• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • كيف تكون قارئاً نهما محبا للقراءة شغوفا بها؟

      كيف تكون قارئاً نهما محبا للقراءة شغوفا بها؟

      أولاً: تعود على كثرة القراءة؛ فأول ما ينبغي على الطالب أن يعود نفسه على الجلوس لساعات في مكتبته
      ولو لم يحصل له من الفائدة إلا التعود على الجلوس للمذاكرة لكفاه ذلك..
      قال أبو الدرداء لرجل: يا صبيح تعود الطاعة فإن للطاعة عادة!

      ثانياً: أن تقرأ ما تحب حتى تتعود على القراءة وتألفها. فاحذر من الابتداء في القراءة بما تكره من الكتب؛ فإن ذلك يحول بينك وبين حب القراءة

      ثالثاً: كن ذا همة عالية، وهي التي تصاحب أنفاس الطالب فتلهب فؤاده، فلا يكاد يفتر في مرض ولا سفر.وصاحب الهمة العالية لا يرضى بأقل من التمام

      رابعاً: ناقش، وافتح أبواب الحوار مع من تجالس، وناظر بلا مماراة ولا جدال. فذلك يفتح لك أبواب العلم فتحا ويدفعك إلى دوام القراءة دفعا .

      خامساً: اعرف أهمية الوقت وشرف الزمان وشرف العلم؛ فما ضيع وقته إلا خاسر.
      فإذا عرفت ذلك فكن على يقين بأن في القراءة الجادة حفاظا على الوقت

      سادساً: كن ذا أنفة وغيرة على تراث أمتك؛ فكيف ترضى لنفسك أن تترك ما سطره علماء هذه الأمة بدون قراءة، وكيف تفرط في ثمرات عقول العباقرة.
      وتلك الأنفة تحمل الطالب على قطع الساعات في البحث والقراءة والتحصيل..
      لا ينهض القلب إلا حين يدفعه ... عزم الرجال إذا ما استيقظت فيه

      سابعاً: حب العلم ومعرفة فضله، والعلم بأنه طريق إلى الجنة..
      كل ذلك يدفعك إلى مواصلة السير في هذا الطريق بالمثابرة ودوام القراءة لأجل طلبه

      ثامناً: اقرأ سير العلماء واحرص على معرفة أخبارهم في القراءة وفي التحصيل والطلب تجد عجبا. وهذا ينشطك لسلوك سبيلهم لعلك تلحق بهم...
      فهذا ابن الجوزي يقول:(ما أشبع من مطالعة الكتب،وإذا رأيت كتابا لم أره فكأني وقعت على كنز!
      فلو قلت إني قد طالعت 20 ألف مجلد كان أكثر)
      واقرأ في هذا الشأن مقالا للعالم الموسوعي علي الطنطاوي بعنوان : "شغلي الدائم المطالعة". كان يقرأ كل يوم 100 أو 200 صفحة.. كل يوم!!

      تاسعاً: ومما يعينك على حب القراءة والوصول إلى النهم فيها: قراءة الكتب التي تشوق للقراءة وطلب العلم ككتاب: المشوق إلى القراءة وطلب العلم

      عاشراً: وقبل ذلك كله تذكر أمر ربك لنبيه، ولك من بعده: "اقرأ باسم ربك الذي خلق" ثم "اقرأ وربك الأكرم".. فأنت بالقراءة ممتثل لأمر ربك

      تلك عشرة كاملة من الأمور التي توصلك إلى مرتبة النهمة القراءة.
      ** وقد اقتبست أكثرها من كتاب: القواعد الذهبية للاستفادة من الكتب الشرعية


      المصدر: تغريدات في صفحة عضو الملتقى الدكتور الفاضل :
      محمد بن عبدالله بن جابر القحطاني [ أبو مجاهد العبيدي ]

      Twitter

      وفقه الله لكل خير ونفعنا بعلمه وجهده .

    • #2
      جزيتم خيراً.. القراءة أول واجبات المسلم وهي أساس أي حركة فكرية أو إصلاحية ..

      تعليق

      19,983
      الاعــضـــاء
      237,731
      الـمــواضـيــع
      42,690
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X