• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • المؤسسات والهيئات الدولية المهتمة بالأديان

      كنت أقف أمام رفوف مكتبتي فوجدت كتيباً صغيراً بعنوان (صلة الإسلام بإصلاح المسيحية) فنظرت فيه فوجدته ضمن سلسلة الأعمال الكاملة لأمين الخولي رقم (9) وفتحت الصفحة الأولى فإذ به بحث قدمه الشيخ الخولي في مؤتمر تاريخ الأديان الدولي السادس المنعقد بمدينة بروكسل من 16-20 سبتمبر 1935م، وكانت الدعوة قد وجهت إلى الأزهر فحضر عدد من المشايخ، وتذكرت أنني حضرت مؤتمر هذه المنظمة الذي عقد في طوكيو عام 2004 وكنت الوحيد من السعودية، وبعد مدة تقدمت إلى إحدى الجمعيات السعودية مقترحاً أن تشترك في هذه المنظمات حيث إنه لا يوجد أعضاء مسلمين سوى من إندونيسيا وتركيا،ويحضر بين الحين والآخر بعض العلماء من مصر وسوريا وبعض دول جنوب شرق آسيا، ولكن ليس هناك عضويات رسمية غير ماذكرت، وقدمت لتلك الجمعية تعريفاً بتلك المنظمة وتقريراً عن حضوري مؤتمرها في اليابان، ثم مرت الأيام وقدمت اقتراحاً لإحدى الجامعات الإسلامية في بلادنا وإلى جمعية أخرى فلم يرد أحد بشيئ، وكأنهم لا يقرأون أو لاينظرون في أي اقتراح ما لم يرد من شخص معين له مواصفات معينة. فقد لا حول ولا قوة إلاّ بالله، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
      وفي آخر مؤتمر حضرته في برشلونة في شهر شعبان الماضي التقطت بعض الأوراق الدعاية لمؤسسة تسمى أديان وهي مؤسسة لبنانية نصرانية تجد تمويلاً ودعماً من عدة منظمات كنسية وغير كنسية وستعقد مؤتمرها السنوي في جامعة نوتردام في لبنان (اللويزة) في شهر يونيه عام 2011، وهي منظمة عالمية تعنى بالمعرفة الثقافية المتبادلة ، وسوف أقدم لكم هنا إن شاء الله في الأيام القادمة تعريفاً بهذه المنظمة، فهل من يقبل اقتراحي لتصبح المملكة عضواً في المنظمات الدولية والمتخصصة في دراسة الأديان.
      فانتظروا
      د. مازن بن صلاح مطبقاني
      المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
      www.madinacenter.com

    • #2
      أخي الحبيب الدكتور مازن مطبقاني رعاك الله ووفقك وكلل جهودك في نصرة الحق بالنجاح .
      أحيي فيك غيرتك وحرصك المستمر على الدفاع عن الإسلام ، واستغلال أي مناسبة للمشاركة الإيجابية ، وهذا الشعور والنشاط قليلٌ فيمن لقيته من أساتذة الجامعات بل نادر ، ومثلك جديرٌ بالدعم والمساعدة للاستمرار في تنفيذ مثل هذه المشروعات والمشاركة في مثل هذه المؤتمرات والندوات التي ينتقد فيها الإسلام بالباطل ويغيب صوت الحق الهادئ الذي يبين الحق دون ضجيج .
      وألتمس للجامعات السعودية إعراضها عن المشاركة في مثل هذه الجمعيات والمنظمات الدولية بالجهل بما يدور فيها، فمعظم - إن لم يكن كل - أعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية درسوا العلوم الشرعية في الجامعات السعودية ولم يتمكنوا لطبيعة الدراسة من إجادة اللغة الإنجليزية أو غيرها من اللغات الأجنبية، ولذلك بقي هذا العائق حائلاً بينهم وبين التواصل مع مثل هذه المنظمات وغيرها لكونها تقيم أنشطتها ومؤتَمراتها بغير العربية . لولا ما أتيح لكم يا أبا غيث من السفر للولايات المتحدة وتعلم اللغة الإنجليزية في مرحلة مبكرة من حياتك العلمية لكنتَ كغيرك من أعضاء هيئة التدريس تدور في دائرة العربية والعالم العربي . ومثل هذا العمل عملٌ مؤسسي لا يقوم به الأفراد غالباً ، ولذلك فالحل يكمن في الإعداد من الآن لإعداد الكفاءات العلمية القادرة على المشاركة العلمية الفاعلة في مثل هذه الأنشطة والمنظمات بعلم وحكمة ، وأرجو أن ييسر الله ذلك ، وقد بدأت بعض الجامعات في السعودية تبتعث عدداً من المتخصصين في الدراسات الإسلامية لتعلم اللغة الإنجليزية وغيرها رغبة في سد هذه الثغرة ، وأرجو أن يكون المبتعثون على مستوى الطموح والمسئولية إن شاء الله ، ويعودوا لتحقيق الأهداف السامية التي ابتعثوا من أجلها .
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        جميل تفاعلك أخي الفاضل، ولكن أين هي المؤسسات وكأني كما قال الشاعر (طرقت الباب حتى كلّ متني) ولم يكن أسما ولا غيرها ولكن سعي حيث كتبت ذات مرة عن رحلة مطرب وتخته ورحلة باحث مثلي، فالمطرب امتطى الدرجة الأولى وربما كل التخت ونزلوا في أفخر الفنادق (أقام أحدهم زواج ابنته في لندن) وكنت سأحضر مؤتمراً في لندن فركبت آخر الطائرة ونزلت في لندن في غرفة السرير فيها بسبعة جنيهات، وأحمد الله على كل حال، ولكن لن أتوقف عن السعي عن بحث لتقوم هذه المشاركات عملاً بقوله تعالى (معذرة إلى ربكم) ولا تنسني أنت وكل من في المنتدى والمركز من الدعوات.
        د. مازن بن صلاح مطبقاني
        المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
        www.madinacenter.com

