• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الإنسان بين النطق والعقل

      الإنسان حيوان ناطق ... مقولة إذا وضعت تحت مجهر العقل ، وعرضت على ميزان الفكر ، نراها لا تعطي تعريفًا صحيحًا للإنسان ،فإن كانت لفظة ( حيوان ) اسم يقع على كل شيء حي ، فليس النطق هو الذي يميز الإنسان عن باقي المخلوقات الحية ، فكل حيوان ينطق بلغة يفهمها جنسه ، وقد حكى الله تعالى كلام النملة لبني جنسها فقال : حتى إذا أتوا على واد النمل قالت نملـة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون فتبسم ضاحكا من قولها ( سورة النمل : 18 ، 19) ، وقال تعالى على لسان سليمان - - : ياأيها الناس علمنا منطـق الطير ( النمل : 16 ) . والعرب تقول[1] لمن لا يملك شيئا من الأموال : ليس له ناطق ولا صامت . والناطـق : الإبل والغنم والخيل ، والصامت : ما عداه من الذهب والفضة وغيرها . قال في اللسان : سمي ناطقا لصوته ، وصوت كل شيء منطقه ونطقه . وقال في موضع آخر[2] : والحي كل متكلم ناطق ، والحي من النبات ما كان طريا يهتز .
      وإذا علم أن الصفات المشتركة بين سائر الحيوان كثيرة ، ولوازم الإنسان المختصة به كثيرة أيضا ، أهمها : أنه عاقل ، أو حساس ، أو متحرك بالإرادة ، أو ضاحك ، أو ناطق بلغة يفهمها جنسه ، فهذه صفات لازمة للإنسان لا يتصور وجوده بدونها .
      إذاً : فما هو الشيء الذي يميز الإنسان عن سائر الحيوان ؟ وإذا أضيف إلى تعريفه يصبح تعريفا للإنسان لا ينصرف إلى غيره من الحيوان ؟
      قال بعضهم : الضحك ، وعليه قالوا : الإنسان حيوان ضاحك . وقيل : بل العقل . فالعقل هو الذي يميز الإنسان عن سائر الحيوان ، ولو فرضنا خلو إنسان من العقل لصار غير مكلف ، غير نافع لنفسه ولا لغيره ، بل ربما كان سببا في مضرة نفسه وغيره ، وفاقد عقله إنما هو صورة إنسان وليس به .
      والعقل أصله في اللغة ( [3] ) : الحبس والمنع ، سمي عقلا لأنه يعقل صاحبه عن التورط في المهالك ، أي يحبسه ويمنعه . وقيل : العقل : التثبت في الأمور . وقيل : هو التمييز الذي يتميز به الإنسان عن سائر الحيوان . وقيل هو : القوة المتهيئة لقبول العلم . ويقال للعلم الذي يستفيده الإنسان بتلك القوة عقل . قال علي بن أبي طالب :
      رأيت العقـلَ عقـلين فمطـبوع ومسـموعُ
      ولا ينفـع مسـموع إذا لم يـك مطـبوعُ
      كما لا تنفـع الشمس وضـوءُ العينِ مـمنوعُ
      قال شيخ الإسلام ابن تيمية - - : واسم العقل عند المسلمين وجمهور العقلاء إنما هو صفة ، وهو الذي يسمى عرضا قائما بالعاقل . وعلى هذا دل القرآن في قوله تعالى : لعلكم تعقلون ( الحديد : 17 ) ، وقوله : أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها ( الحج :46 ) ، وقوله : قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون ( آل عمران 118 ) ، ونحو ذلك مما يدل علي أن العقل مصدر عقل يعقل عقلا ، وإذا كان كذلك فالعقل لا يسمى به مجرد العلم الذي لا يعمل به صاحبه ، ولا العمل بلا علم ؛ بل إنما يسمى به العلم الذي يعمل به ، والعمل بالعلم ، ولهذا قال أهل النار : وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير ) ( الملك : 10 ) . والعقل المشروط في التكليف لابد أن يكون علوما يميز بها الإنسان ما ينفعه وما يضـره ، فالمجنون الذي لا يميز بين الدراهم والفلوس ، ولا بين أيام الأسبوع ، ولا يفقه ما يقال له من الكلام ليس بعاقل . أما من فهم الكلام وميز بين ما ينفعه وما يضره فهو عاقل . وقد يراد بالعقل نفس الغريزة التي في الإنسان ، التي بها يعلم ويميز ويقصد المنافع دون المضار ، وهذه الغريزة ثابتة عند جمهور العقلاء ، كما أن في العين قـوة بها يبصر ، وفي اللسان قوة بها يذوق ، وفي الجلد قوة بها يلمس ، عند جمهور العقلاء . ا.هـ ( [4] ) .
      فالعقل إذًا هو الحس الموجود فينا ، والذي نعرفه بآثاره ، وله ملكات منها : الفهم والحكم والتفكير والتمييز . وفقد العقل هو الجنون ، وفقد التمييز هو الغباء والجهل والغفلة ( [5] ) .
      ومقره ومسكنه ، قيل : القلب ، واستدل له بقوله تعالى : أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ( الحج : 46 ) ( [6] ) .
