• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • أفيدوني بالأجابه جزاكم الله كل خير

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      عندي سؤال اتمنى ان اجد الاجابه عليه

      سؤالي هو

      ماحكم قول نبارك أو أبارك لك في زواجك او في نجاحك

      مع العلم ان الله هو الذي بيده البركه يهبها لمن يشاء

      ولكم مني دعوات صادقه

    • #2
      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
      معنى نبارك أي ندعو لك بالبركة من الله ، وقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم للرجل الذي عانَ صاحبه : " هَلَّا بَرَّكْتَ " أي دَعَوْتَ له بالبركة .
      أختي الفاضلة لو وضعتِ سؤالك في الملتقى المفتوح لَنَاسَبَهُ ، حيث الملتقى العلمي خاص بالقرآن والتفسير وعلومهما .
      ماجستير في التفسير وعلوم القرآن

      تعليق


      • #3
        أريد أختي الفاضله لفظة نبارك أو أبارك هذا قصدي

        اي انسب البركة لنفسي وليس معنى الدعاء بالبركة

        مع العلم ان الرسول قد قال لعلي وفاطمة حين زواجهما(( بارك الله لكما في بنائكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير))

        ولم يذكر للرسول أنه قال نبارك أو أبارك

        تعليق


        • #4
          أختنا الفاضلة
          قال الشيخ صالح آل الشيخ في كفاية المستزيد ما يلي:
          النصوص في القرآن والسنة دلّت على أنَّ البركة من الله ، وأن الخلق لا أحد يبارك أحدا وإنما هو يبارك قال سبحانه (تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ )يعني عَظُم خير من نزل الفرقان على عبده وكثر ودام وثبت، (تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ) (وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ) وقال (وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا)
          فالذي يُبارك هو الله ، فلا يجوز للمخلوق أن يقول باركتُ على الشيء أو أبارك فعلكم؛ لأن لفظ البركة ومعنى البركة، إنما من الله؛ لأن الخير كثرته وثباته ولزومه إنما هو من الذي بيده الأمر.انتهى
          ولكن ورد أثر عن عائشة لا أعلم صحته وهو:
          قَالَ : وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ،عَنْ عَبْدَةَ بِنْتِ أَبِي حُمَيْدَةَ، قَالَتْ: دَخَلْتُ بِأَخِي بُكَيْرٍ عَلَى أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ عَائِشَةَ، لِتُبَارِكَ عَلَيْهِ، وَدَخَلَتِ امْرَأَةٌ عَلَيْهَا بِصَبِيٍّ لَهَا قَدْ خَطَّتْ بَيْنَ عَيْنَيْهِ، أَوْ فِي جَبْهَتِهِ خَطًّا أَسْوَدَ، فَقَالَتْ عَائِشَةُ: لَا أُبَارِكُ عَلَيْهِ حَتَّى يُمْحَى هَذَا الْخَطُّ.الجامع في الحديث لابن وهب
          أعلم أني ما أفدتك بالإجابة ولكن لعل غيري يجيب عن سؤالك.
          وشكر الله لكم.

          تعليق


          • #5
            ^^
            أشكرك أخي الفاضل

            وبالتأكيد تحصلت منك الفائده أثابك المولى ورفع قدرك

            لكن هل هذا الحديث صحيح أم لا؟؟

            تعليق


            • #6
              ((أنها حملت بعبد الله بن الزبير بمكة ، قالت : فخرجت وأنا متم ، فأتيت المدينة فنزلت قباء ، فولدت بقباء ، ثم أتيت به رسول الله فوضعته في حجره ، ثم دعا بتمرة فمضغها ، ثم تفل في فيه ، فكان أول شيء دخل جوفه ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم حنكه بالتمرة ، ثم دعا له وبَرّك عليه ، وكان أول مولود ولد في الإسلام ، ففرحوا به فرحا شديدا ، لأنهم قيل لهم : إن اليهود قد سحرتكم فلا يولد لكم .))
              الراوي: أسماء بنت أبي بكر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5469
              خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




