• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الشرح المختصر على موطأة الفصيح - الحلقة الأولى

      الشرح المختصر على موطأة الفصيح لابن المرحل

      [الحلقة الأولى]

      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين.
      أما بعد

      فقد كنت مترددًا في طريقة الشرح بين مطول ومختصر، ثم استقر رأيي على أن يكون الشرح مختصرا يناسب المبتدئ، ولذلك فلن أدخل في المقدمات التي كنت أريد ذكرها بين يدي هذا العلم، ولعل الفوائد الزائدة تأتي عرضا مع الأبيات، وستكون طريقة الشرح هكذا: يُذكر البيت أولا مع ضبطه ضبطا تاما، ثم يُشرح شرحا مختصرا يبين معناه الإجمالي، ثم يُُذكر شاهد أو أكثر من الكتاب والسنة إن وجد، ثم من كلام العرب.

      ومن أراد فائدة مختصرة عن موطأة الفصيح لابن المرحل وأصلها الفصيح لأبي العباس ثعلب، فلينظر هنا:
      ‫مداد ابو مالك العوضي 08022012‬‎ - YouTube

      وستكون الحلقات مقسمة؛ في كل مرة عشرة أبيات فقط تسهيلا للحفظ والمواظبة.
      وأرجو من إخواني الكرماء ومشايخي الفضلاء أن يعينوا أخاهم بآرائهم وتعليقاتهم.
      أخوكم/ أبو مالك العوضي
      صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

    • #2
      [مقدمة الناظم
      1- حَمْدُ الإلَهِ وَاجِبٌ لِذَاتِهِ ....... وَشُكْرُهُ عَلَى عُلاَ هِبَاتِهِ
      2- نَحْمَدُهُ سُبْحَانَهُ وَنَشْكُرُهْ ....... وَمِنْ ذُنُوبٍ سَلَفَتْ نَسْتَغْفِرُهْ
      3- ثُمَّ نُوَالِي أَفْضَلَ الصَّلاَةِ ....... عَلَى الرَّسُولِ الطَّاهِرِ الصِّفَاتِ
      4- مُحَمَّدٍ ذِي الْكَلِمِ الْفَصِيحِ ....... وَالْفَضْلِ وَالتَّقْدِيسِ وَالتَّسْبِيحِ
      5- صَلَّى عَلَيْهِ رَبُّنَا وَسَلَّمَا ....... كَمَا هَدَى بِنُورِهِ وَسَلَّمَا
      6- وَبَعْدَ هَذَا فَجَرَى فِي خَاطِرِي ....... مِنْ غَيْرِ رَأْيِ نَادِبٍ أَوْ آمِرِ
      7- أَنْ أَنْظِمَ الْفَصِيحَ فِي سُلُوكِ ....... مِنْ رَجَزٍ مُهَذَّبٍ مَسْبُوكِ
      8- وَبَعْضَ مَا لاَ بُدَّ مِنْ تَفْسِيرِهِ ....... وَشَرْحَه وَالْقَوْلَ فِي تَعْبِيرِهِ
      9- مِنْ غَيْرِ أَنْ أَعْدُوَ ذَاكَ الْمَعْنَى ....... وَاللَّفْظَ إِلاَّ لاِضْطِرَارٍ عَنَّا
      10- فَالْمَرْءُ قَدْ تَنْتَابُهُ الضَّرُورَةْ ....... فَتُصْحِبُ النَّفْسُ بِهَا مَقْهُورَةْ
      11- رَجَوْتُ فِيهِ مِنْ إِلَهِي الأَجْرَا ....... وَالذِّكْرَ فِي عِبَادِهِ وَالشُّكْرَا
      12- وَالآنَ حِينَ أَبْتَدِي بِالْقَوْلِ ....... وَالْحَمْدُ للهِ الْعَظِيمِ الطَّوْلِ]


      لن أتعرض بالشرح لهذه المقدمة حتى لا نخرج عن الموضوع، ومن أراد شرحا موسعا لها فعليه بكتاب (موطِئة الفصيح لابن الطيب الفاسي).


