• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • آمل منكم مساعدتي بأسرع وقت ..

      بسم الله الرحمن الرحيم

      الإخوة و الأخوات :

      السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. وبعد

      آمل منكم -حفظكم الله- المساعدة ..

      من لديه خبرة في مجال اختبارات القبول للماجستير في قسم التفسير و علوم القرآن و قسم الدعوة و الإحتساب و ماهيّة الأسئلة و هل من كتب ترشدونا لها لنستفيد منها تكون شاملة ، لم يتبق على الإختبار سوى أسبوع و أيضا أريد موضوع شامل أو كتاب أو بحث يكون يختص بذكر الآيات في القرآن الكريم التي فيها أوجه للقراءات و مرتبطة بالتفسير حتى يسهل علينا الإطلاع عليها ..

      مع العلم أننا قرأنا في علوم القرآن و أيضاً شيء يسير في القراءات .. و لكن فيما يتعلق بالتفسير لم نطلع على شيء ..
      نرجو منكم توجيهنا بارك الله فيكم .


      و إني لأدعو الله حتى كأنني *** أرى بجميل الظن مالله صانعُ

    • #2
      وفقكِ الله لكلّ خير ويسّر لكِ كلّ خير
      إن رغبتِ لديّ عدّة نماذج لأسئلة الماجستير في قسم التفسير وعلوم القرآن
      قال ابن تيمية رحمه الله:
      الربّ سبحانه أكرم ماتكون عليه .. أحوج ماتكون إليه ..!

      تعليق


      • #3
        جزاك الله خيراً أخي ،،، نعم أريدها
        و إني لأدعو الله حتى كأنني *** أرى بجميل الظن مالله صانعُ

        تعليق


        • #4
          هل قرأت في مناهج المفسرين؟
          غالباً لا يخلو اختبار من كتب في التفسير ومنهج المفسر فيها وعقيدته..
          وفقك الله أختي الفاضلة ويسر أمامك كل عسير..
          إلهي ما يئسنا إذ شكـونا ***** فإن اليأس يفتكُ بالضمير
          لنا يا رب إيمان يرينا ***** جـلال السير في الدرب العسير
          تضيق بنا الحياة وحين نهفو ***** إلى نجـواك نحظى بالسرور

          تعليق


          • #5
            جزاكِ الله خيراً أخيتي ~
            بانتظار الإخوة و الأخوات ليفيدونني أكثر ..
            و إني لأدعو الله حتى كأنني *** أرى بجميل الظن مالله صانعُ

            تعليق


            • #6
              هذا نموذج لأسئلة الماجستير قسم (التفسير وعلوم القرآن)
              أولاً: التفسير
              قال الله تعالى: (تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (2) الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ )
              - ماأسماء هذه السورة؟ ولم سميّت بذلك؟ وماأهمّ موضوعاتها؟ وما مناسبتها لما قبلها؟
              - مالمراد بالبركة في قوله: (تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ) ولماذا نُسبت إلى الله؟ وهل يجوز استعمالها في حقّ غيره سبحانه؟ وعلام يدلّ إسنادها إلى الموصول؟ وما مناسبة ختم الآية بقوله: ( وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)
              - ماسرّ الابتداء بالاسم الموصول في قوله: (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ) ومالمراد بالموت والحياة؟ ولماذا قدّم الموت على الحياة؟ ومامعنى الابتلاء؟ ومالمقصود بالعمل؟ ولم أورد صيغة التفضيل مع أنّ الابتلاء شامل للمكلفين؟ وعلام يدلّ ختم الآية بقوله: (وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ)
              - اشرحي بإيجاز قوله تعالى: (الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ)

              ثانياً: علوم القرآن
              - عرفي التفسير بالرأي؟ مع بيان أقسامه؟ وماحكمه ومالدليل على ذلك؟
              - مالمراد بالمناسبة بين الآيات والسور؟ ومافائدتها؟ وهل لكل آيةٍ مناسبة؟ ولماذا؟
              - مامعنى القصة في اللغة؟ والمراد بقصص القرآن؟ ومالفائدة من تكراره؟ ومالفارق بين القصص القرآني والسيرة النبوية؟