              ((لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من حنين ، خرجت عاشر عشرة من أهل مكة نطلبهم ، فسمعناهم يؤذنون بالصلاة ، فقمنا نؤذن نستهزئ بهم ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قد سمعت في هؤلاء تأذين إنسان حسن الصوت . فأرسل إلينا فأذنا ، رجل ، رجل : وكنت آخرهم . فقال حين أذنت : تعال فأجلسني بين يديه ، فمسح على ناصيتي وبرّك علي ثلاث مرات ، ثم قال : اذهب فأذن عند البيت الحرام قلت كيف يا رسول الله : فعلمني كما تؤذنون الآن بها : الله أكبر الله أكبر ، الله أكبر الله أكبر ، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، حي على الصلاة ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، حي على الفلاح ، الصلاة خير من النوم ، الصلاة خير من النوم – في الأولى من الصبح - قال : وعلمني الإقامة مرتين ، : الله أكبر الله أكبر ، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، . ثم حي على الصلاة ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، حي على الفلاح ، قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة ، الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله))
              الراوي: أبو محذورة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 632
              خلاصة حكم المحدث: صحيح

              قال في لسان العرب : (برك: البَرَكة: النَّماء وَالزِّيَادَةُ. والتَّبْريك: الدُّعَاءُ للإِنسان أَوْ غَيْرِهِ بِالْبَرَكَةِ. يُقَالُ: بَرَّكْتُ عَلَيْهِ تَبْريكاً أَيْ قُلْتَ لَهُ بَارَكَ اللَّهُ عَلَيْكَ. وَبَارَكَ اللَّهُ الشيءَ وَبَارَكَ فِيهِ وَعَلَيْهِ: وَضَعَ فِيهِ البَرَكَة. )
              فكلام الشيخ صالح آل الشيخ المقصود به أنه ليس لأحد أن يدعي استقلاله بالقدرة على وضع البركة في شيء، بل غاية ما يملكه الإنسان أن يدعو الله -تعالى- بالبركة.




              تعليق


              • #7
                المشاركة الأصلية بواسطة صلاح الدين سامي الجراح مشاهدة المشاركة
                فكلام الشيخ صالح آل الشيخ المقصود به أنه ليس لأحد أن يدعي استقلاله بالقدرة على وضع البركة في شيء، بل غاية ما يملكه الإنسان أن يدعو الله -تعالى- بالبركة
                شكر الله لك أخي صلاح ولكن
                ليس في كلام الشيخ ما ذكرت أنه المقصود
                بل كلام الشيخ واضح فلا يجوز للمخلوق أن يقول باركتُ على الشيء أو أبارك فعلكم.
                ومثلها نبارك لكم حصول كذا وكذا مع أنها عبارة متداولة بين طلبة العلم
                والله أعلم.

                تعليق


                • #8
                  المشاركة الأصلية بواسطة محمد قاسم اليعربي مشاهدة المشاركة
                  ولكن ورد أثر عن عائشة لا أعلم صحته وهو:
                  قَالَ : وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ،عَنْ عَبْدَةَ بِنْتِ أَبِي حُمَيْدَةَ، قَالَتْ: دَخَلْتُ بِأَخِي بُكَيْرٍ عَلَى أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ عَائِشَةَ، لِتُبَارِكَ عَلَيْهِ، وَدَخَلَتِ امْرَأَةٌ عَلَيْهَا بِصَبِيٍّ لَهَا قَدْ خَطَّتْ بَيْنَ عَيْنَيْهِ، أَوْ فِي جَبْهَتِهِ خَطًّا أَسْوَدَ، فَقَالَتْ عَائِشَةُ: لَا أُبَارِكُ عَلَيْهِ حَتَّى يُمْحَى هَذَا الْخَطُّ.الجامع في الحديث لابن وهب
                  أعلم أني ما أفدتك بالإجابة ولكن لعل غيري يجيب عن سؤالك.
                  وشكر الله لكم.
                  هذا الطريق فيه عنعنة ابن جريج وهو مدلس ولم ابحث في باقي العلل ولو صح لكان معناه لتدعوا له بالبركة .