      [بابُ فعَلتُ بفتح العين]

      أي هذا هو الباب الذي نذكر فيه الأفعال التي تأتي مفتوحة العين في الماضي.
      وهنا يأتي سؤال: ماذا يعني تصريف الأفعال؟
      والجواب: معناه الربط بين عين الفعل في الماضي وعينه في المضارع، فإذا قلنا: ما تصريف (ضرَب)؟ فالجواب هو: ضرَب يضرِب ضَرْبا، وإذا قلنا ما تصريف نصَر؟ فالجواب هو: نصَر ينصُر نَصْرا، وإذا قلنا: ما تصريف نفَع؟ فالجواب هو: نفَع ينفَع نَفْعا
      فتصريف الأفعال معناه معرفة حركة العين في الماضي والمضارع، وبعضهم يضيف معرفة ضبط المصدر أيضا.
      وهذه التصاريف منها ما هو قياسي ومنها ما هو سماعي، فالقياسي يُدرس في علم الصرف، والسماعي يُدرس في علم (اللغة).

      [13- قال نَمَا المالُ بمعنَى كَثُرا ....... يَنمِي نُمِيًّا إن أردتَ المصدَرَا]

      (قال) أي الإمام أبو العباس ثعلب (نما) معناه كثُر، وقول الناظم (نما المال) يختلف عن عبارة صاحب الفصيح؛ لأن ثعلبا قال (نما المال وغيره ينمي) فقوله (وغيره) زيادة لم ينظمها ابن المرحل مع أنها مهمة؛ لأن بعض العلماء فرَّق في استعمال الفعل (نما) بين الخضاب وغير الخضاب، فأراد ثعلب بيان أن الأفصح عموما هو (نما ينمي) في الخضاب وغيره، فلو قال (نما المال) فقط، لم يعرف السامع عموم هذا الفعل لغير المال، فقوله (وغيره) إشارة إلى عمومه وأنه لا يختص بذلك.
      طيب ما دام الأمر كذلك فلماذا قال أصلا (المال وغيره)، أما كان يمكنه القول (نما الشيء) فيكون أعم معنى وأخصر لفظا؟ فالجواب أنه لو فعل ذلك لما استفدنا منه الفائدة السابقة أعني الإشارة إلى الخلاف في المسألة.

      وفي بعض نسخ الفصيح ورد ذكر شاهد من الشعر على الفعل (نما ينمي)، ولذلك زاده الشيخ الددو في نظم الفصيح؛ ولم يذكره ابن المرحل لأنه لم يكن في نسخة الفصيح التي عنده:

      [14- يَا حُبَّ لَيْلَى لاَ تَغَيَّرْ وَازْدَدِ ....... وَانْمِ كَمَا يَنْمِي الْخِضَابُ فِي الْيَدِ]


      وهو على بحر الرجز فلم يحتج فيه الشيخ إلى تغيير للنظم.
      وهذا البيت فيه شاهد على المطلوب في موضعين؛ لأن قوله (وانمِ) عائد على الحب، فكأنه قال (ينمي الحب) فهذا هو الموضع الأول، وقوله (ينمي الخضاب) بعده هو الموضع الثاني، فكأنه في البيت قد جمع بين استعمال (ينمي) في الأمور الحسية والأمور المعنوية إشارة إلى تعميم صلاحيته فيهما جميعا.
      ويجوز أن يقال (نما ينمو نموا) ولكن السابق ذكره هو الأفصح كما قال ثعلب.
      وهذا الفعل بهذا المعنى لا أعرفه ورد في الكتاب والسنة، وإنما الوارد مثلا (ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فيقول خيرا أو ينمي خيرا) بمعنى ينقل، وكذلك من المشهور في كتب الحديث قولهم (ينمي الحديث) أي يرفعه إلى النبي ؛ كما قال الحافظ العراقي في ألفية الحديث:
      وقولهم: "يرفعه" "يبلغ به" ....... "رواية" "ينميه" رفعٌ فانتبه

      [15- وقد ذَوَى العُودُ بمعنى ذَبَلا ....... أي جَفَّ يَذوِي إن تُرِدْ مُسْتَقْبَلا]

      الصواب أن تقول (ذوَى العودُ) بفتح الواو في الماضي، (يذوِي) بكسرها في المضارع، والعامة تقول (ذوِي) بكسر الواو في الماضي (يذوَى) بفتح الواو في المضارع، والناظم ذكر مصدر (نما) في البيت السابق، ولكنه لم يذكر هنا مصدر (ذوى)، لأنه لم يلتزم أن يذكر المصادر، وإنما تبرّع به في البيت الأول لاتساع الأمر عليه في النظم، وهنا ضاق عليه الأمر فتركه، ومصدر (ذوى) هو (الذيّ) و(الذُّّوِيّ): الأول مثل شَوَى يَشوِي شَيًّا، والثاني مثل ثوى يثوي ثُوِيًّا.
      ولا يحضرني شاهد على هذا الفعل من الكتاب والسنة، ولا من كلام العرب.

