• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • على أَعْــتَــابِ رَمَضَــانَ.!!

      [poem=]لَـيلي بمَـا كسَـبَ الفُـؤادُ رهـيـنُ = ونَـهـارُ حُـبِّي ثَـورةٌ وسُـكُـونُ
      وأنـا عـلى أمـواجِ وجدي مُـبـحرٌ = وحْدي , وخِـدني فُلكُـها المشحـونُ
      والدَّهـرُ أسرجَ شيظميَّـاتِ النَّـوى = لتقُـولَ كُـنْ لصَـبابـتـي فتكُـونُ
      ومرابـعُ الأحبـابِ رغمَ بِـعادِهـا = يبدو لقـلبـي سِـرُّها المَـكـنُـونُ
      ماشَـامَتِ العينَـانِ بـرقاً أمَّــهَا = إلا وأزهَـرَ خـاطـري المَـحـزونُ
      فمَـتى يخُـطُّ لنا الزَّمـانُ قصيـدةً = وصــلُ الأحـبَّـةِ بحـرُها المـوزونُ
      ويكـونُ من رمَـضانَ نبضُ حُروفِها = لحـناً بهِ الـزَّمَـنُ الرَّغـيدُ ضَـميـنُ
      وتكُـونُ يا رمضـانُ أنتَ مَدارَهـا = حُـسناً , فأنتَ لدى السُّـرورِ مكـينُ
      وتطُـوفُ آمـالي بكعبةِ كَـونِـها = جسداً تجَـلَّـى ظِـلُّـهُ المظـنـونُ
      لو كُـنتَ حينَ تطاولتْ آمالُـنا = وقلوبُـنا قبلَ العُـيونِ عُـيونُ
      تترقَّـبُ الإهلالَ منكَ حفِـيَّـةً = وجبيـنُ سعدكَ في العلاءِ مصُـونُ
      لو كُـنتَ حينئذٍ تُـحيطُ بما انطـوى = قلبي عليهِ لضَـلَّ عنكَ النُّـونُ
      لكنَّ مَـيمُـونَ الوصَـالِ تبدَّلت = فلَـقاً بمشرقهِ الليالي الجُـونُ
      فلَكَ السَّـلامُ , عليكَ , منكَ , وفيكَ , يا = شَـهراً بهِ مـاءُ الحياةِ مَعينُ
      يا مَـنزِلَ القُـرآنَ طِبتَ وطَـابَ من = حرَسَـتهُ منكَ معاقلٌ وحُـصُـونُ
      آخيتَ بينَ الباقيَـاتِ وبينَـهُ = فهَـمى عليهِ من القَـبولِ هـتُـونُ
      وتفتَّـحت أبوابُ عدنٍ جنَّـةً = والنَّـارُ غُـلِّقَ بابها والهُـونُ
      وتصفَّـدَ الخنَّـاسُ , وانكبَّ الرَّدى = والذَّنبُ أمحلَ صفقُـهُ المغبُـونُ
      يا ربِّ لا ضَـاقتْ رحَـابُك عن فتىً = أردتهُ من كَـسبِ الأثامِ فُـنونُ
      الوِزرُ أنقضَ ظَـهرهُ , وبهِ إلى = رمضـانَ شوقٌ صادقٌ ومُـبيـنُ
      وبهِ إلى الرَّحمـاتِ توقٌ حفَّـهُ = إشفاقُـهُ ممَّـا جنى ويقِـينُ
      يرجو يخـافُ وأنتَ أعلمُ بالَّـذي = يُـطوى عليهِ كتابهُ المكنُـونُ
      فالطُـف بهِ وبأمِّـهِ وأبيهِ يا = من ليسَ ينفَـدُ فضلُـهُ المخـزونُ
      وأقِـل عثارَ خُـطاهُ في المَـسعى إلى = عـفوٍ بهِ كُـلِّ الصِّـعابِ تلينُ
      أعمالهُ خللٌ على زلَـلٍ ويَـحـْــ = كِـي النَّـقصَ منها الشَّـكلُ والمَـضمونُ
      لكن وسيلتُـهُ إليكَ شهـادةٌ = ألاَّ إلـهَ بأمرهِ التكـوينُ
      إلاَّ المُـهيمِـنُ والسميعُ ومَـن علا = كُـل العُـلاَ , وعُـلا سواهُ الدُّونُ
      ربٌّ لهُ السَّـبعُ الشِّـدادُ وأهلُـها = والأرضُ مُـلكٌ قائمٌ مـوضونُ
      ما شاءَ كانَ , ولا يكُـونُ سوى الَّـذي = يقضِـيهِ , والدُّنيا بذاكَ تدينُ
      ووسيلتي أنَّـي شهِـدتُّ بأنَّ مَـن = أسـرى بهِ هو سيِّـدي الميمُـونُ
      خيرُ البَـريَّـةُ والرَّسـولُ إلى الـوَرى = وهُـداهُ في موجِ الشَّـقاءِ سَفِـينُ
      مـالي إليكَ وسيلةٌ إلاَّ هُـما = فهبِ الفكَـاكَ فإنَّـني مسجُـونُ
      وتوَلَّـني إنِّـي قطعتُ علائقي = بسِـواكَ إنَّـهمُ العَـنـا والهُـونُ
      وعـلى النَّـبيِّ الهاشِـميِّ محمدٍ = صلواتُـكُـم ما استبشَر المَحْزُونُ
      تغدُو عليهِ مع السَّـلامِ مضاعفاً = ما باتَ قلبٌ بالحَنينِ يدِينُ
      أوْ قَال من لَعبَت بهِ أشْواقُهُ = (لَـيلي بمَـا كسَـبَ الفُـؤادُ رهـيـنُ)
      [/poem]
      د. محمـودُ بنُ كـابِر
      الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

    • #2
      اللهمَّ اشمَلنَا ووالدِينا في شَـهر رَمَضــان برحمتِكَ التي نالَ بها العُتَــقاء الحُــرمَةَ على النـَّـار.
      د. محمـودُ بنُ كـابِر
      الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

      تعليق


      • #3
        أجمل بها وأروع !!

        تبارك الوهّابُ العظيم ..
        تاريخ كتابتها قديم أعجبُ كيف لم أنتبه لها من قبل !
        رائــــــــــــــــعــــــــــــــــــة من روائعكم ..بارك الله فيكم وزادكم من فضله وغفر لنا ولكم في شهر رحماته ..

        تعليق


        • #4
          اللهم بلغنا رمضان واكتبنا فيه من الفائزين
          د. محمـودُ بنُ كـابِر
          الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

          تعليق

          20,029
          الاعــضـــاء
          238,050
          الـمــواضـيــع
          42,803
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X