              ثالثاً: الحديث
              وضحي المصطلحات التاليه:
              - علم الحديث دراية - التدوين - التحمل والأداء
              انقسم جيل كبار التابعين بين تيّارين في إباحة ومنع تدوين الحديث فما هي الأسباب والدوافع؟ وأيّهما كان مسدّداً في اجتهاده؟ ولماذا؟
              مثلي بمثال واحد لأنواع الحديث التالية مع بيان ما استندتِ إليه:
              - المدلّس - المعلّق - الناسخ والمنسوخ
              على ضوء قواعد مصطلح الحديث بيّني كيفية فهم الأحكام الآتية:
              - بم يُعرف ضبط الرواة؟ وكذلك تدليس المدلسين؟
              - قول المحدّثين هذا (حديث صحيح) وقولهم هذا (حديث غير صحيح)
              - من وجد حديثين متعارضين معمول بهما
              اذكري اسم كتاب واحد واسم مؤلفه كان موضوعه في الآتي:
              - الحديث المعلق - الحديث الصحيح - الحديث الصحيح الذي لم يُخرّجه البخاري ومسلم - مختلف الحديث - المرسل
              بيني الحكم على الأحاديث التالية مع بيان ما استندتِ إليه:
              - أخرج الترمذي من طريق صدقة بن موسى الدقيقي عن فرقد السبخي عن مرة الطيب عن أبي بكر قال: قال رسول الله : "لايدخل الجنّة خبّ ولا منّان ولا بخيل"
              قلت: وفي الاسناد صدقة بن موسى ليّن الحديث كثير الخطأ , فرقد السبخي ليّن الحديث , وبقية رجال الاسناد ثقات
              - أخرج أبو يعلى الموصلي عن الكلبي عن أبي صالح ‘ن ابن عباس قال: قُرئ عند النبي قرآن وأُنشد شعر , فقيل: يا رسول الله , أقرآن وشعر في مجلس , قال: "نعم"
              قلت: رجال الاسناد هكذا الكلبي اسمه "محمد بن السائب المفسر النسابة" , قال عنه علماء الجرح والتعديل " متهم بالكذب ورمي بالرفض" وأبو صالح هو "باذام الفارسي مولى أم هانئ" وهو ضعيف الحديث مدلس

              رابعاً: الثقافة الاسلامية:
              من مفهوم الاسلام عقيدة وشريعة تحدثي بالأدلة عن الآتي:
              - وجوب الايمان بجميع الرسل
              - علاقة الملائكة الكرام بالإنسان والكون
              - أهمية الايمان باليوم الآخر في حياة الناس
              - وضحي شروط وآداب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟
              - تحدثي عن قيود حرية الرأي وموقف الاسلام منها؟
              - في نقاط بيني كيفية تحقيق الوحدة الاسلامية في ظل تعدد دول وحكومات العالم الاسلامي؟
              - يقولون بأنّ الاسلام محصور في دائرة العقيدة والعبادة فقط ؟! وضحي هذا المفهوم؟
              - عرفي التنصير "التبشير" ومتى نشأ؟ ودوره في تمزيق الامة الاسلامية من الداخل والخارج؟
              - اذكري اهم الخطوات التي مرّت بها القضية الفلسطينية؟ ومقترحات الحلّ في ظل التعقيدات العالمية والاقليمية؟
              قال ابن تيمية رحمه الله:
              الربّ سبحانه أكرم ماتكون عليه .. أحوج ماتكون إليه ..!

              تعليق


              • #7
                عليكِ بكتاب علوم القرآن لمنّاع القطان , وكتاب تيسير مصطلح الحديث لمحمود الطحان , وكتاب فصول في أصول التفسير لمساعد الطيار , مع إلمامك بمعاني القرآن الكريم ماأمكن ..
                كتب الله لي ولكِ القبول في الدارين
                قال ابن تيمية رحمه الله:
                الربّ سبحانه أكرم ماتكون عليه .. أحوج ماتكون إليه ..!

