• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • أسهل الطرق لمعرفة علم الفرائض

      من أسهل الطرق لمعرفة علم الفرائض :

      1- معرفة تفسير الآيات التي بين الله تعالى فيها المواريث ومنها الآية السابعة من سورة النساء وهو قوله : (لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا)- [النساء:7]
      وقد جاء في سورة النساء ثلاث آيات ذكر الله فيها تفاصيل الفرائض:
      الأولى (11 من النساء) في ميراث الأولاد والأبوين: يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين، فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك، وإن كانت واحدة فلها النصف.. .
      ثم بين ميراث الأبوين: ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد، فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه، فلأمه الثلث، فإن كان له إخوة فلأمه السدس، من بعد وصية يُوصي بها أو دين.. [النساء:11/4].

      والثانية (12 من النساء) في ميراث الزوج والزوجة: ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد، فإن كان لهن ولد، فلكم الربع مما تركن، من بعد وصية يوصين بها أو دين. ولهن الربع مما تركتم إن لم يكن لكم ولد، فإن كان لكم ولد، فلهن الثمن مما تركتم من بعد وصية توصون بها أود ين [النساء:12/4].
      ثم بيَّن ميراث الكلالة (وهو من لا والد له ولا ولد) وله إخوة لأم: وإن كان رجل يورث كلالةً، أو امرأةٌ وله أخ أو أخت، فلكل واحد منهما السدس، فإن كانوا أكثر من ذلك، فهم شركاء في الثلث، من بعد وصية يوصى بها أو دين.. [النساء:12/4].

      وفي الآية الثالثة (176 من النساء) ذكر ميراث الإخوة الأشقاء والأخوة لأب: يستفتونك، قل: الله يفتيكم في الكلالة: إن امرؤ هلك ليس له ولد وله أخت، فلها نصف ما ترك، وهو يرثها إن لم يكن لها ولد. فإن كانتا اثنتين فلهما الثلثان مما ترك .

      وفي الآية:75من سورة الأنفال بيان ميراث أولي الأرحام : وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله، إن الله بكل شيء عليم .

      2- ثم بعد ذلك معرفة الأحاديث الواردة في بيان المواريث مثل كتاب الفرائض من بلوغ المرام، ومن الكتب المختصة بالحديث وخاصة الأحاديث الجامعة مثل:
      1-قوله (): "ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقي فهو لأولى رجل ذكر" ، هذا الحديث أصل للفرائض
      وقد اتفق علماء الفرائض على أن هذا الحديث أصل في باب الميراث، والاتفاق على أن الإرث يكون بالفرض والتعصيب، إذاً: ألحقوا الفرائض على ما جاء في كتاب الله، فإن الله قد أعطى كل ذي حق حقه، فلا وصية لوارث، وبين ميراث الزوجين عند وجود الولد وعدمه، وبين حق الذكر مع الأنثى في الأولاد والأخوة والأخوات، وبين حق الأم والأب إذا كان هناك أولاد أو ليس هناك أولاد، وبين ميراث الجميع، وما بقي فلذوي العصبات، (لأولى رجل ذكر).

      2 - وحديث أسامة بن زيد : «لا يرث المسلم الكافر، ولا الكافر المسلم» .
      وحديث عبد الله بن عمرو : «لا يتوارث أهل ملتين شتى» .
      3 – في السنن عن المغيرة بن شعبة ومحمد بن مسلمة أن النبي أعطى الجدة السدس،
      وحديث عبادة بن الصامت : «أن النبي صلّى الله عليه وسلم قضى للجدتين من الميراث بالسدس بينهما» .
      4 - حديث ابن مسعود في بنت وبنت ابن وأخت: «قضى النبي صلّى الله عليه وسلم للابنة النصف، ولابنة الابن السدس، تكملة للثلثين، وما بقي فللأخت» فدل على أن الأخت مع البنت عصبة تأخذ الباقي بعد فرضها .
      5_ حديث المقدام بن معْدِ يَكْرِب في ذوي الأرحام: «من ترك مالاً فلورثته،
      وأنا وارث من لا وارث له، أعْقِل ُ عنه وأرِثُ، والخال وارث من لا وارث له، يَعْقِل عنه ويرثه» .
      6_ حديث عائشة في الميراث بالولاء: «الوَلاء لمن أعتق».
      ومما يسهل هذا العلم حفظ متن من المتون المتعلقة بعلم الفرائض كالرحبية أو البرهانية أو الجعبرية أو كتاب الفرائض من بلوغ المرام أو من عمدة الأحكام أو من المنتقى أو عمدة الفقه أو زاد المستقنع ونحو ذلك

