إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الجزائر بركة في حياتي وأي بركة

    [align=justify]

    أحببت الجزائر من اليوم الأول الذي سمعت باسمها في ثورة ضد الاحتلال الفرنسي حتى إني ما زلت أذكر أنهم طلبوا في المدرسة الابتدائية تبرعاً من الطلاب للثورة الجزائرية، ولم يكن معي مصروفاً فذهبت إلى متجر كان يتعامل معه والدي فتسلفت أو استدنت مبلغاً لأعود إلى المدرسة فأشترك في التبرع به. وظلت الجزائر في الذاكرة حين حققت الاستقلال أو استعادة الاستقلال كما يقولون هناك، ولم تغب الجزائر عن الأحداث في عهد هواري بومدين الذي سجن رفيق دربه أحمد بن بلا أكثر من ثلاثين سنة، أو مشروع التعريب الضخم الذي بدأه ولكن مازال لم يؤت ثماره لأسباب كثيرة أتمنى أن تزول ويعود الجزائريون إلى اللغة العربية فكم شعرت بالانزعاج وأنا أرى أساتذة كبار وشباباً يتحدثون بالفرنسية وكأنها لغتهم الأم.

    نعم أحببت الجزائر لأنها كانت بركة في حياتي العلمية فقد كانت تجربتي الأولى في البحث العلمي وقد تعلمت منها الصبر والتحمل والصمود والطموح على الرغم من الصعاب. وصارت هذه المعاناة حباً تمثلت فيه بيت الشاعر
    أتاني هواها قبل أن أعرف الهوى فصادف قلبا خاليا فتمكنا
    ففي أثناء بحثي في تاريخ الجزائر وبخاصة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ودورها في الحركة الوطنية الجزائرية في عهد رئيسها الأول الشيخ عبد الحميد بن باديس ، وصلت إلى الجزائر في شوال 1403هـ وكانت أياماً عصيبة حين لم أكن أجد حجزاً في فندق الأوراسي فأضطر إلى فنادق أقل مستوى تنقطع المياه فيها أو لا يكون فيها ما يتوقعه الإنسان في فندق محترم. وبالإضافة إلى هذه الصعوبة فقد كانت هناك أزمة مزمنة في عدد سيارات الأجرة فيقول الجزائري الذي يريد أن ينتظر دوره في الركوب تعالي نُصلَب. وفي غياب المواصلات كان لا بد من السير على الأقدام حتى إني أحصيت صعود ألف درجة في يوم واحد.
    ومن طرائف تلك المرحلة أنني دعيت مع صديق للغداء فكانت الشقّة في الطابق التاسع، والبناية قديمة بنيت قبل أكثر من خمسين سنة وفيها مصعد أثري توقف عن العمل منذ سنوات طويلة. فاضطررنا للصعود مشياً ولكن فوجئنا أن الغذاء معكرونة (بدون لحم) فما أن نزلنا حتى كنّا قد هضمنا الطعام. وعدم إصلاح المصاعد في الجزائر ظاهرة حيث يتفق السكان على تركيب صحن فضائي ولا يتفقون على إصلاح المصعد.
    والبحث في تاريخ الجزائر وبخاصة جمعية العلماء كان بركة وأي بركة فهذه الجمعية كانت بركة على الجزائر نفسها حتى إن الشيخ محمد الحافظ أحد قضاة المدينة المنورة قال إني لأخالها أكثر بركة من المطر. أما إنها كانت بركة علي، فحين كنت أبحث في الناحية الوطنية كنت أقرأ المقالات المختلفة في العلوم الشرعية في التفسير والقرآن والفقه فأتعلم ما فاتني تعلمه في الأيام الخوالي. ومن البركة أنني حضرت ملتقى الفكر الإسلامي السابع عشر الذي كان يعقد في قسنطينة وكان حول الاجتهاد. وسبب حضوري هذا المؤتمر كأس ماء في مكتب الخطوط السعودية حيث دخلت مكتب الخطوط وكنت حينها موظف في الإدارة العامة في جدة فطلبت كأس ماء من الموظفة فرآني أستاذ مصري فقال ما دمت تعرفهم فهل لك أن تساعدني في الحصول على حجز من أجل الحج؟ فقلت له لست موظفاً هنا ولكن سأحاول. فسألني عن سبب قدومي إلى الجزائر فعرف أني أبحث في تاريخ الجمعية، فقال غداً تنطلق طائرة خاصة للمشاركة في ملتقى الفكر الإسلامي فتعال معي إلى وزارة الشؤون الدينية لتحصل على دعوة لحضور المؤتمر، وذهبنا بالفعل وعرضت عليهم موضوعي فأعطوني دعوة وأخبروني بموعد الطائرة في اليوم التالي ولكن أخبروني أنه ليس لي مكان في فنادق المدينة وإنما علي أن أنزل في سكن طلاب مدرسة الإدارة. فقبلت.
    وفي الطائرة كان هناك عدد من أعضاء الجمعية كبار السن وسمعتهم يتحدثون عن الجمعية فطلبت منهم أن أشترك معهم في الحديث وأن أتعرف إليهم. وعرفت عدداً منهم أجريت معهم لقاءات فيما بعد.
    أما في قسنطينة فكان المؤتمر حول الاجتهاد وكان يحضره من السعودية مدير جامعة الإمام عبد الله التركي ومعه عدد من مساعديه، وهو في العادة يحضر كثيراً من المؤتمرات في تخصصه في مجال الفقه أو غيره حتى لو كان المؤتمر حول الإعلام أو التاريخ فهو لا بد يفهم في الموضوع أو هناك من يكتب له (ليس هو بالذات ولكن غيره من المدراء لا يكتبون وإنما يقرؤون ما كتب غيرهم) وفي هذا المؤتمر تعرفت إلى الشاعر الجزائري المشهور الأخضر السائحي وإلى محمد شيوخ وإلى عبد القادر رباني (برهومي) وأمضيت أياماً ممتعة في قسنطينة مع بعض المشقة حيث كانت غرف الطلاب صغيرة وليس فيها تجهيزات الفنادق كما أن الماء ينقطع بعض الوقت فنضطر إلى حمل الماء من مكان إلى آخر. ولكنها كانت أياماً ممتعة وقد امتدت صلتي بعدد من الأشخاص سنوات وسنوات.
    وكان من بركات الجمعية أن جانباً من بحثي هو الصلة بين جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وحركة الإخوان المسلمين فسعيت إلى لقاء عدد من الإخوان المسلمين ومنهم محمد فتحي شعير الذي أعد رسالة ماجستير حول صحافة الإخوان المسلمين وسافرت إلى الرياض لأقابله ولكن لم أجد بغيتي كما قابلت أحد رجال الإخوان من الرعيل الثاني في جدة وقد عاصر الشيخ حسن البنا وتتلمذ على يديه فاتصلت به واتفقت على لقائه ولم أجد عنده ما يشفي الغليل من صلة بين الجمعية والإخوان.
    وبعد أن كتبت قدراً من الرسالة إذ بالمشرف يوجهني إلى ما يأتي:
    1- لا تكثر الهجوم على غيرك فلا يبقى رأي سليم إلاّ رأيك.
    2- إذا هاجمت أو انتقدت شخصاً فكن ليناً ولا تصرح باسمه في صلب الرسالة بل قل هناك من قال كذا وكذا وفي الهامش أو الحاشية قل انظر فلان في كتاب أو مقالة أو سوى ذلك.
    وكان بحثي يتطلب السفر إلى فرنسا للاطلاع على مكتبة الوثائق الوطنية لما وراء البحر Archives Nationale D'Otre Mere وكانت رحلة الخطوط السعودية رقم 061 يوم 12 جمادى الآخر 1404هـ المتجهة إلى روما ثم باريس. ففي المطار جاء شاب إنجليزي ليأخذ أموال الصندوق من أحد الأكشاك أو بوفيه المطار فتعجبت لماذا إنجليزي هو المحاسب أليس في أبناء بلدي من يستطيع أن يقوم بهذا العمل؟ ثم رأيت عدداً من النساء يرتدين العباءة اللاعباءة ويضعن كل أنواع الزينة فحزنت على الحجاب المزيف. كما ركب الطائرة شخص يحمل عوداً فكأنه ذاهب إلى روما أو باريس لإحياء الليالي الملاح.
    وفي تلك الأيام الخوالي وكنت خالي البال تقريباً كان الملل يهاجمني في السفر فأنشغل بالقنوات السمعية والبصرية في الرحلة فأدون بعض الأبيات الشعرية التي تخطر لي أو أسجل مع قارئ القرآن ما يقرأ ومما دونته قوله تعالى : كهيعص ذكر رحمة ربك عبده زكريا إذ نادى ربه نداء خفيا، قال ربي إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيباً ولم أك بدعائك ربي شقيان وإني خفت الموالي من ورائي وكانت امرأتي عاقر فهب لي من لدنك صبيا يرثني ويرث من آل يعقوب واجعله رب رضيا)
    أما الشعر فمن الأبيات التي دونتها
    إنا الرجل الذي تعرفونه خشاش كرأس الحية المتوقد
    ترى الرجل الطرير فتزدريه وفي أثوابه أسد هصور.
    [/align]
    د. مازن بن صلاح مطبقاني
    المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
    www.madinacenter.com