      [16- وقَدْ غوَى الإِنسانُ يَغوِي يا فَتَى ....... أَيْ ضَلَّ والشَّاهِدُ فيه قَدْ أتَى]

      الصواب أن تقول (غوَى) بفتح الواو في الماضي (يغوِي) بكسر الواو في المضارع، والعامة تقول: (غوِي) بكسرها في الماضي (يغوَى) بفتحها في المضارع، وقد استشهد ثعلب على هذا ببيت المرقش:
      فمن يلقَ خيرا يحمَدِ الناسُ أمرَه ....... ومن يَغْوِ لا يعدم على الغي لائما
      وقد نظمه ابن المرحل على طريقته في نظم الشواهد بالمعنى؛ فقال:

      [17- مَنْ يَلقَ خيرًا حَازَ حَمْدًا دَائِمَا ....... وَمَنْ غَوَى لاَ يَعْدَمَنَّ لاَئِمَا]

      ونلاحظ أن الناظم غير الفعل من المضارع إلى الماضي؛ لأن الخطأ موجود فيهما، ولم يسعفه النظم بصيغة المضارع، وكذلك فإذا عرف الماضي هنا فقد عرف المضارع؛ لأن الفعل المعتل الآخر إذا كانت عينه واوا فلامه ياء؛ لأنه لا يكاد يجتمع واوان في أواخر الأفعال؛ فإذا كان ماضيه (غوَى) فلا بد أن يكون مضارعه (يغوِي).
      ويمكن أن يقال [وكُلُّ مَنْ يَغْوِي يُلاقِي لائِمَا]
      ثم تبرع الناظم بذكر فائدة تتعلق بالبيت وهي معرفة قائله حتى يكون السامع على ثقة من الاحتجاج به:

      [18- يَقُولُه رَبِيعَةُ الْمُرَقِّشُ ....... وَقَوْلُهُ مُنَمَّقٌ مُرقَّشُ]

      أي أن قائل البيت السابق هو المرقش الأصغر، وهو من قصيدة المفضليات التي أولها:
      ألا يا اسلَمِي لا صُرمَ لي اليومَ فاطمَا ....... ولا أبدًا ما دام وصلُكِ دائما
      وهناك شاهد آخر مشهور على هذا الفعل، وهو قول دريد بن الصمة:
      وهل أنا إلا مِن غَزِيَّةَ إن غَوَتْ ....... غَوَيْتُ وإن تَرشُدْ غزيةُ أرشُدِ

      [19- وفَسَدَ الشَّيْءُ كَذَاكَ يَفْسُدُ ....... كَقَوْلِهِمْ رَقَدَ فَهْوَ يَرْقُدُ]

      ذكر الناظم في هذا البيت فعلا يخطئ فيه العامة، وذكر معه فعلا آخر لا يخطئون فيه؛ ليكون الثاني ميزانا للأول يعرف به تصريفه في الماضي والمضارع؛ فتقول: (فسَد) بفتح السين مثل (رقَد) بفتح القاف، وبعض العامة تقول (فسُد) بضم السين أو (فسِد) بكسرها، وأما المضارع فهو (يفسُد) بضم السين مثل (يرقُد) بضم القاف، وكثير من العامة يقولون: (يفسَد) بفتح السين، ومن الأحاديث المشهورة في هذا قول النبي (ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلَحت صلَح الجسد كله وإذا فسَدت فسَد الجسد كله).
      وفي إحدى النسخ المخطوطة (وفسد المرء ... كقولهم رفَد فهو يرفُد) وعليها جرت الطبعة القديمة التي اعتمدت في الموسوعة الشعرية (الإصدار الرابع).
      وهو خلاف تنوع لا يؤثر في المعنى.