      ومن أشهر ما ألف فيه :منظومة الرحبي المشهورة بالرحبية، ذكر في مقدمتها أهمية هذا العلم بقوله:
      وأن هذا العلم مخصوص بما قد شاع فيه عند كل العلماء
      بأنه أول علم يفقد في الأرض حتى لا يكاد يوجد

      ولكن الناظم نظمها على مذهب زيد قال:
      عن مذهب الإمام زيد الفرضـي إذ كان ذاك من أهم الغرض
      فاقتصر على مذهب زيد، ومدح ذلك بقوله:
      وأن زيداً خص لا محالـه بما حباه خاتم الرساله
      من قوله في فضله منبها أفرضكم زيد وناهيك بها

      ثم ذكر أنه أيضاً مذهب الشافعي بقوله:
      فكان أولى باتباع التابعي لا سيما وقد نحاه الشافعي
      فالحاصل أنه اقتصر على مذهب زيد

      ومنها كتاب السراجية في المواريث المؤلف:محمد بن محمد بن عبد الرشيد بن طيفور، سراج الدين، أبو طاهر السجاوندي الحنفي(؟-في حدود سنة 600هـ وقيل: 700هـ)
      وشرحه الشريفية شرح السراجية:في الفرائض لمؤلفه: السيد الشريف الجرجاني

      ثم إن العلماء تعرضوا للفرائض في كتب الفقه ، واختصروا أو توسعوا بحسب تلك الكتب التي ألفت، وأفردت هذه الفرائض في مؤلفات مفردة،

      ومن أسهلها رسالة سماحة الشيخ عبد العزيز ابن باز وتسمى: الفوائد الجلية في المباحث الفرضية، ألفها عندما كان قاضياً مدرساً، فألفها وطبعت، وهي سهلة التناول،وهي مع صغر حجمها جامعة لكثير من مسائل هذا العلم
      ورسالة الشيخ محمد بن صالح العثيمين تسهيل الفرائض فإنها تحتوي على قواعد عظيمة في هذا الباب قل أن تجدها في غيره .
      ومنها المنظومة البرهانية لمحمد البرهاني وهو أقل ألفاظا من المنظومة الرحبية وأكثر معاني واحتوى مالم تحوه الرحبية من المعاني والمسائل
      وقد شرحها الشيخ محمد العثيمين وطبع باسم شرح القلائد البرهانية شرح فيها المنظومة البرهانية بأسلوب سهل وجميل وهذا الكتاب عبارة عن تفريغ الدروس التي ألقاها في الجامع الكبير بعنيزة قام بإعدادها للطبع الشيخ الدكتور بندر بن نافع العبدلي وفقه الله
      و له أيضا :
      كتاب تلخيص فقه الفرائض المقرر على المعاهد العلمية التابعة لجامعة الأمام محمد بن سعود
      وكتاب الفرائض الموجود ضمن الشرح الممتع على زاد المستقنع للشيخ ابن عثيمين(المجلد 11)
      وهناك من ألفوا وزادوا في تآليفهم الجداول التي يرسمونها ويذكرون فيها أصل المسألة

      كعدة الباحث لأحكام الموارث للشيخ عبد العزيز بن رشيد ،شرحها عدة مرات الشيخ عبد الرحمن العجلان حفظه الله بالمسجد الحرام
      وكذلك رسالة الشيخ صالح بن فوزان في الفرائض، التحقيقات المرضية في المباحث الفرضية كتاب موسع نسبيا في علم الفرائض ويتميز بأسلوبه الجميل
      وباب الفرائض من كتاب الملخص الفقهي له جزاه الله خيرا يستفيد منه كثيرا الطالب المبتدئ
      وكتاب الرائد في علم الفرائض للشيخ محمد العيد الخطراوي
      وقد نال هذا الكتاب استحسان الكثير وهو مقرر في كثير من المعاهد
      والكليات الشرعية
      وكتاب فقه المواريث دراسة ومقارنة للدكتور/ عبد الكريم اللاحم المدرس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية طبع في مجلدين بين فيه المؤلف الجانب الفقهي في الفرائض
      وكتاب الفرائض للدكتور/ عبد الكريم اللاحم بين فيه ما يتعلق بقسم الحساب من علم الفرائض ويتميز بأنه يحل المسائل في جداول توضيحية ثم يشرح تحت كل جدول الخطوات التي حل بها المسألة وهذا يسهل على الطالب كثيرا من المسائل ويمرنه على حل المسائل بكل سهولة ويسر