  • #2
    الجزائر شهر جمادى الآخرة 1405هـ مارس 1985 وزيارات أخرى

    الجزائر شهر جمادى الآخرة 1405هـ (مارس 1985م)
    وزيارات أخرى
    زرت الجزائر مرات عديدة في أثناء إعداد بحث الماجستير بعضها كان ضرورياً وبعضها كان تعنتاً من المشرف الذي عرف أنني طالب مشاكس لا أريد أن أشتري الرسالة بطاعة الأستاذ الطاعة العمياء أو الخضوع لرغباته وشهواته. بل كانت إحدى الرحلات إلى باريس إلحاحاً من الأستاذ لأشتري له قطع غيار لغسالته في مصر، ولكن الله أنقذني حيث كان أحد زملائي (علمت أنه توفي ) كان يعمل في الخطوط السعودية وكان يعرف كيف يتعامل مع الأستاذ، وما أعتقد أنه كان له تلك الهمة في البحث العلمي.
    وفي زيارتي لها المؤرخة وفقاً لدفتر مذكراتي في 12 جمادى الآخرة (يوم ميلاد ابنتي رؤى) عام 1405 لزيارة معهد العلوم الاجتماعية في الخروبة بالجزائر. وصلت الجزائر فكان في استقبالي الصديق عبد القادر ربّاني (برهومي) فأصر على استضافتي في منزله حيث كان يسكن في الطابق العلوي من مدرسة كانت زوجته مديرة لها في الحراش فيما أذكر. وصحيح أن الفندق أكثر راحة ولكن رفقة أخي عبد القادر أكثر فائدة.
    عندما زرت المعهد وجدت فصوله تطل على البحر وكم هو جميل أن يكون مثل هذا المنظر الجميل يحيط بالجامعة، ولكنه قد يكون في الوقت نفسه ملهياً عن الانتباه للمحاضرة، ولكن إن كانت المحاضرة مملة فالبحر وزرقته وأمواجه أولى.
    زرت أستاذاً جزائرياً متخصصاً في التاريخ وحاصل على الدكتوراه من إحدى الجامعات الأمريكية. وكانت كتب هذا الأستاذ من مراجعي الأساسية. وقد ابتليت بحس نقدي فقرأت كثيراً مما كتبه الأستاذ وعلمت أنه أخطأ في بعض القضايا التي تناولها في تاريخ الجمعية، وأدركت الآن أن مثل هذه الكتابة هي التي ترضي الأساتذة المستشرقين فهو يشك في أمور واضحات في تاريخ الجمعية وأسلوب الشك أو منهجية الشك هذه تقلل من شأن من تكتب عنه مع سهولة الحصول على المعلومات. بل إن هذا الأستاذ انتقدني في أنني حين أكتب أكون في الغالب واثقاً من نفسي ولا أستخدم أسلوب التشكيك. وقد يكون الأستاذ محقاً في بعض المواضع. كما لاحظت أنه تناول بعض أصحاب الفكر والعقائد المنحرفة بشيء من الاهتمام والعناية حتى إنه زعم أنه لا يمكن فهم الجمعية دون دراسة عقائد ابن عليوة. وابن عليوة صوفي منحرف عرفته دوائر الجمعية وناصبها العداء واحتمى بالفرنسيين وساندهم وساندوه. بل إن هذه الطريقة متهمة بمحاولة اغتيال الشيخ عبد الحميد بن باديس نفسه. فقد قال " لا يمكننا أن نفهم الإصلاح دون دراسة أحمد بن عليوه) وتساءلت: " هل اطلع على عقيدة بن عليوه أو كان من الجاهلين؟"
    عندما وصلت مطار هواري بومدين وجدته مزدحماً فقيل إن السياحة قد ازدادت في تلك السنة لاستخدام الحكومة سياسة الانفتاح، ويقال عن عهد الشاذلي بن جديد أنه شجّع القطاع الزراعي حتى إن الجزار في تلك السنة صدّرت منتوجات زراعية لأوروبا وقد كانت تستورد قبل ذلك.
    وفي يوم الثلاثاء الرابع عشر من جمادى الآخرة 1405هـ ذهبت إلى مقهى (نوفلتي)- لماذا نحن مغرمون بالأسماء الأجنبية؟- وكان الجو بارداً وغائم وكانت يداي ترتعشان. وقد قابلت في هذا اليوم كلاً من محمد الهادي الحسني أحد المسؤولين في المؤسسة الوطنية للكتاب التي تسمى (الإسناد) وهي الحروف اللاتينية الأولى لاسمها، وهو من المحبين لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، كما قابلت الدكتور أبو القاسم سعد الله ومحمد الفضلاء مسؤول المكتبة في قصر الحكومة. وقد كان اللقاء بفضلاء ظريفاً فقد تحدث عن نفسه بكثير من المبالغة حتى لكأنّه الجمعية ونسب لنفسه أشياء كثيرة بالغ فيها. وهنا استدعيت قدراتي في المبالغات فأسندت ظهري إلى الكرسي وبدأت أتحدث عن نفسي بطريقته.
    استيقظت في اليوم التالي وقد رأيت رؤيا جميلة وهي أنني رأيت نفسي في المسجد النبوي الشريف أقف أمام الحجرة الشريفة وكان المكان شبه خال حتى من الجنود الذين يمنعون الناس من الاقتراب من القبر الشريف ويمنعون البعض من لمس القبر. ووقفت أسلّم على سيدي رسول الله ، كما رأيت هالة من النور، وكنت أغمض عيني وأفتحها لأتمتع بالنور.
    بعد أن عرضت الرسالة على الدكتور أبي القاسم سعد الله كتب خطاباً لمشرفي ولم يغلف الرسالة بل طلب منّي أن أقرأ الخطاب أمامه وكان مما جاء فيه:
    - إن الأخ مازن قد جمع مادة غزيرة لرسالته من وثائق وكتب ومطبوعات وصحف... إلخ كالمقابلات والرسائل والمراجع الفرنسية والإنجليزية
    - إن قدرته على الاستفادة من هذه المادة واضحة كما أن السيطرة على موضوعه تجعل منه باحثاً ناجحاً
    - إن أسلوبه ومنهجه يظهران بمظهر الباحث الذي تسلح بما يجب للبحث في المستقبل
    - في الرسالة بعض الضعف الذي يمكن تداركه طبعاً وإن لدى الطالب الاستعداد الواضح لتقبل النصائح والأخذ بالتوجيهات
    أما نقاط الضعف في الرسالة فهي:
    - غلبة روح السرد للأحداث التاريخية وقلة روح النقد والتحليل.
    - إعجاب الباحث بموضوعه جعله لا يرى كثيراً من العيوب سواءً الأشخاص أو الأشياء أو الأحداث.
    - إعجاب الباحث بنفسه بحيث لا يترك المجال لغيره ولا يستعمل طرق الحوار والتسامح مع الآراء المعارضة وعبارات التشكيك ونحو ذلك.
    وختم سعد الله بقوله:"هذا وإني لا أعتقد أن هذه الملاحظات ستعرقل مناقشة الرسالة عن قريب لأن في إمكان الطالب تداركها في وقت قصير ما دام الأساس سليماً" ومن الأمور التي قالها أبو القاسم سعد الله عندما رأى أسماء المراجع الأجنبية مكتوبة بخط جميل وسليم قال إن كتابتك للغة الإنجليزية أفضل من كتابتي وأنا الذي حصلت على الدكتوراه من جامعة أمريكية. وقد دار حوار مع أحد الأقارب حول خطه في اللغة الإنجليزية وكيف أن الكلمات تتداخل فقلت له المسألة تعود إلى وضوح الرؤية وفهم اللغة فهماً عميقاً
    وبعد معاناة لا أول لها ولا آخر جاء وقت طباعة الرسالة، فسأل المشرف من سيطبع لك الرسالة؟ (وهو أمر من المفروض أن لا يتدخل فيه المشرف) فقلت سأبحث عن ناسخ له خبرة في طباعة الرسائل الجامعية وليس ناسخاً خبيراً في الطباعة الإدارية، وهنا قال لماذا لا تتفق مع صلاح فقد طبع لديه مبارك فاتصل بمبارك وخذ موعداً مع صلاح (الأستاذ) فاتصلت وقابلت صلاح بعد أيام. وقد كتبت في دفتري إن ما يحدث معي يشبه أفلام العصابات والجريمة فهو في حاجة إلى إصلاح حقيقي. وعلى الرغم من وجود ناسخ آخر اسمه حسام ولكن المشرف أصر على صلاح. وأعطيت صلاح خمسين صفحة فقال هات عربوناً. فتعجبت أن يطلب الناسخ عربوناً فما لديه أغلى من أي مال، فلمّا أعطيته مائة ريال ،قال لماذا لا تعطيني أكثر فقلت له لم أكن أعتقد أنك تطلب عربوناً. ومن هنا بدأ مسلسل الاضطهاد من الناسخ فقد مرت أسبوعان ولم ينجز شيئاً وعندما أعطاني بعض الصفحات وجدت الطباعة سيئة ومطّ الصفحات وزيادة عدد الفقرات. إن ما يقوم به هؤلاء النساخ إنما هو جريمة كبرى يعينهم عليها مشرفون من أمثال مشرفي (العظيم) وجاء البحث في مائتين وستين صفحة وهو لا يزيد على مائتين وعشرين صفحة ويطالبني أن أدفع له مقابل مائتين وثمانين صفحة.وعرفت أن عمولة الأستاذ من الطباعة أن يطبع له بحوثه بالمجان، ولو أردت أن أكون سيئ النية لقلت ربما شاركه في الأجرة.
    وجاء دور من يكتب اللوحات في المناقشة فقال اشتر له أقلاماً وأعطه مقابل كتابة اللوحات فقلت له هذه مسؤولية الجامعة، فقال لا تكن بخيلاً.
    د. مازن بن صلاح مطبقاني
    المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
    www.madinacenter.com

