• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الشرح المختصر على موطأة الفصيح - الحلقة الثانية

      الشرح المختصر على موطأة الفصيح لابن المرحل
      [الحلقة الثانية]

      نستكمل بعون الله ما سبق من الشرح على هذا الرابط:
      http://vb.tafsir.net/tafsir32461/

      وألتمس من إخواني الكرماء ومشايخي الفضلاء أن يتفضلوا بتقويم ما أخطأت فيه وإرشادي إلى ما زللت فيه أو جانبت الصواب.

      قال الناظم:
      [23- وَقَدْ رَعَفْتُ سَالَ مِنْ أَنْفِي دَمُ ..... وَأَصْلُهُ فِي اللُّغَةِ التَّقَدُّمُ]

      الرُّعاف: هو الدم الذي يسيل من الأنف، والفعل منه رعَف بفتح العين في الماضي، والعامة تقول (رعُف) بالضم وهي لغة ضعيفة، وفي الحديث الذي رواه مالك في الموطأ عن نافع عن ابن عمر : كان إذا رعف انصرف فتوضأ ثم رجع فبنى ولم يتكلم.
      ولهذا الفعل (رعَف) قصة طريفة حصلت مع إمام النحو سيبويه؛ فإنه كان أولا يأخذ عن حماد بن سلمة الحديث، فقال له يوما: حدثك هشام عن أبيه في رجل رعُف في الصلاة، فقال له حماد: أخطأت إنما هو رعَف، فانصرف سيبويه إلى الخليل شاكيا، فقال: صدق حماد، ومثلُ حماد يقول هذا.
      وقول الناظم (وأصله في اللغة التقدم) ينتقل بنا نقلة عظيمة إلى علم مهم وهو (علم الاشتقاق) وقد تكلمت عليه وعلى فوائده باختصار في هذا الرابط:
      [مذاكرة الحذاق بفوائد ومسائل من علم الاشتقاق]
      مـذاكـرة الْحُــذَّاق بفوائد ومسائل من علم الاشتقاق - رسالة الإسلام
      فقول العلماء (الأصل كذا) له معنيان:
      الأول: أن هذا هو المعنى السابق في الكلام، وكأن العرب استعملت (رعف) في التقدم أولا ثم احتاجت إلى استعمال كلمة في معنى سيلان الدم فوجدت هذه اللفظة أقرب ما يؤدي هذا المعنى.
      الثاني: أن هذا هو المعنى الجامع لتصرفات العرب في هذه المادة؛ فكأن العالم الذي يقول الأصل كذا استقرى كلام العرب فوجد كل كلمات هذه المادة (ر ع ف) ترجع إلى معنى التقدم.
      فقول الناظم (وأصله في اللغة التقدم) يشير إلى قول العرب: (رعَف الفرسُ الخيلَ) أي تقدمها وسبقها.

      [24- أَرْعُفُ فِي اسْتِقْبَالِهِ وَأَرْعَفُ ..... بِالضَّمِّ وَالْفَتْحِ كَذَاكَ يُعْرَفُ]

      المضارع من رعَف هو يرعُف بضم العين، ويجوز أيضا يرعَف بفتح العين، والضم أشهر وهو الذي اقتصر عليه ثعلب في الفصيح.
      قوله (في استقباله) أي في مضارعه، والناظم له عدة طرق في التعبير عن الفعل المضارع، فأحيانا يذكره مباشرة من غير تمهيد، وأحيانا يعبر عنه بالمستقبل كما في البيت السابق (إن ترد مستقبلا) وأحيانا بالاستقبال كما في البيت الذي معنا، وأحيانا يعبر عنه بالمعرب كقوله (والمعرب منه يفتح)، وأحيانا يستعمل المضارع كما في قوله (والمضارع … بالفتح في فعليهما يا سامع)، وهذا التنويع مهم لطالب العلم حتى يألف طرق أهل العلم المختلفة في التعبير عن المعنى الواحد؛ لأن كثيرا من طلبة العلم يشكل عليه هذا مع الأسف.

