ينتصر لكل ما يفعله بلا نقاش ينظر إلى قيم العالم الثالث وعاداته بلا استثناء بقدر كبير من الازدراء.
    وأورد خلدون الشمعة مثالاً آخر هو الأديب الروسي سولجنستين الذي هاجر إلى الولايات المتحدة فهذا الأديب شن حملة شعواء على تلك النزعة الظافرية التي تسيطر على الصحافة الأمريكية التي وصفها بأنها مفعمة بالصلافة والرغبة في المعاكسة وتحمل النقد تماماً كما هو الشأن في روسيان وقد انتقد الأديب الروسي ظاهرة صعود فلاديمير جيرنوفسكي وأن الإعلام الغربي اهتم بجانب واحد من هذه الظاهرة وهي ما يطلق عليه العداء للسامية أي اليهود وسكت سكوتاً مطبقاً عن عدائه للعرب والمسلمين.
    إننا بحاجة للبحث عن أمثلة هؤلاء من عقلاء الغرب فنساعد في ترويج أفكارهم وندعمهم بطريقة ذكية لا تثير الغرب ضدهم، لا بد أن نستخدم السلاح الذي يستخدمون مع العلم أن غايتنا شريفة وكذلك وسائلنا. العقلاء في الغرب ليسوا قلة ولكنهم معزولون ومحاربون فهل من مستجيب.

    ملحوظة: كتبت هذه المقالة قبل أعوام طويلة ولكن لو كان لدي الوقت لبحثت في أسماء جديدة من عقلاء الغرب وناديت بتقديم الدعم لهم والعناية بهم ودعم نشر أفكارهم في الغرب قبل أن ننشرها عندنا.
    د. مازن بن صلاح مطبقاني
    المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
    www.madinacenter.com

  • #2
    استاذنا الحبيب مازن مطبقاني
    سقاك الله من مزن الجنة
    انت تعرف ان الذي يمسك بزمام الادارة والتوجيه والقدرات والمقدرات من قومنا أناس ليس في واردهم عقلاء الغرب بقدر اهتماهم ورصدهم لعقلاء العرب لأن هؤلاء-برأيهم- هم الخطر الحقيقي ليس على الأمة وإنما على مكتسباتهم التي اكتسبوها في غفلة من العقلاء والانقياء والاتقياء الذين انشغلوا في قضايا -على أهميتها لا تشكل سببا للنهوض أو منطلقا لكشف عورات أصحب القرار، فتُركوا هم وانشغالاتهم التي خدرت أعصاب وأفكار الامّة ردحاً من الزمن لا زلنا نعاني منه الى يومنا هذا.
    بل أخطر ما في الامر أن الذي بيده القرار صار يوجّه هؤلاء العقلاء لتمرير مخططاتهم وتزيين أفعالهم وشرعنة مواقفهم،فإذا ما احتاج الامر الى العودة عن القرار صار عكسه هو الصواب عند عقلائنا الذي نفطر ونتغدى ونتعشى على أفكارهم ورؤاهم التي يلبسونها في كثير من الاحيان لبوس القداسة والمناعة....
    أُنظر-يرحمك الله- الى مثال واضح وصريح ومكشوف:ألم يكن الجهاد في افغانستان مباحاً وواجباً ولا بد من تأييده ودعمه بالمال والنفس،بل شُجع كثير من الشباب الانضمام الى صفوف المجاهدين،رغم أن فلسطين وفيها أولى القبلتين على مرمى حجر ولم نسمع بعين التشجيع لأولئك الشباب كي يذهبوا للجهاد هناك، فلماذا انبرى العقلاء لتحليل الجهاد في جبال الهندكوش ولم نسمع لهم ركزاً في مسألة الجهاد في فلسطين؟؟وربما همساً،رغم أنني ،والله على ما أقول شهيد،رأيت في صفوف المقاومة الفلسطينية من الفرنسيين الأقحاح الذين يحملون السلاح ويدرّبون الفدائيين عليه،جاءوا دون أن يفتي لهم عاقل في الغرب بذلك،لكنّهم حملوا عقائد ثورية آمنوا بها واقتنعوا بمظلومية الشّعب الفلسطيني فجاءوا يناصرونهم.
    نخلص الى أن ما تطالب به من احتفاء بعقلاء الغرب هو عين المطالبة بالاحتفاء بعقلاء العرب الذين ينهضون بشعوبهم ويبصّرونهم الطريق الصّواب والحقّ،وهذا ما يحاربه أصحاب القرار لأن النّار-يومئذ- ستطال وسائدهم قبل رؤوسهم، وبالتالي -رحمك الله- لماذا لا تدع ما لقيصر لقيصر وما لله لله لكن على الطريقة اسلامية؟؟!!
    أبو صهيب عقل

