• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ليلةٌ مظلمة مع الموحّد الملحد/ عبد الله القصيمي.(خاطرة)

      ليلةٌ مظلمة مع الملحد / عبد الله القصيمي.
      في ليلةٍ من الليالي أبصرتُ كتابَ ( يسألونك عن عبد الله القصيمي 100 سؤالًا من الإيمان إلى الإلحاد ).
      حقًّا كدتُ أبكي لكل مقالةٍ سطّرها هذا الموحّد سابقًا، الملحِد مؤخرًا، ولكني أعلم أنّ حكمَ الله أكبر من أن أعدَّها فضلا أن أعرِفَها، فهذا القصيمي آخرًا، المصري أصلا، يبري أقلامَه، ويفري لسانَه، ويشدّ زمامَ أمرِه في نسفِ أقوال الملحدين، والزنادقة الزائفين، والرافضة الزاحفين باسم الدّين.
      ويفكّ فكيه، ويكفّ كفيهِ في تبيانِ مذهب أهلِ السنة والجماعةِ بقلمٍ محبّرٍ منمّق، ولسانٍ حادٍّ ذَلِق، فأعجزَ من بعدَه في حسن بيانِه، وجمال يراعه، ورونقِ بديعه وانتقائه، فبزّ بذاكَ الأقران، ووضِع له في قلوبِ الناسِ الأوزان.

      حتى أصبحوا لا يعرفون إلا القصيمي، القدح المعلَّى، والرجل المفدَّى، وزعمَ بعضهم أنه أوتيَ مهرَ الجنّة، وأنّه لن يَضيره ما يفعل بعد ذلك، جهلوا أنِّ الحيَّ لا تؤمن عليهِ الفتنة، فطغى لسانُه واستكبر، وعلا على ربّه وتجبر.
      بدأ يفوهُ لسانُه النتن بطرحِ الشبهاتِ المطروحة، وأكمل العفنُ حياتَه في مستقذارتِ الإلحادِ، ومستنقعات أهل الغرب، فقنِع بخرافاتِهم، وأغوتُه الشياطين واستهوتْه.
      حتى وقع في مصيدةِ قرينِه؛ فخلخلت أفكاره امرأةٌ عرجاء خرقاء، ليس لها من هداها نصيب، تنادى بـ " هدى الشعراوي " بيدَ صباهُ يتيمًا لطيمًا، فهما حيانِ بلا حياة، لم يكن في قلبهما أيَّ رأفةٍ ورحمة لهذا الطفل الرعديد، فزبلاهُ، واعتبراه غثاءَ السيل، زبدًا لا يسمن ولا يغني من جوع.
      ثم طُردَ من الأزهرِ، فحقدَ كما الجمل، ورمى وراءِه من أفكاره كل ما حَمَل، واستبدلها بأفكار غربيّة، لا يعرف قبيلها من دبيرها، وحسبُك ما تناقض بترّاهاته وهتافاتِه برجوع المسلمين إلى الوراء، ونقض نفسَه بما ألّفهُ أولا، والله أعلمُ إن كان ذاك لغرضٍ دنيويٍّ.

      فقد فرح اليهودُ، والنصارى، والملحدون، بكتبِه، وباعوها بأنفسِ الأثمان، حتى غنيَ من وراءها، ورأوا كتبه أتت على طبقٍ من ذهب، وحبذوا تدريسها كمنهجٍ دراسي حكوميِّ.

      نعم من التوحيد، إلى الإلحاد ..
      من الضياء، إلى الظلام ..
      من النور، إلى الغباش ..
      من الحق، إلى البطلان ..
      من الإيمان، إلى الكفران ..
      من مؤلف بارع، إلى نحلٍ لاسع ..
      من قمرٍ يستضاءُ به، إلى ظلمة فوقها ظلمات، ..
      من كتاب " الصراع بين الإسلام والوثنية " إلى كتاب " هذه هي الأغلال " –الحجاب- " الكونُ يحاربُ الإله ".
      هذا ما أستطيع أن أبوح به، بهذا الأفاك الأشر، الذي استخدمَ فكرَه وعقلَه في الردِّ على ربِّ العزة والجلالة، سبحانَه عما يصفون، وفي قرآن كريم وُعدنا بحفظِه من مثل هؤلاء الأرجاسِ الأنجاس، وفي نبيّ الرسالة، الذي أنارَ اللهُ به طرقَ العباد والبلاد.

      نعوذ باللهِ من الحورِ بعد الكورِ، يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينِك، يا رب أبعد عنا الغرور والكبر والعصيان، والحسد والنفاق والطغيان.

    • #2
      بارك الله فيك.

      يلاحظ في ردود القصيمي على القبورية أنها بأساليب عاطفية، وإن كانت حجته صحيحة في ذاتها. إلا أن الأسلوب العاطفي لا يستعمله العلماء أبدًا في مقام مقارعة الحجة بالحجة، إنما هو لأهل الباطل، إذ يلجؤون إليه حال إفلاسهم.
      أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله

      تعليق


      • #3
        صدقت، لحظتُ هذا.
        بارك الله فيك.

        تعليق


        • #4
          شكر الله لك , وغفر , وجعل مثواك الجنة .

          نسأل الله العافية والمعافاة في الدين والدنيا والآخرة .

          تعليق


          • #5
            آمين وإياكم.
            حفظكم الله ورعاكم

            تعليق


            • #6
              لاحول ولا قوة الا بالله...نسأل الله الثبات على دينه...

              تعليق


              • #7
                المشاركة الأصلية بواسطة أبو الهمام البرقاوي مشاهدة المشاركة
                نعوذ باللهِ من الحورِ بعد الكورِ، يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينِك، يا رب أبعد عنا الغرور والكبر والعصيان، والحسد والنفاق والطغيان.
                اللهم آمين
                بوركت أيها الفاضل
                حسابي على الفيس بوك
                https://www.facebook.com/profile.php?id=100002466513641

                تعليق


                • #8
                  وفيكم بارك.

                  تعليق


                  • #9
                    للشيخ الحبيب سليمان الخراشي سفرٌ جامعٌ ضمّ فيه حياة هذا القصيميّ, وكأنّه ذكر عن أحد أحفاده رجوعه إلى التوحيد.
                    الكتاب بعيد عنّي الآن, والقضيّة قديمة.
                    أبو الليث
                    أسامة بن عبدالرزاق شيراني
                    الجامعة الإسلامية - كلية اللغة العربية

                    تعليق

                    20,125
                    الاعــضـــاء
                    230,519
                    الـمــواضـيــع
                    42,244
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X