      [25- وَقَدْ عَثَرْتُ وَهُوَ الْعِثَارُ ..... وَقَدْ نَفَرْتُ وَهُوَ النِّفَارُ]

      (عثَر) فلان بفتح الثاء معناه وقع، ومصدره (العِثار) بكسر العين، ومن أمثال العرب المشهورة: (مَن سَلَكَ الجَدَد أمِنَ العِثارَ)، فهو فعل لازم
      و(نفَر) بفتح الفاء معناه خرج أو هبّ أو أسرع، ومنه (نفرت الدابة) ومنه أيضا (يوم النَّفْر) الذي يخرج فيه الناس من منى، والمصدر هو النفار بكسر النون.
      فقول الناظم (وهو كذا) يقصد أن هذا هو المصدر أو المعنى المجرد للفعل غير مقترن بزمن، وهذا أسلوب شائع في المعجمات فاجعله منك على ذُكر.

      [26- وَالنَّفْرُ وَالنُّفُورُ وَهْوَ يَنْفِرُ ..... فَالْكَسْرُ أَعْلَى وَكَذَاكَ يَعْثِرُ]

      ومن المعلوم أن كثيرا من الأفعال لها عدة مصادر مع الاتفاق في المعنى، وأحيانا يختلف المعنى باختلاف المصادر مثل الفعل (وجد) تقول: وجدت وَجْدا من الحب، وموجدة من الغضب، وجِدَةً من المال، وسوف يأتي الكلام عليه في باب المصادر إن شاء الله.
      ففي البيت السابق ذكر الناظم (النفار) من مصادر (نفَر) وهنا ذكر مصدرين آخرين، وهما (النَفْر) و(النفور)، وأما المضارع فيجوز أن تقول (ينفِر) بالكسر ويجوز أن تقول (ينفُر) بالضم، ولكن الكسر أفصح وهو الذي اقتصر عليه ثعلب، ومنه قوله تعالى: فلولا نفَر من كل فرقة منهم طائفة، وقوله تعالى: انفروا خفافا وثقالا، إلا تنفروا يعذبكم، وقد قرئ بالضم خارج السبع.
      وأما الفعل (يعثر) فظاهر كلام الناظم أن كسر الثاء أفصح، والذي ذكره ثعلب في الفصيح هو (يعثُر) بالضم، وهو الأفصح الذي نص عليه العلماء، مع صحة الكسر.
      وفي بعض نسخ المنظومة (بالكسر والضم كذاك يعثر) ولعل هذا أقرب للصواب.
      ولو قال الناظم (فالكسر أعلى عكس ذاك يعثر) لكان أولى وأدل على المقصود.

      [27- وَشَتَمَ الإِنْسَانُ فَهْوَ يَشْتِمُ ..... فَالْكَسْرُ أَعْلَى وَالْقَلِيلُ يَشْتُمُ]

      هذا الفعل (شتَم) يستعمله الناس في الماضي على الصواب، وإنما ذكره ثعلب هنا لينبه على الأفصح في المضارع، وبهذا يُعلم أن ثعلبا إنما أراد التقريب على المتعلم، ولم يرد التبويب المنطقي الخالي من الاعتراض، ومن ثم نخرج من كثير من الاعتراضات التي ذكرها الشراح.
      فالمضارع (يشتِم) بكسر التاء، هذا هو الأفصح، ومن الغرائب أن يكون الأفصح هو لغة العامة في عصرنا هنا، أما العامة في عصر ثعلب فكانت تقول (يشتُم) بالضم، وهي لغة صحيحة أيضا لكن الكسر أفصح.
      ومن عجائب مثقفينا أن أحدهم إذا أراد أن يتفاصح فإنه يخالف لغة العامة من غير بحث، فيقع في مثل هذه الورطات.
      وقد عبر الناظم عن الأفصح بقوله (فالكسر أعلى) والتعبير عن الفصاحة بالعلو تعبير شائع في كتب اللغة فاحفظه، وقوله (والقليل يشتُم) أدق من قول بعضهم (يشتُم لغة ضعيفة) لأن القلة لا يلزم منها الضعف، وبهذا نعرف مقياس الفصاحة عند جمهور أهل العلم ومنهم ثعلب، وهي الكثرة والشياع والاشتهار في كلام العرب، فمعيار فصاحة الألفاظ أن تكون هي الأكثر استعمالا، هذا هو مذهب جمهور أهل العلم، خلافا لابن درستويه الذي يرى أن الأفصح هو الموافق للقياس مطلقا.

