إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لكل مرتادي الملتقى إليكم بعثت سؤالي..!!


    تحـية عـاطـرة أبعثـها لكم إخـواني وأخـواتي مرتـادي هذا الملتقى المبارك..
    أود الاستفسار عن بعض المصطلحات وهي: المجادلة والمناقشة والمحاورة والمناظرة..
    فهل أجد من يرشدني إلى معانيها وأريد مراجع في التفريق بين هذه المصطلحات؟
    رزقكم الله العلم النافع الذي يورث الخشية..
    إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
    لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
    تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

  • #2
    http://www.alukah.net/Sharia/0/25832/
    اقرأ وشنِّف " بالضحى " آذاني
    و المس شغافَ القلبِ " بالفرقانِ "
    ولسورة " الإخلاصِ " خذني أستقي
    من نبعها الصافي عظيمَ معاني

    تعليق


    • #3
      أختي الفاضلة انظري لمعرفة دلالات هذه الكلمات
      كتاب أدب البحث والمناظرة للعلامة محمد الأمين الشنقيطي ورفع مقامه ففيه ما ترومين والله أعلم
      وإليك مقطعا من مقدمة بحث للدكتور أحمد إدريس الطعان عن الحوار بعنوان :(( الحوار الجدلي في القرآن والسنة) بين فيه بعض دلالات هذه الكلمات وأوجه الخلاف بينها
      ....................
      (( تعريفات ونماذج في الحوار الجدلي
      أولاً : تعريف الحوار والجدل والعلاقة بينهما :
      الحوار في اللغة من الحوَر : وهو الرجوع والتردد بين شيئين ، والتحاور من التجاوب والمحاورة ، وحاورته : راجعته في الكلام ، وكلمته فما رد علي محورة ، وما أحار جواباً : أي ما رجع . والمحاورة : مراجعة المنطق والكلام في المخاطبة .
      وأما الجدل فله معاني لغوية كثيرة منها : اللدد في الخصومة والقدرة عليها ، وهذا المعنى مشتق من معاني أخرى منها : الفتل أو شدة الفتل ، ومنه زمـام مجدول أي مفتول .
      ومنها : القوة والاشتداد ولذلك قيل للصقر الأجدل لقوته .
      ومنها : الصرع ، ولذا قيل جدله فانجدل وتجدل : أي صرعه على الجدالة وهي الأرض ، ومنه قوله " أنا خاتم النبيين في أم الكتاب ، وإن آدم لمنجدل في طينتـه " ([4]) ومن معاني الجـدل الإحكام والانتظام ، ولذا قيـل للقصر المشرف " المجدل " وجدلاء ومجدولة : محكمة النسج ودرع جدلاء قال الحطيئة :
      فيه الجياد وفيه كل سابغةٍ جدلاء محكمة من نسج سلام
      ويدخل في هذا حسب ظني الجدول أي جدول الماء ، لانتظام جريانه وتناسقه . والجدل الناحية والطريقة والقبيلة ([5]).
      اصطلاحاً : يعرف الباجي الجدل بأنه : " تردد الكلام بين اثنين قصد كل واحد منهما تصحيح قوله وإبطال قول صاحبه " .([6])
      ويسرد الجويني تعريفات متعددة للجدل ، ثم يعترض عليها ويختار هو التعريف التالي : الجدل " إظهار المتنازعين مقتضى نظرتهما على التدافع والتنافي بالعبارة ، أو ما يقوم مقامها من الإشارة والدلالة " ([7])
      ويلاحظ أن تعريف الجويني هذا يرتبط بالمعنى اللغوي ، ويعتصم به لأنه قائم على التدافع بين الخصمين لأن أحد معانيه اللغوية الصرع من المصارعة .
      كما يلاحظ عليه أنه يدخل في الجدل المناظرات الشفوية والكتابية لأنه قال بالعبارة أو ما يقوم مقامها من الدلالة والإشارة .
      وعلى هذا يبدو أن الجدل لا يكون إلا بين اثنين متنازعين فأكثر وهو ما نلاحظه في تعريف الباجي السابق ، والجويني ، كما نلاحظه في تعـريف العكبري " ت : 616 هـ " التالي : الجدل هو : " عبارة عن دفع المرء خصمه عن فساد قوله بحجة أو شبهة ، وهو لا يكون إلا بمنازعة غيره " ([8])
