• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • هل قضية الاسراء بالجسد مجمع عليها عند أهل السنة ..وكذلك المعراج .

      الاخوة الاكارم :
      هل قضية الاسراء بجسد النبي مجمع عليها , أو هو قول الجمهور عند أهل السنة .؟
      وهل رأي أن المعراج بالروح فقط قوي عند أهل السنة ؟. بارك الله فيكم .
      طويلب علم

    • #2
      إليك كلام الشنقيطي تعالى فقد جمع شتات المسألة في أحسن وجه:
      "قوله تعالى : سُبْحَانَ الذي أسرى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الآية .
      قد قدمنا في ترجمة هذا الكتاب المبارك : أن من أنواع البيان التي تضمنها أن يقوله بعض العلماء في الآية قولاً ويكون في الآية قرينة تدل على عدم صحة ذلك القول . فإنا نبين ذلك . فإذا علمت ذلك .
      فاعلم أن هذا الإسراء به صلى الله عليه و سلم المذكور في هذه الآية الكريمة ، زعم بعض أهل العلم أنه بروحه دون جسده ، زاعماً أنه في المنام لا اليقظة ، لأن رؤيا الأنبياء وحي .
      وزعم بعضهم أن الإسراء بالجسدِ ، والمعراج بالروح دون الجسد ، ولكن ظاهر القرآن يدل على أنه بروحه وجسده يقظةً لا مناماً ، لأنه قال بعبده والعبد عبارة عن مجموع الروح والجسد ، ولأنه قال سبحان والتَّسبيح إنما يكون عند الأمور العظام . فلو كان مناماً لم يكن له كبير شأن حتى يتعجب منه . ويؤيده قوله تعالى : مَا زَاغَ البصر وَمَا طغى [ النجم : 17 ] لأن البصر من آلات الذات لا الروح ، وقوله هنا لنريه من آياتنا .
      ومن أوضح الأدلة القرآنية على ذلك قوله : وَمَا جَعَلْنَا الرؤيا التي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلنَّاسِ والشجرة الملعونة فِي القرآن [ الإسراء : 60 ] فإنها رؤيا عين يقظة ، لا رؤيا منام ، كما صحَّ عن ابن عباس وغيره .
      ومن الأدلة الواضحة على ذلك - أنها لو كانت رؤيا منام لما كانت فتنة ، ولا سبباً لتكذيب قريش ، لأن رؤيا المنام ليست محل إنكار ، لأن المنام قد يرى فيه ما لا يصح . فالذي جعله الله فتنة هو ما رآه بعينه من الغرائب والعجائب . فزعم المشركون أن من ادعى رؤية ذلك بعينه فهو كاذب لا محالة ، فصار فتنة لهم . وكون الشجرة الملعونة التي هي شجرة الزقوم على التحقيق فتنة لهم - أن الله لما أنزل قوله : إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ في أَصْلِ الجحيم [ الصافات : 64 ] قالوا : ظهر كذبه . لأن الشجر لا ينبت بالأرض اليابسة، فكيف ينبت في أصل النار! « كما تقدم في البقرة .
      ويؤيد ما ذكرنا من كونها رؤيا عين يقظة قوله تعالى هنا : لنريه من آياتنا الآية ، وقوله مَا زَاغَ البصر وَمَا طغى لَقَدْ رأى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الكبرى [ النجم : 17-18 ] . وما زعمه بعض أهل العلم من أن الرؤيا لا تطلق بهذا اللفظ لغة إلى على رؤيا المنام ، مردود . بل التحقيق : أن لفظ الرؤيا يطلق في لغة العرب على رؤية العين يقظة أيضاً . ومنه قول الراعي وهو عربي قح :
      فكبر للرَّيا وهش فؤاده ... وبشَّر نفساً كان قبل يلومها
      فإنه يعني رؤية صائد بعينه . ومنه أيضاً قول أبي الطيب :
      ورؤياك أحلى في العيون من الغمض ... قاله صاحب اللسان وزعم بعض أهل العلم : أن المراد بالرؤيا في قوله : وَمَا جَعَلْنَا الرؤيا التي أَرَيْنَاكَ [ الإسراء : 60 ] الآية ، رؤيا منام وأنها هي المذكورة في قوله تعالى : لَّقَدْ صَدَقَ الله رَسُولَهُ الرؤيا بالحق لَتَدْخُلُنَّ المسجد الحرام إِن شَآءَ الله [ الفتح : 27 ] الآية والحق الأول .
      وركوبه على البراق يدل على أن الإسراء بجسمه . لأن الروح ليس من شأنه الركوب على الدواب كما هو معروف ، وعلى كل حال :
      فقد تواترت الأحاديث الصحيحة عنه : « أنه أسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ، وأنه عرج به من المسجد الأقصى حتى جاوز السماوات السبع » .