                تعليق


                • #8
                  آمين و إياكِ .. رفع الله قدركِ ~
                  و إني لأدعو الله حتى كأنني *** أرى بجميل الظن مالله صانعُ

                  تعليق


                  • #9
                    وهذا نموذج آخر لأسئلة الماجستير قسم (التفسير وعلوم القرآن)

                    السؤال الأول:
                    قال تعالى زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب ..
                    1/ من المزين للناس ؟ اذكري اقوال المفسرين مع بيان الراجح؟ ومالحكمه من هذا التزيين؟ وبماذا كلفنا في التعامل مع كل من المذكورات في الآية؟
                    2/ قولة تعالى زين للناس حب الشهوات أعربي الجملة؟ ولم عبّر عن اسم المفعول بالمصدر؟ ومالتقدير في الآية؟
                    3/ كيف توفق بين قوله تعالى والله عنده حسن المآب وبين اخباره عمّا عنده من أليم العذاب وشديد العقاب؟ ومالمراد بحسن المآب؟
                    4/ وردت المذكورات الخمس الأولى بصيغة الجمع ماعدا الأخيرة فوردت مفردة فمالتعليل ؟
                    5/ قولة تعالى من النساء لماذا ابتدأ بذكر النساء ؟ وماذا تفيد"من" هنا ؟

                    السؤال الثاني:
                    1/ اذكري اطراف الأحاديث العشرة الأولى من الأربعين النوويه؟ مع ذكر الراوي من الصحابة؟ ومن أخرجه من الأئمة؟
                    2/ قدّم جماهير العلماء صحيح البخاري على صحيح مسلم من حيث الصحة , فما هي أسباب ذلك؟
                    3/ اذكري مذاهب العلماء في الحديث الشاذ؟
                    4/ إذا روي الحديث موصولاً مرة ومرسلاً مرة أخرى ، أو روي مرفوعاً حيناً وموقوفاً حيناً ، فما هي مذاهب العلماء في الترجيح؟ وما هو الراجح؟

                    5/ هناك رواة ثقات ضعفوا في حالات خاصة وهم أنواع ، اذكري تلك الأنواع ،مع التمثيل لكل نوع بمثال
                    6/ إذا اختلف قول الإمام الواحد في الراوي فمثلاً: وثقه مرة ، وضعّفه أخرى ، فما العمل ؟

                    السؤال الثالث:
                    1/ عرفي معنى التأويل والتفسير ؟ وما الفرق بينهما ؟ وعددي أنواع التفسير مع التمثيل لكل نوع بثلاثة كتب ؟
                    2/ مالمراد بالتفسير الإشاري؟ وما الموقف منه؟ ثم أذكري كتاباً نحى هذا المنحى في التفسير؟ ومن أي أنواع التفسير هو؟
                    3/ عرفي المنطوق في القرآن وأذكري أنواعه مع التمثيل لكل نوع ؟
                    4/ عرفي القصة القرآنية؟ ومالفرق بينها وبين الأسطورة ؟ ثم أذكري ثلاثاً من أغراض القصة القرانية؟ وثلاثاً أخرى من مميزاتها ؟
                    5/ بيني أي الآيات أسلوبها حصر وأيها أسلوبها أختصاص مع التوضيح لما تقولين:
                    قال تعالى: (إياك نعبد) قال تعالى: (أفغير دين الله يبغون) قال تعالى: (آءلهة دون الله تريدون)
                    قال ابن تيمية رحمه الله:
                    الربّ سبحانه أكرم ماتكون عليه .. أحوج ماتكون إليه ..!