                  تعليق


                  • #9
                    صار عندنا لغاية الآن مجموعة ألفاظ منها:أولا: (بَرَّك على فلان):وثبتت مشروعية التلفظ بها -بقصد الدعاء بالبركة- بأحاديث صحيحة كما مرّ وذُكر معناها في (لسان العرب) : (يُقَالُ: بَرَّكْتُ عَلَيْهِ تَبْريكاً أَيْ قُلْتَ لَهُ بَارَكَ اللَّهُ عَلَيْكَ)
                    ثانيا: (بارك على فلان)،و(بارك لفلان) فهذه لم تذكر في (لسان العرب) بمعنى الدعاء بالبركة، وهي التي استنكرها الشيخ صالح آل الشيخ بقوله: (فلا يجوز للمخلوق أن يقول باركتُ على الشيء أو أبارك فعلكم) ولكن ورد فيها -كما ذكره الأخ اليعربي-الحديث الذي أخرجه ابن وهب في (الجامع) -بمعنى الدعاء بالبركة أيضا- ويبين هذا المعنى الرواية التي قبلها حيث قال ابن وهب:
                    وَكَتَبَ إِلَيَّ حَمْزَةُ بْنُ عَبْدِ الْوَاحِدِ يَقُولُ: حَدَّثَنِي عَلْقَمَةُ بْنُ أَبِي عَلْقَمَةَ، عَنْ أُمِّهِ، عَنْ عَائِشَةَ: أَنَّهَا كَانَتْ تُؤْتَى بِالصِّبْيَانِ إِذَا وُلِدُوا لِكَيْ تَدْعُوَ اللَّهَ لَهُمْ بِالْبَرَكَةِ، فَأُتِيَتْ بِصَبِيٍّ , فَذَهَبَتْ تَأْخُذُهُ، وَإِذَا تَحْتَ وِسَادَتِهِ شَيْءٌ , فَرَمَتْ. . . . . . وَقَالَتْ: «إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ , صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , كَانَ يَعِيبُ الطِّيَرَةَ وَيَنْهَى عَنْهَا»

                    فإذا كان الراوي الذي مدار لفظة (لِتُبَارِكَ عَلَيْهِ( لَا أُبَارِكُ عَلَيْهِ حَتّىَ ) ممن عاش في زمن الاحتجاج ولم يعرف باللحن، وصح إليه الإسناد، فإنه يحتج به ولو كان-الحديث- ضعيفاً إلى من فوقه، فهذا ما نحتاج الآن لبحثه من أخ قوي في علم الحديث.