      وأيضاً القسم المتعلق بالمواريث من كتاب الفقه الأسلامي وأدلته للدكتور وهبة الزحيلي وفقه الله المجلد العاشر

      وأيضاً كتاب: الفوائد الملية في المباحث الفرضية للشيخ عبد العزيز ابن محمد السلمان .

      وأيضاً شروح القصيدة الرحبية فمنها شرح للشنشوري ، وشرح لـسبط المارديني ،والطبعات الجديدة لهذين الشرحين تحتوي على جداول توضيحية

    • #2
      شكر الله لك أخي الفاضل.
      وما دمت قد ذكرت عددا من الكتب المعاصرة فأود الإشارة إلى كتاب مشهور ومتداول استفدت منه كثيرا وهو كتاب: الخلاصة في علم الفرائض للشيخ ناصر الغامدي.
      محمد بن حامد العبَّـادي
      ماجستير في التفسير
      [email protected]

      تعليق


      • #3
        بسم الله الرحمن الرحيم

        إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهداً أن محمداً عبده ورسوله.
        يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُون[آل عمران:102]
        يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا[النساء:1]

        يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا[الأحزاب:70] يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا[الأحزاب:71]

        أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد ، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.[1] أمابعد:
        فإن علم الفرائض من أجلّ العلوم خطراً، وأرفعها قدراً، وأعظمها أجراً، ولأهميته فقد تولى الله سبحانه تقدير الفرائض بنفسه، فبيّن ما لكل وارث من الميراث، وفصّلها غالباً في آيات معلومة، إذ الأموال وقسمتها محط أطماع الناس، والميراث غالباً بين رجال ونساء، وكبار وصغار، وضعفاء وأقوياء، ولئلا يكون فيها مجال للآراء والأهواء.
        تولى الله قسمتها بنفسه وفصلها في كتابه، وسوّاها بين الورثة على مقتضى العدل والمصلحة التي يعلمها سبحانه.
        وإذا مات الإنسان وترك مالا فإنه يجب أن يؤول إلى أعز الناس إليه وهم فروعه ، وأصوله ، وحواشيه ، وأقرباؤه .
        قال الشيخ:(أبو عبد الله مصطفى بن العدوي - حفظه الله -) في تفسيره على سوررة النساء:
        "لقد تكفل الله بقسمة التركات بنفسه، وما ذلك إلا لأن الإنسان شحيح بطبعه، فعندما تكون القسمة من الله تعالى يكون هناك الرضا التام، وعلم المواريث له أحكام عدة تحتاج إلى تفهم وإلى تدبر، لذا يجب تعلم علم الفرائض؛ حتى لا تضيع الحقوق، والوجوب على العموم لا على الأعيان، فإذا تعلمه البعض سقط عن الآخرين."[2]