      قد دلت الأحاديث المذكورة على أن الإسراء والمعراج كليهما بجسمه وروحه ، يقظة لا مناماً ، كما دلت على ذلك أيضاً الآيات التي ذكرنا .
      وعلى ذلك من يعتد به من أهل السنة والجماعة ، فلا عبرة بمن أنكر ذلك من الملحدين .
      وما ثبت في الصَّحيحين من طريق شريك عن أنس : أن الإسراء المذكور وقع مناماً - لا ينافي ما ذكرنا مما عليه أهل السنة والجماعة ، ودلت عليه نصوص الكتاب والسنة . لإمكان أن يكون رأي الإسراء المذكور نوماً ، ثم جاءت تلك الرؤيا كفلق الصبح فأسري به يقظة تصديقاً لتلك الرؤيا المنامية . كما رأى في النوم أنهم دخلوا المسجد الحرام ، فجاءت تلك الرؤيا كفلق الصبح ، فدخلوا المسجد الحرام في عمرة القضاء عام سبع يقظة ، لا مناماً ، تصديقاً لتلك الرؤيا . كما قال تعالى : لَّقَدْ صَدَقَ الله رَسُولَهُ الرؤيا بالحق لَتَدْخُلُنَّ المسجد الحرام إِن شَآءَ الله آمِنِينَ . . . [ الفتح : 27 ] الآية . ويؤيد ذلك حديث عائشة الصحيح « فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح » مع أن جماعة من أهل العلم قالوا : إن شريك بن عبد الله بن أبي نمر ساء حفظه في تلك الرواية المذكورة عن أنس ، وزاد فيها ونقص ، وقدم وأخر . ورواها عن أنس غير من الحفاظ على الصواب ، فلم يذكروا المنام الذي ذكره شريك المذكور . وانظر رواياتهم بأسانيدها ومتونها في تفسير ابن كثير تعالى . فقد جمع طرق حديث الإسراء جمعاً حسناً بإتقان . ثم قال : « والحق أنه أسري به يقظة لا مناماً من مكة إلى بيت المقدس راكباً البراق ، فلما انتهى إلى باب المسجد ربط الدابة عند الباب ودخله فصلى في قبلته تحية المسجد ركعتين ، ثم أتي بالمعراج وهو كالسلم ذو درجٍ يرقى فيهان فصعد فيه إلى السّماء الدنيا ، ثم إلى بقية السماوات السبع ، فتلقاه من كل سماء مقربوها وسلم على الأنبياء الذين في السماوات بحسب منازلهم ودرجاتهم حتى مر بموسى الكليم في السادسة ، وإبراهيم الخليل في السابعة ، ثم جاوز منزليهما وعليهما وعلى سائر الأنبياء ، حتى انتهى إلى مستوىً يسمع فيه صريف الأقلام - أي أقلام القدر - بما هو كائن ورأى سدرة المنتهى ، وغشيها من أمر الله تعالى عظمة عظيمة من فراش من ذهب وألوان متعددة ، وغشيها الملائكة ، وإبراهيم الخليل بانِيَ الكعبة الأرضية مسنداً ظهره إليه ، لأن الكعبة السماوية يدخله كل يوم سبعون ألفاً من الملائكة ، يتعبدون فيه ثم لا يعودون إليه إلى يوم القيامة ، ورأى الجنة والنار وفرض الله عليه هنالك الصلوات خمسين ، ثم خففها إلى خمس رحمة منه ولطفاً بعباده . وفي هذا اعتناء بشرف الصلاة وعظمتها . ثم هبط إلى بيت المقدس ، وهبط معه الأنبياء . فصلى بهم فيه لما حانت الصَّلاة ، ويحتمل أنها الصبح من يومئذ . ومن الناس من يزعم أنه أمهم في السماء . والذي تظاهرت به الروايات أنه ببيت المقدس ، ولكن ، في بعضها أنه كان أول دخوله إليه ، والظاهر أنه بعد رجوعه إليه ، لأنه لما مر بهم في منازلهم جعل يسأل عنهم جبريل واحداً واحداً وهو يخبره بهم ، وهذا هو اللائق . لأنه كان أولاً مطلوباً إلى الجانب العلوي ليفرض عليه وعلى أمته ما يشاء الله تعالى .
      ثم لما فرغ من الذي أريد به اجتمع به هو وإخوانه من النَّبيين ، ثم أظهر شرفه وفضله عليهم بتقديمه في الإمامة ، وذلك عن إشارة جبريل في ذلك . ثم خرج من بيت المقدس فركب البراق وعاد إلى مكة بغلس . والله أعلم . انتهى بلفظه من تفسير الحافظ ابن كثير تعالى .