    تعليق


    • #3
      الندوة الدولية(الإسلام والتنمية) قسنطينة الجزائر 28 شعبان 1408هـ

      الندوة الدولية (الإسلام والتنمية)
      قسنطينة – الجزائر 28 شعبان 1408ه (16 أبريل 1988م)
      اتصل بي هاتفياً الدكتور أبو القاسم سعد الله يخبرني أن المجلس الشعبي البلدي بمدينة قسنطينة سيعقد مؤتمره السنوي بعنوان يوم العلم (16 أبريل 1988م، ذكرى وفاة الشيخ عبد الحميد بن باديس ، ويتناول جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وأعطاني أرقام الاتصال وكذلك العنوان البريدي وحثني على الاتصال بهم للمشاركة في المؤتمر. فأسرعت إلى كتابة ملخص بحث عن فكر عبد الحميد بن باديس حول التنمية للرد على من اتهم الشيخ عبد الحميد بأنه لم يهتم بالتنمية الاجتماعية والسياسية، والاتهام ليس موجهاً للشيخ بن باديس وحده ولكنه موجه للجمعية وللإسلام، ومصدر هذه الاتهامات بعض الكتاب العرب ذوي التوجه اليساري أو الذين يكتبون من فرنسا أو بتوجهات تغريبية متفرنسة. وما أن وصلهم اقتراحي حتى وصلتني رسالة بموافقتهم أو حتى وصلتني برقية (وقتها لم يكن ثمة فاكس أو بريد إلكتروني، وحتى الهاتف كان صعباً وصعباً جداً) وفي البرقية أنهم سوف يرسلون لي التذكرة.
      قمت بإعداد البحث وقدمته إلى عدد من الأساتذة في القسم حيث كنت محاضراً وهو قسم الاستشراق بالمعهد العالي للدعوة الإسلامية بالمدينة المنورة (فرع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض) وحصلت على بعض الملاحظات. ولا أخفيكم فقد كانت بعض الملاحظات مدمّرة، فترى من يقرأ الموضوع بعد مماطلة لا أول لها ولا آخر حتى إنه يرهقك بمطالبته بالقراءة والتصويب فيكثر من الشكوى أنه لا وقت لديه. وهؤلاء أقول لهم بصوت خافض لا يسمعونه وهل تظن أنك تصنع القنبلة الذرية ولا بد أن أشير إلى أستاذ عظيم فاضل لا تكاد تعطيه المقالة أو البحث حتى يقرأه في أيام قليلة ألا وهو الدكتور أحمد الخرّاط أستاذ اللغة العربية والنحو بالمعهد.
      ولمّا كان للقسم ندوة أسبوعية تتيح للأساتذة وطلاب الماجستير والدكتوراه أن يقدموا موضوعاً فطلبت أن يؤذن لي بتقديم موضوعي، وبالفعل قدّمت الموضوع، فلما عرف رئيس القسم أني أعددت الموضوع لتقديمه في مؤتمر في الجزائر قال لقد عملت بروفة علينا، قلت وما المانع أن أتدرب. أما العميد فقد قال (لا حول ولا قوة إلاّ بالله) وكأني أرتكب جريمة، ولكن قوله ذاك يعني أنه غير راض فهو يرى أن عليّ أن أغير موضوع بحثي بعيداً عن الجزائر وها أنا أسافر للجزائر فيرى فيه تحد لرأيه أو لاستبداده وديكتاتوريته. وقد عرفت حين بدأت أقدم دورة في تنمية مهارات المشاركة في المؤتمرات أنه من الطرق العملية في التدريب أن تقدم موضوعك أمام زملائك.
      وانتظرت التذكرة فلم تصل وهنا تدخل والدي وقال عليك أن تشتري التذكرة بنفسك حتى لو تدينت وبالفعل تدبرت الأمر وسافرت إلى الجزائر ومنها إلى قسنطينة و كان سفري من الجزائر إلى قسنطينة بالسيارة.
      وصلت الجزائر فكان في انتظاري الابن الدكتور (الآن) جمال عزون المتخصص في الحديث النبوي الشريف والمخطوطات الجزائرية في العلوم الاجتماعية. وذهبنا من المطار إلى منزل محمود أبو عبد الرحمن الطالب في كلية الشريعة في الجزائر في باب الزوراء. ومكثنا إلى ما بعد العشاء حيث بدأنا البحث عن فندق فلما لم نجد توجهنا إلى حي اسمه حي الجبل ويقال بالفرنسية لا مونتاLa Montagne عند أحد الشيوخ حيث تناولنا عشاء ً لذيذاً يتكون من الكسكسيه بالبازلاء والفول الأخضر ومعه لبن رايب. وتبادلنا الأحاديث الودية ثم نمنا حتى الأذان الأول للفجر وبعد صلاة الفجر بدأ درس القرآن الكريم وكان الطلاب يقرؤون والإمام يصحح وعلى الرغم من أني كنت نعساً لكني لم ارد أن أخسر بركة الجلوس مع القوم الذين تحفهم الملائكة وتغشاهم الرحمة ويذكرهم الله فيمن عنده.
      وعلى الساعة الثامنة صباحاً بحثنا مجدداً فوجدنا فندقاً لا فندق ومكاناً لا مكان، فندق لا يصلح أن يكون للفئران الميتة..فقلت إني ولدت في بيت متواضع وربما من الطين ولكنه نظيف فتركت حقيبتي وذهبت أتجول طوال النهار بحثاً عن الكتب واشتريت بعض الكتب.
      ذهبت إلى الصديق عبد القادر رباني في مكتبه وقابلت هناك الشاب مشاري بن خليفة وكان استقبالهما لي رائعة، فاصطحبني برهومي إلى منزل خاله لتناول الغداء وزرت بعد الغداء بقية المكتبات في ديدوش مراد- أحد أشهر شوارع العاصمة- ثم رجعت إلى الفندق لأخذ حقيبتي لأني لم أطق البقاء فيه. وعلى الساعة السابعة إلاّ ربعاً اصطحبنني برهومي للقاء الدكتور أبو القاسم سعد الله حيث وجدت عنده الحبيب اللمسي صاحب دار الغرب الإسلامي للنشر وقابلت أيضاً ميموني صاحب دار النهضة الجزائرية للنشر.
      أردت السفر من الجزائر إلى قسنطينة فأخبرتني الخطوط الجزائرية أن علي أن أدفع قيمة التذكرة بالعملة الصعبة وهذه لا تأتي إلاّ من البنك والأسعار في البنك لا تطاق بعيدة عن الحقيقة والواقع لقيمة الدينار. ولم أكن أملك ما يمكن أن أشتري به التذكرة فتحولت إلى السفر براً وكانت المسافة أربعمائة وخمسين كيلو متر ولكنها لضيق الطريق ولازدحام الطريق في الاتجاهين كانت تساوي سبعمائة كيلومتراً. وبالإضافة إلى ذلك فقد كان هناك عدد من رجال الدرك الذين يوقفون الركاب والسائقين ربما ليكسبوا قرشاً حراماً وأحياناً. مررت بكثير من المدن والأماكن التي كان لها نشاط سياسي في أثناء الاحتلال منها برج بوعريرج والنويرة والميلة وسطيف وأولاد إبراهيم وعين أرنات التي تبعد عن سطيف بسبعة كيلومتر.
      وبدأ المؤتمر بنشيد شعب الجزائر مسلم وإلى العروبة ينتسب
      والقصيدة للشيخ عبد الحميد بن باديس وإليكم تتمتها:
      مَنْقَــالَ حَـادَ عَنْ أصْلِـهِ أَوْ قَــالَ مَـاتَ فَقَدْ كَـذبْ
      أَوْرَامَ إدمَــاجًــا لَــهُ رَامَ الـمُحَـال من الطَّـلَـبْ
      يَانَشءُأَنْـتَ رَجَــاؤُنَــا وَبِـكَ الصَّبـاحُ قَـدِ اقْـتَربْ
      خُـذْلِلحَـيـاةِ سِلاَحَـهـا وَخُـضِ الخْـطُـوبَ وَلاَ تَهبْ
      وَاْرفعْمَـنـارَ الْـعَـدْلِ وَالإ حْـسـانِ وَاصْـدُمْ مَـن غَصَبْ
      وَاقلَعْجُـذورَ الخَـــائـنينَ فَـمـنْـهُـم كُلُّ الْـعَـطَـبْ
      وَأَذِقْ نفُوسَالظَّــالـمِـينَ سُـمًّـا يُـمْـزَج بالـرَّهَـبْ
      وَاهْـزُزْ نـفـوسَالجَـامِدينَ فَرُبَّـمَـا حَـيّ الْـخَـشَـبْ
      مَنْ كَــان يَبْغـيوَدَّنَــا فَعَلَى الْكَــرَامَــةِ وَالـرّحبْ
      أوْ كَـــانَ يَبْغـيذُلَّـنـَا فَلَهُ الـمـَهَـانَـةُ والـحَـرَبْ
      هَـذَا نِـظـامُحَـيَـاتِـنَـا بالـنُّـورِ خُــطَّ وَبِاللَّـهَـبْ
      حتَّى يَعودَلـقَــومــنَـا من مَجِــدِهم مَــا قَدْ ذَهَبْ
      هَــذا لكُمْ عَـهْــدِيبِـهِ حَتَّى أوَسَّــدَ في الـتُّـرَبْ
      ثم كانت أنشودة أخرى
      السجن جنات ونار وأنا المغامر والغمار
      أنا والدجى والذكريات مريـرة والاصطبار
      ومطامح تصلى السعير ولا يحـرّقهـا السـعــارُ
      طلع النهار على الدنا وعلـيّ ما طـلع النهــارُ
      ليـل السـجـون يلفني وتضمنـي الهمم الكبــارُ
      والآه بعد الآهِ شعري والـمصـابــرة الشـعـــارُ
      ولـكـل آهٍ لسـعة، ولـظى وشــــوق، و انــتــظارُ
      وأنا الكبير _على أسى قلبي_ ويجهلني الصغارُ
      ليل السجـــون يلفني وتضمنـي الهــمم الكبارُ
      روحي طليق في السماء والجسم يحكمه الإسـارُ
      ربــاه، عــفــوك إن هذا القلب بالشكوى يحارُ
      لا أشتكي لسواك لو شكتِ الصدى يوما بحارُ
      وبعد النشيدين كانت كلمة المحافظ محمد السعيدي من مكتب التنسيق الولائي، وبعد الافتتاحية كانت كلمة للدكتور محمود حمدي زقزوق –عميد كلية أصول الدين بالأزهر – أصبح وزير الشؤون الدينية فيما بعد في العهد البائد- وكانت المحاضرة بعنوان (القيم ماهيتها وأهميتها)
      وكان هناك ترتيب لزيارة قرية سيدي خليفة التي تبعد عن قسنطينية خمسين كيلاً وهي من الريف الجزائري وفيها مكتبة للمخطوطات وتناولنا فيها المرطبات والتمور واللبن المخيض وهو ألذ لبن شربته في الجزائر ولا ينافسه إلاّ اللبن في المغرب أو الذي كنت أصنعه عندما كان لوالدي بعض الأغنام فأقوم بترويب الحليب وصناعة الزبدة والسمن.
      وفي هذا الملتقى قابلت عدداً من الشخصيات من الجزائر ومن غيرها من البلاد الإسلامية ومن هؤلاء:
      - الدكتور إبراهيم عاتي من جامعة قسنطينة –معهد العلوم الاجتماعية دائرة الفلسفة
      - الأستاذ عبد الحق بن باديس
      - عبد الله قطاف مدير عام مؤسسة جريدة النصر
      - محمد بوزيد عضو المجلس الشعبي البلدي عضو اللجنة الثقافية
      - الشيخ محمد الغزالي وكان رقم هاتفة 89-93-93
      - الدكتور الربيع ميمون ، وقد عقّب تعقيباً طويلاً على ورقتي أثبته في كتابي (المغرب العربي بين الاستعمار والاستشراق)
      - الدكتور المنصف عبد الجليل من مدرسة المعلمين العليا بتونس
      بعد أن قدمت ورقتي بعنوان (من آفاق التنمية عند ابن باديس) سمعت التعليقات الآتية
      - لقد حلّقت، رائع مبدع
      - قال الدكتور عبد السلام الهرّاس من المغرب العربي: جميل ورائع وأسلوبك سلس وقد أعجبني أسلوبك حتى لا أفرق بين كلامك وكلام سيد قطب.


      د. مازن بن صلاح مطبقاني
      المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
      www.madinacenter.com

      تعليق


      • #4
        من ذكريات (ملتقى الفكر الإسلامي الواحد والعشرين – بوحنيفية بالجزائر) عام 1408هـ

