• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • كلمات في ذكر شيخي الجليل الأستاذ الدكتور فضل حسن عباس رحمه الله

      تفضلوا بقراءة المرفق
      الدكتور جمال محمود أبو حسان
      أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
      جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

    • #2
      بسم الله الرحمن الرحيم

      والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      بداية أسأل الله أن يتغمد أموات المسلمين بواسع رحمته ومغفرته ، وأن يعامل الشيخ فضل حسن عباس بما هو أهله ، إن الله هو الغفور الرحيم .
      لا أخفي عليكم أخي الدكتور جمال أنني حينما قرأت العنوان ظننت أن المقصود رسول الله ، لكن بعد قراءتي للموضوع علمت بأنك تقصد الشيخ فضل ، لكن الغريب أنكم ذكرتم القبر ولم تذكروا صاحبه . ويبقى لي رجاء أن تغير بعض الكلمات التي وردت في الملف المرفق والتي من شأنها أن تقلب المعنى المراد .

      ولكم خالص الود والتقدير
      أ.د.حسن عبد الجليل عبد الرحيم -تخصص علوم القرآن الكريم -
      قسم العلوم الأساسية - جامعة البلقاء التطبيقية- الأردن [email protected]
      777717312 / 00962

      تعليق


      • #3
        رحم الله الشيخ فضل عباس وأسكنه الفردوس الأعلى.
        واتفق مع الدكتور حسن بطلب التكرم بتغيير العنوان وبعض العبارات والأبيات التي قد توهم بالمبالغة أو الغلو في الثناء على الشيخ، وحاشاك من ذلك يا دكتور جمال.
        أ.د. إبراهيم بن صالح الحميضي
        الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم
        [email protected]

        تعليق


        • #4
          السلام عليكم ورحمة الله
          اشكر للاستاذين الكريمين وأخوي حسن وابراهيم على اهتمامهما، وهذا الاهتمام والشعور بحب العلماء وتقديرهم ينبغي أن يكون شعار كل مسلم، كما أشكرهما على تعليقهما ولكن لي بعض الملحوظات على تعليقيهما:
          أولا: لم يبين الأستاذان الكريمان ما هي الكلمات التي ينصح بتغييرها و"النقد هو ذوق معلل "كما هو الحال عند العلماء المحققين، والا لجاز لكل من شاء أن يقول ما شاء وبدون أي ضوابط وهذا ما لا يرضى به الاستاذان الكريمان.
          ثانيا: ان استعمال المجاز وغيره من علمي المعاني وأساليب البيان شائع ومعروف عند اهل اللغة والتفسير...واذا لم يكن من فائدة في استعمال أساليب المجاز والاستعارة والكناية سوى لفت الانتباه وجذب القارئ والسامع فنعمت الفائدة حينئذ، وقول الاستاذ حسن بأنه بدا له لأول وهلة من العنوان بأن المقصود بالرثاء هو الرسول فهذا أمر عادي وربما يشاركه آخرون في هذا الظن، ولكن هذا فن الكتابة واستعمال العبارات كما ذكرت من قبل.
          ثالثا: وهو الأهم بأننا -نحن الباحثين وخاصة في مجال التفسير- بحاجة في هذا العصر الى معرفة أساليب العرب في كلامهم من شعر ونثر...وهذا ما أشار اليه الزمخشري في كشافه حيث قال:ثم إن أملأ العلوم بما يغمر القرائح، وأنهضها بما يبهر الألباب القوارح من غرائب نكت يلطف مسلكها، ومستودعات أسرار يدق سلكها علم التفسير الذي لا يتم لتعاطيه وإجالة النظر فيه كل ذى علم، ...... إلا رجل قد برع في علمين مختصين بالقرآن، وهما علم المعاني وعلم البيان وتمهل في ارتيادهما آونة، وتعب في التنقير عنهما أزمنة، وبعثته على تتبع مظانهما همة في معرفة لطائف حجة اللَّه، وحرص على استيضاح معجزة رسول اللَّه بعد أن يكون آخذاً من سائر العلوم بحظ..[تفسير الزمخشري = الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل المقدمة/ 2]
          وهذا ما أكد عليه محمد رشيد رضا حيث بين ضرورة معرفة المفسر لأساليب العرب، وبالتالي بمجرد نظرة سريعة لبيت من الشعر نحكم عليه أو له فأعتقد بأننا حينئذ سنقد جدة البحث وعمقه وهذا مالا أظن الأخ حسن يرضاه.
          رابعا: ألا يفهم من الدعاء بأن تنزل الرحمات على ضريح رجل ما بأن المقصود هو صاحب هذا القبر والضريح.
          رابعا: ما هو معيار الغلو أو التقصير في الاسلام؟ هل بمجرد مدح انسان لرجل آخر يعد غلوا؟ وهل حينما يقول النبي العلماء ورثة الأنبياء" ينفي أن يكون هناك صفات مشتركة بين الأنبياء والعلماء؟ -مع التأكيد الى علو مقام الأنبياء- وهل مدح العلماء والثناء عليهم غلو خاصة اذا علمنا أن الممدوح هو من العلماء الربانيين ولا نزكي على الله أحدا؟ فكيف اذا كان الممدوح من العلماء الموسوعيين والباحثين المحققين وممن منعوا من الخطابة والمشاركة في الندوات والاحتفالات الرسمية بسبب قولهم كلمة الحق؟ حتى أن اسمه لم يوضع في الجريدة وقتها ضمن المناقشين حينما نوقشت أول رسالة دكتوراة في الجامعة الأردنية في كلية الآداب، ومن الزاهدين الذين لم يمتلكوا العقارات والأرصدة في البنوك على الرغم من توفر أسبابها وقد سأله بعض أحفاده قبل وفاته بعض الدنانير فقال والله يابني ليس معي شيئا وسددنا البارحة بعض الفواتير؟ ومن الدعاة الى الله الذين ذهبوا الى فلسطين وغيرها من أرجاء المعمورة لهدف الدعوة الى الله؟ وكان شديد التأثر بما يحصل في العالم الاسلامي ويتابع الأخبار ويدعو ويبكي أحيانا، وممن كانوا لا يبخلون على الناس بأعز أوقاتهم ويعملون على قضاء حوائجهم؟ وهواتفه كانت لا تتوقف عن استقبال الكثير من المكالمات التي تستحوذ على كثير من وقته، ذلكم هو فضيلة العالم الرباني المربي الشيخ الدكتور فضل حسن عباس الذي له فضل بعد الله تعالى على آلاف بل عشرات الآف ان لم نقل مئات الآلاف من طلبة العلم، ولا أستطيع في هذه العجالة أن أعدد مناقبه الكثيرة. ف وأسكنه فسيح جنانه وورزقه ما كان يتمناه آمين.
          كما أشكر الاستاذ الجليل جمال أبو حسان الذي شهد العديد من مناقب الشيخ فضل عباس على شعوره تجاه استاذه وعوضنا خيرا في فقده.
          طالب دكتوراه تفسير