                    تعليق


                    • #10
                      وهذا نموذج آخر لأسئلة الماجستير قسم (التفسير وعلوم القرآن)
                      أولا:ً التفسير:
                      قال تعالى: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَنفَالِ قُلِ الأَنفَالُ لِلّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ)
                      1/ متى وأين نزلت سورة الأنفال؟ ولم سميّت بهذا الاسم؟ وماأهم موضوعاتها؟ ومامناسبتها لما قبلها؟
                      2/ من المخاطب بقوله: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَنفَالِ) وهل السؤال هنا للاستفتاء أو للطلب ولماذا؟ ومامعنى الأنفال في اللغة ومالمراد بها في الآية الكريمة؟
                      3/ مالمراد بقوله: ( قُلِ الأَنفَالُ لِلّهِ وَالرَّسُولِ) ومالمقصود باللام في الأنفال ومافائدته؟ وعلام يدل اظهار الأنفال في مقام الإضمار؟ ومادلالة الأمر بالتقوى بعد ذلك؟ وهل هذه الآية منسوخة؟ وماناسخها؟ ومامعنى القول بأنها ناسخة من وجه منسوخة من وجه آخر؟ ومالراجح فيها النسخ أو الإحكام؟ ولماذا؟
                      4/ مامعنى (ذات) في قوله: (وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ) وما إعرابها؟ ولماذا اضيف إليها (بين) وعلام يدل ذكر الرسول مع الله تعالى في قوله: (وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ)؟ وماسرّ توسّط الأمر بإصلاح ذات البين بين الأمر بالتقوى والأمر بالطاعة؟
                      5/ اذكري المعنى الاجمالي للآية؟ ومايستفاد منها؟

                      ثانياً: علوم القرآن:
                      1/ مالمراد بجمع القرآن؟ وكيف كان جمعه في عهد الرسول ؟ وهل جمع في مصحف واحد؟ ولماذا؟
                      2/ عرفي المحكم والمتشابه؟ وهل المتشابه مما يمكن معرفته؟ ومالفائدة من ذلك؟
                      3/ مامعنى النسخ في اللغة والاصطلاح؟ مع الشرح وبيان المحترزات؟ وماشروطه؟ ومالفرق بين النسخ والبداء؟ ومالطريق إلى معرفته؟ وهل فيه مجال للاجتهاد؟ ولماذا؟

                      ثالثاً: الحديث وعلومه:
                      1/ للوضع في الحديث تعريف وأسباب وأحكام ومصنفات , اذكري بإيجاز ماورد في الأركان الاربعة السابقة مع التعليق ماأمكن؟
                      2/ للتدليس تعريف واسباب وانواع ومصنفات , اذكري بإيجاز ماتعرفينه في الأركان الاربعة السابقة مع التمثيل ماأمكن؟

                      رابعاً: المعارف العامة:
                      1/ اكتبي مذكرات في حدود خمسة أسطر في كلٍ من:
                      - معونة أولي النهى - الخطيب البغدادي - المعجم المفهرس لألفاظ الحديث النبوي
                      2/ ماذا تعرفين عن (الفيس بوك)؟ وماذا يكمن في استعماله من أخطار؟ وكيف يمكن تجنّبها؟ وبم توجهين من يستعمله؟
                      قال ابن تيمية رحمه الله:
                      الربّ سبحانه أكرم ماتكون عليه .. أحوج ماتكون إليه ..!

                      تعليق


                      • #11
                        وهذا نموذج آخر لأسئلة الماجستير قسم (التفسير وعلوم القرآن)
                        السؤال الأول:
                        قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (1) وَآتُواْ الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَتَبَدَّلُواْ الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا (2) وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ)
                        من خلال الآية الكريمة وضحي مايلي:
                        1/ الحكمة من تكرار تقوى الله تعالى في الآية الأولى؟
                        2/ الفائدة الفقهية المستفادة من قوله: (وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ)؟
                        3/ الدلالة التفسيرية في الربط بين خوف عدم القسط لليتامى مع قوله: (فانكحوا ماطاب لكم من النساء)؟
                        4/ التوفيق بين قوله: (فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً) وقوله في آية أخرى: (ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم)؟

                        السؤال الثاني:
                        قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَآتُوهُم مَّا أَنفَقُوا وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ أَن تَنكِحُوهُنَّ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ وَاسْأَلُوا مَا أَنفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنفَقُوا ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)
                        1/ وضحي سبب نزول الآية؟
                        2/ هل الآية ناسخة أم مخصصة لصلح الحديبية؟ اذكري أقوال المفسرين في المسألة؟
                        3/ اشرحي بإيجاز الآية الكريمة؟