      أما الجرجاني فيعرف الجدال بأنه : " عبارة عن مراء يتعلق بإظهار المذاهب وتقريرها " . ويعرف الجدل بأنه : " القياس المؤلف من المشهورات والمسلمات والغرض منه إلزام الخصم وإفحام من هو قاصر عن إدراك مقدمات البرهان أو هو دفع المرء خصمه عن إفساد قوله بحجة أو شبهة . ([9])
      ويبين لنا إمام الحرمين الجويني المناسبة بين المعنى اللغوي والمعنى الاصطلاحي الذي عرفه به العلماء فيقول : " إن قلنا إنه في اللغة للإحكام فكأن كل واحد من الخصمين إذ كان يكشف لصاحبه صحة كلامه بإحكامه وإسقاط كلام صاحبه ، سميا متجادلين " .
      وإن قلنا : إنه مأخوذ من الفتل ، فلأن كل واحدٍ من الخصمين يفتل صاحبه عما يعتقده إلى ما هو صائر إليه " . ([10]) وإن قلنا من الصرع فكأن الخصمين يتصارعان وكل واحدٍ منهما يقصد إسقاط كلام صاحبه بغلبته وقوته .([11])
      ومن مرادفات الجدل والمجادلة نجد المناظرة وهي " النظر بالبصيرة من الجانبين في النسبة بين شيئين إظهاراً للصواب " وقد يكون مع نفسه ، ومنها المكابرة وذلك إذا علم المجادل بفساد كلامه وصحة كلام خصمه وأصر على المنازعة ، ومنها المعاندة وهي المجادلة مع الجهل بالقضية التي يجادل فيها ([12]) .
      ومنها المحاورة وهي المراجعة في الكلام ومنه التحاور أي التجاوب ، وهي ضرب من الأدب الرفيع ، وأسلوب من أساليبه ، وقد ورد في موضعٍ واحد في القـرآن الكريم " والله يسمع تحاوركما " وقريب من ذلك المناقشة ([13]) .
      وقد وردت لفظة " الجدل " وما تصرف منها في القرآن الكريم في تسعة وعشرين موضعاً منها خمسة وعشرون موضعاً كان الجدل فيها مذموماً ، ومنها أربعة مواضع([14]) كان الجدل فيها محموداً ([15])، وهذا يعني أن أغلب الجدل والجدال مذموم يؤدي إلى المنازعة ، وليس فيه فائدة كما يعني هذا أن من الجدل ما هو مفيد ومستحسن وذلك إذا تجرد من الأهواء، وحب التصدر ، والأنانية ، والقصد إلى الحق ، وإلى هذا قصد القرآن الكريم في الآيات المشار إليها في الهامش .
      لقد كانت كلمة الحوار في القرآن الكريم أقل استعمالاً من كلمة الجدل فقد جاءت لفظة الحوار في ثلاثة مواضع اثنان منها في سورة الكهف في معرض الحديث عن قصة صاحب الجنة وحواره مع صاحبه الذي كان أقل مالاً ونفراً وقد كان من حوارهما : ([16])
      // فقال لصاحبه وهو يحاوره أنا أكثر منك مالاً وأعز نفراً // 34 الكهف
      // قال له صاحبه وهو يحاوره أكفرت بالذي خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سواك رجلاً // الكهف 37 .
      والموضع الثاني الذي ذكر فيه الحوار في سورة المجادلة // قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها // ...
      والجدل كما يرى بعض الباحثين يحتوي على معاني الصراع والإغراق في الكلام في معظم أحواله ولذلك اتجه الفكر المعاصر إلى استبداله بالحوار واهم ذلك دعوة الفاتيكان في الوثيقة التي صدرت عام 1965 م ([17]).
      والحقيقة أنه لا فرق بين مصطلحي الحوار والجدل فكلاهما يمكن استخدامه بشكل سلبي أو إيجابي وإذا كان الجدل يوحي بمعنى الصراع فإن الأصل فيه هو الدعوة إلى الجدل بالحسنى // وجادلهم بالتي هي أحسن // والاتجاه إلى الصراع واللدد والخصومة جاءت بسبب تمسك كل إنسان بهواه وإعجاب كل ذي رأي برأيه .
      وهذا يمكن أن يكون في الحوار أيضاً بل إن الحوار اليوم يتخذ أشكالاً مراوغة ويسعى إلى إقناع الآخرين بأن يستسلموا أو يتخاذلوا تحت مسميات مختلفة ودعوات متسترة . فالمشكلة الحقيقية هي في الإنسان نفسه وليس في الوسائل .))
      .................................................. .................................................. .
      وللبحث تتمة إن أردته فهذا رابطه
      http://acscia.totalh.com/vb/showthread.php?t=34

