• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • جميل وبثينة وخواطر

      في كُتيِّب صغير بعنوان "القصة في الشعر العربي" يقول ثروت أباظة:
      "ويَروي التاريخ ... أنَّ جميلاً كان وسيمًا قسيمًا، طويل القامة عريض المنكبين، متأنِّق الملبس.
      أمَّا بُثينة، فيقول عنها العقاد: وصفها جميل بعين المحب ووصفها غيره كما يراها كلُّ من رآها... ".
      ثُمَّ حكى الأستاذ ثروت أباظة أوَّل لقاءٍ بين جَميل وبثينة من خلال بيتَي جميلٍ المشهوريْنِ:
      وأوَّلُ ما قاد المودَّةَ بيننا * * * بوادي بغيضٍ يا بُثَينُ سِبابُ
      وقلتُ لها قولاً فجاءتْ بمثلِه * * * لكلِّ كلامٍ يا بثينُ جوابُ
      - - -
      وحكى أحدُ أساتذتنا في دار العلوم هذه القصَّة، فذكر أنَّ جميلا كان بينه وبين أُختٍ لبُثينة شيءٌ من المحبَّة، وما كاد يتركُها حتَّى وقع له هذا اللقاءُ مع بُثينة، فهامَ بها سريعًا.
      وعلَّق على القصَّة بأنَّ جميلاً هو الذي رمى نفسه في حُبِّ بثينة، أو هو الذي سعى إلى ذلك الحبِّ بقدمَيه!
      - - -
      كان وقْع هذا التعليقِ عليَّ غريبًا، مَن هذا الذي يَرمي بنفسِه في الحبِّ ليظلَّ بعد ذلك يشكو ويئنّ، ويتوجَّع ويتألَّم!
      وأيُّ نائلٍ ناله جميلٌ من حبِّه بُثينة سوى الشكوى والألم، وأن شُهِر بها وعُرفتْ به!
      كما قيل:
      وما نِلتُ منها نائلاً غيرَ أنَّني * * * بشجْو المحبِّين الأُلى سلَفوا قبْلي
      بلى ربما وكَّلتُ عيني بنظرةٍ * * * إليْها تَزيدُ القلبَ خبْلا على خَبْلِ
      - - -
      ولم أفقْ من دهشتي لهذا التعليق من أستاذي بدار العلوم إلاَّ على تعليقٍ آخر، أكثرَ صراحةً وأكثرَ مَرارةً، يقول صاحبه:
      الشاعر لا يُحبُّ سوى القصيدة، وولاؤه للقصيدة أكبر من ولائه لأيِّ شيءٍ، وأكبر من تلك التي يُسمِّيها مَحبوبة.
      بل الشَّاعِرُ لا يُحبُّ من النِّساءِ إلا تلك التي تُلْهِمُه قصيدة.
      بل الشَّاعرُ لا يُحبُّ تلك المرأةَ - المَحبوبة - إلا لأنَّها ألهمتْه تلك القصيدة - المحبوبة الأكبر.
      وبعض النساء مُلهِماتٌ بالشِّعر بأصْل خِلقتهنَّ.
      جُبِلْن على ذلك، لم يكتسبْنَه.
      كأنما ينبعث الشِّعر من كلماتهنَّ .. أو من نظراتهنَّ .. لا تَدرِي.
      - - -
      لم أعُد أعرف في الحقيقة، هل يُحب الرجُل - الشاعرُ - المرأةَ أو القصيدة؟!
      وهل يُحبُّ المرأةَ من أجل القصيدةِ أو يُحبُّ القصيدةَ من أجل المرأة؟!
      لكنَّ الذي أعرفُه، أنَّ الإلهامَ بالقصائدِ قلَّ انبعاثُه، فقلَّ تبعًا لذلك الحبُّ.

    • #2
      برأيي المتواضع أن لا أحد يستطيع اختيار من يحب
      ولو نظرت الى التاريخ لوجدت أن من خلّف بعده قصائد لا زالت تردد في حب معشوقته
      انما السبب ببساطة أنه الشوق فقط لا غير ولو كل شاعر تزوج ممن يحب لما ظهرت تلك القصائد
      لذلك مشاعرهم ظهرت بتلك القصائد مجبرا أخاك لا بطل
      إذا جمعت بين امرأين صناعة ... فأحببت أن تدري الذي هو أحذق
      فلا تتفقد منهما غير ما جرت ... به لهما الأرزاق حين تفرق
      فحيث يكون النقص، فالرزق واسع ... وحيث يكون الفضل، فالرزق ضيق

      تعليق


      • #3
        ولو نظرت الى التاريخ لوجدت أن من خلّف بعده قصائد لا زالت تردد في حب معشوقته
        انما السبب ببساطة أنه الشوق فقط لا غير ولو كل شاعر تزوج ممن يحب لما ظهرت تلك القصائد
        نعم ...
        وهذا هو الحِرمان المرير.
        أو هُو الإيغال في الحِرمان.
        أن يتغنَّى النَّاسُ بشِعرِكَ المدوِّي في مسامع الدُّنيا في شيءٍ حُرِمتَ منه، وصفِرَتْ منْهُ يداك.
        ولستُ أشكُّ أنَّ أشعار هؤلاء المحرومين قد تراسلَ بها خليٌّ وخليَّة، وتندَّر بها مُترفٌ ومُترَفة.
        كما قيل:
        أليس من العجائبِ أنَّ مِثلي * * * يرى ما قلَّ مُمتنِعًا عليْهِ
        وتُؤكلُ باسْمِه الدُّنيا جَميعًا * * * وما مِن ذاكَ شيءٌ في يديْه

        تعليق

        20,125
        الاعــضـــاء
        230,461
        الـمــواضـيــع
        42,207
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X