      قال الشنقيطي - - في ( أضواء البيان ) : والآية تدل على أن محل العقل في القلب ، ومحل السمع في الأذن . فما يزعمه الفلاسفة من أن محل العقل الدماغ باطل ، وكذلك قول من زعم : أن العقل لا مركز له أصلا في الإنسان ، لأنه زماني فقط لا مكاني ، فهو غاية في السقوط والبطلان كما ترى .ا.هـ ( [7] ) .
      وقيل مقره الدماغ ، ولكن القلب هو الذي يمده بالقوة التي بها عمل الإدراك ( [8] ) .
      قال ابن تيمية - - : العقل قائم بنفس الإنسان التي تعقل ، وأما البدن فهو متعلق بقلبه ، كما قال تعالى : أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها ، وقيل لابن عباس : بماذا نلت العلم ؟ قال : بلسان سؤول ، وقلب عقول .
      لكن لفظ القلب : قد يراد به المضغة الصنوبرية الشكل التي في الجانب الأيسر من البدن ، التي جوفها علقة سوداء ، كما قال النبي r : " إن في الجسد مضغة ، إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله .. " ( [9] ) . وقد يراد بالقلب باطن الإنسان مطلقاً ، فإن قلب الشيء باطنه ، كقلب الحنطة واللوزة والجوزة ، ونحو ذلك . ومنه سمي القليب قليبا ، لأنه أخرج قلبه وهو باطنه . وعلى هذا فإذا أريد بالقلب هذا ، فالعقل متعلق بدماغه أيضًا ، ولهذا قيل : إن العقل في الدماغ ، كما يقوله كثير من الأطباء ، ونُقل ذلك عن الإمام أحمد ، ويقول طائفة من أصحابه : إن أصل العقل في القلب ، فإذا كمل انتهى إلى الدماغ.
      والتحقيق : أن الروح التي هي النفس لها تعلق بهذا وهذا ، وما يتصف من العقل به يتعلق بهذا وهذا ، لكن مبدأ الفكر والنظر في الدماغ ، ومبدأ الإرادة في القلب . والعقل يراد به العلم ، ويراد به العمل ، فالعلم والعمل الاختياري أصله الإرادة ، وأصل الإرادة في القلب ، والمريد لا يكون مريدا إلا بعد تصور المراد ، فلابد أن يكون القلب متصورا . ويبتدئ ذلك من الدماغ ، وآثاره صاعـدة إلى الدماغ ، فمنه المبتدأ وإليه الانتهاء ، وكلا القولين له وجه صحيح . ا.هـ ( [10] ).
      قلت : ولعل هذا الذي فصله شيخ الإسلام – – من أن العقل متعلق بالقلب والدماغ هو الصواب ، وبه يجمع بين الأقوال ، والعلم عند الله .
      وللعقل أدوات إدراك ، يدرك بها حقائق الأشياء ، وأهم هذه الأدوات : السمع والبصر والفؤاد . والسمع هو : القوة التي بها إدراك الأصوات ، وآلتها الصماخ . وبالسمع يميز الإنسان بالأصوات ما يتميز بها ، كما يعلم به من أخبار السابقين والموجـودين ، ما به يعمل الفكر ، ويتدبر ويستخلص العبرة ، فيقيس بعقله على ما يسمع ويرى .
      وللسمع أهمية خاصة ، ولذلك قدم على البصر في مواقعه من القرآن ، دليل على أنه أفضل فائدة لصاحبه ، ذلك لأن السمع آلة لتلقي المعارف التي بها كمال العقل ، وهو وسيلة بلوغ دعوة الأنبياء إلى أفهام الأمم على وجه أكمل من بلوغها بواسطة البصر لو فقد السمع ، ولأن السمع ترد إليه الأصوات المسموعة من الجهات الست بدون توجه ، بخلاف البصر ، فإنه يحتاج إلى التوجه بالالتفات إلى الجهات غير المقابلة ( [11] ) .
      والبصر : هو القوة المدركة للذوات ، وآلته الحدقة . وبه يرى الإنسان ما يكون سمعه فيتحقق عنده الأمر ، كما يرى به عجائب خلق الله تعالى في السماوات والأرض ، فيعمل الفكر فيها ، ويرى أيضا الحوادث والمستجدات ، فينظرها ويتدبر ، فيستخلص العبر والدروس .
      والأفئدة : جمع فـؤاد ، قيل هو القلب ، وإنما قيل له فؤاد إذا اعتبر فيه معنى التفؤد أي التوقد . وقيل الفؤاد غير القلب : فقيل : هو مسكن القلب وقيل وسطه ، لقول النبي : " أتاكم أهل اليمن هم أرق أفئدة وألين قلوبا " ( [12] ) . قال ابن الصلاح - : المشهور أن الفؤاد هو القلب ، فعلى هذا يكون كرر لفظ القلب بلفظين ، وهو أولى من تكريره بلفظ واحد ، وقيل : الفـؤاد غير القلب ، وهو عين القلب ، وقيل باطن القلب ، وقيل غشاء القلب . وأما وصفها باللين والـرقة والضعف ؛ فمعناه : أنها ذات خشية واستكانة ، سريعة الاستجابة والتأثر بقوارع التذكير ، سالمة من الغلظ والشدة والقسوة التي وصف بها قلوب الآخرين . ا.هـ ( [13] ) . وقال الخطابي - - : لأن الفؤاد غشاء القلب ، فإذا رق نفـذ القول وخلص إلى ما وراءه ، وإذا غلظ بَعُد وصوله إلى داخـل ، وإذا كان القلب لينا علق كل ما يصادفه . ا.هـ ( [14] ) .
      والذي يظهر من معاني الآيات أنه غير القلب ، وأنه محل الفهم والإدراك منه . والعلم عند الله تعالى .