      تعليق


      • #4
        جزاااااااااااااااااااااااااااااااااااااكم الباري خير الجزاء وجعله في ميزان حسناتكم..
        وأود التوسع أكثر فهل أجد كتاب أدب البحث والمناظرة للعلامة محمد الأمين الشنقيطي في الانترنت؟
        إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
        لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
        تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

        تعليق


        • #5
          الكتاب موجود لدي وإن شاء الله أحملة لك لاحقاً

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة إشراقة أمل مشاهدة المشاركة

            أود الاستفسار عن بعض المصطلحات وهي: المجادلة والمناقشة والمحاورة والمناظرة..
            .
            المجادلة : هي امتلاك الحق والدفاع عنه لإقناع الآخر به بقوة علم وقوة حجة.
            المناقشة : هي الكلام عن موضوع لا أحد يعلمه بيقين.
            المحاورة : هي التنازل للآخر لعدم امتلاك اليقين فيما يتكلم فيه سعيا إلى الاتفاق على أمر يقتنع به الجمع.
            المناظرة : هي الكلام مع الآخر بغرض تبكيته والانتصار عليه والظهور عليه. ولا يشترط فيها امتلاك الحق لأحدهما وإنما يشترط امتلاك قوة المحاججة.
            وأغلب هذه المعاني بينها القرآن الكريم..
            يغفر الله لي ولكم
            عمارة سعد شندول
            وما من كاتب إلا ويفـنى .:. ويبقي الله ما كتبت يداه
            فلا تكتب بكفك غير شيء .:. يسرك في القيامة أن تراه

            تعليق


            • #7
              المجادلة : هي امتلاك الحق والدفاع عنه لإقناع الآخر به بقوة علم وقوة حجة.
              المناقشة : هي الكلام عن موضوع لا أحد يعلمه بيقين.
              المحاورة : هي التنازل للآخر لعدم امتلاك اليقين فيما يتكلم فيه سعيا إلى الاتفاق على أمر يقتنع به الجمع.
              المناظرة : هي الكلام مع الآخر بغرض تبكيته والانتصار عليه والظهور عليه. ولا يشترط فيها امتلاك الحق لأحدهما وإنما يشترط امتلاك قوة المحاججة.
              هل هذا من كتاب معين أم أنه اجتهاد؟
              وهل كتاب أدب البحث والمناظرة للعلامة محمد الأمين الشنقيطي سينزل هنا؟ ومتى؟
              جعلكم الله مباركين أينما كنتم.
              إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
              لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
              تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

              تعليق


              • #8
                بسم الله الرحمن الرحيم
                وصلى الله على سيدنا محمد وسلم تسليما

                أختي الفاضلة
                إنما هو اجتهاد مني ولعلي أخطأت أو لم أجد وصف ما في الذهن..
                يغفر الله لي ولكم
                وما من كاتب إلا ويفـنى .:. ويبقي الله ما كتبت يداه
                فلا تكتب بكفك غير شيء .:. يسرك في القيامة أن تراه

                تعليق


                • #9
                  لكن المسألة تحتاج لأقوال العلماء وأدلتهم وقد قرأت الذي كتبه الإخوان فجزاهم الله خيرا ولعله مفيد للجميع..
                  ولازلت انتظر كتاب أدب البحث والمناظرة للعلامة محمد الأمين الشنقيطي هل سينزل هنا؟ ومتى؟
                  إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
                  لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
                  تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

                  تعليق


                  • #10
                    مباشر:
                    http://ia350619.us.archive.org/3/ite...bm_595/abm.pdf
                    http://ia350619.us.archive.org/3/ite...m_595/abmp.pdf
                    اقرأ وشنِّف " بالضحى " آذاني
                    و المس شغافَ القلبِ " بالفرقانِ "
                    ولسورة " الإخلاصِ " خذني أستقي
                    من نبعها الصافي عظيمَ معاني