        اهتمام العلماء بعلم المواريث
        اعلم بارك الله فيك أن المواريث علم دقيق، وعلم جليل، لأنه ورد أن أول العلوم اندراساً واندثاراً هو علم المواريث، أو علم الفرائض. [3]
        وعلماؤنا كانوا يطالبون من يريد طلب العلم على يديهم بأمرين هما :
        أولاً: حفظ القرآن، ثم تعلم علم المواريث، فكانوا في مجالس التحديث لا يكتبون في الذي حضر مجلس التحديث حتى يُعرف بين طلبة الحديث أنه قد حفظ القرآن، ثم تعلم المواريث ولذلك كانوا إذا جلس معهم الفتى للحديث قالوا له: هل تعلمت القرآن؟ فإذا قال: لا، قالوا: ارجع وتعلم القرآن، وإذا حفظ القرآن. ثم رجع بعد ذلك، قالوا له: هل تعلمت الفرائض؟ فإن قال: لا. قالوا: ارجع فتعلم الفرائض.[4]
        عن ابن جُرَيج قَال : أتيت عطاء وأنا أريد هذا الشأن وعنده عبد الله بن عُبَيد بن عمير ، فقال لي عبد الله بن عُبَيد : قرأت القرآن ؟ قلت : لا. قَال : فاذهب فأقرأ القرآن ثم اطلب العلم. قَال : فذهبت فغبرت زمانًا حتى قرأت القرآن ثم جئت إلى عطاء وعنده عبد الله بن عُبَيد فقَال : تعلمت القرآن ، ؟ قلت : نعم. قَال : تعلمت الفريضة ؟ قلت : لا. قَال : فتعلم الفريضة ثم اطلب العلم. قَال : فطلبت الفريضة ثم جئت. فقَال : تعلمت الفريضة ؟ قلت : نعم. قَال : الآن فاطلب العلم. قَال : فلزمت عطاء سبع عشرة سنة.[5]
        ابْنُ عُيَيْنَةَ، قَالَ:
        أَتَيْتُ الزُّهْرِيَّ، وَهُوَ عِنْدَ سَارِيَةٍ عِنْدَ بَابِ الصَّفَا، فَجَلَستُ بَيْنَ يَدَيْهِ، فَقَالَ: يَا بُنَيَّ، قَرَأْتَ القُرْآنَ؟
        قُلْتُ: بَلَى.
        قَالَ: تَعَلَّمتَ الفَرَائِضَ؟
        قُلْتُ: بَلَى.
        قَالَ: كَتَبتَ الحَدِيْثَ؟
        قُلْتُ: بَلَى -يَعْنِي: عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ الهَمْدَانِيِّ-.
        قَالَ: أَبُو إِسْحَاقَ إِسْنَادٌ.[6]
        قَالَ الفِرْيَابِيّ:
        رَأَيْتُ فِي مَنَامِي كَأَنِّيْ دَخَلْتُ كَرْماً فِيْهِ أَصْنَافُ العِنَبِ، فَأَكَلْتُ مِنْ عِنَبِهِ كُلِّهِ غَيْرَ الأَبْيَضِ، فَلَمْ آكُلْ مِنْهُ شَيْئاً، فَقَصَصْتُهَا عَلَى سُفْيَانَ، فَقَالَ:
        تُصِيْبُ مِنَ العِلْمِ كُلِّهِ غَيْرَ الفَرَائِضِ، فَإِنَّهَا جَوْهَرُ العِلْمِ، كَمَا أَنَّ العِنَبَ الأَبْيَضَ جَوْهَرُ العِنَبِ.
        فَكَانَ الفِرْيَابِيُّ كَذَلِكَ، لَمْ يَكُنْ يُجِيْدُ النَّظَرَ فِي الفَرَائِضِ[7]
        ويقول الوليد بن مسلم: كنَّا إذا جالسنا الأوزاعي ، فرأى فينا حَدَثاً ، قال: يا غلام قرأتَ القرآن؟ فإن قال: نعم.قال: اقرأ ( يوصيكم الله في أولادكم ) ، وإن قال: لا.قال: اذهب تعلَّم القرآن قبل أن تطلب العلم[8].
        روى الإمام مسلم أن نافع ابن عبدالحارث لقي عمر بعسفان . وكان عمر يستعمله على مكة . فقال : من استعملت على أهل الوادي ؟ فقال : ابن أبزى . قال : ومن ابن أبزى ؟ قال : مولى من موالينا . قال : فاستخلفت َ عليهم مولى ؟ قال : إنه قارئ لكتاب الله . وإنه عالم بالفرائض .