        علمت عن المؤتمر فأسرعت إلى كتابة رسالة لمسؤول الملتقيات بوزارة الشؤون الدينية في الجزائر فجاءت الموافقة على حضوري الملتقى على أن أحضر إلى الجزائر على حسابي ويكون تنقلي وإعاشتي في الجزائر على حساب الوزارة. وافقت ولم يكن أمامي سوى الموافقة فما أنا سوى محاضر بجامعة سعودية ليس لي حق في طلب نفقات حضور مؤتمر في أي مكان. وقد حصل أمامي أن شجعت الابن الدكتور فهد السنيدي على حضور مؤتمر حول الاستشراق في جامعة المنيا وكان محاضراً ويعد رسالة الدكتوراه، فجاء الجواب أن "صاحب الصلاحية" (من هو؟) لا يوافق على سفره وكان هذا عام 1427هـ فما بالكم في عام 1407هـ وفي تلك الأجواء العدائية التي كنت أعيشها لأنني أظهرت اختلافاً في الرأي مع العميد العتيد.
        وسافرت بالفعل لحضور المؤتمر في بلد أصبحت أعرف كثيراً من الأشخاص، وهذا المؤتمر عن الحياة الروحية في الإسلام جذب العديد من المسلمين الأوروبيين الذين وجهت إليهم الدعوة للحديث عن تجربتهم، فكان منهم مسلم فرنسي شاب وله لحية جميلة ونور يضيء وجهه وقد أسلم وجهه لله وتعلم العربية تعلماً لا أقول جيداً فحسب بل كان رائعاً ومتميزاً وقد قرأ بعض الآيات وقرأ بعض الأحاديث الشريفة فكان يتقن اللغة العربية حتى الحروف الصعبة التي لا توجد في اللغات الأوروبية كالحاء والخاء والعين والغين والضاد ، وكان يتقن التجويد.
        وبدأ المؤتمر بكلمة للأستاذ مولود قاسم نايت بلقاسم، وكان متحدثاً عنيفاً وغير منضبط وثوري، حديثه طويل ولا يلتزم بالوقت، المهم أنه يخاصم فرنسا وما أسماه الاستدمار بدلاً من الاستعمار. وعندما سئل عن تربية المرأة روحياً فأشار إلى أن المسألة تقع في مسؤولية الأسرة ثم الأسرة ثم الأسرة ثم المؤسسات والهيئات الحكومية كل فيما يخصها، وأما الأسرة فقد قال عن أمه أنها لا تقرأ ولا تكتب وتهتم بإيقاظ أولادها فجراً لحفظ ربع الحزب ثم الذهاب إلى المدرسة. وهاجم في حديثه الصوفية هجوماً عنيفاً وقال لا داعي لاختلاف الآراء والبلبلة حول التصوف أو عدم التصوف وقال لنعد إلى القرون الأولى قبل أن تظهر هذه الفئة
        وتحدث مولود بلقاسم عن مكانة المرأة في الثورة الجزائرية وأنها قامت بعمل كبير في الثورة وقال إن منطقة جرجرة وبالذات مدينة تيزي ووزو كتب في شوارعها أيام الملتقى السابع عام 1393هـ (1973م)(فاطمة انسومر رجل وكم رجل امرأة) وقد أيّد محمد أبو زهرة العالم المصري هذه الفكرة كما قال مولود قاسم.
        تناول مولود قاسم عن أحد أبرز المستشرقين حديثاً غاضباً وبخاصة اهتمام ماسنيون بالحلاج وانتقد انتساب المستشرق لعدد من المجامع اللغوية العربية وذكر أنه يعرف ماسنيون شخصياً وأنه زاره في بتيه، وأنه يقدر للمستشرق إخلاصه لأمته، ولكنه لم يكن يعمل حقيقة على تطوير اللغة العربية ونحت ألفاظ جديدة لتعود اللغة العربية إلى ما كانت عليه في عهودها الزاهرة في عهد المأمون حينما كانت هي اللغة اللغة. The Language ، وكان من الذين تحدثوا عن اللغة العربية أنها كانت قادرة على التعبير عن التجربة الصوفية فيقول عن اللغة تعجز أحياناً عن التعبير عن عواطفنا وأحاسيسنا العادية اليومية فما بالك بالتجارب الوطنية وللسادة الصوفية تعابير خاصة عجيبة منها: الوجد، والباطن، والظاهر، والكشف، وأهل الحقيقة والمحجوب والتجلي والانجذاب وأشياء أخرى كثيرة لا داعي لها.
        ومن الأشياء التي تحدث بها انتقاده للطريقة التي أصبح الجزائريون والمغاربة يكتبون بها أسماءهم رضوخاً لما فرضه الفرنسيون المحتلون وقال نحن نقول : عمر بن الخطاب، عثمان بن عفان، علي بن أبي طالب، وحتى الغربيون ينادون أنفسهم بالاسم الشخصي ثم اللقب فتقول شارل ديقول، فاليري جيسكار ديستان، ونابليون بونابرت فلماذا أدخلتم علينا هذه الطريقة؟
        وحرصت على الحديث مع الأستاذ مولود قاسم وعرّفته بنفسي وقلت له إنني كتبت رسالة ماجستير عن جمعية العلماء وكتب لها د. أبو القاسم سعد الله مقدمة، فأعطاني موعداً للقائه في اليوم التالي بعد العصر. وقد لاحظت أنه ما زال منفعلاً من الحديث من على المنصة، ولم يهتم بي كثيراً، ولعل له عذر وأنت تلوم.
        وكان من بين الأسماء التي وردت في قوائم الضيوف الدكتور محمد عبده يماني، ود. محمد العلوي المالكي (رحمهما الله) قلت لا أدري ولكن ربما لم يؤذن لهما غير أني لا أجزم بذلك. وحتى الدكتور عبد الله التركي المتخصص في السفر إلى جميع المؤتمرات العالمية لم يحضر والسبب أن المؤتمر سيكون فرصة لكثير من الطرق الصوفية أن تحضر فاختفى هو وأتباعه. وأسمح لنفسي أن أشكك في نياتهم في حضور المؤتمرات هو الوجاهة وانتدابات السفر والهدايا وإلاّ إن تحدث أصحاب الطرق عن طرقهم وتربيتهم الروحية ألم يكن من الممكن أن يحضر ليقدم للناس وللجمهور التربية الروحية وفقاً لأهل السنّة والجماعة حيث حضر الشيخ يوسف القرضاوي ومحمد سعيد رمضان البوطي، ومحمد الغزالي وكثير من علماء السنّة والجماعة.
        وكنت أتمنى أن يتحدث أحد رجالات جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وقد كانوا كثر عن التربية الروحية لدى الجمعية. ولذلك فكّرت في أن أطلب الكلمة. وكنت متردداً فالقاعة تغص بالحضور من كبار العلماء والمسؤولين من الجزائر وأنحاء العالم الإسلامي. وقدمت رجلاً وأخرت أخرى وكان هناك من أصدقائي الجزائريين من يشجعني أن أتحدث. وأخيراً قدمت ورقة أطلب التعليق، وخرجت من القاعة ونودي على اسمي ولم أكن موجوداً ولكن قيل لي عد إلى القاعة فسوف يعطونك الفرصة للحديث.
        وبالفعل رجعت إلى القاعة ونودي علي مرة أخرى ووقفت أمام الجمهور الضخم الذي لم أقف أمام جمهور مثله، وكنت أخشى أن لا أستطيع أتحدث أمام هذا العدد الضخم، وكما يقال استجمعت شجاعتي وبدأت حديثي بتقديم الشكر لوزارة الشؤون الدينية في الجزائر على هذه السنّة العظيمة وهي دعوة نفر من علماء الأمة الإسلامية ودعاته إلى مؤتمرها السنوي الذي يعد فريداً ممن نوعه، فليس هناك أي دولة إسلامية تقوم بمثل هذا العمل المبارك.
        وبحكم تخصصي في التاريخ الجزائري الحديث فكم كان بودي أن أرى بحثاً من إعداد أحد علماء الجزائر عن التربية الروحية التي قامت بها جمعية العلماء منذ تأسيسها أو قبل تأسيسها بعد عودة ابن باديس من تونس. إن الحياة المادية التي نعيشها الآن واجهها ابن باديس بعمل جبار في تربية تلاميذه، فسؤالي موجه إلى مشايخ جمعية العلماء عن ماذا كان يفعله الشيخ وزملاؤه في تحبيب الناشئة إلى العبادات المختلفة من قراءة القرآن (وهي قمة الذكر) والصيام التطوعي وقيام الليل والنوافل. إننا نعلم عن بعض الحركات السلفية المعاصرة أنهم ألّفوا كتباً في الأذكار والأدعية وأعدوا لأتباعهم أوراداً لتقوية الصلة الروحية بينهم، ومع اعتزازنا بأقطاب التصوف الذين التزموا الكتاب والسنّة، ولكن لماذا نذهب بعيداً ونترك المثل القريب. وفق الله الجزائر في الاستمرار في هذا المؤتمر المبارك وخدمة الإسلام.
        وما أن خرجت من القاعة قال لي أحدهم وأعتقد أنه الأستاذ محمد بن سمينة أحد علماء الجزائر لقد جئت من المدينة المنورة لتتحدث عن العلماء الجزائريين الذين سكتوا، وينطبق عليك وعليهم (فَإِنْ يَكْفُرْ بِها هؤُلاءِ فَقَدْ وَكَّلْنا بِها قَوْماً لَيْسُوا بِها بِكافِرِينَ)
        وفي الصفحات القادمة إن شاء الله أقدم تفاصيل المؤتمر.
        د. مازن بن صلاح مطبقاني
        المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
        www.madinacenter.com

        تعليق


        • #5
          موافق وذكريات طريقة يا أبا غيث وفقك الله ، ولا شك أنَّك مثال جيد لما يثمره حضور مثل هذه المؤتمرات مع طول الوقت . وأراك تكرر الشكوى من أنظمة حضور المؤتمرات في الجامعات، وأتفق معك في أنه يوجد بها ثغرات جديرة بالمراجعة مثل إتاحة حضور المؤتمرات للمعيدين والمحاضرين وطلاب الدراسات العليا بما يعينهم على الاستفادة منها ، وهناك اليوم مراجعات كثيرة لمثل هذه الأنظمة وأرجو أن يكون في مثل هذه اللفتات ما يساعد على إصلاح هذه الأنظمة .
          مع أطيب التحيات لكم ولجهودكم .
          عبدالرحمن بن معاضة الشهري
          أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
          amshehri@gmail.com

          تعليق


          • #6
            يا أبا عبد الله أنت محب، وعين الرضا عن كل عيب...والمسألة ليست شكوى ولكن توصيف للحال، أما أنا والحمد لله فقد كنت لا آبه بالعقبات ولذلك سافرت وسافرت، ولو رأيت كيف اعتنى بي الجزائريون لعرفت أن مِنَنِ الله كثيرة لا تعد ولا تحصى. إن غيروا الأنظمة أو لم يغيروها فالأمر سيان، لكن انظر كيف يحرمون الأساتذة من الإجازة بحجج واهية وكأن الأستاذ عبد رقيق ذليل، وما يُنتِجُ العبدُ الذليل إلاّ مزيداً من الاستبداد والطغيان. حسدوا الأساتذة على أسبوع.
            د. مازن بن صلاح مطبقاني
            المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
            www.madinacenter.com

            تعليق


            • #7
              يادكتور مازن لا فض الله فاك ولاكان من يشناك
              الدكتور جمال محمود أبو حسان
              أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
              جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

              تعليق


              • #8
                صلاة الجمعة في مسجد الأرقم بن أبي الأرقم بالجزائر

                أرادت فرنسا في أثناء احتلالها البغيض للجزائر أن تضيّق على الجزائريين فأنشأت هيئة دينية للإشراف على المساجد وعلى الشؤون الدينية وعينت أشخاصاً يطيعونها ضد أمتهم وقومهم بل كانوا يعادون الحركة الإصلاحية ونجحوا في إغلاق هذه المساجد أمام العلماء لتعليم العلوم الشرعية ولتكون منطلقاً للمحافظة على اللغة العربية والهوية الإسلامية. بل كان من إبداعات هذه المؤسسات أن تحدد الخطب لخطباء الجمعة، وقد قلّهم الاحتلال البريطاني في مصر. وهنا ما كان من الجزائريين إلاّ بدؤوا بتأسيس ما أصبح يعرف بالمساجد الحرة. وقد نجحوا في ذلك نجاحاً كبيراً منقطع النظير. وقد لمست بعضاً من طرائقهم التي أصبحت شائعة في البلاد الإسلامية وفي غيرها حتى إنهم في مساجد بريطانيا يحثون المصلين على التبرع لأمر ما فيمر مجموعة من الشباب على الرجال وفتيات على النساء وبأيديهم وأيديهن أكياس من البلاستيك لجمع التبرعات، ويعلنون في الجمعة التالية المبلغ الذي تجمع لديهم.
                واستمرت هذه الروح والعزيمة حتى بعد عودة الاستقلال واتخاذ أول حكومة النهج الاشتراكي واستبعاد الإسلام وفرض الإقامة الجبرية على الشيخ البشير الإبراهيمي واستبعاد الإسلام من حياة الأمة. ونهض الجزائريون يبنون المساجد الحرة من جديد حتى لا تكون المساجد للخطب المنزوعة من كتب صفراء كتبت في عهد الدولة العثمانية وتخطب للسلطان العثماني سليم أو سليمان أو مراد أو غيره.
                ومن المساجد التي بناها الجزائريون بأموالهم وجهدهم وعرقهم وتبرعاتهم مسجد الأرقم بن أبي الأرقم في حي الخامس من يوليه (لاستمرار نزعة الاستعمار اللغوي يقول سانك جوييه) فلقد زرت المسجد الذي لا تقوم به كثير من الدول الثرية، فقد كان مسجداً فخماً راقياً في تجهيزاته وعند زيارتي الوحيدة له وجدت فيه من الرخام ما لم أره في مساجد بنتها دول بترولية كما يقولون. وقد علمت أن بناء المسجد قام على التبرعات فالبناؤون يعملون عدة أيام مجاناً وكذا عمال الكهرباء أو السباكة أو الرخام أو غير ذلك.
                وقد جئت المسجد قبل صلاة الجمعة حيث إن إخوتنا في المغرب لديهم درس ديني قبل صلاة الجمعة في حين يقوم مقرئ ذو صوت جميل بتلاوة القرآن قبل الصلاة وغير ذلك. وكان الدرس في ذلك اليوم للدكتور أحمد بوساق حول تطبيق الشريعة الإسلامية. والدكتور أحمد حصل على الدكتوراه من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض في الفقه. وبدأ درسه بالقول: "أيها الناس إنكم لتألمون لفقد المال والمادة والدنيا ولكن من منكم الذي يألم ويحزن ويتأثر لفقدان وتطبيق الشريعة الإسلامية"، وأضاف:" من زعم بأنه يعدل بغير شريعة الله فهو كاذب كاذب وهو كذّاب كّذاب. ثم تحدث عن القضاء وقال إنه لا وجود للقضاء بغير الشريعة فالمسلمون حينما كانوا يحكمون شريعة الله كان عندهم لكل مشكلة قضاء فلو شتمك أحدهم بيا... عدو الله أو يا كلب لوجدوا له عقوبة، كان المسلم عزيزاً بين العالمين، ولكن انظر إليه كيف حاله الآن احتقروه فقتلوه واستصغروه فقتلوه. أما اليوم فإن أي قضية تأخذ عشرات السنين في محاكمنا لا تصل فيها إلى حل أو يكون الحل جائراً. وكأني بالدكتور يقول إنه ينطبق عليهم اليوم (قاضيان في النار وقاض في الجنة) وليست القضية نسبة مئوية فقد يكون الصنفان الأول والثاني أكثر من تسعين في المائة من القضاة.
                وبعد أن انتهى الدرس صعد الخطيب المنبر ليقدم خطبة مكتوبة وقصيرة عن بر الوالدين والحقيقة إنها كانت دسمة جداً أو غنية ثرية عظيمة الفائدة بليغة وقصيرة.
                وفي هذه الرحلة دعيت لدى الصديق عبد القادر رباني إلى وليمة عشاء على شرف كل من الدكتور مصطفى كامل الشيبي أستاذ الفلسفة بجامعة بغداد والأستاذ إبراهيم دموق من السنغال وصاحب مناصب هامة هناك أعجبني أن يمتلك ناصية الخطابة باللغة العربية.