    تعليق


    • #3
      يا أبا صهيب سقاك الله من حوض الكوثر أقدر لك تفاعلك والاهتمام بعقلاء العرب قبل الغرب، إنما كنت أخاطب عقلاء العرب فهم لا حاجة لمن يعتني بهم هم المنوط أو المناط بهم أن يحدثوا التغيير،أليسوا هم الذين كلفوا بحمل الأمانة وأن يبينوا الحق للناس ، ما خلتك يا أبا صهيت تستسلم لأوضاعنا القاهرة بهذه السهولة لن تتغير أوضاعنا إلاّ بنفوس متحمسة وصاحبة تفاؤل وطموح. أما من ناحيتي فلن أتوقف بإذن الله ما دام القلم يستقيم في أصابعي أو تستقيم الأصابع على لوحة المفاتيح أو أجد أحداً يقوم بذلك نيابة عني وحتى آخر نفس. وأسأل الله لي ولك الثبات والإخلاص...
      د. مازن بن صلاح مطبقاني
      المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
      www.madinacenter.com

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك يا دكتور مازن :
        أنت كتبت مقالتك قبل أعوام وهي في هذه الأيام أشد إلحاحاً حفظ الله بلادنا ومبتعثينا من كل مفسد وعابث .
        الدكتور أحمد بن محمد البريدي
        الأستاذ المشارك بجامعة القصيم

        تعليق


        • #5
          عزيزي د. مازن حفظك الله ورعاك
          انني أمد يدي اليك فيما أنت ماضٍ لأجله،ولست بيائس ولا منسحب وإنما هو واقع حاولت تشخيصه بمرارته وقسوته،وما زالت النفس تتوق الى ما رغبت به،ومحدثك لا يبتعد كثيرا عما ترومه،فالاقتراب من أي ساحة عربية قدر ذراع سيصليك بنار واقع عقلائه،اذ ان الشعارات تتغير مع تقدم السن،وأصبحت الدنيا أكبر همّنا بعدما كانت أصغر همّ العقلاء،والموت في سبيل دنيا نصيبها او امراة ننكحها أسمى امانيننا...
          د.مازن نحن بحاجة الى إعادة صياغة أبجديات أدوات التغيير لدى عقلاء اليوم
          وانت ترى معي كم أحدثت ثورة الاتصال الاخيرة من تغيير لدى الشباب العربي وهذا امر في مقدمة الاولويات التي يجب ان يعنى بها العقلاء، فلو أخذنا حدثا مهما مثل قرار إغلاق حلق القرآن الأخير وردود الفعل التي صاحبته من صغار العقلاء ومن كبارهم ولغة الخطاب الجديدة التي بدأنا نقرأها ونسمعها بفضل الانترنت،لعرفت ان مهمة العقلاء تكمن في القدرة على توظيف هذه النقلة في مستوى التفكير وترشيدها لدى الشباب اليافع الذي لم تعد تنطلي عليه نظريات فُطم عليها وقِيم كثيرة لم تعد تصلح عنده لايجاد مخرج لكثير من أزمات الواقع العربي المعيش .
          والشباب إحدى أهم أدوات تغيير هذا الواقع لانهم الأكثر تضرراً من سكوت العقلاء عن أخذ زمام المبادرة فيه، وعدم مخاطيتهم من أبراجهم العاجية التي اعتلوها جراء صمتهم على كثير من فساد الواقع وعفن الحال الذي آلت اليه الامور وكأنها قدر لا راد له.
          تقول انني استسلمت،وأقول بل هي صرخة مدوية أطلقتها،وزفرة مرّة زفرتها من واقع شابت منا فيه العوارض ،وكم كان الثمن غاليا لما لم يجد كثير من العقلاء الشباب المعين والنصير في دنيا الاموات...
          ولتعلم د.مازن إن في الجعبة الكثير الكثير الذي لا مجال لذكره عبر ملتقى جليل نريد له الاستمرار لا الاغلاق،فلعل هذا الملتقى هو أحد نتائج النقلة النوعية في الخطاب بين عقول عربية اسلامية تفصل بينها الاف الكيلو مترات ولكنها تتخاطب فيما بينها كما لو انها داخل حجرة واحدة، ومن هنا فعلى العقلاء ايضا ان يجددوا فقه الواقع الذي صار يدخل فيه الكائن الموجود في نيويورك بيت أحدهم في المدينة او مكة في اقل من ثانية واحيانا دون استئذان،ويسمع ويقرأ ويشاهد، ويأخذ ويرد ما شاء ممن شاء وقتما شاء.
          اعتقد اننا متفقون!
          أبو صهيب عقل