                        السؤال الثالث:
                        1/ عرفي النسخ لغة واصطلاحا؟ والفرق بينه وبين التخصيص؟
                        2/ اذكري ثلاثة من كتب التراث في علوم القرآن وانسبيها لمؤلفيها؟

                        السؤال الرابع:
                        اجيبي حسب التوجيه:
                        1/ المجهول (شروط قبول روايته)
                        2/ معرفة المتفق والمختلف (فائدته)
                        3/ المعضل أسوأ حالاً من المنقطع (سبب ذلك)
                        4/ أصحّ شيء في الباب (المراد بهذه العبارة)
                        5/ قال النووي: لم يفت الأصول الخمسة إلا اليسير من الأحاديث (ماالأصول الخمسة)

                        السؤال الخامس:
                        بيني محل التعارض بين الحديثين ثم وفقي بينهما بكل طريق ممكن:
                        1/ عن نافع عن ابن عمر أنّ رجلاً سأل رسول الله ما يلبس المحرم من الثياب؟ فقال رسول الله : "لاتلبسوا القمص ولا العمائم ولا البرانس ولا الخفاف إلا أحد لا يجد النعلين فليلبس الخفين وليقطعهما أسفل من الكعبين ولا تلبسوا من الثياب شيئاً مسّه الزعفران ولا الورس"
                        2/ عن جابر بن زيد عن ابن عباس قال: خطبنا رسول الله بعرفات فقال: "من لم يجد الإزار فليلبس السراويل ومن لم يجد النعلين فليلبس الخفين" وفي رواية أنه سمع رسول الله يخطب وهو يقول: "من لم يجد إزاراً ووجد سراويل فليلبسها ومن لم يجد النعلين ووجد خفيّن فليلبسهما"

                        والله الموفق لكل خير
                        قال ابن تيمية رحمه الله:
                        الربّ سبحانه أكرم ماتكون عليه .. أحوج ماتكون إليه ..!

                        تعليق


                        • #12
                          أسأل الله تعالى أن يجزل لك الأجر و المثوبة ..
                          و إني لأدعو الله حتى كأنني *** أرى بجميل الظن مالله صانعُ

                          تعليق


                          • #13
                            http://vb.tafsir.net/showthread.php?t=24977
                            قال ابن تيمية رحمه الله:
                            الربّ سبحانه أكرم ماتكون عليه .. أحوج ماتكون إليه ..!

                            تعليق


                            • #14
                              عليك بقراءة كتاب ( التفسير والمفسرون ) فهو مهم جدا فيما سالتي عنه .
                              أ.د. صالح بن عبدالرحمن الفايز
                              أستاذ بقسم التفسير بكلية القرآن الكريم
                              بالجامعة الإسلامية - المدينة المنورة

                              تعليق


                              • #15
                                بارك الله فيكم ...
                                لكن ماذا عن قسم الدعوة و الإحتساب ؟..
                                أتمنى منكم إفادتي جزاكم الله خيراً
                                و إني لأدعو الله حتى كأنني *** أرى بجميل الظن مالله صانعُ

                                تعليق


                                • #16
                                  يُرفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــع ~
                                  و إني لأدعو الله حتى كأنني *** أرى بجميل الظن مالله صانعُ

                                  تعليق


                                  • #17
                                    يُرفع للمرة الثانية ..
                                    و إني لأدعو الله حتى كأنني *** أرى بجميل الظن مالله صانعُ

                                    تعليق


                                    • #18
                                      ما زلت أنتظر ..
                                      و إني لأدعو الله حتى كأنني *** أرى بجميل الظن مالله صانعُ

                                      تعليق

                                      20,125
                                      الاعــضـــاء
                                      230,456
                                      الـمــواضـيــع
                                      42,204
                                      الــمــشـــاركـــات
                                      يعمل...
                                      X