                جمعة أخرى في الجزائر
                في يوم الجمعة الخامس من شوال 1403هـ أو 4 شوال 1403هـ حسب الرؤية الجزائرية، صعدت الجبل إلى مسجد النور، وكانت على أحد جدرانه صحيفة حائطية تتحدث عن شهر رمضان من النواحي العقدية والفقهية والحديثية والأدبية. وما أكثر الصعود والنزول في الجزائر، فوجدت شاباً في مقتبل العمر لا يتجاوز الثامنة عشرة من عمره يفسر آيات من سورة البقرة هي (وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ البقرة124 لقد كان الشاب واضح العبارة فصيحاً جيد الإلقاء ثم انتهى الدرس وصعد عجوز المنبر وأخرج من جيبه ورقة لا يحسن قراءتها وهي خطبة مسجوعة وكانت حول الأعياد وفيها تبرير لوجود أعياد وطنية ويقول هذا الخطيب إن الرسول لم يبطل أعياد الجاهلية بل أبطل الممارسات التي كانت فيها والحقيقة حسبما أفهم لم يبطل الممارسات البريئة والتي لا تخالف الشرع بل أبطل الاحتفال بأيام جاهلية وقال لقد أبدلكم الله بيومين أو بعيدهم هما عيد الفطر وعيد الأضحى.
                وبعد الصلاة سلّمت على الشاب ووعدته بزيارة ثانية للمسجد، فإن الإيمان يزداد بالطاعة وينقص بالمعصية.
                نزلت الجبل فلم أعرج على الفندق (فندق الأوراسي، وهو تحفة معمارية في طريقة بنائه، ويتم إصلاحه وتجديده حالياً- جمادى الأولى 1432هـ) وكانت الساعة الثانية بعد الظهر أو بعدها بقليل وكنت في اليوم الأول (الخميس) نزلت الجبل وسرت إلى وسط المدينة وتجولت في شوارعها وفي هذا اليوم اتخذت اتجاهاً آخر قادني إلى القصبة حيث الجزائر القديمة.
                وقد سرت في شوارع العاصمة الرئيسة ومنها شارع الدكتور سعدان ثم شارع ديدوش مراد ووصلت إلى دوار صغير اسمه ساحة محمد مصطفى، كما سرت في شارع العربي بن مهيدي.. ومشيت حتى وصلت إلى ميدان الأمير عبد القادر وقد قرأت عبارة يقول فيها الأمير:"لو خيرتني فرنسا بين أموالها وكنوزها وأكون أسيراً وبين أن أكون فقيراً حرا لأخترت أن أكون حراً فقيراً" رحم الله الأمير.
                ومن الأمور التي شاهدتها في العاصمة ميدان صوفية وهو عبارة عن حديقة فيها زهور جميلة وفيها شجرة هرمة ملتفة السيقان والأغصان ولكثرة أغصانها يصعب لأشعة الشمس أن تقتحمها لتصل إلى الأرض. كما مررت ببعض المتاجر التي لقيت أصحابها يحضرون ملتقى الفكر الإسلامي في قسنطينة فتعجبت من اهتمام التجار بالعلم وحضور المؤتمرات ، ولكني هنا أتذكر كلمة الدكتور عبد الوهاب أبو سليمان عن عوام مكة إنهم علماؤها ذلك أنهم كانوا يحضرون الدروس العلمية في المسجد الحرام مما مكّنهم أن يصلوا إلى درجة عالية من العلم. وقد فعل الشيخ حسن البنا مما أزعج الاحتلال البريطاني أنه حوّل النجار والحداد والسباك والكهربائي إلى علماء لكثرة ما حضروا من دروس أو تلقوا دروساً منتظمة حتى أصبح لديهم القدرة على الخطابة والإفتاء.
                وعلى الرغم من أن نسبة النصارى في الجزائر أقل من واحد بالمائة (والتنصير يعمل بقوة وعنف في الجزائر من أيام الاحتلال حتى اليوم) فإن لهم مكتبات خاصة ومنها (دار الكتاب المقدس في أحد الشوارع الرئيسية في العاصمة.
                د. مازن بن صلاح مطبقاني
                المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
                www.madinacenter.com

                تعليق


                • #9
                  الرحلة الثانية إلى الجزائر صفر الخير 1404هـ

                  لم تمض ثلاثة أشهر على زيارتي الأولى للجزائر حتى عزمت على زيارة الجزائر مرة أخرى وكان أبرز هدف هو لقاء الدكتور أبو القاسم سعد الله أستاذ التاريخ بجامعة الجزائر والذي أصدر عدداً من الكتب عن الحركة الوطنية الجزائرية في ثلاثة أجزاء، ومقابلة عدد من رجالات الجمعية وزيارة مكتبة الوثائق الوطنية في قسنطينة وكذلك شراء مزيد من الكتب والمصادر والمراجع حول الجمعية.
                  كان أول عمل قمت به في المطار أن اشتريت مجلة القدس بثمانية ريالات وهي مجلة فكرية عربية إسلامية جامعة تصدر في مصر ولها مجلس أمناء ما أكثرهم عدّاً ومنهم الندوي والصادق المهدي ووليد جنبلاط والشيخ محمد علي الحركان () وقد اشتريت المجلة لأقرأ رداً على لويس عوض في مفترياته على جمال الدين الأفغاني فوجدت أن الرقابة قد مزقت ست صفحات وهي الصفحات التي اشتريت المجلة من أجلها، فقلت واحسرتاه على ريالاتي التي أضاعتها الرقابة في وزارة الإعلام.
                  وصلت الفندق على الساعة الرابعة عصراً تقريباً وبدأت الاتصال بمن أريد مقابلته وكان أولهم الدكتور أبو القاسم سعد الله الذي أعطاني موعداً يوم الأربعاء على الساعة العاشرة صباحاً أمام المكتبة المركزية بكلية الآداب. كما اتصلت بالأستاذ عبد القادر رباني وبمحمد شيوخ. وفي هذه الأثناء حاولت أن أمدد إقامتي في الفندق حيث سمحوا لي بالإقامة يوماً واحداً وحاولت أن يتوسط لي مدير الخطوط السعودية لتمديد إقامتي مدة أطول فوافقوا على أن يسمحوا لي بأسبوع.
                  استطعت أن أرتب مقابلات مع عدد ممن انتسبوا إلى الجمعية وهم:
                  1- الشيخ علي المغربي
                  2- الشيخ حمزة بوكوشة
                  3- محمد خير الدين –بير خادم الجزائر
                  4- الشيخ محمد الصالح رمضان
                  5- الشيخ عبد الرحمن شيبان وزير الشؤون الدينية
                  6- الأستاذ محمد طاهر فضلاء
                  7- الأستاذ محمد قنانش
                  لقد مر وقت طويل منذ هذه الزيارات ولكني مازلت أتذكر أني استمتعت باللقاء مع هؤلاء العلماء جميعاً وبخاصة الشيخ عبد الرحمن شيبان وزير الشؤون الدينية الذي كان أشدهم حماسة للموضوع حتى إنه قال لي: "أنا أعطيك من المعلومات أكثر مما يعطيك أي شخص آخر أو أفيدك أكثر من أي أحد. وكان اللقاء به مفيداً فعلاً. أما الشيخ حمزة بوكوشة فقد أعجبتني لهجته الصادقة وصراحته حتى إنه أخبرني أنه كان عضواً في مجمع الفقه الإسلامي وطلبوا أن يقوم وفد من المجمع أن يزوروا السجون السعودية فلم يؤذن لهم. كما حدثني بتفاصيل كثيرة عن الجمعية. وقد حصلت من الشيخ محمد خير الدين على عدة أوراق من الجزء الأول من مذكراته، أما بقية العلماء فلم أحصل على مادة معتبرة عن الجمعية عدا بعض مقالات صحفية، ولكنهم كانوا كرماء في السماح لي بتسجيل لقاءاتي بهم.
                  وقد حظيت باللقاء مع الدكتور محمد ناصر الذي كان له اهتمام خاص بالصحافة الجزائرية في تلك المرحلة على الرغم من اهتمامه بجماعته أهل ميزاب الإباضيين ولكن أعطى الجمعية حقها من الاهتمام.
                  وكم تمنيت لو أن الجامعة التي أعددت الرسالة فيها رغبت في الحصول على نسخ من التسجيلات وأسهمت معي في تكاليف السفر، ولكن الجامعات عندنا ليس لديها أموال للإنفاق على البحث العلمي وإنما لديها الأموال لشراء الأثاث وتزيين بعض المباني، ومازلت أذكر البساط الأحمر في مكتب أحد مدراء الجامعات، وفي جامعة أخرى يتم تغيير الورود كل يوم كما أن له مكتب تشريفات للعصير الطازج والولائم، فهل هذا جزء من العملية الأكاديمية؟ وتطلب معالي المدير أن يأذن لك بمؤتمر ثالث فيرفض لأن النظام لا يسمح، ولو قلت له اسمح لي مقابل العدد الكبير من الأساتذة الذين لا يذهبون وإن سافروا لم يمثلوا الجامعة كما ينبغي لقال لك أنت تعترض على رؤسائك. أتعجب أحياناً من حرفية بعض الأكاديميين الكبار والذين يفترض أن لا يكونوا حرفيين مطلقاً.
                  وسافرت إلى قسنطينة للاطلاع على وثائق الجمعية في مكتبة الوثائق الوطنية برئاسة الأستاذ عبد الكريم بجاجة. فكان أول أمر حين وصلت المكتبة أن المدير لم يحضر ولذلك إما أن تنتظر أو تعود في يوم آخر، فإن قلت له لقد جئت من بلاد بعيدة قالوا التعليمات أن لا تطلع على الوثائق قبل مقابلة المدير، وقد يأتي ذلك اليوم وقد لا يأتي. ولما قابلته كان اللقاء مفيداً من الناحية العملية والعلمية، وكان لي لقاء مع أحد الباحثين في المكتبة وهو الأستاذ وربما الآن الدكتور عبد الله بوفولة الذي كان يعد رسالة ماجستير عن أحد شعراء الجزائر وهو مبارك بن جلواح. وقد ساعدني في زيارة عدد من الأماكن المهمة في تاريخ الجمعية ومنها المطبعة ومدرسة التربية والتعليم والمسجد الأخضر وقد حوّلت المطبعة إلى متحف عام 1981 ثم أقفل وكان لا يزال مقفلاً حتى اليوم.
                  وفي قسنطينة كان لي لقاء مع الدكتور أحمد الشرفي الرفاعي الذي كان مهتماً بكتابات الشيخ العربي التبسي أحد رجالات الجمعية البارزين والذي اغتاله الفرنسيون أثناء حرب التحرير. وقد كان الدكتور الرفاعي صريحاً معي حيث قال: الجمعية انتهت بموت عبد الحميد بن باديس وبقية الروح فيها جعلها تستمر حتى عام 1956م ولولا الثورة وقيامها لكانت فضيحة، انظر ماذا حدث بعد الاستقلال بن بلا يعلنها جمهورية اشتراكية ويصدر الإبراهيمي بياناً برفض ذلك ويوضع الإبراهيمي في السجن أو الإقامة الجبرية وهو رجل طاعن في السن، أما الآخرون الذين كانوا في الجمعية ألم يتهافتوا على الوظيف والمرتبات تركوا المساجد ودروس الوعظ حتى أقفرت المساجد أو كادت، والآن هناك صحوة في الجزائر وقريباً تعود الأمور إلى وضعها الصحيح بإذن الله. وأحب أن أضيف أنه ليس كل العلماء وقعوا في البحث عن الوظيفة والمرتبات ولكن ربما ظروف المعيشة أجبرتهم على السكوت مؤقتاً.
                  أما مدينة قسنطينة فتنقسم إلى قسمين القسم الذي كان يعيش فيه العرب وهو القسم القديم والقسم الحديث الذي كان مخصص للفرنسيين المحتلين، فالأول تنقصه الخدمات والتطوير بينما ينعم القسم الجديد بكل مزايا التحديث والتطوير والمرافق.
                  يوم من النشاط:
                  أحببت الجزائر على الرغم من المشقات والتعب ففي أحد الأيام كان لدي عدد من المواعيد هي كالأتي:
                  - الساعة التاسعة والنصف لقاء مع الدكتور أبو القاسم سعد الله عند الجامعة المركزية
                  - الساعة العاشرة لقاء مع الدكتور محمد ناصر في المكتبة الوطنية وتصوير بعض المقالات والبحوث وكانت آلات التصوير لا تعمل فتركت مبلغاً وعنواني لإرسالها.
                  - الساعة الحادية عشرة لقاء مع الشيخ محمد خير الدين في بير خادم في منزله الذي يطلق عليه دار الأمان وبير خادم على بعد عشرة كيلومترات من العاصمة. وكان البيت أشبه بالقصر والمكتبة من أربعة جوانب من الغرفة وتصل على حديقة جميلة. وأخبرني أنه كتب عريضة مع عدد من العلماء موجهة إلى رئيس الجمهورية يعترضون على تطبيق الاشتراكية والولاء لروسيا ففرضت عليه الإقامة الجبرية وربما كان مازال في الإقامة الجبرية ولكنه كان ينوي الحج ويقول إنها حجة الوداع.
                  - الساعة الثالثة عصراً اللقاء مع الشيخ علي مرحوم في منزله.
                  - الخامسة عصراً زيارة المركز الإسلامي
                  وعلى الرغم من صعوبة المواصلات في الجزائر فقد تمت كل تلك المقابلات وحققت نجاحاً كبيراً.
                  أبيات من الشعر
                  ليس في الأرض سادة وعبيد كيف نرضى بأن نعيش عبيدا؟
                  أمن العدل، صاحب الدار يشقى ودخيل بها، يعيش سعيدا؟!
                  أمن العدل، صاحبَ الداريَعرى، وغريبٌ يحتلُّ قصراً مشيدا؟
                  ويجوعُ ابنها، فيعْدمُ قوتاً وينالُالدخيل عيشاً رغيداً؟؟ (مفدي زكريا)