        تعليق


        • #4
          سعدت جدا بالتعرف على الاستاذ مازن الذي أثار قضايا غابت فترات طويلة عن بال العلماء والمفكرين والباحثين،
          وانني لا اوافق الدكتور عبد الرحمن في ان قلة الاهتمام في هكذا مناشط سببها اللغة،لأن اللغة في كل مؤتمرات الدنيا لم تعد حاجزا،واجهزة الترجمة للغات الحيّة والمعترف بها دوليا،والعربية واحدة منها،أصبحت تسهل ّالصعب والمستعجم وتشرح اوراق المؤتمر بكل حيثياتها...وأظن أن سبب الاحجام هو طريقة تفكير المعنيين،اضافة الى طبيعة الاولويات التي
          تستحوذ على مساحات تفكيرهم،وقلة الاحتكاك بكل ما هو غير اسلامي، والموقف من الآخر الذي ينظر اليه بريبة وعدم اطمئنان..
          اذكر انني قبل سنتين حضرت مؤتمرا عن الحوار عقدت جلساته في القصر الملكي بمكة المكرمة وكانت الكلمة التالية لكلمة خادم الحرمين كلمة رفسنجاني وألقاها بالفارسية رغم ان غالبية الحضور لا يتقنونها، وليست من اللغات الحية،ومع ذلك ترجمت لنا عبر الاجهزة التي يزود بها كل مقعد في قاعة المؤتمر.
          أضف الى ذلك ان أوراق المؤتمرات تترجم في وقت سابق لاربع لغات على الاقل،لأن طبيعة هذه المؤتمرات تستند الى المثاقفة والاطلاع على فكر ورؤية الآخر.
          لكن ربما أضيف سببا آخر يقف وراء إحجام البعض عن التفاعل مع هكذا دعوات،وخاصة مؤتمرات الحوار،أن معظم المؤتمرات التي عقدت لردم الهوية بين اصحاب العقائد المختلفة،ان لم كلها،فشلت في تحقيق اي من توصياتها،لدرجة ان وصفها البعض بحوار الطرشان.
          لكنر وربما يؤيدني في ذلك الاخوة الافاضل،ان مجرد الحوار والالتقاء بالآخر ومعرفة ما لديه هو بمثابة انجاز ان لم يكن على المستوى الجمعي فعلى المستوى الشخصي، وهذا اول طريق التأسيس لمثل دعوات الاستاذ مطبقاتي التي اؤيدها وادفع باتجاهها
          والله اعلم
          أبو صهيب عقل

