إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ( يَـا مُصطَـفى القُـراء ) وقفةُ وفـاء للشيخ الأستاذ الدكتور/ مصطفى أبو طالب

    هذه أبياتٌ أهديها إلى جناب الأستاذ الدكتور/ مصطفى أبو طالب , أستاذ الدراسات العليا بجامعة أم القرى , والذي طوقني منةً ينوء بها الكاهل يوم تجسد لناظري شخصه الكريم وأنا على منصة المناقشة , وتجشم عناء السفر وألم العارض الذي كان يجده يومئذ وعاد لمكة من ليلته , فأثر في تعنيه وكتبتُ إليه قائلاً:

    تَـسري إلى نجد يُسـايرُك الوفا * ورفيقُ دربكَ أيها الساري الصفا
    ويلف خطوتكَ التواضعُ ,والندى * غصنٌ تَـميسُ به يـداك مُهَفهَفا
    يا مُصطَفى القُراء حرفُ قصيدتي * مـن طـوق منتكم علي تألـفا
    وافـيتني صُبحاً بأبهـى طـلعة * فأقمتَ من مـعنى المودة ما اختفى
    وأريتَـني غُرر السماحة بـكرةً * فشَـفَى فؤادي زهوُهن وما اكتفى
    فكأنما الجـدباءُ أعشَبـها الحيا * قـلبي غداةَ بكم تيمـن فاحتَـفى
    يا مُصطَفى القُراء لو نطَقَ المدى * وسنَـاك يقتـحمُ العـلاء تشوفا
    لسمـعتهُ يتلو علـيكَ مقـامةً * نغـميةً تلدُ العُـلى يا مُـصطَفى
    عش ما بدا لكَ أيها السـاري فلن * يجـدَ الوَفَـاءُ لمَسمَعيه مُـشنفا
    رجُـلاً كمـثل جَـنابكم , أيامهُ * رُسلٌ إلى الدنـيا وصبغـتهُ الوفا
    د. محمـودُ بنُ كـابِر
    الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

  • #2
    أحسنتم - أبا زيد- القيل،ولاغرابة في صنيعكم فدأبكم الوفاء بالجميل،كيف وأنتم ذو المعارف والمكارم تواثتموها جيلاً عن جيل.
    وأسأل الله- - أن يعلي منزلة شيخنا الدكتور مصطفى البنا بين العالمين،ويرفع قدره ،ويطيل على الطاعة عمره
    آمين آمين آمين....
    أستاذ القراءات المساعد بكلية التربية - جامعة الملك سعود
    kamel9994@hotmail.com

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة محمود الشنقيطي مشاهدة المشاركة
      تَـسري إلى نجد يُسـايرُك الوفا * ورفيقُ دربكَ أيها الساري الصفا
      ويلف خطوتكَ التواضعُ ,والندى * غصنٌ تَـميسُ به يـداك مُهَفهَفا
      يا مُصطَفى القُراء حرفُ قصيدتي * مـن طـوق منتكم علي تألـفا
      وافـيتني صُبحاً بأبهـى طـلعة * فأقمتَ من مـعنى المودة ما اختفى
      وأريتَـني غُرر السماحة بـكرةً * فشَـفَى فؤادي زهوُهن وما اكتفى
      فكأنما الجـدباءُ أعشَبـها الحيا * قـلبي غداةَ بكم تيمـن فاحتَـفى
      أبياتٌ ( رائعــةٌ ...)
      ولا عجبَ حين نرى أن وصف ( رائعة ) يبدو باهتا .. خاويا .. عاجزا .. أمام روعتها ؟؟
      وفقكم الله ..
      ورزقنا وإياكم حبّ الله ..حتى يُحبّنا الله , فيقذف محبتنا في قلوب عباده الصالحين .
      بكالوريوس دعوة وإعلام تخصص صحافة ونشر

      تعليق


      • #4
        شكر الله لكم هذا الوفاء أخي محمود، وشكر الله للشيخ الممتع مصطفى البنا على هذا الحرص على حضور مناقشات طلابه، وإني منذ عرفته رأيت مجالستَه لا تملُّ ، وإني لأتعجب من متابعاته العلمية، واطلاعه الواسع ، فما يفتأ يأتيك بكل جديد ومفيد ، وبكل لطيف وغريب من بطون الكتب ، وإني لأسأل الله أن يرزقنا جميعًا العلم النافع والعمل الصالح.
        د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
        أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
        attyyar@gmail.com

        تعليق


        • #5

          سيدي فضيلة/الشيخ محمود
          اسال الله ان يوفقكــم ويسدد على نهج الخير خطاكــم
          وشكر الخالق لكم هاذا الوفا
          الله يرحمه ويسكنه الفردوس الأعلى وينفع أجيال متعاقبة بعلمه وسيرته العطرة
          سيرته وجهاده وحرصه على تطبيق السنة فيه الكثير مما يستحق أن يدرس ويعلم,,
          الله يرحمه وينور له قبره ويجعله من المتنعمين فيه برؤية مقعده من الجنة,
          وينفعنا بعلمه


          شكرا لك يافضيلة الشيخ ومااروعها من ابيات
          تَـسري إلى نجد يُسـايرُك الوفا * ورفيقُ دربكَ أيها الساري الصفا
          ويلف خطوتكَ التواضعُ ,والندى * غصنٌ تَـميسُ به يـداك مُهَفهَفا
          يا مُصطَفى القُراء حرفُ قصيدتي * مـن طـوق منتكم علي تألـفا
          وافـيتني صُبحاً بأبهـى طـلعة * فأقمتَ من مـعنى المودة ما اختفى
          فكأنما الجـدباءُ أعشَبـها الحيا * قـلبي غداةَ بكم تيمـن فاحتَـفى
          يا مُصطَفى القُراء لو نطَقَ المدى * وسنَـاك يقتـحمُ العـلاء تشوفا
          لسمـعتهُ يتلو علـيكَ مقـامةً * نغـميةً تلدُ العُـلى يا مُـصطَفى
          عش ما بدا لكَ أيها السـاري فلن * يجـدَ الوَفَـاءُ لمَسمَعيه مُـشنفا
          رجُـلاً كمـثل جَـنابكم , أيامهُ * رُسلٌ إلى الدنـيا وصبغـتهُ الوفا

          تعليق


          • #6
            الشيخ الدكتور/ مصطفى البنا لا يزالُ حياً يرزق , ونسأل الله أن يهبهُ طول العمر وحُسنَ العمل.
            د. محمـودُ بنُ كـابِر
            الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

            تعليق

            19,941
            الاعــضـــاء
            231,720
            الـمــواضـيــع
            42,467
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X