                  ومن أراد العلا عفوا بلا تعب قضى ولم يقض من إدراكها وطرا
                  لا يبلغ السؤدد إلاّ بعد مؤلمة ولا يتم أنس إلاّ لمن صرا
                  وأحزم الناس من لو مات من ظمئ لا يقرب الورد حتى يعرف الصدرا
                  د. مازن بن صلاح مطبقاني
                  المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
                  www.madinacenter.com

                  تعليق


                  • #10
                    ما أنت في كل بلدة والرحلة إلى وهران

                    كان أبي يحفظ كثيراً من الشعر ويتمثل به في المناسبات بل كان يستخدمه أسلوباً غير مباشر في التربية فهو حين كان يريد أن يتحدث عن علو الهمة والطموح والآمال الكبار فكان من الأبيات الشعرية التي سمعتها منه قول المتنبي
                    يقولون لي ما أنت في كل بلدة وما تبتغي ما أبتغي جل أن يسمى
                    وربما سمعت منه قصة الشاب الذي سأله أبوه من مثلك الأعلى؟ فقال الابن أنت يا أبي، فقال له لا يا بني، عندما كنت في سنّك كان مثلي الأعلى هو علي بن أبي طالب ، وانظر إلى المسافة التي بيني وبين علي بن أبي طالب .
                    تذكرت هذا القضية حين جاءني اتصال من القنصلية الأمريكية في جدة يخبرني فيها المتصل (علي الغضبان) عن مؤتمر يعقد في الجامعة الأردنية بعنوان (العلاقات العربية الأمريكية نحو مستقبل مشرق)ويحثني فيها على الحضور وأعطاني اسم رئيس اللجنة المنظمة الدكتور سامي الخصاونة وكيل الجامعة الأردنية. وتم الاتصال وحصلت على دعوة بعد استغرابهم وتأكيدهم أنني سأكون على حسابي من حيث تكاليف السفر والإقامة. ولما كانت إمكانات الأساتذة متواضعة في عالمنا العربي حتى إن بعض الأساتذة في بلدان عربية يعملون سائقي سيارات أجرة، وبعضهم ربما فتح محلاً لإصلاح الإطارات وسمعت عن دكتور لديه بائعي بليلة على ساحل جدة وهذا يذكرني ببيت الشعر
                    تموت الأسد في الغابات جوعى ولحم الضأن تأكله الكلاب.
                    خرجت من بيتي على الساعة الحادية عشرة مساءً للسفر إلى تبوك (شمال المدينة على بعد 700كم) بالطائرة ووصلت تبوك قريباً من الساعة الثانية بعد منتصف الليل، وبحثت عن سيارة أجرة تقلني إلى عمّن ولما كان الوقت متأخراً فكان من الصعب توفر الركاب وفجأة ظهر شابان يريدان الذهاب إلى سوريا، فتقدم سائق سوري فأخبرهما أنه سينقلهما إلى عمّان ومنها سيرتب سفرهما إلى دمشق، ودفعت أجرة مقعدين فوافق السائق، وانطلقت السيارة ووصلنا الحدود الأردنية قبل الفجر بقليل فتوقفنا للصلاة وتوقف السائق ليمارس عمله في التهريب بشراء السجائر وكمية من المشروبات الغازية لأنها أرخص في السعودية من الأردن، ويبدو أن السائقين يمارسون التهريب طوال حياتهم فيعرفهم رجال الجمارك . وعند الحدود السعودية رفضت الجوازات السماح لأحد الشابين بالسفر دون إذن والده لأنه أقل من واحد وعشرين عاماً فحاولوا الاتصال بوالده فلم يعثروا له على أثر وأعتقد أنها أسرة مفككة فالأم لا تعرف أين الأب ولا أحد يدري أين الأب فمنع من السفر واضطر رفيقه البقاء معه وسافرت وحدي بقية الطريق إلى عمّان فلم أصل عمّان حتى الحادية عشرة قبل الظهر مما يعني أنني قضيت في مشوار يستغرق في الحالة العادية ساعتين أو ثلاثة أربعة أضعاف الوقت، وقاتل الله الحاجة. ولو كان في الجامعات مرونة لما احتجت إلى كل ذلك لأذن لي العميد وصرف لي قيمة التذكرة ومكنني من السفر باحترام.
                    وحضرت المؤتمر وكانت لي مشاركة فعّالة في معظم الجلسات، وكان رئيس اللجنة التنظيمية يلاحظ مشاركاتي فكم تمنيت لو أنه اعتذر عن عدم استضافتهم لي بل كان الأولى أن أكون ضيفاً فإن مشاركتي ومساهمتي كانت أكثر من معظم الذين حضروا ضيوفاً، ولكن متى كان للإبداع في بلادنا قيمة.
                    ورجعت من عمّان إلى المدينة المنورة وكان علي أن أسافر بعد ذلك بأسبوع إلى الجزائر لحضور مؤتمر في وهران. وكانت خط سير الرحلة من جدة إلى تونس ومن تونس إلى الجزائر ثم أركب طائرة إلى وهران. وفي تونس علمنا أن موظفي المراقبة الجوية مضربون وأن مطار الجزائر مغلق أمام الملاحة الجوية فكان لا بد أن ننتظر في مطار تونس حتى تستطيع الحكومة الجزائرية تدبر الأمر. فكان علي أن أحاول قضاء الساعات الطوال بما يفيد فبدأت ألاحظ السيّاح الذين أتوا ليتفرجوا علينا لا ليتفاعلوا معنا فكان في أحد مطاعم المطار سائح وسائحة وكان في يد كل واحد منهما كتاب يقرأ منه، فتعجبت ألم يجدا سوى هذا الوقت للقراءة؟ أليس بإمكانهما أن يتحدثا معاً؟ ورأيت من مناظر العربان الذين يرتبطون بنساء أجنبيات فيسير الواحد إلى جانب امرأة وقد أبرزت كل مفاتنها وكأنها ذبيحة معلقة في متجر جزار. فأتعجب أين الغيرة والمروءة والشهامة والنخوة؟
                    ولم نتمكن من السفر حتى قبل منتصف الليل بقليل. ووصلت الجزائر فكانت أولى الصعوبات انتظار الحقائب وكان هناك رحلة أخرى من برشلونة وصلت الحقائب ولم يصل الركاب إلى الصالة ورحلة تونس ينتظر الركاب ولم تصل الحقائب. وبعد انتظار طويل ووصول الحقائب بالقطارة كما يقولون أخذت حقيبتي وتوجهت إلى باب المطار ثم كان عليّ الانتقال من الصالة الدولية إلى الصالة الداخلية وكانت رحلتي إلى وهران في صبيحة اليوم التالي ولم لدي أية ترتيبات للبيات في فندق في العاصمة أو في المطار فمكثت ست ساعات تقريباً جالساً في الصالة الداخلية وكان هناك العديد من الركاب الذين ينتظرون اليوم التالي ويخافون أن يذهبوا إلى داخل العاصمة في الليل حيث كانت الأوضاع الأمنية صعبة أو حتى مخيفة. وكان من هؤلاء الركاب مدير مدرسة ثانوية في تيزو ووزو وكان قادماً من مصر، والجزائريين والمغاربة يحبون مصر بطريقة خاصة، وإن كان بعض الجزائريين لديهم نظرة سلبية تجاه بعض المعلمين المصريين الذين درسوا في الجزائر، والمصريون أنواع فمنهم الرائع الذي كما يقال تضعه على الجرح فيبرأ ومنهم هو الداء الوبيل. ويا ويل الأستاذ حين يكون مصاباً بالطمع والجشع، وبعض الأساتذة المصريين ساهموا في محاربة هيبة الأستاذ.
                    وعلى السادسة صباحاً انطلقت رحلتنا إلى وهران وبعد أن وصلت المطار كنت أظن أني أستطيع أن أركب سيارة أجرة إلى الجامعة ولكني حاولت الاتصال بالجامعة ولكن جامعة وهران كبيرة وفيها كليات كثيرة ولم أتذكر أن المؤتمر يعقد في معهد اللغة العربية والحضارة فباءت كل اتصالاتي بالجامعة بالفشل وهنا قررت أن أركب تاكسي وشاء الله أن أهتدي إلى المكان فلما وصلت مكتب العميد وقد كنت قد أصبحت بسبب السفر الطويل أشعث أغبر فوضى لا ترتيب ولا نظافة ولا هندام. ففوجئ الدكتور بكري عبد الكريم الذي ربما تذكر (أن تسمع بالمطبقاني خير من أن تراه أو المعيدي)
                    وفي صبيحة يوم المؤتمر كنت في مطعم الفندق أتناول الفطور فإذ بفتاة سافرة الوجه وشعرها منسدل على ظهرها وترتدي ملابس غير محتشمة ففكرت في أمرها كيف أنها يمكن أن تكون في هذا الوقت في بيتها ترتدي ملابس النوم وتعد الإفطار لزوجها وأولادها بدلاً من أن تنتقل هنا في المطعم ينظر إليها كل من هبّ ودب. يمكن أن تكون ابتسامتها التي أجبرت عليها من حق رجل واحد فإذ بها تقدم للجميع بلا استثناء، يا لحياتنا التي تغربت قبلنا لبناتنا وزوجاتنا أن يكون في مثل هذه المواضع. وفي الوقت الذي تعمل فيه هذه الفتاة هناك العشرات أو المئات من الشباب الذين لا يجدون عملاً وهم الذين كلّفهم الشارع الحكيم بالإنفاق على الأسرة وعلى الأب والأم وغيرهما إن كانا في حاجة.
                    ختام:
                    جمعني مجلس مع الدكتور عبد الله أبو سيف الجهني من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة فذكر لي أربعة أبيات من الشعر كتبا في القرن الخامس الهجري فكيف أحوالنا اليوم والأبيات هي:
                    متى تصل العِطاش إلى ارتواء إذا استقت البحار من الركايا (الآبار)
                    ومن يثن الأصاغر عن مراد وقد جلس الأكابر في الزوايا
                    وإن ترفع الوضعاء يوماً على الرفعاء من إحدى البلايا
                    إذا استوت الأسافل والأعالي فقد طابت منادمة المنايا
                    د. مازن بن صلاح مطبقاني
                    المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
                    www.madinacenter.com