      وقال القرطبي في تفسير هذه الآية الكريمة : ثبت الإسراء في جميع مصنفات الحديث ، وروي عن الصحابة في كل أقطار الإسلام ، فهو متواتر بهذا الوجه . وذكر النقاش ممن رواه : عشرين صحابياً ثم شرع يذكر بعض طرقه في الصحيحين وغيرهما ، وبسط قصة الإسراء ، تركناه لشهرته عند العامة وتواتره في الأحاديث .
      وذكر الحافظ ابن كثير تعالى في آخر كلامه على هذه الآية الكريمة فائدتين ، قال في أولاهما : « فائدة حسنة جليلة - وروى الحافظ أبو نعيم الأصبهاني في كتاب ( دلائل النبوة ) من طريق محمد بن عمر الواقدي : حدثني مالك بن أبي الرجال ، عم عمر بن عبد الله ، عن محمد بن كعب القرظي قال : بعث رسول الله دحية بن خليفة إلى قيصر . فذكر وروده عليه وقدومه إليه ، وفي السياق دلالة عظيمة على وفور عقل هرقل ، ثم استدعى من بالشام من التجار فجيء بأبي سفيان صخر بن حرب وأصحابه . فسألهم عن تلك المسائل المشهورة التي رواها البخاري ومسلم كما سيأتي بيانه . وجعل أبو سفيان يجتهد أن يحقِّر أمره ويصغِّره عنده ، قال في هذا السياق عن أبي سفيان : والله ما منعني من أن أقول عليه قولاً أسقطه به من عينه إلا أني أكره أن أكذب عنده كذبة يأخذها عليَّ ولا يصدقني في شيءٍ .
      قال : حتَّى ذكرت قوله ليلة أسري به ، قال فقلت : أيُّها الملك ، ألا أخبرك خبراً تعرف به أَنه قد كذب . قال : وما هو؟ قال: قلت إنه يزعم لنا انه خرج من أرضنا أرض الحرم في ليلةٍ ، فجاء مسجدكم هذا مسجد إيلياء ، ورجع إلينا تلك الليلة قبل الصَّباح . قال : وبطريق إيلياء عند رأس قيصر ، فقال بطريق إيلياء : قد علمت تلك الليلة .
      قال : فنظر إليه قيصر وقال : وما علمك بهذا؟ قال : إني كنت لا أنام ليلةً حتَّى أغلق أبواب المسجد . فما كانت تلك اللًّيلةِ أغلقت الأَبواب كلَّها غير بابٍ واحدٍ غلبني ، فاستعنت عليه بعمَّالي ومن يحضرني كلهم فغلبنا ، فلم نستطيع أن نحركه كأنما نزاول به جبلاً ، فدعون إليه النَّجاجرة فنظروا إليه فقالوا : إنَّ هذا الباب سقط عليه النجاف والبنيان ولا نستطيع أن نحرِّكهن حتى نصبح فننظر من أين أتى! قال : فرجعت وتركت البابين مفتوحين . فلمَّا أصبحت غدوت عليهما فإذا المجر الذي في زاوية المسجد مثقوب . وإذا فيه أَثر مربط الدابة . قال : فقلت لأصحابي : ما حبس هذا الباب اللَّيلة إلى على نبيٍّ وقد صلَّى الليلة في مسجدنا. اهـ .
      ثم قال في الأخرى : « فائدة - قال الحافظ أبو الخطاب عمر بن دحية في كتابه ( التنوير في مولد السراج المنير ) وقد ذكر حديث الإسراء عن طريق أنس وتكلم عليه فأجاد وأفاد . ثم قال : وقد تواترت الروايات في حديث الإسراء عن عمر بن الخطاب ، وعلي ، وابن مسعودٍ ، وأبي ذرٍّ ، ومالك بن صعصعة ، وأبي هريرة وأب سعيد ، وابن عباس ، وشداد بن أَوس ، وأبي بن كعب ، وعبد الرحمن بن قرط ، وأبي حبة ، وأبي ليلى الأنصاريين ، وعبد الله بن عمرو ، وجابر ، وحذيفة ، وبُريدة ، وأبي أيوب ، وأبي أُمامة ، وسمرة بن جندب ، وأبي الحمراء ، وصهيب الرومي ، وأم هانىء ، وعائشة ، وأسماء ابنتي أبي بكر الصديق أجمعين . منهم من ساقه بطوله ، ومنهم من اختصره على ما وقع في المسانيد ، وإن لم تكن رواية بعضهم على شرط الصحة » فحديث الإسراء أجمع عليه المسلمون وأعرض عنه الزنادقة والملحدون يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُواْ نُورَ الله بِأَفْوَاهِهِمْ والله مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الكافرون [ الصف : 8 ] انتهى من ابن كثير بلفظه .

      تعليق

      20,125
      الاعــضـــاء
      230,606
      الـمــواضـيــع
      42,272
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X