          تعليق


          • #5
            يا أبا صهيب بارك الله فيك، إن الذين يحضرون المؤتمرات وبخاصة المهمة أو الهامة منها هم نخبة تلك المجتمعات وصفوتها، وتأثيرهم يتعدى طلابهم إلى محيط بلادهم الأوسع وربما يصل إلى صاحب القرار (عرفت أن بعض المتخصصين في دراسات الشرق الأوسط كان على صلة بتوني بلير وشجعوه حتى تقدم الحكومة البريطانية الدعم للدراسات الإسلامية) وعندي نماذج من مشاركات خرجت الأفكار لتناقش بعد يوم في قاعات المحاضرات في جامعات لم تسمع بالإسلام إلاّ قليلاً وإن سمعت به سمعت به مشوهاً وذلك أنني كنت في مؤتمر فذكرت قصة بلال بن رباح مع أبي ذر وكيف خرج النبي غاضباً (أعيرته بأمهن إنك امرؤ فيك جاهلية) فوضع أبو ذر خده في الأرض ليطأه بلال . وكنت أحكي القصة منفعلاً لأؤكد على محاربة الإسلام للتنميط والعنصرية وأنا منفعل، فأخذ أحد الأساتذة الموضوع ليناقشه في اليوم التالي مع طلابه في الجامعة الأمريكية في قسم علم الاجتماع. والقصص كثيرة. وهذه المنظمات إن لم نحضرها حضرها من الغربيين من يتكلم باسم الاسلام أو حضرها من المسلمين الذين لديهم من الانحرافات ما لديهم ومن يحبهم الغربيون ويفتحون لهم المجال، ولكن إن حضرنا فإنهم لن يمانعوا بل إن الغرب والعقلية الغربية تقدر وتحترم بل حتى تقدس أيضاً الشخص القوي المتمكن في موضوعه والمتمسك بدينه. نعم لقد آن الأوان أن نكون أعضاء في الرابطة الأمريكية لدراسة الأديان والرابطة الأفريقية لدراسة الأديان، والرابطة العالمية لتاريخ الأديان وغيرها كثير. وأرجو أن تتاح لي الفرصة لأقدم لكم نموذجاً من هذه المؤسسات من خطاب بعثته إلى أحد المسؤولين (الكبار)- في اسم منصبه، وسأطرق بابه مرة أخرى إن شاء الله.
            د. مازن بن صلاح مطبقاني
            المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
            www.madinacenter.com

            تعليق


            • #6
              أشكرك د.مازن على هذه الاضافة
              وما تفضلت به هو جزء من واقع لا يريد البعض ان يقر بوجوده من أسف
              والقصص التي تتشابه مع قصتك اعلاه كثيرة
              بل ان البعض تأثر كثيرا لمجرد رفض المشارك المسلم تناول المسكرات التي كانت متاحة في الفندق الامر الذي حدا بأحدهم الى الاشارة الى تلك النقطة مشيدا بالموقف وبالدين الذي يمنع تناول مذهبات العقل
              بل ان عاملة احدى المغاسل البريطانية أسلمت لمجرد ان الملابس الداخلية التي يبعثها رجل مسلم كانت نظيفة نسبيا ولا بقايا فيها مقارنة مع ملابس غير المسلمين،ولما استيقنت من السبب وهو الاستنجاء والوضوء والغسل من الجنابة التي يفرضها علينا ديننا أسلمت.
              وكم من مفكر او عالم او باحث استوقفه سلوك مسلم فكان سببا في تأليف كتاب بعد بحث عن الاسلام.
              بل ان امريكية اسلمت لمجرد ان ارسل لها احدهم ايميلا مرفقا فيه سورة مريم واعترفت انها سمعتها مرارا وكانت تبكي وهي لا تعرف لماذا ولم تفهم اي من كلماتها
              وبحتث عمن يترجم لها معانيها ولما عرفت الحق التزمت به
              وقصص الدكتور الزنداني والدكتور زغلول النجار مع علماء الغرب كثيرة ومثيرة
              ولكن مرة ثانية نقول من أسف انها جهود فردية غير مدعمة بتأييد دولة او جهات ذات امكانيات
              اشكرك ثانية راجيا موافاتي بتفاصيل اوفى عن تلك الجمعيات على البريد ادناه ولكم كل الشكر
              أبو صهيب عقل

              تعليق


              • #7
                جميل ما يجود به قلمك يا أبا صهيب، سأسعى إلى تقديم تعريف بالمؤسسات التي ذكرت والتي حضرت بعض مؤتمراتها والتي أنوى أن أشارك في البعض الآخر إن مدّ الله في الأجل ومنحني الصحة والعافية والإمكانات بإذن الله، وسأجعلها متاحة للجميع مقدراً لك الحرص على معرفتها ولكن قد يوجد في المنتدى من تهمه التفاصيل أو قد يطرق المنتدى طارق بليل أو نهار بما تاه في الطريق فجاءنا ولا بد أن يصدق حديث المصطفى وهو صادق (ربّ حامل فقه إلى من هو أفقه منه)
                د. مازن بن صلاح مطبقاني
                المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
                www.madinacenter.com

                تعليق


                • #8
                  وفقك الله يا أبا غيث ، وجعلك للناس كالغيث .
                  عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                  أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                  تعليق

                  20,034
                  الاعــضـــاء
                  238,071
                  الـمــواضـيــع
                  42,810
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X