                    تعليق


                    • #11
                      مشاهدات ومؤانسات من تلمسان

                      أعتذر من أحبابي في الجزائر والمغرب فقد وجدت نفسي أكتب بانفعال "والله المغاربة والجزائريين ما يستحوا" ولمن لا يفهم هذا التعبير أقول المقصود منه العتب على شيء كان ينبغي أن يفعلوه ولم يفعلوه، فقد ذهلت للتشابه الكبير بين البلدين وبخاصة منطقة تلمسان التي جئتها بعد أن ارتبطت بالمغرب برابطة المصاهرة حوالي العشر سنوات وزرتها مرات ومرات. فالتضاريس متشابهة من ناحية الجبال والسهول والأشجار والنباتات. أما البشر فاللهجة متشابهة إلى درجة كبيرة فإني أسمع الناس في تلمسان وأظنني في فاس أو في الدار البيضاء أو مراكش. ويتشابهون في الأكل فليس الكسكسيه وحده هو الذي يجمع المغرب العربي من ليبيا حتى موريتانيا بل هناك أكلات خفيفة متماثلة. بل أكثر من ذلك فإن أستاذاً جامعي قال لدينا فكرة أن الرجل عندما يتقدم في السن لا يتمنى أن يعود شاباً إلاّ ليتزوج من مغربية، فقال له أحدهم حتى أنت؟ فقال حتى أنا ولكني تزوجت جزائرية وكان أول بلد نزوره هو المغرب وهي تحب المغرب مثلي.
                      فلماذا يتفرقون ولماذا تكون الحدود مغلقة والاتهامات متبادلة. وإن لاحظت الشحن في المغرب أقوى منه في الجزائر وإن كنت لم أستقصي الموضوع تماماً. يا لنا نحن العرب كيف تحولنا إلى أكثر من عشرين دويلة ودولة ولا دولة، وكيف تعددت الجنسيات والأعلام والأعياد وتنوعت الأحقاد والتعصبات والتحزبات. يقولون تجمعنا الجامعة العربية وهي جامعة جامدة لم تستطع أن تفعل شيئاً حقاً.
                      صنع الاحتلال الأجنبي تلك الحدود المصطنعة فتمزقنا وازددنا بعد ما يسمى الاستقلال تمزقاً وتفرقاً. وكان الأولى أن يبدأ التعاون والتبادل بين العلماء والمثقفين. وعندما ينظر الإنسان إلى الاتحاد الأوروبي تجد أنهم صنعوا شعوباً متوافقة بالتبادل الثقافي، بل لدى الغرب والولايات المتحدة البعثات المتبادلة من المرحلة الثانوية حتى الجامعة.
                      وقد لاحظت أن الأوضاع الأمنية في الشارع والحياة العامة عادية وبخاصة في تلمسان التي أمضيت فيها يومين فقط ولكن الإجراءات الأمنية في المطارات ما تزال صعبة فالتفتيش يتكرر أكثر من مرة، والسفر الداخلي تحول كأنه سفر للخارج فمن تعبئة النماذج والمرور بأكثر من نقطة تفتيش.
                      ومما أزعجني كثيراً طول الانتظار في كل مكان حتى يتعجب الإنسان لماذا هذا البطء في إيصال العفش من الطائرة إلى الصالة؟ ولماذا التعرف على الحقائب قبل صعود الطائرات في الرحلات الداخلية؟ ولماذا الانتظار في مراجعة موظفي الخطوط الجزائرية لماذا لا يزيدون عدد الموظفين؟ وكذلك في الدخول إلى صالة المغادرة؟ وكذلك عند ركوب الطائرات فقد تقف الحافلة أمام باب الطائرة عشرة دقائق؟ كما لاحظت في الجزائر وفي غيرها محاولة البعض تجاوز الدور أو ما نسميه في الحجاز (السرا)، فلماذا يحدث هذا؟ إنها نوع من الأنانية وسوء الأدب مع الآخرين. فلست أفضل من غيرك يا من تجاوزت من سبقك؟ ولعل أسوأ أنواع تجاوز الدور هو ما يحصل من بعض من لهم وساطات أو معارف في المكان الذي يقف فيه الناس. وقد حاول أحدهم أن يسبقني أمام موظف الخطوط فسحبته وقلت له نريد أن نتساوى هنا على الأقل. بل فعل الشيء نفسه مع شخص أراد أن يدخل قبلي فدفعته بحقيبتي بشيء من القسوة. ومع كل هذا الانتظار فقد كانت معاملة الجمارك معي رائعة فقد مشيت ببطء أمام الجمارك فما كان من رجل الجمارك إلاّ أن قال لي اذهب.
                      لم تتح لي الفرصة للاطلاع على الصحافة ولكن لاحظت أن المبالغة في مدح الرئيس لا تختلف فيه هذه الصحافة عن بقية الصحافة العربية في معظم البلاد العربية قبل ثورة مصر وتونس.
                      كانت المياه المقوررة أو المعبأة بالقوارير الأكثر شهرة هي "سعيدة" ولكني وجدت الآن نوعاً آخر هو "أفري" مع وجود سعيدة. وعلى الرغم أنني من أنصار القديم لكن طعم المياه الجديدة مقبول، وربما يومين لم تكن كافية للحكم على المياه الجديدة.
                      مدينة تلمسان مدينة ممتعة لسبب بسيط أنك ترى الجبال الخضراء من كل اتجاه فكأن المدينة تحتضنها الجبال فتضفي عليها جمالاً وبهاءً وروعة. والمدينة مبنية على عدد من التلال ففي بعض المواقع تستطيع أن تشرف على الوديان وعلى الأجزاء المختلفة من المدينة.
                      سمعت قصيدة من الشعر الملحون لأستاذ جامعي قالها في الاعتراض على السماح للمغني اليهودي من أصل جزائري يعيش في فرنسا وقد أراد أن يزور الجزائر وحدث أن أجرت معه صحيفة فرنسية لقاءً أبدى فيها حبه لإسرائيل وإنه لا خلاف بين حب إسرائيل وزيارة الجزائر فقامت حملات شعبية كبيرة في الجزائر لمنعه من دخول البلاد. ولم أفهم القصة كاملة ولكن أحد الأساتذة الجامعيين قال قصيدة رائعة بالشعر الملحون ضد قدوم هذا اليهودي الصهيوني وأرجو أن يتاح لي فرصة توثيق القصة وإيراد القصيدة كاملة.
                      لمحات من المؤتمر:
                      لولا وجود بعض الذين تحدثوا بالفرنسية لزعمت أنني استمعت وسمعت كل المحاضرات ما عدا الوقت الذي طلب فيه مني أن أعطي حديثاً للإذاعة الجهوية أو التلفزيون. ولكن مع ذلك أستطيع أن أقول إن المؤتمر يكاد يكون قد انقسم إلى فريقين أو ربما ثلاثة: فريق محب للاستشراق وللغرب عموماً وبعضهم يعيش في الغرب وينهل من خيراته ويعيش في بحبوبة من العيش هناك حتى بدت واضحة على تكرشه وسِمَنِه. بل هذا الذي دافع عن الاستشراق بوعي وبلا وعي يقف أعنف من أسياده في شتم الطرف المنتقد للاستشراق حتى إن أحدهم وصف من يناقش سلبيات الاستشراق بأن فكرهم من عهد الحفريات أو أثري أو متجمد. وقد انبرى أحدهم لينقض ما قلت. وأحب أن أعيد هنا إحدى ملاحظاتي وهي أن أحد المستشرقين الفرنسيين قال لماذا لا تنظروا فقط إلى الجانب السلبي لماذا لا تنظروا الجوانب الإيجابية؟ فالمستشرقون أناس يبحثون عن المعرفة. فطلبت الكلمة وقلت ما ملخصه: إن قضية أن المستشرقين يبحثون عن المعرفة قالها لي برنارد لويس عام 1988 حين قابلته وقال إننا مثل التجار نسعى إلى زيادة رصيدنا المعرفي كما يسعى التاجر إلى زيادة رأسماله ومكاسبه. وقال الكلام نفسه في الرد على إدوارد سعيد عام 1982م ولكن هل صحيح أن ما يحرك الاستشراق هو المعرفة فلماذا تدعم الحكومة البريطانية على سبيل المثال هذه الدراسات في تكوين لجان لدراسة حاجة البلاد من المتخصصين في الدراسات العربية والإسلامية في 1903و1947 و1961 و1985 و1993 و2007. ولماذا حرصت جامعة ماقيل على توجيه طلابها المسلمين على دراسة مشكلات بلادهم؟ لقد وصف إدوارد سعيد هؤلاء والأساتذة العرب أنهم يعملون كمخبرين في تدريس صغار المستشرقين. وتساءلت لماذا يقدم معهد دراسات العالم الإسلامي في العصر الحديث خمسين منحة ثمانية عشرة منحة دكتوراه و32 منحة للماجستير لدراسة أحوال العالم الإسلامي؟ هل هذا من أجل العلم والمعرفة؟ نحن لا ننكر وجود جوانب إيجابية في دراسات المستشرقين لكن هذا المجال تحكمه الأجندات السياسية في الغالب الأعم.