          تعليق


          • #5
            ماراي السادة المنتدون في عنوان الكتاب المسمى السحب الوابلة على ضرائح الحنابلة فاني لم اعلم احدا من اهل العلم انتقد صاحبه عليه
            الدكتور جمال محمود أبو حسان
            أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
            جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

            تعليق


            • #6
              المشاركة الأصلية بواسطة جمال أبو حسان مشاهدة المشاركة
              ماراي السادة المنتدون في عنوان الكتاب المسمى السحب الوابلة على ضرائح الحنابلة فاني لم اعلم احدا من اهل العلم انتقد صاحبه عليه
              وما علاقة هذا بما انتُقد عليكم يا فضيلة الدكتور؟!
              د. ضيف الله بن محمد الشمراني
              كلية القرآن الكريم - قسم التفسير وعلوم القرآن

              تعليق


              • #7
                العنوان جزء مما انتقد ولا اعلم بعد مار هي الالفاظ المشكلة
                الدكتور جمال محمود أبو حسان
                أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
                جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

                تعليق


                • #8
                  السلام عليكم
                  نريد أن نلفت نظر حضرتكم إلى (سيد السادات). ليست المشكلة في ضريحة أو ضرائح.
                  لعل حضرتك تعرف حكم من تسمى (مالك الملك). هذا الاسم خاص بالله .
                  فكذلك (سيد السادات) يوهم معنى آخر كما التبس على الأستاذ حسن عبد الجليل.
                  فتأمل هل أصبنا أم أخطأنا. فوالله لا تليق سيادة السادات إلا بسيد الكونين .

                  تعليق


                  • #9
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    ألأحبة الكرام أرجو أن لا يُحَمّل كلامي المتقدم معاني لا أقصدها ؛
                    حينما كتبت التعليق على الموضوع (لم تكن هناك أيّة إشارة إلى الدكتور فضل ، وكان عنوان الموضوع : تفضلوا بتحميل المرفق) لكني علمت من حب الدكتور جمال للدكتور فضل أنه المقصود بهذه الكتابات . وأحببت أن يذكر اسمه صراحة لأن الذي لا يعرفهما لا يعرف من المقصود بكلامه .
                    ولسنا هنا في ساحة تفاضل أو تعالم أو ... لكني وجدت بعض الأخطاء في العبارات المكتوبة تغيير المعنى المراد،لابل تقلبه، فما أردت إلا النصح فيما رأيت، ولم ألزم أحدا بفهمي ، لذلك قلت ما نصه : (( ويبقى لي رجاء أن تغير بعض الكلمات التي وردت في الملف المرفق والتي من شأنها أن تقلب المعنى المراد)) .
                    وتركت الأمر للأخ والزميل د.جمال صاحب الموضوع
                    واسمح لي أخي يونس محمود بالقول إن كلامك وما نقلته ليس في محله، ولا يخفى على أحد. إذ الأصل في طالب العلم أن يبحث عن فهم المقصود عينه، قبل أن تزين له نفسه معاني ثم يرد عليها. ولست أعلم مني بالدكتور فضل ، ولا بأولاده .
                    والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
                    أ.د.حسن عبد الجليل عبد الرحيم -تخصص علوم القرآن الكريم -
                    قسم العلوم الأساسية - جامعة البلقاء التطبيقية- الأردن [email protected]
                    777717312 / 00962

                    تعليق

                    20,125
                    الاعــضـــاء
                    230,540
                    الـمــواضـيــع
                    42,251
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X