      [1] - انظر تهذيب إصلاح المنطق : 2 / 280، ولسان العرب مادة ( نطق ) .

      [2] - لسان العرب : مادة ( حيا ) .

      [3] - انظر : تهذيب الأسماء واللغات : 3 / 33 ( الجزء الثاني من القسم الثاني ) ، ولسان العرب مادة ( عقل ) ، والمفردات للراغب الأصفهاني : 354 ( مادة : عقل ) .

      [4] - انظر مجموع الفتاوى : 9 / 286 ، 287 .

      [5] - انظر حاشية ( نوادر الإمام ابن حزم ) لابن عقيل الظاهري : 168 ، 169 .

      [6] - انظر تفسير القرطبي : 12 / 77 .

      [7] - أضواء البيان : 5 / 715 ( مكتبة ابن تيمية - مصر ) .

      [8] - انظر التحرير والتنوير : 1 / 255 ، 8 / 288 .

      [9] - رواه أحمد : ، والبخاري ( 52 ) ، ومسلم ( 1599 ) ، وابن ماجة ( 3984 ) .

      [10] - مجموع الفتاوى : 9 / 303 ، 304

      [11] - انظر التحرير والتنوير : 1 / 258 .

      [12] - أحمد : 2 / ، والبخاري ( 4388 ، 4390 ) ، ومسلم : ( 52 ) ، والترمذي ( 3935 ) .

      [13] - نقلا عن النووي على شرح مسلم : 2 / 33 ، 34 .

      [14] - نقلا عن فتح الباري : 7 / 702 ( الريان للتراث ) .
      د . محمد عطية

    • #2
      يبدو شيخنا أنك لم تدرس المنطق , و الا لم توجه هذا الاشكال , فليس المقصود بالناطق في حد الانسان هنا عند المناطقة هو الكلام او الاصوات الخارجة من فم الانسان عند النطق ؛ بل يقصدون أنه مفكر او مدرك للكليات, وهذا السر في تعريفهم للمنطق بانه : الة قانونية تمنع صاحبها عند مراعتها من الوقوع في الخطأ في التفكير , و الله تعالي أعلم .
      إذا عجز علم العلماء عن كسر الأغلاق كان جهل السراق أحق بالإرتفاق!
      محمود الملاح

      تعليق


      • #3
        أضمّ صوتي لصوت الشيخ فرج بن ناصر بأن الشيخ محمد محمود عطية حفظه الله لم يدرس " المنطق " ، وذلك للخلط بين مصطلحاته في هذا المقال ، وهذا الخلط ينبغي أن لا يكون عندما يكون المقال في المنطق ، فمثلاً قوله حفظه الله :
        " وإذا علم أن الصفات المشتركة بين سائر الحيوان كثيرة ، ولوازم الإنسان المختصة به كثيرة أيضا ، أهمها : أنه عاقل ، أو حساس ، أو متحرك بالإرادة ، أو ضاحك ، أو ناطق بلغة يفهمها جنسه ، فهذه صفات لازمة للإنسان لا يتصور وجوده بدونه .
        هذه الصفات وإن كانت كما قال الشيخ إلا إنها عند " المنتاطقة " لا تؤدي لما يريده ، فإن فيها كما قلت " خلطاً " بين " الرسم " و " الحد " في تعريف الإنسان ، وهذا معيب في هذا العلم .
        فكون الانسان " ضاحك " و " حساس " و " باكي " هذه " رسوم " وليست " حدّ " .
        وكما يقول المناطقة : " كل محدود مرسوم ، وليس كل مرسوم محدوداً ؛ لأن كل " حدّ " فهو تمييز للمحدود مما سواه ، وكل " رسم " فهو تمييز للمرسوم مما سواه ، فكل حد رسم ، وبعض الرسم حد ، وليس كل رسم مميزاً لطبيعة المرسوم ولا مبيناً لها ، وكل حد فهو مميز لطبيعة المحدود ومبيّن لها ، فليس كل رسم حداً ، فالرسم أعم من الحدّ " .
        وأرى أن الشيخ حفظه الله تكلم عن مسألة " منطقية " بمنظار " مفسر أو فقيه " وليس بمنظار " منطقي " وهذا الذي أوقعه فيما وقع فيه .
        لذا أجدها مناسبة لأن أقول :
        كل علم يؤخذ عن أهله ، وكل علم له مصطلحاته الخاصة التي لو طبقت على غيره لأدت إلى الغلط والخلل .
        وتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام .

