• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • منطق الواقع ومنطق الحياة الصحيح

      بين منطق الواقع ومنطق الحياة
      في مجتمعاتنا الشرقية ، لو رأى أحدنا شيخا كبيرا يرتدي ملابس رياضة يتمرن في متنزه أو يعدو بين الناس أو يقفز وفق تمرين معين .. ماذا يمكن أن يشعر تجاه هذا الشيخ ؟؟ المسألة تكاد تكون بديهية –شيخ خرف – بينما لو رأى أحدنا هذا الشيخ يحتقب كيس تبغ ودفتر لفاف ليستعرض في المجالس مهاراته في التدخين ابتداء من اقتطاع الورقة مرورا بالتفنن بالأصابع وهي تمسك الكيس وتمسك الورقة الرقيقة وتضع الـتبغ بميزان كميزان الزارع وهو يضع البذور في حفرها وانتهاء برمي المتبقي من الدخينة ..ماذا سنشعر حينها تـجاهه ..لربما اختلف الشعور من شخص لآخر واختلفت الرؤية بل التقييم من شخص لآخر .. فقد يعتبرها البعض رمز الوقار والحكمة ويعتبرها الآخر أنيس المجالس وثالث يعتبرها مجلبة للضرر والأمراض ..لكن مما لا شك فيه ولا مشاحة فيه ،أنه لا يوجد من يشك بقدرة هذا الشيخ العقلية وهو يورد نفسه مورد الهلكة بهذه الدخينة بقدر ما هم كثير أولئك الذين يشكون بقدرته العقلية وهو يرتدي ملابس رياضية يتمرن في حديقة أو مكان عام على أعين الناس..والمسألة مع النساء أدهى وأمر والألسنة الحداد معهن ليست حدادا فقط بل بواتر لا تبقي ولا تذر..على أن الرؤية و التقييم تنقلبان رأسا على عقب في بلدان العالم فسلامة العقل واعتدال الأمزجة وأريحية الطبيعة هي عند ذاك الشيخ الواثب كالفتيان وعند تلك العجوز المتحركة بخفة الغلمان ..والجـهل إن لم نقل التخريف عند ذاك الغارق في سحابة الدخان المنبعث من لفافته هذا بغض الـنضر عـن اشمئزازهم من منظره ..فلماذا كانت اللفافة ضربا من ضروب الوقار والدراية هنا وكانت شعبة من شعب التخريف والجهالة هناك ..؟؟؟
      هذا هو الفرق بين منطق الواقع ومنطق الحياة ..فمنطق الـواقع هو ما تعارف عليه المجتمع مـن تقاليد وسلوكيات وعادات فهي تنبع من موروث الأمة الاجتماعي صـوابا كانت أم خطئا..أما منطق الحياة فهو ينبع من فطرة الإنسان البسيطة وسنة الحياة ، وهو بذلك أقرب لسلامة الذوق الإنساني واعتدال الأمزجة النفسية ..
      سلامة المجتمع مقرونة بحركة الحياة التي يقوم بها..مقرونة بطبيعة روح المجتمع..مقرونة بـاقتراب الإنسان من منطق الحياة السوي المعتدل..مقرونة بقدرته على التخلص من أوهـاق التـقليد أو العرف .. وهي بعد هذا وذاك دليل قوة الإنسان وقدرته على قـولبة المجتمع بدل أن يتقولب هو للمجتمع وهذه العقبة الكئود ما انفكت تقيد الإنسان وتسلبه الخيرة بالمضي بما يناسب قـناعاته الشخصية .. ولربما فعل الفعل ونفسه تعافه بل ويعافه منطق الحياة السليم .. ويترك الآخر ونفسه تتوق إليه لاعتبارات العرف والتقليد .. وهذه من أمهات العقبات التي كانت تعترض منـهج الله تعالى عند كل أمة قالوا وجدنا آبائنا كذلك يفعلون قالوا يا شعيب أصـلاتك تـأمرك أن نترك ما يعبد آبائنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء إنك لأنت الحليم الرشيدوحتى مع قوم لوط فمنطق الواقع هو ما كانوا يفعلون بينما يأبى منطق الحياة السوية هذا السلوكوجــاءه قومه يهرعون إليه ومن قبل كانوا يعملون السيئاتهذا منطق واقعهم بينما منطق الحيـاة والفـطرة الإنسانيةقال يا قوم هؤلاء بناتي هن أطهر لكملكنهم أبوا إلا أن تـجري الأحـداث بما يمليه عليهم واقعهمقالوا لقد علمت ما لنا في بناتك من حق وإنك لتعلم ما نريدويأبى منطق السماء إلا أن تكون سنة الله في خلقه وفطرة الله التي فطر الوجود عليها هي العليافجعلنا عاليها سافلها وهذا هو حال كل أمة تأخذ الأعراف والتقاليد فيها لباب الحياة .. يعيش الإنسان فيها ازدواجية شعور وتناقضات تبقى معه ويبقى فيها ما بقي أسير العرف الغث والتقاليد العجاف الـتي قد لا توافق منهج الله كما لا توافق منطق الحياة الصحيح ..والسؤال الـذي نختم به الكـلمة " هـل يتـفق الإسلام كمنهج مع منطق الحياة .. والجواب قطعا (نعم )ذلك لأن الإسـلام دين الفطرة الإنسانية البسيطة فالإسلام هو منطق الحـياة السوي المعتدل ..وقـد أخبر تـعالى ذلك بـقوله ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه ..

    • #2
      موضوع طيب اخى ، بارك الله فيك

      تعليق

      20,028
      الاعــضـــاء
      238,037
      الـمــواضـيــع
      42,801
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X