                      د. مازن بن صلاح مطبقاني
                      المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
                      www.madinacenter.com

                      تعليق


                      • #12
                        الجزائر طريقي إلى تونس

                        عندما حضرت مؤتمر المجلس الشعبي البلدي بقسنطينة حول جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ودورها في التنمية لقيت إخوة من تونس وكان أحدهم هو الدكتور المنصف عبد الجليل الأستاذ بمدرسة المعلمين العليا بسوسة فأخبرني أن بحثي للدكتوراه حول منهج المستشرق برنارد لويس في دراسة الجوانب الفكرية في التاريخ الإسلامي أوحت له أن يرتب مع كليته وجامعته على الدعوة لمؤتمر عن المنهج في القديم والحديث. وسألني هل يمكنني أن أحضر لو وجهت إليّ الدعوة. فقلت في نفسي كيف أكون سبب المؤتمر ولا أحضر. نعم سأحضر سأحضر. فما أن عدت إلى المدينة المنورة حتى أعددت فكرة موضوع للمؤتمر كان جزءاً من بحثي للدكتوراه عن المستشرق الأمريكي الجنسية البريطاني الأصل اليهودي الملة والصهيوني النزعة واخترت منهجه في دراسة الفكر السياسي في الإسلام.
                        وجاء موعد المؤتمر فركبت طائرة الخطوط السعودية الرحلة رقم 125 يوم الثامن والعشرين من شهر رجب الفرد لعام 1409هـ السادس من آذار (مارس) 1989م وفي مطار جدة شاهدت أحدهم يمسك بصحيفة محلية ويقضي وقتاً طويلاً في قراءتها فتعجبت أو تستحق صحيفة محلية كل هذا الوقت وقد مضى زمان صحافة الفكر والرأي والأدب، وإن كان الوضع مازال بخير إلى حد ما. وكنت في الليلة السابقة لسفري قد دعيت لدى الأستاذ نبيه الأنصاري رئيس تحرير مجلة المنهل وقد كان من بين الحضور غالب حمزة أبو الفرج (رئيس تحرير صحيفة المدينة المنورة سابقاً) وعبد الله فقيه وعبد الله عقيل ود. حمدون من كلية البنات بجدة (أستاذ أدب) وفوزي عقيل وغيرهم. وكانت أمسية جميلة تسلمت فيها العدد الخاص من مجلة المنهل الذي نشر لي بحثاً بعنوان (الحياة الاجتماعية في المغرب العربي بين الاستعمار والاستشراق) وكان العدد بالتعاون بين قسم الاستشراق وبين المجلة وقد أقمحت نفسي في العدد دون رضا القسم ولا موافقته، ولكن شاء الله أن يعجب موضوعي المجلة فتنشره مما أغضب بعض من في المعهد.
                        ورحلتي هذه إلى تونس هي الثانية بعد أن زرتها بعد الخروج من مرض التهاب السحايا برفقة والدي وكانت للاستجمام حيث زرنا تونس العاصمة وقربص ذات الحمامات المعدنية التي لم أطق حرارة مياهها ولكن والدي استمتع بها.
                        وفي أثناء الرحلة إلى تونس مررنا بطرابلس الغرب التي دوخت جرازياني وموسوليني وغيرهما طرابلس والجبل الأخضر ولكنها اليوم وهي تحت نير العقيد الأرعن ودعوت الله حينها أن يخلصها منه وينقذها من ويلاته وكانت تبدو لي من الطائرة أرضاً قاحلة مهملة.
                        وصلت تونس فكان في استقبالي في المطار كل من الدكتور المنصف عبد الجليل وصديقه أو زميله الدكتور عبد الرزاق الحمامين وكان لقاءً دافئاً انطلقنا بعده إلى سوسة. وفي اليوم الأول من الزيارة زرت دار المعلمين العليا وقابلت المدير الدكتور فاروق عمّار وقابلت أستاذاً في التاريخ وأستاذاً في اللغة العربية.
                        وسوسة من المناطق السياحية فلم يعجبني ما رأيت وكتبت حينها" يستغلون ما أنعم الله عليهم من أرض طيبة وكان شكرهم للنعمة جحوداً يقدمون الخمر والخنزير ليرضى عنهم السائحون ولا يشكرون المولى وقد يتساهلون في الأعراض وبخاصة أعراض شبابهم مع السائحات الأجنبيات فتذكرت بعض الآيات الكريمة في هذا المقام ومنها:
                        قل من كان في الضلالة فليمدد له الرحمن مداً
                        ولو أن أهل القرى ءامنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض
                        وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماءً غدقا
                        وكان لي حديث مع بعض أساتذة دار المعلمين العليا حول السياحة ومقدار ما تقدمه للدخل القومي وهل يستطيعون الاستغناء عن هذا الدخل؟ فعللوا وبرروا بما قيل في مجلس النواب، وقلت إنكم قد تجوعون بضع سنوات ولكنكم تنقذون أجيالكم القادمة، وقلت إن المسألة مسألة إيمان أو لا إيمان.
                        تجولت في سوسة التي كان اسمها حضرموت فلماذا تغير الاسم لا أدري وتقول عنها موسوعة ويكيبيديا
                        تقع سوسة في الوسط الشرقي للبلاد التونسية. وهي مركز منطقة الساحل التونسي. وتعرف بـ"جوهرة الساحل". سواحلها رملية ملائمة للنشاط التجاري البحري ولنشاط صيد الأسماك وللنشاط السياحي. وتقع سوسة على مسافات غير كبيرة من المدن التونسية الهامة: فتقع 140 كم جنوب تونس العاصمة و50 كم شرق القيروان 20 كم غرب المنستير وهي مدينة الحبيب بورقيبة التي أعطاها عناية خاصة وجعلها مدينة بعد أن كانت شبه قرية. و 120 كم شمال صفاقس.
                        أسسها الفينيقيون في الألف الأولى قبل الميلاد وتغير اسمها مرات: فمن أسمائها حضرموت وهو الاسم الذي عرفت به قديما.ويبدو أن الفينيقيين قد أطلقوا عليها هذا الاسم لما لاحظوا التشابه بين سواحلها وسواحل منطقة حضرموت الموجودة في اليمن والتي لا زالت تحمل هذا الاسم إلى الآن."
                        وفي هذه الرحلة كنت أحمل بعض نسخ من كتابي (باكورة إنتاجي العلمي) رسالة الماجستير بعنوان (جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ودورها في الحركة الوطنية الجزائرية) ولمّا أهديت نسخة منها للمستشرق الألماني هالم هاينز المتخصص في تاريخ الدولة الفاطمية وهو يشكك بنسبهم إلى الرسول ، قال لي اكتب لي ما أتذكرك به على الكتاب. وأهديت نسخة للدكتور عباس ارحيلة من جامعة القاضي عياض بمراكش وأهديت نسخة لكلية الآداب والعلوم الإنسانية في رقّادة بتونس.
                        ومن طرائف المشاركة أن الطلاب قليلاً ما يشاهدون أستاذاً من السعودية في مؤتمر علمي فتجمعوا حولي وسألوني عن أشياء كثيرة وأعتقد أنني أجبتهم بالصراحة والصدق بقدر الاستطاعة.
                        عندما قدمت بحثي جاء ذكر حديث الرسول (تعس عبد الدرهم تعس عبد الدينار تعس عبد الخميلة تعس عبد الخميصة ) فأضفت ويمكنني أن ألحق بهذه الأصناف تعس عبد الدوفيس (العملة الصعبة باللغة الفرنسية) فغضب أحدهم فرددت عليه.
                        كان المؤتمر مليئاً بالمتناقضات فهناك فئام تدعو إلى المناهج الأنثروبولوجية في دراسة التراث الإسلامي من قرآن وسنّة وتاريخ، وهناك من يرفض الإيمان بالحديث النبوي الشريف أخذاً بأقوال بعض المستشرقين في رفض الحديث الشريف ودعا بعضهم إلى القراءة النقدية للتراث وليس القراءة الإيديولوجية ولا بد من التخلص من هذا النوع من القراءة. ومما قاله أحدهم:"النصوص الدينية التراثية نسلم بها دون نقد بما جاء فيها وما جاء فيها ليس دائماً منسجماً فيما بينه وليس دائماً معبراً عن حقيقة تاريخية وليس مواتيا للنص القرآني، يجوز لنا أن نكشف ما في هذا النص من ثراء دون المرور بالمراحل نفسها التي مرّ بها القدماء لا يمكن أن نهمل ما تقوله الأحياء أو الفيزياء أو الفلسفة أو المعارف الحديثة فالقدماء لم يكن يخطر ببالهم كل هذه المعارف." وكما قلت لأحدهم في مؤتمر في اسبانيا أشم رائحة استشراق، وأنا في هذا النص أشعر بالأمر نفسه. فقد وجدت مجموعة من الباحثين من أمثال الطيب التيزيني وغيره ممن ينحون هذا المنحى الحداثي التدميري للتراث. ولكني كنت في وقتها طالب دكتوراه ولم تكن مثل هذه القضايا من وجدت من يرد عليها لكنت استعنت بردودهم وفهمهم.
                        ومن الأفكار التي ذكرت في الملتقى أننا كثيراً ما نتحدث عن الغرب فالبعض يرى أن الغرب ليس غرباً واحداً وإنما هو الغرب الإمبريالي الاستعماري والغرب العالِم والغرب الحقود ويقول أحد المحاضرين "لا ينبغي أن يكون هاجسنا أن هذا الغرب يمر لنا عن طريق هذه المركزية الحداثية نموذجاً حديثا، لتكن لنا مركزيتنا مستفيدين من مركزية الغرب إن كان له مركزية، وما أنتجه الغرب إنما هو إنتاج إنساني وما أنتجه السيوطي هو أيضاً إنتاج إنساني ولنتخلص من هذه العقد." وطالب أحدهم بتقليص حجم المقدس. وهي فكرة سمعتها في تونس عام 1416هـ في ندوة في مؤسسة التميمي.
                        د. مازن بن صلاح مطبقاني
                        المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
                        www.madinacenter.com

                        تعليق


                        • #13
                          احسن الله اليك
                          واحب ان تكتب اكثر عن الاستشراق ومناهج المستشرقين ونريد منك الدخول الى الاعماق ولا غنا بنا عن موقع المدينة للاستشراق
                          الدكتور جمال محمود أبو حسان
                          أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
                          جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

                          تعليق


                          • #14
                            مقالات ممتعة وشائقة يادكتور مازن، ولو كانت في ملف واحد ليسهل متابعتها.
                            وكم أتمنى أن لا تنقطعوا عن تدوين سيرتكم وملاحظاتكم العلمية من خلال حضوركم لكثير من المؤتمرات.
                            د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
                            أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
                            attyyar@gmail.com

                            تعليق


                            • #15
                              أخي الدكتور مساعد من الصعب كتابة كل هذه الأمور دفعة واحدة لقد أخرجتها من دفاتر اصفرت أوراقها وقدمتها على دفعات حتى تسهل قراءتها، ولكن ليتك حين تجمعها في ملف (كلمة) تقرأها بعين الفاحص وتهدي لأخيك عيوباً لم يرها أو غفل عنها أو أصر عليها. وأكون لك من الشاكرين المقدرين.
                              د. مازن بن صلاح مطبقاني
                              المشرف العام على مركز المدينة المنورة لدراسات وبحوث الاستشراق
                              www.madinacenter.com

                              تعليق

                              19,840
                              الاعــضـــاء
                              231,470
                              الـمــواضـيــع
                              42,361
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X