• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ظلم ذوي القربى

      ظلمُ ذوي القربى

      بعث الرسول r فكان أقاربه أشد الناس تكذيبا له فقد كان عمه أبو جهل يتلقف العرب قبل وصولهم إلى الرسول r ويقول نحن قومه وأعرف الناس به ولو كنا نعلم أنه على الحق لأتبعناه وقال مثبتا هذا الواقع وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ ، وموسى لما برز وعلى شأنه واتبعه قومه كان أكثر المحاربين له ابن عمه قارون الذي سخر إمكانياته المالية والإعلامية للإساءة إلى موسى وتشويه سمعته ،
      وهابيلُ عندما قدم قرباناً فتقبل منه حسده أخوه من أمه وأبيه فقتله غيظاً و حقداً أن يكون أحسن منه ،
      ويوسف ألقاه إخوته أبناء أبيه في غياهب الجب وقالوا إن يوسف وأخاهأحب إلى أبينا منا ، فابيضت عينا يعقوب كمداً على فقد ابنه وعاش يوسف الغربة والفاقة والسجن وفقد الوالدين من أقرب الناس إليه ،
      فعداوة الأقارب حقيقة خالدة ، و قصص تروى ، ومواقف تحكى .
      وهي طعنة تأتيك من خلفك ، ورمية تصيبك في حين غفلة منك ، فتصيب مقتلاً ، وتكلُم جرحاً نازفاً .
      ترجمها عدي بن زيد الشاعر ، وأرسلها صيحة مدوية لازالت الرواة تتناقلها جيلاً اثر جيل حين قال :

      وظلم ذوي القربى أشد مضاضة


      على المرء من وقع السهام المهند

      ولا تأتي أذية الأقربين إلا من قريبٍ حاسد ، احرق قلبه ما يعرف من نعمت الله عليك ،
      وهي برهانٌ قاطع على تميزك ، وعلو كعبك ، فإنك لا تجد التافه مُحسّداً ، فقابلها بطلاقة الوجه وبالتي هي أحسن وأكرم كما أمر الله ، وكما قابلها من كان قبلك من النبلاء ؛ فلست وحدك في المضمار ، فهذا المقنع الكندي يقابل إساءة أقاربه بالإكرام ، وهو القائل في قصيدته الخالدة :
      وإن الذي بيني وبين بني أبي


      وبين بني عمي لمختلف جداً


      فإن أكلوا لحمي وفرت لحومهم


      وإن هدموا مجدي بنيت لهم مجداً


      وإن ضيعوا غيبي حفظت غيوبهم


      وإن هووا غيي هويت لهم رشداً


      ولا أحمل الحقد القديم عليهم


      وليس يسود القوم من يحمل الحقدا

      وكن كما قال أبو الطيب :

      لا تلق دهرك إلا غير مكترث


      ما دام يصحب فيه روحك البدن

      وتجمل ، واصبر فالعاقبة بالصبر جميلة ،
      فصبرٌ جميل ، والله المستعان على ما تصفون .
      أبو حسان
      بندر بن حسن العبدلي
      9/9/1432هـ

    • #2
      مقال جميل جدًا.. بارك الله فيكم ونفع بكم

      تعليق


      • #3
        أخي الفجر الباسم
        مرورك الكريم هو الأجمل فشكراً لك وجزاك الله خيراً

        تعليق

        20,081
        الاعــضـــاء
        238,432
        الـمــواضـيــع
        42,920
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X