          تعليق


          • #6
            جزاكم الله خيرا دكتور مازن

            تعليق


            • #7
              هل توجد مراكز لدراسة الغرب ؟

              تعليق


              • #8
                هي موجودة وجوداً محدوداً مثل مركز الدراسات الأمريكية في جامعة الشارقة وآخر في جامعة البحرين والدراسات الأمريكية في الجامعة الأمريكية في القاهرة وفي الجامعة الأمريكية ببيروت وفي الجامعة الأردنية بعمّان،ولكنها في نظري دراسات غربية غربية في الغالب فلسنا نحن الذين وضعنا أسسها وقواعدها وقد تخدم أهدافهم أكثر من خدمتها أهدافنا، وكنت أنتظر أن يصل الأمر إلى الملك عبد الله ليأمر بإنشاء الدراسات الإقليمية فقد بلغني أنهم كانوا بحاجة في بريطانيا لدعم دراسات الشرق الأوسط فأوصلوا الأمر إلى رئيس الوزراء أيام توني بلير فأمر بدعم تلك الدراسات فمن يبلغ الملك عني أننا بحاجة إلى هذه الدراسات في أسرع وقت ولكن بمناهجنا وأهدافنا وقواعدنا وأسسنا وليست نسخة طبق الأصل عن أي دراسات أخرى في أي مكان.
                د. مازن بن صلاح مطبقاني
                المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
                www.madinacenter.com

                تعليق


                • #9
                  لا أتوقع يا دكتور مازن أن تبادر دولة من دولنا لتبني إنشاء مركز دراسات حول الغرب بشكل قوي محايد كما تتوقعون، وأعول كثيراً على الجهود الأهلية في إنشاء مثل هذا المركز بطريقةٍ أو بأخرى. وأتوقع أن يقوم مركز البحوث بمجلة البيان بشيء من الغرض مع ضعف الإمكانيات، وقلة مساحة الحرية الممنوحة له. والمراكز القوية في الغرب أهلية في أصلها ، ولكن الدولة تدعمها بطرق غير مباشرة أو مباشرة لتؤدي غرضها على الوجه الأمثل .
                  عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                  أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
                  amshehri@gmail.com

                  تعليق


                  • #10
                    د.مازن يرعاك الباري
                    فوجئت لدرجة الصدمة عندما قلت ان مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية هو مركز أبحاث،من أين حصلت على هذه المعلومة الخطيرة؟لا بد ان الاسم وشى بشئ من هذا القبيل
                    محدثك وبرفقة الدكتور نعيمان أجرينا مقابلة صحفية مثيرة مطلع التسعينات مع مدير المركز الدكتور مصطفى حمارنه،وهو من نصارى الاردن،وكان يضع على مكتبه في الجامعة كتاب رأس المال لكارل ماركس،في اشارة الى انه اشتراكي الفكر والمنهج،وكان هدف المقابلة استبيان تم نشره عن الواقع السياسي والحزبي الاردني وكان ملئ بالمغالطات التي كانت تخدم فقط النظام السياسي الذي كان يروج لفكرة الحياة الديمقراطية من خلال برلمان منتخب،ولما سألناه عمن يمول هكذا استبيانات،وهل للمخابرات الغربية وبالتحديد الامريكية دور في الدعم، استنفر وقفز فوق المقاعد ولم يتبق امامه سوى تكسير الطاولات والكراسي في وجوهنا، وانتظرناه حتى هدأ، وناقشناه بعلمية عن ثغرات في الاستبيان وان الاجابات التي نشرت ليست حقيقية وانما لخدمة اغراض سياسية محددة،عندها اقر لنا وقال:لسنا وحدنا من يتلقى التمويل"والتوجيه طبعا"، واذا اردتم محاسبة احد فحاسبوا رئيس الجامعة ووزير التعليم العالي،وقال بالحرف الواحد وهل بوجد مسؤول مهما علا شأنه او صغر لا يقبض من جهات خارجية، وأبلغناه أننا سننشر هذا الكلام وليتحمل هو وحده المسؤولية،فقبل التحدي،ولكن ما ان وصلنا باب الصحيفة حتى كان يطلبنا بالهاتف ويرجونا بشطب عبارات التمويل الخارجي...
                    بالطبع هو تحدث عن اشياء لا استطيع نشرها هنا، ولاول مرة في حياتي اواجه مسؤولا بهذه الجرأة ... المهم قي نهاية الامر استبعد عن موقعه في ادارة المركز لنفاجأ بعد حين بتنصيبه في اخطر وظيفة:مدير عام مؤسسة الاذاعة والتلفزيون، ولك د.مازن ان تتخيل اهمية هذه المؤسسة في البحث...البحث بالطبع عن التمويل لتكون دراساتنا دقيقة وصادقة وتهدف لخدمة امتنا!!!!
                    أبو صهيب عقل