                    تعليق


                    • #11
                      جزاك الله خيراً أخي لوضع رابط كتاب أدب البحث والمناظرة للشيخ الشنقيطي نفع الله بكم و به

                      تعليق


                      • #12
                        [QUOTE=Amara;129674]المجادلة : هي امتلاك الحق والدفاع عنه لإقناع الآخر به بقوة علم وقوة حجة.
                        المناقشة : هي الكلام عن موضوع لا أحد يعلمه بيقين.
                        المحاورة : هي التنازل للآخر لعدم امتلاك اليقين فيما يتكلم فيه سعيا إلى الاتفاق على أمر يقتنع به الجمع.
                        المناظرة : هي الكلام مع الآخر بغرض تبكيته والانتصار عليه والظهور عليه. ولا يشترط فيها امتلاك الحق لأحدهما وإنما يشترط امتلاك قوة المحاججة.
                        وأغلب هذه المعاني بينها القرآن الكريم..
                        يغفر الله لي ولكم
                        عمارة سعد شندول[/QUOTE
                        جزاك الله خيراً إلا أن الظاهر أن هذا البيان بعيد وليس دقيقاً من حيث الاشتقاق اللغوي لكل مفردة منها وكذلك الاستعمال والورود في القرآن
                        وبيان ذلك أن ما ورد في القرآن منها
                        1- المحاورة..مثالها في سورة الكهف إطلقت على الصاحبين من أصحاب الجنة الذين تحاورا أحدهما يمتك الحجة والبرهان وهو داعية إلى الله والآخر لايمتلك حجة ولا برهانا وإنما عماده الظن والأمل الكاذب والتمني ...وأسند القرآن لكل منهما فعل الحوار ووصفه بقوله ((وهو يحاوره))
                        وأما المجادلة فبينة في السورة التي سميت باسمها فهل كانت تمتلك الحق وهي تجادل رسول اللهصل1 أم أنها تستفتي وتحاول استصدار فتيا توافق مصلحتها وتتمنى معالجة وضعها بما يزيل مفسدة إيقاع الفراق وسماهما متحاورين فقال: ((والله يسمع تحاوركما)) فهي تجادل رسول الله وهما يتحاوران
                        أما المناظرة بهذا اللفظ فلم يرد في القرآن وكذلك النقاش....وكذلك ورد في القرآن الحجاج...ها أنتم حاججتم فيما لكم به علم فلم تحاجُّون فيما ليس لكم به علم......ألم تر إلى الذي حاجَّ إبراهيم في ربه
                        فليتأمل والله أعلم

                        تعليق


                        • #13
                          وهنا رسالة دكتوراه مهمة جدا بعنوان منهج الجدل والمناظرة في تقرير مسائل الاعتقاد تكلم و أصل في مقدمته عن الجدل و المناظرة و معانيهما عند كل أهل فن من فنون العلم
                          http://uqu.edu.sa/files2/tiny_mce/pl...13/mgmtmi1.pdf
                          http://uqu.edu.sa/files2/tiny_mce/pl...13/mgmtmi2.pdf
                          اقرأ وشنِّف " بالضحى " آذاني
                          و المس شغافَ القلبِ " بالفرقانِ "
                          ولسورة " الإخلاصِ " خذني أستقي
                          من نبعها الصافي عظيمَ معاني

                          تعليق


                          • #14
                            رزقكم الله الفردوس الأعلى من الجنة وجعل ماقدمتم في ميزان حسناتكم يوم نلقاه..
                            هل توجد رسالة علمية عن الحوار في القرآن الكريم؟
                            إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
                            لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
                            تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

                            تعليق


                            • #15
                              http://www.najah.edu/thesis/314.pdf
                              اقرأ وشنِّف " بالضحى " آذاني
                              و المس شغافَ القلبِ " بالفرقانِ "
                              ولسورة " الإخلاصِ " خذني أستقي
                              من نبعها الصافي عظيمَ معاني

                              تعليق

                              19,944
                              الاعــضـــاء
                              231,772
                              الـمــواضـيــع
                              42,484
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X