      [20- وَقَدْ عَسَيْتُ أَيْ رَجَوْتُ فَاعْرِفِ ....... وَلاَ تَقُلْ يَفْعَلُ لاَ تُصَرِّفِ]

      الصواب أن تقول (عسَيْتُ أن أفعل كذا) بفتح السين، والعامة تكسر السين فتقول عسِيت، وهذه اللغة ليست خطأ، بل قد قرأ بها بعض القراء السبعة كما في قوله تعالى: قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال ..، ولكن مراد ثعلب أن الفتح هو اللغة المشهورة الشائعة في كلام العرب.
      وهذا الفعل (عسى) لا يتصرف، فلا يأتي منه مضارع ولا اسم فاعل؛ وهذا ما وضحه الناظم تفصيلا في البيت الآتي بعد أن أشار إليه إجمالا في البيت السابق:

      [21- أَيْ لاَ تَقُلْ يَعْسِي وَلاَ ذا عاسِي ....... إِنَّ السَّمَاعَ مَانِعُ الْقِيَاسِ]

      أي أن الأصل في اللغة أنها سماعية، فهي تسمع من العرب ثم يقتدى بهم في نطقها واستعمالها، ولا يستعمل القياس مع وجود السماع، أما مع عدم وجود السماع فقد يستعمل القياس إن علمنا من استقراء كلام العرب أنها لا تمتنع من اطراد الاستعمال في أحد الأبواب، وهذه المسألة تتعلق بأصول العربية، فالكلام عليها لا يناسب المقام.

      [22- وَدَمَعَتْ عَيْنِي وَأَمَّا تَدْمَعُ ....... فَافْتَحْهُ لَكِنْ ضَمُّه لاَ يُمْنَعُ]

      الصواب أن تقول (دمَع) بفتح الميم في الماضي (يدمَع) بفتح الميم أيضا في المضارع، وبعض العامة يقول (دمِع) بكسر الميم في الماضي، ونلاحظ هنا أن الناظم قد زاد ما لم يذكره ثعلب في الفصيح؛ لأن ثعلبا ذكر لغة واحدة في المضارع وهي الفتح، والناظم زاد الكسر، ولكنه نظم البيت بطريقة جيدة بحيث نستطيع أن نفهم ماذا ذكر ثعلب من هاتين اللغتين؛ لأن قوله (فافتحه) أمر جازم، وقوله (ضمه لا يمنع) ليس فيه جزم، ولا شك أن الفتح هو الأفصح كما ذكر ثعلب.
      ولم يرد في القرآن مما يتعلق بهذه المادة إلا (الدمْع) كما في قوله تعالى: ترى أعينهم تفيض من الدمع، فلا يستفاد من هذه الآية معرفة تصريف الفعل، وأما في السنة فمن المشهور فيها قوله (إن العين لتَدْمَع وإن القلب ليحزن) هذا في المضارع، وأما الماضي فورد في البخاري عند حديث (لعل الله اطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم) قال الراوي: فدمَعتْ عينا عمر.

      وإلى اللقاء في الحلقة القادمة بإذن الله.
      ولا تنسوا أخاكم من نصائحكم التقويمية وآرائكم النقدية.
      محبكم/ أبو مالك العوضي
      صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

      تعليق


      • #3
        وفقك الله وفتح عليك يا أبا مالك .
        متابعون ومستفيدون زادك الله علماً وتوفيقاً .
        عبدالرحمن بن معاضة الشهري
        أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

        تعليق


        • #4
          جزاك الله خيرا وبارك في علمك أبا مالك، عزمتُ على البداية في حفظها، إزاءَ ما تضعهُ من الأبيات، عشرة في كل أسبوع، فامض متوكلا على الله.