      [28- وَوَهَنَ الإِنْسَانُ فَهْوَ يَهِنُ ..... يَضْعُفُ لَكِنْ كَسْرُهُ مُسْتَحْسَنُ]

      هذا البيت من زيادات الشيخ الددو حفظه الله، ولم يذكره ابن المرحل، ولم ترد هذه اللفظة في كثير من شروح الفصيح، ولذلك ذكر بعض الإخوة أنها ليست من ألفاظ الفصيح كما هنا:
      (وهَن يَهِن) ليست من مفردات فصيح ثعلب
      وقد ناقشته فيما ذهب إليه في هذا الرابط فلينظر.
      وأما هذا الفعل فيقال (وهَن) الرجل أي ضعف بفتح الهاء في الماضي (يهِن) بكسرها في المضارع، ولا يجوز فيه الفتح، فلا أدري ماذا يقصد الشيخ بقوله (كسره مستحسن)؛ فإنه لا يجوز فيه إلا الكسر في المضارع، بل هو القياس في هذا الباب؛ مثل وعَد يعِد، ووقَف يقِف، ووصَل يصِل، وورَد يرِد.
      وفي القرآن الكريم فما وهَنوا لما أصابهم في الماضي، وفيه ولا تهِنوا في ابتغاء القوم في المضارع، وفيه حملته أمه وَهْنا على وهن في المصدر.

      [29- وَنَعَسَ الإِنْسَانُ فَهْوَ يَنْعُسُ ..... بِالضَّمِّ فِيهِ وَيُقَالُ يَنْعَسُ]

      تقول (نعَس) بفتح العين في الماضي (ينعُس) بضم العين في المضارع، والمصدر منه (نُعاس) وهو من درجات النوم ومرادفاته، وقد ذكر بعض هذه المرادفات والدرجات ابن نبهان الحضرمي في منظومته (تذكرة الحفاظ ببعض مترادف الألفاظ) فقال:
      كالنوم تَهْويمٌ نُعاس سِنَةُ .... كَرًى سُبات وَسَن وهَجْعةُ
      رَقْدٌ رُقود وهُجود والتحقْ .... قيلولةٌ، كسهر: سُهد أرَقْ
      قال الناظم (ويقال ينعَس) وهذه زيادة لم يذكرها ثعلب، أي أنه يجوز أيضا فتح العين في (ينعَس) ولكنها لغة قليلة، وقد أشار إلى قلتها بقوله (ويقال)، ولكن الذي يقوي هذه اللغة من جهة القياس وجودُ حرف الحلق (العين) في عين الكلمة، وحروف الحلق ستة (أ ، هـ ، ع ، ح ، غ ، خ) جمعها الشاطبي في حرز الأماني بقوله:
      وعند حروف الحلق للكل أظهرا ...... ألا هاج حكم عم خاليه غفلا
      والفعل الثلاثي المجرد يشار إليه بوزن (فَعَلَ) فيقال (فاء الفعل) للحرف الأول، و(عين الفعل) للحرف الثاني، و(لام الفعل) للحرف الثالث، فمثلا (ضرب) الضاد هي فاء الفعل والراء هي عين الفعل والباء هي لام الفعل، فإذا فهمنا ذلك ندخل الآن إلى قاعدة حروف الحلق؛ فالقاعدة أنه (إذا كان الفعل مفتوح العين في الماضي والمضارع فلا بد أن تكون عينه أو لامه حرف حلق)، مثل سعى يسعى، قطع يقطع، قرأ يقرأ... إلخ.
      فالفعل الذي معنا ينطبق عليه هذا الأمر: فيجوز نعَس ينعَس، وإن كان الأفصح والأشهر نعَس ينعُس.
      وقد ورد المصدر في القرآن كما في قوله تعالى: ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نُعاسا، وورد الفعل الماضي في حديث عائشة عند البخاري (إذا نعَس أحدكم وهو يصلي فليرقد حتى يذهب عنه النوم).

