• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • خطيب الطائف .

      بسم الله الرحمن الرحيم
      هل تريد أن تصلي وراء إمام إذا سمعت تلاوته فكأنك تسمع تلاوة الشيخ / محمد خليل الحصري في ضبطه واتقانه وجمال صوته ؟
      وهل تريد أن تصلي وراء إمام يخطب ارتجالا فلا يلحن ولايتلعثم ؟
      إنه فضيلة الشيخ / محمد شرف الحلواني خطيب الجامع الكبير بمدينة الطائف ، وهو أحد اشهر الخطباء بهذه المدينة العريقة إن لم يكن أشهرهم على الاطلاق !
      فقد كنت أحضر خطبه في مسجد الهادي ثم العباس وأخيرا في الجامع الكبير ، ولا أذكر على مدى هذه السنين التي زادت على ثلاثين عاما أنني رأيته خطب من ورقة او تلعثم او أرتج عليه ؛ بل تراه متدفقا مبدعا كأحسن ماتتمنى في الخطباء !
      وإلى جانب ذلك فالشيخ حافظ متقن لكتاب الله قل أن يخطئ ، بل إنني لا أكاد أذكر أنه أخطأ ، حتى في رمضان حين يصلى في مسجده التراويح ثلاثا وعشرين ركعة !
      والحمد لله فلا زال الشيخ على حيويته وتألقه رغم أن السن قد تقدمت به حتى أصبح لايسير إلا متوكئا على عصا أمد الله في حياته وبارك في أيامه !
      والشيخ له من الشهرة والمكانه مايغنيه الا أنني كنت في محاضرة في مادة الدعوة حول أسلوب الموعظة الحسنة وحين جاء ذكر شكلها الأول وهو الخطب ذكرت الشيخ الحلواني باعتباره نموذجا لخطباء الاتجال ؛ ففوجئت أن جميع من في القاعة لايعرفون شيئا عن هذا الخطيب البارع ! وأخشى أن يكون ذلك مؤشرا على اتساع الفجوة بيننا وبين جيل الشباب !
      عيسى بن عبدالله السعدي
      أستاذ العقيدة بجامعة الطائف

    • #2
      صدقت شيخنا .. ونعم الخطيب والقارئ المتقن الشيخ محمد شرف الحلواني .
      د. حاتم بن عابد القرشي
      كلية الشريعة _ جامعة الطائف
      [email protected]

      تعليق


      • #3
        كنت أعتقد أنه توفي...
        أستاذ مساعد بقسم البلاغة والأدب في كلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

        تعليق


        • #4
          المشاركة الأصلية بواسطة عيسى السعدي مشاهدة المشاركة
          والشيخ له من الشهرة والمكانه مايغنيه الا أنني كنت في محاضرة في مادة الدعوة حول أسلوب الموعظة الحسنة وحين جاء ذكر شكلها الأول وهو الخطب ذكرت الشيخ الحلواني باعتباره نموذجا لخطباء الاتجال ؛ ففوجئت أن جميع من في القاعة لايعرفون شيئا عن هذا الخطيب البارع ! وأخشى أن يكون ذلك مؤشرا على اتساع الفجوة بيننا وبين جيل الشباب !
          شيخنا الفاضل الفجوة ما عادت بين جيل وجيل ، إنما هي فجوة امتدت إلى أن تكون بين جيل وبين هويته وانتمائه ، في الفصل الماضي كان لدي 134 طالبة في أربع شعب سألتُهُنَّ عفوا عما يعرفن من سيرة الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود فإذا علامات العَجَب الصادق تنبري ونظرات العيون تزيع وهن يتساءلن بهمس : ومَنْ يكون هذا ؟!!
          وأظن أنه كان للدكتور نعيمان كلاما في الملتقى عن وجود طلبة عرب في دولة عربية لا يعرفون اسم النبي !
          ماجستير في التفسير وعلوم القرآن

          تعليق


          • #5
            بارك الله فيكم
            هل من مسجلات لفضيلته ؟
            محمد محمود عبد الهادي
            كلية الدراسات الإسلامية والعربية جامعة الأزهر فرع دمياط الجديدة
            قسم الشريعة الإسلامية

            تعليق


            • #6
              ما أُحيلاها أيام! تلك التي كنا نشتاق فيها ونحن صغار ليوم الجمعة من أجل الاستماع لخطبة هذا الرجل الذي يأسرك ويحتويك ولا تشعر معه بملل أو غفلة.
              ولا زلت إذا زرت الطائف أحرص أن أصلي العشاء في جامع الملك..فلا تسل عن الروح وتحليقها..أما صلاة الفجر وراءه فلها شأن آخر!
              وللشيخ موقع تحت الإنشاء يمكن الوصول إليه من هنا: موقع الشيخ محمد شرف الحلواني
              محمد بن حامد العبَّـادي
              ماجستير في التفسير
              [email protected]

              تعليق


              • #7
                أشكر الإخوة على اهتمامهم بالموضوع وأسأل الله تعالى أن يبارك في حياة هذا الإمام وأن يزيدنا محبة للدين وأهله
                عيسى بن عبدالله السعدي
                أستاذ العقيدة بجامعة الطائف

                تعليق


                • #8
                  اعتقد ياشيخ عيسى أن الشيخ محمداً يحفظ الخطبة تماماً قبل أن يلقيها.

                  تعليق


                  • #9
                    إتقان الشيخ يدفع إلى مثل هذا التوقع والله أعلم
                    وأود أن أقول إن الشيخ بعد أن تقدمت به السن أصبح يخفف وقديما كانت خطبه طويله وبنفس الاتقان إن لم تكن أقوى
                    عيسى بن عبدالله السعدي
                    أستاذ العقيدة بجامعة الطائف

                    تعليق


                    • #10
                      استمتعنا اليوم بخطبة العيد وراء هذا الإمام وكانت خطبة بليغة شامله ومركزة ومع ذلك لم تكن طويله ارتجلها إمامنا ارتجالا دون أن يخطئ أو يتلعثم أو يلحن ، وكان من أجمل مافيها وكلها جميل ختم الخطبة الأولى بما أثر عن عمر بن عبد العزيز أنه وقف في مثل هذا اليوم فقال اللهم إنك قلت و قولك الحق : ( إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) فإن كنت من المحسنين فارحمني و إن لم أكن من المحسنين فقد قلت : ( وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيما) فارحمني و إن لم أكن من المؤمنين فأنت أهل التقوى و أهل المغفرة فاغفر لي و إن لم أكن مستحقاً بشيء من ذلك فأنا صاحب مصيبة و قد قلت (الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) فارحمني !
                      حفظ لنا وللمسلمين هذا العلم ومتعه بالصحة والعافية آمين
                      عيسى بن عبدالله السعدي
                      أستاذ العقيدة بجامعة الطائف

                      تعليق

                      20,037
                      الاعــضـــاء
                      238,086
                      الـمــواضـيــع
                      42,815
                      الــمــشـــاركـــات
                      يعمل...
                      X