          تعليق


          • #5
            المشاركة الأصلية بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة

            [15- وقد ذَوَى العُودُ بمعنى ذَبَلا ....... أي جَفَّ يَذوِي إن تُرِدْ مُسْتَقْبَلا]

            الصواب أن تقول (ذوَى العودُ) بفتح الواو في الماضي، (يذوِي) بكسرها في المضارع، والعامة تقول (ذوِي) بكسر الواو في الماضي (يذوَى) بفتح الواو في المضارع، والناظم ذكر مصدر (نما) في البيت السابق، ولكنه لم يذكر هنا مصدر (ذوى)، لأنه لم يلتزم أن يذكر المصادر، وإنما تبرّع به في البيت الأول لاتساع الأمر عليه في النظم، وهنا ضاق عليه الأمر فتركه، ومصدر (ذوى) هو (الذيّ) و(الذُّّوِيّ): الأول مثل شَوَى يَشوِي شَيًّا، والثاني مثل ثوى يثوي ثُوِيًّا.
            ولا يحضرني شاهد على هذا الفعل من الكتاب والسنة، ولا من كلام العرب.
            في النهاية في غريب الحديث..ونقله صاحب اللسان:
            " في حديث عمر: أَنّه كانَ يَسْتَاكُ وهو صائِمُ بِعُودٍ قَدْ ذَوَى أَي يَبِسَ."
            وفي مقاييس اللغة:
            قال الأعشى:
            ترى اللّحمَ من ذابِلٍ قد ذوَى* ورَطْبٍ يُرفَّع فوقَ العُنَنْ
            إني لأعجب ممن قرأ القرآن ولم يعلم تأويله،كيف يلتذ بقراءته؟!
            الإمام الطبري شيخ المفسرين

            تعليق


            • #6
              المشاركة الأصلية بواسطة سعيد بن مهدي مشاهدة المشاركة
              في النهاية في غريب الحديث..ونقله صاحب اللسان:
              " في حديث عمر: أَنّه كانَ يَسْتَاكُ وهو صائِمُ بِعُودٍ قَدْ ذَوَى أَي يَبِسَ."
              وفي مقاييس اللغة:
              قال الأعشى:
              ترى اللّحمَ من ذابِلٍ قد ذوَى* ورَطْبٍ يُرفَّع فوقَ العُنَنْ
              جزيت خيرا على الفائدة، ولا تنسنا من مثلها.
              وهذه القصيدة للأعشى من القصائد التي أحبها، وأستشهد منها بهذا البيت:
              وخان النعيم أبا مالك ....... وأي امرئ لم يخنه الزمن
              وأستمتع بأداء صاحب الشنكبوتية لها بصوته العذب؛ كما هنا:
              http://www.toarab.ws/modules.php?fil...=poet&pmid=125
              صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

              تعليق


              • #7
                المشاركة الأصلية بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
                [20- وَقَدْ عَسَيْتُ أَيْ رَجَوْتُ فَاعْرِفِ ....... وَلاَ تَقُلْ يَفْعَلُ لاَ تُصَرِّفِ]

                الصواب أن تقول (عسَيْتُ أن أفعل كذا) بفتح السين، والعامة تكسر السين فتقول عسِيت، وهذه اللغة ليست خطأ، بل قد قرأ بها بعض القراء السبعة كما في قوله تعالى: قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال ..