                    وأرى أن استعمال العوام في زمننا للفظ (أبارك لك بكذا) مما يحسن العدول عنه-ولو احتياطا- إلى (أهنّئك بكذا).
                    ولمزيد من الفائدة فمما قال الشيخ بكر أبو زيد-- في (معجم المناهي اللفظية وفوائد في الألفاظ):
                    ((بالبركة:
                    بسط ابن القيم - تعالى- في (جلاء الأفهام ص / 178 - 179) القول في حقيقة ((البركة)) لغة واصطلاحاً. وأن أصل حقيقتها الثبوت واللزوم والاستقرار، فمنه: برك البعير، إذا استقر على الأرض. والبركة: النماء والزيادة. والتبريك: الدعاء بذلك. ويُقال: باركه الله، وبارك فيه، وبارك عليه، وبارك له. والمبارك: الذي قد باركه الله سبحانه ... والرب سبحانه يقال في حقه: ((تبارك)) ولا يقال: مبارك ... إلخ.
                    وشيخه ابن تيمية - تعالى- سُئِل كما في الفتاوى 27/64 عمن يقول: قضيت حاجتي ببركة الله وبركة الشيخ. فأجاب - تعالى- 27 /95 - 96: بأن هذا منكر من القول، فإنه لا يُقرنُ بالله في مثل هذا غيره كما نهى - - من قال: ((ما شاء الله وشئت)) ..
                    ثم قال - تعالى- ص/ 96: (وقول القائل: ببركة الشيخ قد يعني بها دعاءه، وأسرع الدعاء إجابةً: دعاء غائب لغائب. وقد يعني بها بركة ما أمره به وعلمه من الخير. وقد يعني بها بركة معاونته له على الحق وموالاته في الدين، ونحوه ذلك. وهذه كلها معانٍ صحيحة. وقد يعني بها دعاء للميت والغائب، إذ استقلال الشيخ بذلك التأثير، أو فعله لما هو عاجز عنه، أو غير قادر عليه، أو غير قاصد له؛ متابعته أو مطاوعته على ذلك من البدع المنكرات، ونحو هذه المعاني الباطلة....) .
                    إذاً فيكون هذا اللفظ من الألفاظ المجملة المحتملة للحق والباطل فيحسن التوقي منها. والله أعلم.
                    (وأما قول القائل: نحن في بركة فلان، أو: من وقت حلوله عندنا حلت البركة، فهذا كلام، صحيح باعتبار، باطل باعتبار، فأما الصحيح: فأن يراد به أنه هدانا وعلمنا وأمرنا بالمعروف ونهانا عن المنكر، فببركة إتباعه وطاعته حصل لنا من الخير ما حصل، فهذا كلام صحيح. كما كان أهل المدينة لما قدم عليهم النبي - -، في بركته لما آمنوا به، وأطاعوه، فببركة ذلك حصل لهم سعادة الدنيا والآخرة، بل كل مؤمن آمن بالرسول وأطاعه؛ حصل له من بركة الرسول بسبب إيمانه وطاعته من خير الدنيا والآخرة ما لا يعلمه إلا الله.
                    و (أيضاً) إذا أُريد بذلك أنه ببركة دعائه وصلاحه دفع الله الشر وحصل لنا رزق ونصر، فهذا حق، كما قال النبي - -: ((وهل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم، - أي - بدعائهم، وصلاتهم، وإخلاصهم؟)) وقد يدفع العذاب عن الكفار والفجار؛ لئلا يصيب من بينهم المؤمنين ممن لا يستحق العذاب، ومنه قوله تعالى: وَلَوْلا رِجَالٌ مُؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُؤْمِنَاتٌ - إلى قوله - لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً . فلولا الضعفاء المؤمنون الذين كانوا بمكة بين ظهراني الكفار لعذَّب الله الكفار، وكذلك قال النبي - -: ((ولولا ما في البيوت من النساء والذراري لأمرت بالصلاة فتقام، ثم أنطلق معي برجال معهم حزم من حطب، إلى قوم لا يشهدون الصلاة معنا، فأحرق عليهم بيوتهم)) . وكذلك ترك رجم الحامل حتى تضع جنينها. وقد قال المسيح : وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنْتُ . فبركات أولياء الله الصالحين باعتبار نفعهم للخلق بدعائهم إلى طاعة الله، وبدعائهم للخلق وبما ينزل الله من الرحمة، ويدفع من العذاب بسببهم: حقٌ موجود، فمن أراد بالبركة هذا، وكان صادقاً فقوله حق.
                    وأما ((المعنى الباطل)) فمثل أن يريد الإشراك بالخلق: مثل أن يكون رجل مقبوراً بمكان فيظن أن الله يتولاهم لأجله، وإن لم يقوموا بطاعة الله ورسوله، فهذا جهل. فقد كان الرسول - - سيد ولد آدم مدفوناً بالمدينة عام الحرة، وقد أصاب أهل المدينة من القتل والنهب والخوف ما لا يعلمه إلا الله؛ وكان ذلك لأنهم بعد الخلفاء الراشدين أحدثوا أعمالاً أوجبت ذلك، وكان على عهد الخلفاء يدفع الله عنهم بإيمانهم وتقواهم؛ لأن الخلفاء الراشدين كانوا يدعونهم إلى ذلك، وكان ببركة طاعتهم للخلفاء الراشدين، وبركة عمل الخلفاء معهم، ينصرهم الله ويؤيدهم. وكذلك الخليل - - مدفون بالشام وقد استولى النصارى على تلك البلاد قريباً من مائة سنة، وكان أهلها في شر. فمن ظن أن الميت يدفع عن الحي مع كون الحي عاملاً بمعصية الله؛ فهو غالط.
                    وكذلك إذا ظن أن بركة الشخص تعود على من أشرك به وخرج عن طاعة الله ورسوله، مثل أن يظن أن بركة السجود لغيره، وتقبيل الأرض عنده، ونحو ذلك يحصل له به السعادة، وإن لم يعمل بطاعة الله ورسوله. وكذلك إذا اعتقد أن ذلك الشخص يشفع له، ويدخله الجنة بمجرد محبته، وانتسابه إليه، فهذه الأُمور ونحوها مما فيه مخالفة الكتاب والسنة، فهو من أحوال المشركين وأهل البدع، باطل لا يجوز اعتقاده ولا اعتماده، والله أعلم) انتهى.))

                    تعليق


                    • #10
                      المشاركة الأصلية بواسطة صلاح الدين سامي الجراح مشاهدة المشاركة
                      وأرى أن استعمال العوام في زمننا للفظ (أبارك لك بكذا) مما يحسن العدول عنه-ولو احتياطا- إلى (أهنّئك بكذا).
                      جزاك الله خيرا أخي صلاح
                      وأعتبر العبارة المقتبسة هي خلاصة المسألة
                      وشكر الله لكم.

                      تعليق

                      20,125
                      الاعــضـــاء
                      230,556
                      الـمــواضـيــع
                      42,257
                      الــمــشـــاركـــات
                      يعمل...
                      X