                    تعليق


                    • #11
                      لم أذكر مطلقاً مركز الدراسات الاستراتيجية الأردني وما قلته صحيح ولدي أدلة غير ما قلت من علاقة رئيس استخبارات دولة عربية كبرى بهذا المركز ودعوته للمحاضرة في المركز، ولكن ما قصدت هو برنامج الماجستير في الدراسات الأمريكية بكلية الدراسات الدولية في الجامعة الأردنية ولم أجد تفاصيل البرنامج سوى اشتراط درجة البكالوريوس وأن دراسة الماجستير باللغة الإنجليزية وإليك الرابط
                      http://www.ju.edu.jo/arabicfaculties...alStudies.aspx
                      ولذلك فحماستك أفادت بأن قدمت للأعضاء معلومات عن نماذج من المؤسسات العلمية في العالم العربي وهي قضية لم تعد سراً من دعم الحداثة وتبني بدر شاكر السياب والبياتي وإنقاذ أحدهما من المرض وتبني إصدار مجلات مشبوهة حتى إن أحدهم لما عرف أن مجلته تتلقى دعماً من الاستخبارات الأمريكية إما استقال أو انتحر (نسيت القصة) وصحيح كأنه يقول (كلنا نقبض يا أخي) وعلى كل حال قال والدي لأحدهم ذات مرة (الكلب الذي يصيد لنفسه ليس كالكلب الذي يصيد لأسياده) وقيلت بشكل آخر (وليست النائحة المستأجرة كالثكلى) وقد وصفهم الحكيم الخبير (ولتعرفنهم في لحن القول) فالقابضون والعملاء يكونون أذلاء مهما علت مناصبهم ومهما انتفخت جيوبهم فهم أذلاء لأن من باع نفسه بالمال فهو رخيص، وشكراً على تفاعلك.
                      أما قضية التمويل فقد عرفت أن الحكومات الغربية ضالعة في دعم دراسات العالم العربي والإسلامي ويكفي أن أذكر لك أن بريطانيا عاشت برامجها بدعم لجان حكومية أولها عام 1903 والثانية 1947 والثالثة 1961 والرابعة 1985 والخامسة في التسعينيات (زار جرجن نيلسون جامعة الإمام ذات يوم وأتيحت لي الفرصة للعشاء في البرج المرفه للجامعة على (شرفه) وسألته هل للحكومة البريطانية اليوم أي جهود لدعم الدراسات العربية الإسلامية فقال نعم وأنا عضو في لجنة حالية وربما كان هذا عام 1425 أو 26 لم أعد أذكر وإن كان في أوراقي وذكرياتي ما يوثق هذه المعلومة. لا بد للملك أو أكبر سلطة في السعودية أن تدعم، ولكن إن قامت مجلة البيان وياليتها (وقد قدمت لهم اقتراحاً مفصلاً بذلك) ولن ينقصهم الدعم فالأثرياء المسلمون الصالحون موجودون والحمد لله فمن يحملني إليهم؟؟؟
                      د. مازن بن صلاح مطبقاني
                      المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
                      www.madinacenter.com

                      تعليق

                      19,939
                      الاعــضـــاء
                      231,693
                      الـمــواضـيــع
                      42,458
                      الــمــشـــاركـــات
                      يعمل...
                      X