                بارك الله فيكم شيخنا الكريم، ونفع بكم.
                قرأ بكسر السين من العشرة نافع المدني --، وبما أنك تحب الأنظام، فسأوردها لك نظماً.
                قال الإمام المقرئ الشاطبي (590هـ) --:
                (وقل...عسيتم بكسر السين حيث أتى انجلا)
                وقال الإمام المقرئ ابن الجزري (833هـ) --:
                (عسيتم اكسر سينه معاً ألا)
                وتقييد ابن الجزري بقوله: (معاً) أدقّ من تقييد الشاطبي بقوله: (حيث أتى)، لأن (عسيتم) إنما وردت في موضعين:
                الأول: أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَىٰ إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلَّا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلَّا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ [البقرة:246]
                الثاني: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ [محمد:22].
                قال الإمام اللُّغَوي أبو علي الفارسي (377هـ) -- في الحُجَّة: 1/350: "(عسيت) الأكثر فيه فتح السين، وهي المشهورة، ووجه قول نافع أنهم قد قالوا: هو عسٍ بذلك، وما أعساه، وأعْسِ به، حكاه ابن الأعرابي. فقولهم: (عَسٍ) يقوّي قراءته: (هل عَسِيتم)، ألا ترى أن (عَسٍ) مثل (حَرٍ) و(شَجٍ)، وحرٍ وحريٌّ مثل مَذِل ومَذيل، وطَبٍّ وطبيب؟
                وقد جاء فَعِل وفَعَل في نحو: نَقِمت ونَقَمت، وقالوا: ورِيَ الزَّند، وقالوا: وَرِيَتْ بك زنادي؛ فاستعملوا فَعِل في هذا الحرف فيما قاله أبوعثمان، فكذلك عسَيت وعسِيت.
                فإن أسند الفعل إلى ظاهر فقياس عسِيتم أن تقول: عَسِي زيد مثل: رَضِيَ فإن قاله فهو قياس قوله، وإن لم يَقلْه فسائغ له أن يأخذ باللغتين فيستعمل إحداهما في موضع، والأخرى في موضع آخر، كما فعل ذلك غيره".
                وقال الشيخ الدكتور عبد العزيز الحربي في (توجيه مشكل القراءات العشرية الفرشية): 160 : "الإشكال ووجهه: قراءة الفتح هي اللغة الفاشية، وفي قراءة الكسر مخالفة للفاشي في العربية، وبالغ أبو حاتم فقال: "ليس للكسر وجه".
                التوجيه ورفع الإشكال: القراءة بكسر السين لغة فصيحة صحيحة واردة عن العرب، فإن العرب تقول: هو عَسٍ بذلك مثل حرٍ، وقد جاء في اللغة العربية نَقَم ونَقِم، فكذلك عسَيت وعسِيت.
                ولا ننكر أن يكون في ذلك مخالفة للفاشي في العربية؛ لأن القراءة لا يشترط فيها الموافقة للفاشي منها.
                وقد أشار ابن مالك في الألفية إلى اختيار الفتح فقال:
                والفتحَ والكسرَ أجِزْ في السين مِن...نحو عسيتُ وانتِقا الفتح زُكن
                ولعل نفي أبي حاتم المتقدم مسلط على (عسى) التي لم تتصل بضمير الرفع، وهو التاء، والكلمة هنا متصلة بضمير الرفع، والله أعلم".
                د. ضيف الله بن محمد الشمراني
                كلية القرآن الكريم - قسم التفسير وعلوم القرآن

                تعليق


                • #8
                  جزاك الله خيرا يا أبا مالك , وهنا تسجيل للمنظومة يساعد من أراد الحفظ.

                  تعليق


                  • #9
                    جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل
                    وسأحاول أن أرفع مع كل حلقة ملفا صوتيا فيه أبياتها لتسهيل الحفظ، مع تعديل ما يمكن من الأخطاء القليلة بها.
                    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

                    تعليق


                    • #10
                      المشاركة الأصلية بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
                      [15- وقد ذَوَى العُودُ بمعنى ذَبَلا ....... أي جَفَّ يَذوِي إن تُرِدْ مُسْتَقْبَلا]
                      الصواب أن تقول (ذوَى العودُ) بفتح الواو في الماضي، (يذوِي) بكسرها في المضارع، والعامة تقول (ذوِي) بكسر الواو في الماضي (يذوَى) بفتح الواو في المضارع،
                      أخي الفاضل
                      في المصباح ( ذَوَى العود ( ذَوْيًا ) من باب رعى ) ؟؟

                      تعليق


                      • #11
                        وفقك الله وسدد خطاك
                        هذا تصحيف يا أخي الكريم، والصواب (من باب رمى)
                        صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

                        تعليق


                        • #12
                          http://vb.tafsir.net/tafsir32461/
                          صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

                          تعليق


                          • #13
                            http://vb.tafsir.net/tafsir33295/
                            صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

                            تعليق


                            • #14
                              المشاركة الأصلية بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
                              [بابُ فعَلتُ بفتح العين]
                              أفرده بالتصنيف (أبو جعفر الرعيني) المتوفى سنة 779هـ في كتابه (اقتطاف الأزاهر والتقاط الجواهر)، أهداه إلى أحد الملوك وقال في المقدمة:
                              (وحين رأيته قد عني بتحسين الأفعال ألفت له كتابا في تصاريف الأفعال، وحيث ألفيت أفعاله تتصرف في فتح الأمل التي تقر العين اقتصرت من الأفعال على فعَل الذي هو مفتوح العين)
                              صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

                              تعليق

                              20,125
                              الاعــضـــاء
                              230,461
                              الـمــواضـيــع
                              42,210
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X