        قال عمر : أما إن نبيكم قد قال " إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين " .[9]
        روى الحاكم عن عبد الله بن مسعود ، قال : « من قرأ منكم القرآن فليتعلم الفرائض فإن لقيه أعرابي قال : يا مهاجر ، أتقرأ القرآن ؟ فيقول : نعم ، فيقول : وأنا أقرأ القرآن ، فيقول الأعرابي : أتفرض يا مهاجر ؟ فإن قال : نعم ، قال : زيادة خير ، وإن قال : لا ، حسبته قال : فما فضَّلك علي يا مهاجر » قال الحاكم : « هذا موقوف صحيح على شرط الشيخين »[10]
        وقد روى مطرف عن مالك، قال عبدالله بن مسعود: ( من لم يتعلم الفرائض والطلاق والحج فبم يفضل أهل البادية؟ )[11]
        يعني: إذا كنت لا تعرف أحكام الحج، ولا الطلاق، ولا الفرائض، فبأي شيء تتميز عن أهل البادية؟! أي: أن الوعظ أو القصص لا يُعدُّ علماً بالنسبة لعلم الحج، والفرائض التي هي المواريث، وأحكام الطلاق، فأحكام الطلاق والمواريث والحج أحكامٌ تحتاج إلى ذكاء، وإلى استنباطات، وإلى معرفةٍ بالنصوص الواردة فيها من كتاب الله ومن سنة رسول الله ، وكيف تُوَجَّه على ما سيأتي بيانه إن شاء الله. [12]
        · عن مسلم بن صبيح قال: سألت مسروقاً: كانت عائشة تحسن الفرائض؟ قال: والذي لا إله غيره لقد رأيت الأكابر من أصحاب محمد يسألونها عن الفرائض) رواه الدارمي وصحح محققه إسناده.[13]
        وقال عبد الله بن مسعود :(تعلموا القرآن والفرائض فإنه يوشك أن يفتقر الناس إلى علم من يعلمها)[14]

        وقال أبو موسى الأشعري :(مثل الذي يقرأ القرآن ولا يحسن الفرائض كمثل لابس برنس لا رأس له) [15]


        [1] هذه خطبة الحاجة التي كان يفتتح بها الرسول خطبه وتشرع بين يدي كل خطبة سواء كانت خطبة جمعة، أو عيد، أو نكاح، أو درس، وهى ثابتة عن رسول الله ، فقد رواها عنه ستة من أصحابه منهم ابن عباس، وابن مسعود، وجابر، وعائشة، أخرجه مسلم في كتاب الجمعة من صحيحه
        أخرجه أبو داودفي سننه - كتاب النكاح باب في خطبة النكاح - حديث:‏1822‏,
        و أخرجه النسائي في السنن الصغرى - كتاب الجمعة باب كيفية الخطبة - حديث:‏1394‏
        للمزيد انظر: كتاب الشيخ الألباني خطبة الحاجة التي كان رسول الله يعلمها أصحابه .مكتبة المعارف الطبعة الأولى 1421هـ-2000م


        [2] سلسلة التفسير لمصطفى العدوي3/1
        المؤلف : أبو عبد الله مصطفى بن العدوى شلباية المصري
        مصدر الكتاب : دروس صوتية قام بتفريغها موقع الشبكة الإسلامية
        ترقيم المكتبة الشاملة


        [3] حديث : تعلموا الفرائض و علموها فإنها نصف العلم و هو ينسى و هو أول علم ينزع من أمتي
        ضعيف و انظر إرواء الغليل رقم 1665

        [4]من دروس الشيخ محمد حسن عبد الغفار بعنوان مهمات في أحكام المواريث من موقع الشبكة الاسلامية
        http://audio.islamweb.net/audio/index.php?page=FullContent&audioid=179094
        تاريخ الدخول للموقع 1/3/2011

        [5] تهذيب الكمال 18/346

        [6] سير أعلام النبلاء5/ 346
        المؤلف : شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي (المتوفى : 748هـ)
        المحقق : مجموعة من المحققين بإشراف الشيخ شعيب الأرناؤوط
        الناشر : مؤسسة الرسالة
        الطبعة : الثالثة ، 1405 هـ / 1985 م


        [7] سير أعلام النبلاء10/ 118
        المؤلف : شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي (المتوفى : 748هـ)
        المحقق : مجموعة من المحققين بإشراف الشيخ شعيب الأرناؤوط
        الناشر : مؤسسة الرسالة
        الطبعة : الثالثة ، 1405 هـ / 1985 م


        [8] الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع 1/ 108. المؤلف: أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت بن أحمد بن مهدي الخطيب البغدادي (المتوفى: 463هـ) المحقق: د. محمود الطحان الناشر: مكتبة المعارف - الرياض