      [30- قَالَ وَلاَ يُقَالُ نَعْسَانُ وَلَـ ..... كِنْ نَاعِسٌ وَغَيْرُهُ قَدْ قَلَّلاَ]

      هذا البيت من الأبيات التي غيّرها الشيخ الددو، وقد كان أصله:
      قال ولا يُقال فيه نَعْسانْ .... كما يُقال في النظير وَسْنانْ
      وإنما غيره لأن فيه التقاءَ ساكنين، وهذا لا يجوز في بحر الرجز، وإنما يجوز في بحر السريع، ومع هذا فقد جرت عادة أصحاب المنظومات أن يتجوّزوا في مثل هذا، ولكن الشيخ غيّره لأنه يسهل حفظه بذلك لسلاسته في الأذن، وسوف أسير في الشرح على تغييرات الشيخ من غير إشارة غالبا.
      قوله (قال) أي ثعلب (لا يقال نعسان) أي لا يصح أن تقول في هذا المعنى (نعسان) وإنما تقول (ناعس)، وإنما حمل العامةَ على استعمال كلمة (نعسان) قربُ معناها من كلمة (وَسْنان)، والعامة كثيرا ما تحمل النظير على نظيره، خلافا للعرب في قصد التفريق بينهما.
      قوله (وغيره قد قللا) أي أن غير ثعلب من العلماء أجاز أن يقال (نعسان) على قلة، أي خلاف الأفصح.

      ونكتفي بهذا القدر هذه المرة، حتى نسير على عقود الأعداد تسهيلا للمراجعة.

      وإلى اللقاء في الحلقة القادمة.
      أخوكم ومحبكم/ أبو مالك العوضي
      صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

    • #2
      أحسن الله إليكم..
      بعد قراءتي للشرح عمدت إلى كتاب أساس البلاغة للزمخشري ووقفت على مستحسنات فأحببت نقلها إلماحا لفكرة الربط لمن أحب أن يعمل بها من الإخوة، وإن كانت الأمثلة كافية إلا أن الوقوف على بعض الأسجاع والاستعمالات المجازية ينشط النفس ويثبت الدرس..
      المشاركة الأصلية بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
      قال الناظم:
      [23- وَقَدْ رَعَفْتُ سَالَ مِنْ أَنْفِي دَمُ ..... وَأَصْلُهُ فِي اللُّغَةِ التَّقَدُّمُ]
      ...
      فقول الناظم (وأصله في اللغة التقدم) يشير إلى قول العرب: (رعَف الفرسُ الخيلَ) أي تقدمها وسبقها.
      ومن سجعات الأساس:
      من عرف القرآن رَعَف الأقران

      المشاركة الأصلية بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
      [24- أَرْعُفُ فِي اسْتِقْبَالِهِ وَأَرْعَفُ ..... بِالضَّمِّ وَالْفَتْحِ كَذَاكَ يُعْرَفُ]

      المضارع من رعَف هو يرعُف بضم العين، ويجوز أيضا يرعَف بفتح العين، والضم أشهر وهو الذي اقتصر عليه ثعلب في الفصيح.
      ومن المجاز:
      فلان يرعُف أنفه علي غضبا..
      ما في بني فلان عيب يعرف، إلا أن جفانهم تقيء وكؤوسهم ترعُف..


      المشاركة الأصلية بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
      [30- قَالَ وَلاَ يُقَالُ نَعْسَانُ وَلَـ ..... كِنْ نَاعِسٌ وَغَيْرُهُ قَدْ قَلَّلاَ]
      قوله (قال) أي ثعلب (لا يقال نعسان) أي لا يصح أن تقول في هذا المعنى (نعسان) وإنما تقول (ناعس)...
      من المجاز:
      تناعس البرق إذا فتر..
      وجدُّه ناعسٌ تاعس..
      إني لأعجب ممن قرأ القرآن ولم يعلم تأويله،كيف يلتذ بقراءته؟!
      الإمام الطبري شيخ المفسرين

      تعليق


      • #3
        جزاكم الله خيرا، وسوف تؤجل الحلقة الثالثة إلى الجمعة القادمة إن شاء الله.
        صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