        أ.د. السالم الجكني
        أستاذ القراءات بجامعة طيبة بالمدينة المنورة

        تعليق


        • #4
          شكر الله لكم شيخنا الكريم , فقط توضيح أنا لست شيخا و أنما أنا طالب علم , و مازلت أطلب العلم من شيوخ كبار من امثالكم بارك الله فيكم .
          إذا عجز علم العلماء عن كسر الأغلاق كان جهل السراق أحق بالإرتفاق!
          محمود الملاح

          تعليق


          • #5
            الأخ الفاضل / د. الجكني - حفظه الله - ونفع به
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
            فشكر الله لكم مروركم ، وتعليقكم .. وأسعدني مروركم ..
            وأقر لكم بما قررتموه ، ولكني عندما كتبت هذا المقال - كما ذكرتم ( بمنظار " مفسر أو فقيه " وليس بمنظار " منطقي " ) - فأشكر لكم اعتذاركم لأخيكم ، وفقكم الله وسددكم ، وتقبل منكم .
            فالحق أني إنما كتبت هذا المقال ردًّا على المقولة الشائعة عند المناطقة بميزان الشرع والعقل الشرعي ؛ والذي هو الحاكم على ما سواه - فيما أظن - والعلم عند الله تعالى .
            وإلى الأخ الفاضل / فرج بن ناصر حفظه الله ونفع به
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
            فشكر الله لك مرورك وتعليقك ، وأما عن دراسة المنطق ، فقد درسته من نحو ثلاثين سنة ، فنحن الأزهريين يقرر علينا - وإلى الآن - دراسة المنطق في سنتين ( الأولى والثانية من كلية أصول الدين ) ... غير أني قبل دراسته كنت قرأت ردَّ ابن تيمية - - على المنطقيين ، وفتوى بعض العلماء بتحريم المنطق ، فلم أعتن بدراسته العناية المتلازمة ، وإنما بعد انتهاء الامتحان يوضع كتابه في المكتبة دون الرجوع إليه ... وأفة العلم الترك ... كما لا يخفاك .
            وأما قولك : لو أني درست علم المنطق ما أوردت هذا الاستشكال ؛ فالاستشكال وارد حتى عند من درس المنطق ، فالتعريف بالحد إشكالية كبيرة عند المناطقة ، وأصل هذا العلم وضع بلغة غير العربية ، ووضع لأهله لتصحيح طريقهم في التلقي والتعلم ، ولا يخفاك أن كثيرًا من أهل العلم انتقده ، وممن انتقدهم شيخ الإسلام بن تيمية في كتابه ( الرد على المنطقيين ) ، والسيوطي في ( نقد المنطق ) ، وغيرهم .
            وعلى التسليم بأن فيه حق وباطل ، يبقى الاستشكال واردًا على بعض أصوله ومصطلحاته . والعلم عند الله تعالى .
            د . محمد عطية

            تعليق


            • #6
              شكر الله لكم شيخ محمد , لكن لقد خلطت بيني و بين شيخنا الجكني حفظة الله, فأنا لم أنقاشك في الحدود و الرسوم و لكن الشيخ الجكني , و للتذكير كان وجه أعتراضي أنك لم تفهم عبارة المناطقة علي الوجه الصحيح الذي يعرفه من درس شئ من المنطق ؛ فقد فهمت حفظك الله كلمة الناطق بمعناها اللغوي و هو خلاف مراد المناطقة و ارباب العلوم العقلية , و علي أساس هذا الفهم بنيت أعتراضك عليهم .
              إذا عجز علم العلماء عن كسر الأغلاق كان جهل السراق أحق بالإرتفاق!
              محمود الملاح

              تعليق

              20,029
              الاعــضـــاء
              238,050
              الـمــواضـيــع
              42,803
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X