        [9]رواه مسلم صحيح مسلم - كتاب صلاة المسافرين وقصرها
        باب فضل من يقوم بالقرآن - حديث:‏1395‏
        ورواه الطبراني مسند الشاميين - ما انتهى إلينا من مسند بشر بن العلاء أخي عبد الله
        روايته عن المدنيين - شعيب عن الزهري
        حديث:‏2925‏
        رواه القاسم في فضائل القرآن - باب إعظام أهل القرآن وتقديمهم وإكرامهم
        حديث:‏60‏

        [10] انظر:
        المستدرك على الصحيحين للحاكم - كتاب الفرائض
        حديث:‏8030‏
        سنن الدارمي - ومن كتاب الفرائض
        باب : في تعليم الفرائض - حديث:‏2806‏
        السنن الكبرى للبيهقي - كتاب الفرائض
        باب الحث على تعليم الفرائض - حديث:‏11387‏ ولفظه : " من تعلم القرآن فليتعلم الفرائض ، ولا يكن كرجل لقيه أعرابي فقال له : يا عبد الله ، أعرابي أم مهاجر ؟ فإن قال : مهاجر ، قال : إنسان من أهلي مات فكيف نقسم ميراثه ، فإن علم كان خيرا أعطاه الله إياه ، وإن قال : لا أدري ، قال : فما فضلكم علينا ، إنكم تقرءون القرآن ولا تعلمون الفرائض ؟ "
        المعجم الكبير للطبراني - من اسمه عبد الله عبد الله بن مسعود الهذلي - باب بالتنوين حديث:‏8614‏
        سنن سعيد بن منصور - باب الحث على تعليم الفرائض حديث:‏3‏


        [11] الجامع لأحكام القرآن = تفسير القرطبي 5/56
        المؤلف : أبو عبد الله محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرح الأنصاري الخزرجي شمس الدين القرطبي (المتوفى : 671هـ)
        تحقيق : أحمد البردوني وإبراهيم أطفيش
        الناشر : دار الكتب المصرية - القاهرة
        الطبعة : الثانية ، 1384هـ - 1964 م


        [12] سلسلة التفسير للشيخ/ مصطفى العدوي 3/2
        المؤلف : أبو عبد الله مصطفى بن العدوى شلباية المصري
        مصدر الكتاب : دروس صوتية قام بتفريغها موقع الشبكة الإسلامية
        ترقيم المكتبة الشاملة


        [13] مصنف ابن أبي شيبة - كتاب الفرائض
        ما قالوا في تعليم الفرائض - حديث:‏30418‏
        المستدرك على الصحيحين للحاكم - كتاب معرفة الصحابة
        ذكر الصحابيات من أزواج رسول الله وغيرهن - حديث:‏6777‏
        سنن الدارمي - ومن كتاب الفرائض
        باب : في تعليم الفرائض - حديث:‏ 2901تحقيق: حسين سليم أسد الداراني
        الناشر: دار المغني للنشر والتوزيع، المملكة العربية السعودية
        الطبعة: الأولى، 1412 هـ - 2000 م
        سنن سعيد بن منصور - باب من قطع ميراثا فرضه الله
        حديث:‏284‏

        [14] حديث ابن مسعود أخرجه النسائي، والحاكم، والدارمي، والدار قطني من رواية عوف عن سليمان بن جابر عنه, وفيه انقطاع بين عوف وسليمان, ورواه النضر بن شميل وشريك وغيرهما متصلاً، وأخرجه الطبراني في الأوسط, وفي إسناده محمد بن عقبة السدوسي, وثَّقه ابن حبان وضعفه أبو حاتم، وفيه أيضًا سعيد بن أبي بن كعب, وقد ذكره ابن حبان في الثقات، وأخرجه أيضاً أبو يعلى والبزار, وفي إسناده من لا يعرف، وأخرج نحوه الطبراني في الأوسط عن أبي بكر، والترمذي عن أبي هريرة . نيل الأوطار للشوكاني (6/65).

        [15]مصنف ابن أبي شيبة - كتاب الفرائض
        ما قالوا في تعليم الفرائض - حديث:‏30416‏
        سنن الدارمي - ومن كتاب الفرائض
        باب : في تعليم الفرائض - حديث:‏2802‏ البرنس كل ثوب رأسه منه ملتزق به باب السين فصل الباء

        تعليق


        • #4
          الله يبارك فيكم

          تعليق

          20,040
          الاعــضـــاء
          238,101
          الـمــواضـيــع
          42,819
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X