        تعليق


        • #4
          بارك الله فيكم..
          لاحظت الربط بين ماضي الفعل وبين مُستقبَله ومصدره، أما المستقبل فعلمنا العلاقة بينهما،لكن هل في معرفة المصادر معرفة لحركة عين الفعل ؟
          بمعنى هل أستطيع من خلال معرفة المصدر التعرف على حركة عين فعله؟ لأني أجد في المعاجم ذكرا للفعل ومضارعه مرة وذكرا للفعل ومصدره مرة أخرى
          طالبة ماجستير .. تخصص لغة ونحو وصرف

          تعليق


          • #5
            آمين وإياكم

            نعم هناك علاقة بين المصادر وبين حركة العين، لكنها ليست علاقة واضحة مطردة كالعلاقات المذكورة بين الماضي والمضارع.
            فمثلا يكثر في المصدر الذي على وزن (فعولة) و(فعالة) أن يكون من باب فعُل يفعُل؛ مثل سهُل سهولة وظُرف ظرافة.
            ويكثر في المصدر الذي على وزن (فَعَل) أن يكون من باب فعِل يفعَل؛ مثل طرِب يطرَب طرَبا، وتعِب يتعَب تعَبا.
            ومن أكثر من رأيته يعتمد مثل هذه الاستقراءات: ابن درستويه في شرحه على الفصيح.
            صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

            تعليق


            • #6
              السلام عليكم
              أخي الكريم
              1- في القاموس ( رَعَفَ كنَصَرَ ومَنَعَ وكرُمَ وعُنِيَ وسَمِعَ : خَرَجَ من أنفِهِ الدَّمُ ) ولم يفرِّق بين درجاتها.
              وفي المصباح ( رَعَفَ ( رَعْفًا ) من بابي قتل ونفع و ( رَعُفَ ) بالضم لغة ) ولم يصفها بالضعف.
              هذا يشكل عليّ كثيرا ، مع أن الإمام حمادا خطأ سيبويه في رعُف ، كيف ذلك ؟
              هل الفصيح ينص على الأفصح فقط مع جواز غيره ؟
              2- هل ثم فرق في المعنى بين المصادر (النَّفر والنُّفور والنِّفار) ؟

              تعليق


              • #7
                وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

                أولا: جزاك الله خيرا على المتابعة والملاحظة.

                ثانيا: طريقة القاموس المحيط أنه يجمع كل ما ورد في المادة، فهو يخلط الصحيح والضعيف والشاذ والمهجور ولا يميز في الغالب؛ لأنه مبني على الاختصار، وبيان ذلك يكون في شرحه تاج العروس، وغيره من المطولات.
                بل أحيانا يذكر القاموس المحيط لغات لا أصل لها، وليست إلا خطأ من بعض الرواة أو تصحيفات في بعض الكتب، والشارح ينبه على مثل هذا في الغالب.
                ولذلك لا ينبغي الاعتماد على القاموس المحيط لمن أراد إفراد الفصيح والصحيح من كلام العرب.

                ثالثا: ما في المصباح المنير يؤيد لغة الضم، ومع ذلك ففيه أنها دون الفتح، وهذا واضح من سياق الكلام؛ لأنه قرر اللغة المعروفة أولا، ثم قال: وكذا لغة، وهذه طريقته وطريقة غيره من أهل اللغة؛ يقدمون الأقوى ويثنون بما بعده.

                رابعا: ينبغي أن يعرف أن قولنا (لغة ضعيفة) ليس معناه أنها باطلة أو غير موجودة في كلام العرب، وإنما معناه أن هذه اللغة ليست مشهورة في كلام العرب، أو أنها لغة قوم لم يشتهروا بالفصاحة، أو أنهم يتجنبونها في المحافل والأسواق وإن كانت تقع منهم في الأحاديث الأخرى، وقد يقول بعض العلماء (لغة ضعيفة) عند الشك في صحتها، لكن لا يلزم ذلك في كل موضع.

                خامسا: ما استشكلتَه من أن الإمام حمادا خطأ سيبويه في رعف غيرُ مشكل؛ بل هو كثير جدا في صنيع المتقدمين والمتأخرين، لأن اللغة بحر واسع لا يحيط به غير نبي، فبعض العلماء قد يسمع لغة تخفى على غيره، وبعضهم قد يسمع اللغة لكنه لا يأخذ إلا بالمشهور، وما زال العلماء يستدرك بعضهم على بعض في مثل هذا في كتب اللحن والأخطاء اللغوية وهي بالعشرات.

                سادسا: صاحب الفصيح ذكر منهجه في مقدمته فقال إن ما يذكره في الكتاب ثلاثة أقسام:
                - قسم فيه لغة واحدة والناس على خلافها، فيخبر هو بالصواب في ذلك.
                - قسم فيه لغتان فصيحتان جيدتان ليست إحداهما أولى من الأخرى، فيذكرهما جميعا.
                - قسم فيه لغتان أو ثلاث أو أكثر، فيختار هو أفصح اللغات ويقتصر عليها اختصارا.
                ولكنه لم يميز في كل موضع أن هذه اللفظة أو تلك من هذا القسم أو ذاك، فلذلك لا يعرف في الغالب أن ما ذكره هل هو الأفصح فقط؟ أو لا يجوز غيره؟ فهذا يُرجع فيه إلى شروح الفصيح وغيرها من كتب اللغة.

                سابعا: قد يكون هناك فرق بين هذه المصادر في الاستعمال (النفر والنفور والنفار) ، لكنه لا يتبين لي الآن، فمن كان عنده فائدة فليتحفنا مشكورا.

                والله أعلم.
                صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

                تعليق


                • #8
                  جزاكم الله خيرا.

                  تعليق


                  • #9
                    المشاركة الأصلية بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
                    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

                    أولا: جزاك الله خيرا على المتابعة والملاحظة.

                    ثانيا: طريقة القاموس المحيط أنه يجمع كل ما ورد في المادة، فهو يخلط الصحيح والضعيف والشاذ والمهجور ولا يميز في الغالب؛ لأنه مبني على الاختصار، وبيان ذلك يكون في شرحه تاج العروس، وغيره من المطولات.
                    بل أحيانا يذكر القاموس المحيط لغات لا أصل لها، وليست إلا خطأ من بعض الرواة أو تصحيفات في بعض الكتب، والشارح ينبه على مثل هذا في الغالب.
                    ولذلك لا ينبغي الاعتماد على القاموس المحيط لمن أراد إفراد الفصيح والصحيح من كلام العرب
                    .

                    ثالثا: ما في المصباح المنير يؤيد لغة الضم، ومع ذلك ففيه أنها دون الفتح، وهذا واضح من سياق الكلام؛ لأنه قرر اللغة المعروفة أولا، ثم قال: وكذا لغة، وهذه طريقته وطريقة غيره من أهل اللغة؛ يقدمون الأقوى ويثنون بما بعده.

                    رابعا: ينبغي أن يعرف أن قولنا (لغة ضعيفة) ليس معناه أنها باطلة أو غير موجودة في كلام العرب، وإنما معناه أن هذه اللغة ليست مشهورة في كلام العرب، أو أنها لغة قوم لم يشتهروا بالفصاحة، أو أنهم يتجنبونها في المحافل والأسواق وإن كانت تقع منهم في الأحاديث الأخرى، وقد يقول بعض العلماء (لغة ضعيفة) عند الشك في صحتها، لكن لا يلزم ذلك في كل موضع.
                    أخي المبارك أحسن الله إليك
                    لو دللتنا على كتاب مفيد في بيان استخدام المعاجم وطرائق مصنفيها
                    وأسأل الله لك التوفيق والسداد

                    تعليق


                    • #10
                      أحسن الله إليك وبارك فيك

                      مع الأسف يا أخي الكريم لا تكاد تجد كتابا يشرح لطلبة العلم كيفية استعمال المعجمات والتعامل معها.
                      ولهذا السبب تكلف أخوك مثل هذا وليس أهلا له:
                      http://vb.tafsir.net/tafsir7726/
                      صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

                      تعليق

                      20,037
                      الاعــضـــاء
                      238,113
                      الـمــواضـيــع
                      42,816
                      الــمــشـــاركـــات
                      يعمل...
                      X